قوى العدوان ارتكبت 78 خرقاً خلال 24 ساعة    رئيس البرلمان العربي يدين المجزرة الدموية الجديدة التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي بالحديدة    انهيارات في صفوف مليشيا "الانتقالي الجنوبي" بأبين وقوات الحكومة تحقق تقدمات استراتيجية.. آخر المستجدات    السفير العرادة: عازمون على إعادة الأمور الى سابق عهدها وستتحرر صنعاء    مركز الملك سلمان و" الأوتشا" يوقعان اتفاقية لدعم خطة الاستجابة في اليمن بمبلغ 12 مليون دولار    قطر تعلن موقفها من المصالحة مع السعودية وتكشف عن أولوياتها الهامة    بيرهوف يؤكد دعم لاعبي المنتخب الألماني للمدرب لوف    هذا ليس ميسي!.. تمثال نجم برشلونة يثير الجدل    الحوثيون يعلنون عن "صفقة" مع قوات "الشرعية" بمأرب    اشتراكي إب الغربية ينعي الرفيق المناضل طاهر مرشد الفقيه    رغم اغلاق اغلب الصرافين لمحالهم...إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم..اخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    بريطانيا تقدم مساعدات لليمن بقيمة 14 مليون جنية استرليني    الشوافي يكشف حالة الطقس في اليمن حتى الاثنين القادم    كورونا.. حصيلة قياسية جديدة بأميركا.    اليمن على شفير مجاعة جديدة وسط تحذيرات وارقام مقلقة    قتل شقيقتيه انتقاما من أمه    شاهد.. العثور على كنز من الذهب الخالص بمحافظة يمنية    الصحة السعودية تعلن حصيلة إصابات كورونا لليوم الجمعة    التحالف يعلن احباط هجوم حوثي جديد كان يستهدف السعودية    الذهب يصعد لأعلى مستوى في أسبوع    الاعلام الامريكي يتوقع موعد تصنيف الحوثيين جماعة ارهابية    السعودية تصدر أحكام قضائية بحق خلية تهريب مسلحة في حدودها مع اليمن (تفاصيل)    عزل صحي لأسرة الفنان سمير غانم    كورونا اليوم.. أكثر من 65 مليون إصابة عالمياً    معلم يفوز بمليون دولار.. ثم يفجر المفاجأة    تصريحات مثيرة للجدل بشأن الناقلة "صافر"    تناول المنتجات الخالية من الدسم تلحق أضرار كارثية بالإنسان ... تعرف عليها    إسرائيل : إيران ستحاول تنفيذ هجمات ضدنا في 6 دول بينها دولتان عربيتان    الحوثي : رونالدو أكثر من سجل في دوري أبطال أوروبا ب132 هدف    آهٍ منك وآهٍ عليك!    سحر عبدالحق: الكرة النسائية أصبحت جاذبة للأندية    المغتربون اليمنيون شريحة هامة في المجتمع اليمني    عاجل : الان انفجارات عنيفة تهز معسكر تداوين في مأرب    انطلاق ملتقى أريج الرقمي الأول بمشاركة عالمية واسعة    عن انضمام لواء من الجيش الوطني إلى مليشيا الحوثي بكامل عتاده    عاجل: انفجار عنيف يهز مدينة مأرب قبل قليل    الإنتاج الحربي يتعاقد مع الفلسطيني بدر موسى    تأهل ميلان وليل إلى دور ال 32    أرسنال يقسو على رابيد النمساوي    إدارة الأحوال المدنية في مديرية ميفعة بشبوة تسلم اول بطاقة الاصدار الآلي    حقيقة وفاة يوسف القرضاوي في قطر.. واتحاد علماء المسلمين يغرد على تويتر    سواريز يتعافى من كورونا    تقهر كورونا في عمر ال99 سنة    افتتاح مصنع للبلاستيك بانتاج شهري يصل إلى 350ألف كيلو في حضرموت    بالفيديو : فتاة سعودية بمكة تروي كيف اكتشفت إصابتها بالإيدز .. وردة فعل والدتها حين تلقت الخبر    أوباما: سأُحقن بلقاح كورونا.. لأثبت للجميع أنه آمن    عاجل.. أكبر انهيار في تأريخ العملة اليمنية وبيان يعلن اغلاق كافة شركات ومحال الصرافة (أسعار الصرف)    سيد_النصر_والانصار    30 فنان يمني يتدربون على إنتاج وإدارة المشاريع الثقافية    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    حِميَرٌ تغزو فارس    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعتقل المفرج عنه محمد الأسعدي ل"الأهالي نت": قالوا لي سنقتلك هنا ولن يعرف بك أحد
نشر في الأهالي نت يوم 24 - 04 - 2013

بعد غياب لأكثر من (20) شهراً عادت الحياة مجدداً إلى المنزل، أجواء فرائحية غامرة تزين منزل رزحت جدرانه لوجع عميق وكادت دموع الحزن تغرقه وتهد بنيانه العتيقة.
اختفت مشاهد قاتمة وفصول شهور من المعاناة والفرقة والعويل المرتفع، طويت صفحة طويلة يرجو ضحاياها أن لا تتكرر.
بعد حرمان قرابة عامين ها هو الحنان يطوف مجدداً بين (هشام، ويوسف، وإبراهيم) والزهرتين (مروى، ودعاء)، ودعاء العودة يغسل فصول من الألم والبؤس بلا ذنب.. مشهد لا يوصف وصورة تخفي حكايا متعددة.
عجز لسان الثائر المفرج عنه (مسجل كلية العلوم الإدارية والإنسانية بجامعة العلوم والتكنولوجيا -محمد عبدالله محمد الأسعدي) عن وصف شعور لم يستطع إخفاء ملامحه من وجه أطفال عادت إليهم الأبوة الحنونة بعد طول غياب.. صورة تصف صورة وصور وابتسامات عريضة تشرح جداول من الربيع.
من بغداد.. البداية المؤلمة
بدأت الرحلة المؤلمة في أغسطس 2011م حيث كان حامل شهادة البكالوريوس من جامعة صنعاء يسير في شارع بغداد بجوار مستشفى المتوكل بصنعاء بعد عصر جمعة من شهر رمضان، عندها قفز مسلحون مدنيون كانوا يستقلون سيارة معكسة وصوبوا أسلحتهم إلى رأسه وطرحوا السؤال المرعب: "هل أنت محمد الأسعدي؟"، كانت "نعم" كافية لزجه بداخل السيارة وتقييده ووضع نظارات معتمة على عينيه بعد فشل محاولته المقاومة، قبل تلبيسه بكيس أسود ونقله إلى السجن.
بدأ التحقيق معه، انهالت أسئلة متلاحقة وبأصوات مختلفة، عليك الإجابة فقط حول خصوصياتك وكل ما يتعلق بحياتك وأسرتك ووظيفتك، لا مجال للماطلة أو المراوغة.. "أبقوني واقفاً وقيدوا يدي إلى الخلف، وبقي الغطاء على عيني، لا أسمع إلا صوت المحققين".
زنزانة مظلمة وتهم باطلة
يقول الأسعدي: "تعرضت للتعذيب النفسي، وسجنت في زنزانة مظلمة لساعات طويلة.. وكان يمتد التحقيق والعقاب معي وأنا واقف من بعد صلاة العشاء وحتى الفجر حتى إنني في إحدى المرات دوخت من الوقفة".
وحين دنا وقت الاتهام لم يجدوا غير: أنت تدير عصابة مسلحة وقتلت فلان وفلان"، وسيل من تهم باطلة لم أعرفها إلا بعد 8 أشهر.
قيود محكمة ل(45) يوما متتالية
يتابع الأسعدي: "تم سجني في الأمن القومي لمدة ثلاثة شهور، ثم نقلوني إلى سجن تابع للأمن القومي الذي لا أعرف مكانه وسجنوني في زنزانة انفرادية استمريت فيها لمدة شهر ونصف مقيد 24 ساعة في نفق مظلم".
ويضيف: "تصلي وأنت مقيد وتأكل مقيد فكيف يرتاح الإنسان.. كان يسمح لنا بدخول الحمام مرتين في اليوم، مرة في الصباح ومرة في المساء لمدة خمس دقائق".
وعن التعذيب النفسي يقول محمد: "يقولون لك أنك انتهيت ولن يعرف بك أحد وسوف تموت هنا، وسوف نقتلك ولن تخرج من هذا المكان أبداً".
"في سجن الأمن القومي كنا في حالة قلق شديد واضطراب نفسي، وكنت أتمنى أن أسمع شيئا عن الثورة والثوار وأخبار عن أهلي".
في السجن: خبر سار
يحكي محمد الأسعدي عن استقبالهم للقرارات العسكرية الأخيرة ويقول: "كانت حدثا كبيرا داخل السجن وفرحنا كثير، لأننا أدركنا أن الثورة بدأت من هذه القرارات".
في الأمن السياسي: اختاروني رئيسا للعنبر
يتابع محمد الأسعدي حديثه: "ارتحنا أكثر عندما نقلونا إلى السجن المركزي واجتمعنا شباب الثورة في عنبر واحد وكنا نتبادل الأحاديث ونستمع إلى المحاضرات ونقرأ الكتب".
يقول إنه تم اختياره رئيساً للعنبر في سجن الأمن المركزي وإنهم أقاموا في سجن الأمن المركزي دورة في مجال الكمبيوتر، وقد حفظ هناك عشرة أجزاء من القرآن الكريم.
فرحة ناقصة
ويلخص الأسعدي شعوره يوم خروجه من المعتقل بعبارة "كان شعور جميل"، لكنه يعود لوصف عامين من عمره في السجن بالمرحلة العصيبة في تاريخه، ويضيف: "لكن كل شي يهون من أجل الثورة، دمي وأهلي ونفسي".
وسط الفرحة لم يغفل محمد تذكر بقية المعتقلين، ويقول: "فرحتي لم تكتمل في الحقيقة حتى يتم إخراج بقية المعتقلين".
غير أنه يقلل من شأن حزنه ويواسي نفسه بقوله: "كنا خلال الثورة نواجه الرصاص ونواجه البلاطجة.. ولم أتعرض لأي إصابة لكن قدري أن أسجن في سبيل الحرية والعدالة".
"عاهدنا إخواننا الثوار أننا لن نرتاح حتى يتم الإفراج عنهم وسوف نقوم بكل ما نستطيع لأجلهم"، هكذا يتعهد لبقية المعتقلين.
ويطالب الرئيس هادي بإصدار قرار بالإفراج عن كافة شباب الثورة المعتقلين، داعياً المنضمات الحقوقية الدولية والمحلية ووسائل الإعلام المختلفة للوقوف إلى جانب المعتقلين حتى إطلاق سراحهم.
بكاء الفرحة وزفة المحبين
يحكي الأسعدي عن عدم تمالك والديه من البكاء فرحاً بعودته إلى الحياة، ويستذكر نشوة احتشاد محبيه للاحتفال بمغادرته سجن الأمن المركزي وكيف أنهم زفوه من باب السجن إلى البيت "كأنني عريس وأكبر من زفة عريس، ولم يتصوروا إني في يوم من الأيام سوف أخرج من السجن".
والد محمد: كنت أعرف أن محمد لدى الأمن القومي وشكراً للمنظمات الحقوقية
يفخر والد الثائر الأسعدي بأن ولده كان ثائراً وناشطاً في ساحة التغيير بصنعاء.
ويشرح كيف أنه أدرك أن ولده اختطف، ويضيف: أكد لي شهود عيان أن محمد تم اعتقاله من قبل أشخاص محملين السلاح وهم في سيارات بزجاج عاكس فعرفت أن الأمن القومي اعتقله".
ويقول: "كان خبر اعتقاله كالصاعقة وأصبنا بحزن شديد وخاصة والدته وزوجته".
ويضيف: "كان الأمن القومي ينكر أنه مختطف لديهم، وكنا لا نعرف هل هو حي أم ميت وتابعنا بكل ما نستطيع عليه ولم نلاقي شيء يطمئنا أنه لازال على قيد الحياة".
ويتحدث عن إشهار جنود الأمن القومي أسلحتهم على الأسرة أثناء وقوفهم أمام مبنى الجهاز مطالبين بمعرفة مصير ابنهم.
لم ينس الأب الإشارة إلى دور "منظمة هود" وكل المنظمات المهتمة بقضية المعتقلين التي من خلالها عرف اعتقال محمد.
.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.