شباب الجيل يفرض التعادل على شعب حضرموت    فرنسا تدعو الحوثيين للتخلي عن الخيار العسكري وتؤكد أن الحل السياسي هو الوحيد لإنهاء الحرب    لأول مرة في تاريخة .. انهيار كبير للريال اليمني مقابل الدولار والريال السعودي في تداولات اليوم الاحد (السعر الان)    هكذا بدا الحرم المكي في أول صلاة بعد رفع الاجراءات الاحترازية (فيديو)    عاجل... ميليشيا الحوثي تستكمل السيطرة على مديرية العبدية    فاجأت أميركا: الصين اختبرت صاروخا نوويا يفوق سرعة الصوت    حارس مرمى يثير ضجة واسعة بتصرف لا يتكرر في ملاعب كرة القدم    مقتل شاب بعد نهب دراجته النارية جنوب إب وسط فلتان أمني    المفوضية العراقية تعلن نتائج الانتخابات الأولية بعد انتهاء العد والفرز اليدوي    الزوارق الصهيونية تطلق النار صوب مركب صيد في بحر غزة    التحالف: تدمير مسيرتين مفخختين للحوثي أطلقتا باتجاه المنطقة الجنوبية    تحركات برعاية إقليمية لنقل أدوات الصراع إلى جنوب اليمن    بدون عمليات تجميل .. شاهد كيف ظهرت أجمل امرأة تركية هاندا أرتشيل بدون مكياج وخطفت قلوب محبيها (شاهد الصورة)    زبرجدُ الميلاد    شركة النفط تعلن مضاعفة عدد المحطات العاملة في العاصمة والمحافظات    زينة المولد النبوي تتسبب في قتل شاب بصنعاء.. ومصادر تكشف ما حدث    إنهيار كبير الريال والبنك البنك المركزي يتخذ إجراءات عاجلة في عدن    ما حقيقة توقف الشركةُ اليمنية للغاز بمأرب عن انتاج الغاز المنزلي    عطروش .. برَّع يا استعمار !    مقتل وجرح 6 اشخاص بانفجار لغم داخل مركز شرطة في الصومال    حجة تقدم قوافل الرسول الأعظم للمرابطين في الجبهات    فعالية لأحفاد بلال في مدينة البيضاء بذكرى المولد النبوي    واشرقت اليمن بنور مولدك يا محمد    قوى العدوان تواصل تصعيد خروقاتها بالحديدة و34 غارة للطيران    شركة النفط تضاعف عدد المحطات العاملة في أمانة العاصمة والمحافظات    فوز قطر بعضوية مجلس حقوق الإنسان في الجمعية العامة للأمم المتحدة    محافظ حضرموت يعلن إحباط "مخطط إرهابي" لتفجير مقرات حكومية    من مطبخك .. عشبة رهيبة لها مفعول السحر في تنظيف القولون والقضاء على جرثومة المعدة نهائيا والتخلص من السموم | اكتشفها الان    الحزام الأمني يعثر على سيارة مسروقة بعدن في مكان غير متوقع    متظاهرون غاضبون بتعز يطالبون بإسقاط الحكومة وينددون بانهيار العملة وتردي الوضع المعيشي    الأمم المتحدة تدعو إلى إجراءات عاجلة لوقف الجوع في اليمن    وزارة شؤون المغتربين تحتفي بذكرى المولد النبوي    مقارنة تفصيلية لأسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن صباح الأحد    تسجيل 4 حالات وفاة و17 حالة إصابة مؤكدة بكورونا    6 أطعمة تجعلك في حالة دائمة من التركيز    بالارقام: لماذا سيتم منع دخول مياه (شملان -حدة) إلى عدن..    بدعم امارتي سخي على مدى اعوام جزيرة سقطرى تستعيد عافيتها في كافة الأصعدة والقطاعات    شاهد .. فنانة يمنية حسناء وفارس الأغنية يفجران الإنترنت بعد نشر صور حميمية لهما.. شاهد ما فعلاه أمام الملأ (صور)    كلوب يتغنى بتمريرة صلاح الرائعة وهدفه الاستثنائي    مشهد تمثيلي يتحول الى علاقة حقيقيه والمخرج يواصل التصوير رغم تأثر البطله (تفاصيل صادمة)    شاهد.. الإعلامية مايا في الضالع    الأرصاد السعودية تنبه من انخفاض درجات الحرارة في 4 مناطق بالمملكة    فاكهة مشهورة تعوض الأنسولين وتخفض نسبة السكر في الدم وتعالج الإمساك الشديد وتقي من الإصابة بالبواسير    تحت شعار :بالعلم و الأخلاق نرتقي، شيخ قبائل يافع المهرة يكرم أكثر من 100 طالب و طالبة من أبناء قبيلته؛ حصلوا على المراكز الأولى بمدارس المحافظة.    سولشاير يتحمل مسؤولية خسارة مانشستر يونايتد أمام الجماهير    كأنها فلقة قمر .. شاهد خطيبة عبدالحليم حافظ التي ماتت قبل زواجمها ( صور نادرة )    لسنا بحاجة إلى تغيير الخطاب الديني ولكنا بحاجة إلى نقده.    علامات في العين يعتقد الكثيرون انها عادية وهي مؤشر خطير على ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم وارتفاع الضغط وأمراض أخرى (تعرف عليها)    سوسييداد يتمكن من تحقيق فوز مثير وقاتل امام مايوركا بهدف نظيف    الأمانة العامة للتنظيم الناصري تعزي برحيل المناضل الوطني باذيب    صلاح يحقق رقما قياسيا جديدا في البريميرليج    ميلان يهزم فيرونا ويتصدر الدوري الإيطالي    النفط يصعد لأعلى مستوى في 3 سنوات.. وبرنت يسجل 84.86 دولار للبرميل    بدء الاختبارات الوزارية بمعاهد التعليم الفني والمهني بذمار    ليفربول يكتسح واتفورد بخماسية    الخطري والأشموري يقدمن واجب العزاء لحرم الانسي    فنان كبير يتعرض لحادث خطير ومروع ..شاهد من يكون "الأسم والصورة"    متحف اللوفر يختار لوحة ل شاليمار شربتلى للبوستر الدعائي لمعرض آرت شوبينج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الطفلة نسيبة قتلت بعد اغتصابها وتهشيم رأسها ورميها من أعلى منزل الجاني
نشر في الجمهورية يوم 11 - 08 - 2009


تحقيق رفيق علي أحمد
في جريمة قتل اهتزت لها مدينة تعز وسط استنكار واسع من أبناء المدينة ومن كل من سمع بوقائعهاالمفجعة .. وفي تفاصيل شنعاء مثيرة كانت جريمة ليلة السبت الماضي «الجمعة مساءً» التي راحت ضحيتها الطفلة البريئة نسيبة نادر اللغواني التي تجاوزت ربيعها الخامس بشهرين فقط .. القصة المؤلمة والحزينة نذكر تفاصيل مأساتها هنا من منطلق الوقوف مع المظلوم والمجني عليه باعتباره ضحية ومن منطلق العظة والعبرة وكذا للتأكيد على أن كل من يرتكب جريمة سيقع لا محالة في شراك فعلته كما أننا نؤكد في الوقت نفسه أن عرض مثل هذه الجرائم بتفاصيلها الحزينة والمروعة ليس من قبيل الاثارة أو التشهير أو غير ذلك لاسمح الله وإنما فقط من باب الانصاف في طرح الحقائق كماهي دون تزييف أو تغيير أو إضافة أو حذف لأي تفاصيل هنا أو هناك خصوصاً بعد ما سمعنا أن هناك من يؤول ويردد إشاعات وتآويل عديدة ويضيف إلى خيوط الجريمة أشياء وأشياء لم تقع أصلاً.
عموماً الجمهورية وعبر ملحقها الأسبوعي «الإنسان» نزلت ميدانياً إلى مسرح الجريمة وإلى البحث الجنائي والتقت بفريق التحقيق وبالجاني نفسه وبأسرة الطفلة الضحية وبكل من له علاقة بتفاصيل الجريمة من قريب أو من بعيد وخرجنا بالحصيلة التالية:-
في البداية كان نزولنا إلى موقع مسرح الجريمة في حارة بلال جوار قصر «ألف ليلة وليلة» بمنطقة الحصب التابعة لمديرية المظفر في مدينة تعز وهناك التقينا بعدد من السكان المجاورين لمنزل الطفلة نسيبة والذين أكدوا جميعهم أن أسرة الجاني «أ. س» والبالغ 18عاماً تربطهم علاقة حميمة وجيران مع أسرة المجني عليها نسيبه نادر اللغواني منذ القدم كما أنه من باب الانصاف أن نشير إلى ما أكده سكان الحارة من أن والد الجاني الذي يعمل في إدارة الجوازات يتمتع باحترام الجميع كونه كما وصفوه إنساناً يكتسب ودّ وتقدير كل القاطنين هناك ولم يسبق له أو لولده الجاني أن قاموا بأي مضايقات لأي من السكان ثم سألنا عن الجاني نفسه وعن سلوكه من السابق فأكدوا لنا أيضاً أنه إنسان متزن ولم يسبق أن ارتكب ما يدل على أنه مختل عقلياً أو ما شابه ذلك فقط، إن أحدهم قال إنه كان يرغب الاختلاء بنفسه والانعزال عن الناس في الفترة الأخيرة.
?إذاً ما الذي حدث وجعله يرتكب فعلته الشنعاء؟ وكيف تم اكتشاف الجثة ومعرفة الجاني؟
خروج نسيبة والعثور على جثتها
تقول أسرة نسيبة طفلة الخمسة أعوام أنه وعندما انطفأت الكهرباء قبل المغرب بنصف ساعة وتحديداً في الساعة السادسة إلا ربع من مساء يوم الجمعة الماضية أرسلوا طفلتهم «نسيبة» إلى أحد الدكاكين القريبة جداً من المنزل لشراء شمع فخرجت الطفلة نسيبة ولكنها تأخرت كثيراً فقلقوا عليها خصوصاً أن الدكان«البقالة» كما أسلفنا قريب جداً من المنزل فخرجوا للبحث عنها فلم يجدوها فشاركهم بعض الجيران وظلوا يبحثون هنا وهناك فلم يعثروا عليها لا في البقالة ولا عند الجيران وقتها شعرت الأسرة أن ثمة مكروهاً قد ألم بطفلتهم البريئة ما جعلهم يبحثون أكثر يساعدهم في ذلك الجيران وأثناء البحث في انحاء الحارة فوجئ البعض بصوت أحد سكان الحارة ويدعى «ذكوان الصبري» الذي صرخ منادياً أنه عثر على جثة الطفلة نسيبة مرمية على الأرض بالقرب من منزلها وتحديداً بين عمارتي «طارش والصبري» ليتجمع السكان وأسرة الطفلة هناك في موقع الطفلة وكان وقت العثور على الجثة بعد اختفائها بساعة إلا ربع تقريباً حينها قام السكان بأخذ الطفلة وإسعافها إلى مستشفى فلسطين القريب من الحارة والواقع أمام مبنى إدارة البحث الجنائي بمحافظة تعز.
والد الطفلة
وأثناء متابعتنا لخيوط الجريمة التقينا بوالد الطفلة الضحية «نُسيبة» الذي رغم هول الفاجعة عليه إلا أننا رأيناه متماسكاً بما يمكنه على الأقل من الحديث معنا حيث دار هذا الحوار:
?اسمك الكريم؟
نادر أحمد عبدالله خالد اللغواني
?عظم الله لكم الأجر...هل بالإمكان أن تحكي لنا كيف وقعت جريمة الطفلة.. نسيبة باعتبارك والدها..وكيف علمت أنت بالحادثة؟
حادثة مقتل بنتي تتلخص بأننا فقدنا ابنتنا نسيبة قبل المغرب فخرجنا جميعنا للبحث عنها ثم انطلقت أنا إلى مديرية الأمن للإبلاغ عن فقدان ابنتي..
? من قمت بإبلاغه أول شيء؟ إلى من ذهبت في البداية؟
ذهبت إلى إدارة الأمن فقالوا لي لا بد من بلاغ مسبق من قسم الشرطة الذي يقع بالقرب منك وحددوا لي قسم شرطة صينة وحينها قلت في نفسي قبل أن أذهب لإبلاغ قسم شرطة صينة سأذهب للبحث عن ابنتي الطفلة في المستشفيات يبدو أنها ربما قد تعرضت لحادث ما.
فذهبت إلى مستشفى التعاون وسألت إذا كانت هناك حالة إسعاف لطفلة أو لا فقالوا لي لا توجد حالة اسعاف طفلة وخرجت وقبل أن أذهب إلى مستشفى آخر قلت سوف أتصل بالمنزل ربما يكونون قد وجدوها.
? هل تذكر كم كانت الساعة في ذلك الوقت؟
نعم كانت الساعة السابعة ونصف مساء.
? ماذا كانت نتيجة اتصالك بالبيت؟ أكمل لو سمحت؟
اتصلت بالبيت وسألت عن بنتي وهل وجدوها أم لا، فأخبروني أنهم وجدوها مرمية في أحد الأزقة وفي رأسها دم وهي في مستشفى فلسطين ولم يخبروني بخطورة حالتها وأنها كانت مرمية ربما لعدم تهويل الفاجعة علي فذهبت إلى مستشفى فلسطين وكان الأطباء وبعض سكان الحارة والأهل هناك ويحاولون تهدئتي ولم أعلم مابها هل سقطت أم صدمت ماذا حدث لها وكنت متوتراً وفي حالة يرثى لها وظللت هناك في المشفى إلى أن أخبروني بعد مرور ساعة أنها متوفية والحمد لله على كل حال.
? كم عمر بنتك بالتحديد؟ وكم لديك من الأولاد والبنات؟
عمر بنتي بالتحديد خمس سنوات وبضعة أشهر ولدي فقط ثلاث بنات نسيبة المقتولة كانت أكبرهن وكنت على وشك ادخالها المدرسة الصف الأول العام القادم ولكن قدر الله ماشاء فعل.
? أنت مستأجر المنزل أم مالك؟
أنا مالك.
? هل عادة تخرج بنتك نسيبة للشراء ليلاً؟
الوقت لم يكن ليلاً.
? كيف وأنتم قلتم أنها ذهبت لشراء شمع؟
نعم لأن الكهرباء تنطفئ لساعات وانطفأت قبل أن يحل الظلام فقلنا لها أن تشتري الشمع قبل أن يحل الظلام علينا وخصوصاً أن الوقت كان لايزال كما قلت لك قبل المغرب والأطفال عادة يلعبون في الشارع أمام المنزل إلى قبل المغرب.
? من الذي دلك على الجاني؟ وهل يقرب لك؟
البحث الجنائي هو الذي دلنا على الجاني والجاني كانت تربطني معه ومع والده بالذات علاقة طيبة فهو لا يقرب لي ولكنه جاري كما أن أسرتي تربطها علاقة جيدة مع أسرة الجاني حتى أن بنتي الطفلة نسيبة كانت تذهب إلى أخت الجاني «آية» التي بنفس عمرها فهي كانت صديقتها الأولى في الحارة ونحن جيران مع أسرة الجاني منذ عشرين عاماً تقريباً.
? هل شاهدت في السابق على ما يدل أنه مجنون أو معتوه أو له تصرفات غربية أو مريبة أو عداوة أو ما شابه ذلك؟
أنا لم أشاهد أياً مما قلت على الجاني في السابق نهائياً ويمكنك أن تسأل سكان الحارة الذين سيؤكدون لكم مصداقيتي.
? هل كان لديك أو يوجد الآن دافع الانتقام من الجاني؟
بالتأكيد كيف لا فأي شخص يقتل عليك حتى كلب حراسة ألن يغيضك ذلك فما بالكم بولد.
?ما الذي تطلبه من الجهات المختصة؟ وما العقاب الذي تتوقعه بحق الجاني؟
أطلب من أجهزة النيابة والقضاء وكل المعنيين متابعة قضيتي هذه وانصافي وأناشد الجميع بحق العدل والانصاف أن يهتموا ويتابعوا هذه القضية وأن يقتصوا لي من الجاني، والعقاب الذي أتوقعه أن يلحق بالجاني التعزير والقصاص فهو لم يكتفِ باختطاف ابنتي ولكنه قتلها وهشم رأسها ثم رماها من الدور الرابع إلى خارج العمارة التي يسكن فيها.
? إذا ثبت أن الجاني مجنون في نظرك ماهو الحل؟
أنا ممكن أن أعمل نفسي كبير المجانين من أجل أن أنجو من العقاب وحتى ممكن أن أخلع ثيابي وامشي عرياناً وممكن الإنسان يعمل أي شيء من أجل أن يفلت من العقاب.
? هل لدى الجاني إخوة أو أخوات؟
الجاني له أخ أكبر منه وله أخوات ومن إخوته طفلة أسمها «آية» بنفس عمر طفلتي المغدور بها «نسيبة».
? مامدى قرب منزل الجاني من منزلكم وكم يفصل بين المنزلين من مسافة؟
منزل الجاني مكون من أربعة أدوار وهو قريب جداً من منزلي ولايفصل بين منزلينا سوى حوش صغير مسافته تقريباً خمسة إلى أربعة أمتار.
? كيف لمست تعاون رجال البحث الجنائي معك؟
تعاون خلاق وكبير جداً جداً ولا أستطيع أن أعبر عن شكري لهم بكلمات عابرة وشكري أيضاً للأهالي ولكل من يتابع أو يهتم بقضيتي فهي لسيت قضيتي فحسب وإنما قضية كل أب لديه أطفال.
?هل تواجه صعوبة بمتابعة إجراءات سير القضية؟
لا.
?ماذا عن تقرير الطبيب الشرعي؟ ومارأيك في الاشاعة التي تقول أن الحادثة ليست قتل فقط وإنما قد تكون أيضاً اغتصاباً وقتل؟
نتابع النيابة لاحضار الطبيب الشرعي وبالنسبة للإشاعة هذا ما سيثبته تقرير الطبيب الشرعي.
? طيب أنت شخصياً هل تشك أن هناك حادثة اغتصاب حدثت قبل وقوع جريمة القتل؟
بما أنه لاتوجد مشاكل بيننا وبين أسرة الجاني نهائياً ولاتوجد أي عداوات منذ القدم فأعتقد أن السبب الرئيسي للقتل هو الاغتصاب.
? أين جثة الطفلة نسيبه الآن؟
في ثلاجة مستشفى الثورة العام بتعز؟
?لماذا لم تدفن الجثة حتى الآن؟ وهل أنت طالبت بتشريح الجثة؟
الجثة في ثلاجة المستشفى لانتظار الطبيب الشرعي وأنا طالبت بتسريح الجثة.
?ختاماً ما عملك؟ وكيف تنفق مصاريف ومخاسير متابعة القضية؟
أنا عامل في مصنع وبالنسبة للمصاريف الله هو المعين.
لقاء مع الجاني
وفي سجن البحث الجنائي بمحافظة تعز التقينا بالجاني المتهم بجريمة قتل الطفلة نُسيبة ودار معه الحوار القصير التالي:
?هل أنت موافق على نشر حوار معك في الصحيفة؟
نعم وحتى اذكروا اسمي واعطوا لي نسخة بعدين من الصحيفة.
? مااسمك ؟
أ،أ.س»
?كم عمرك وفي أي صف دراسي تدرس؟
عمري تقريباً 17أو18 عاماً وقد امتحنت الصف الثالث الإعدادي
?هل فعلاً مثلما يقال بأنك اعتديت على الطفلة نسيبة ولماذا؟
نعم اعتديت عليها ولا أدري لماذا!؟
?قالوا إنه عندك دافع ورغبة في القتل...صحيح؟
يمكن
?لماذا اعتديت على الطفلة نسيبة؟
لم أشعر بنفسي إلا بالاعتداء عليها.
?لكنك لم تقل ذلك في محاضر التحقيقات كما أفاد المحققون؟
صحيح.
?إذاً هو السبب الحقيقي؟
لا أعلم.
?هل لديك مشاكل مع الجيران أو السكان في الحارة من قبل وبالذات مع أسرة الطفلة أو الطفلة نفسها؟
لا ليس لدي مشاكل مع أحد.
?هل أنت معترف بجريمتك؟
نعم لقد اعترفت..
?كيف نفذت الجريمة؟
اخذت الطفلة وخنقتها ثم هشّمت رأسها بحجر ثم جاء أحد الجيران يدق عليّ الباب وقال لي ما هذا الازعاج فقلت له لا شيء، ثم عدت بعد أن اغلقت الباب ورميت بالطفلة من السقف في الدور الرابع خارج المنزل والقصة كلها قلتها مع المحققين وممكن تسألهم هم.
? ماذا تتوقع مصيرك؟ وهل توقعت أن يتم اكتشافك؟
المصير الذي سيحكمون به لا يهمني.. لا أدري كيف ارتكبت الجريمة أصلاً.
?هل أنت نادم على الجريمة التي ارتكبتها؟
نعم
?هل هناك أحد شاركك في ارتكاب الجريمة؟ومن هو؟
لا يوجد أحد.
? قالوا إنك اغتصبت الطفلة وتحرشت بها قبل أن ترميها من السقف إلى الأرض؟هل هذا صحيح؟
من قال؟الجيران؟!!!!!
? أيوه الجيران ايش ردك؟
كذابين أنا بس قتلتها.
?وإذا طلع تقرير الطبيب الشرعي بأنك فعلت ذلك ما ردك؟
طلعوا التقرير وأنتم ستعرفون أنني صادق فأنا قتلت الطفلة بس.
?متى فكرت أنك تقتل الطفلة نسيبة؟ وهل فكرت بذلك في السابق؟
ذلك الوقت ولم أفكر في القتل في السابق نهائياً.
اعتراف الجاني
وفي إدارة البحث الجنائي التقينا الضابط المحقق في القضية المقدم منير العبسي الذي قال:
رغم صغر سن الجاني «أ.س» البالغ من العمر 18 عاماً إلا أنك حينما تسأله تستغرب برودة أعصابه ومراوغته وكأنك تسأل إنساناً ضليعاً في الإجرام.
فلم يعترف بالجريمة التي ارتكبها بسهولة، إلا بعد مواجهته بالقرائن والدلائل التي وجدناها في مسرح الجريمة وكذا العلامات الموجودة عليه شخصياً مثل وجود بعض الخدوش الصغيرة على إصبعين في إحدى يديه وكذا وجود بقع دم على شميزه الذي كان قد خلعه في منزله... إلخ من العلامات وقد اعترف في النهاية بعد كل ذلك وبعد تحقيق في جريمته وقيامه بقتل المجني عليها الطفلة نسيبة نادر اللغواني تحت مبرر أنه كان يرغب في القتل.
والحقيقة أن تكليفي بالتحقيق مع الجاني كان في ظل متابعة وتوجيه واهتمام متواصل ومباشر من قبل رئيس قسم مكافحة جرائم الاعتداء والقتل العقيد محمد علي الطيار وكذا العقيد منير الجندي مدير عام البحث الجنائي بالمحافظة.
قصة مؤلمة
كما التقينا الأخ العقيد محمد علي الطيار رئيس قسم مكافحة جرائم الاعتداء والقتل بالبحث الجنائي في محافظة تعز والذي تحدث قائلاً:
والمهم في الأمر أن والد الضحية الطفلة المجني عليها كان يعتقد أن ابنته أو طفلته سقطت من السور أو من المنزل المجاور ربما المهم أن سقطت وأن الحادثة مجرد سقوط وكان قد اكتفى بالوصول إلى هذه النتيجة ولكن رجال البحث الجنائي اكتشفوا الجريمة فالحضور الشخصي لمدير عام البحث العقيد منير الجندي واشرافه على التحقيق مباشرة بنفسه اسهم كثيراً في اكتشاف خيوط الجريمة وتداعياتها ما حدا برجال البحث تتبع تلك الخيوط وصولاً إلى اعتراف الجاني الذي يقبع حالياً في سجن البحث رهن التحقيقات الأولية وجمع الاستدلالات وفقاً للنظام والقانون وأقولها كلمة حق إنه لولا تواجد مدير البحث الجنائي في مكان الحادثة لما تم التوصل إلى ما توصلنا إليه من حقائق هامة.
فالشكر لمدير البحث الجنائي بالمحافظة والعميد الركن يحيى الهيصمي مدير أمن محافظة تعز الذي يتابع كافة القضايا باهتمام كبير وباستمرار والشكر موصول لكافة فريق التحقيق.
وأريد التنويه إلى شيء هام وهو أن الابلاغ الفوري عن أي حادثة يسهم بشكل كبير في متابعة وضبط مرتكبي الجريمة وكشف خيوطها سريعاً.
الجندي واكتشاف الجريمة
ولكون من قام بمتابعة القضية من البداية هو العقيد منير الجندي مدير البحث الجنائي بمحافظة تعز التقيناه لنعرف المزيد من التفاصيل حول الجريمة التي أرقت بال أسرتها وبال الجميع من سكان المدينة حيث بدأ الجندي بالقول: عندما قدمت مساء بعد المغرب إلى مبنى الإدارة إذا بي أرى مجموعة من الناس قد تجمعوا وناداني أحد الأشخاص منهم فوقفت بسيارتي وسألت ما الموضوع؟ فقالوا لي إن هناك طفلة سقطت وربما يكون أحدهم هو الذي رمى بها فذهبت إلى المكان التي اسعفت إليه الطفلة في مستشفى فلسطين فإذا بي أرى الطفلة بحالة وفاة فطلبت من الطبيب أن يبعد الآثار المتبقية حول رقبتها وتأملت فوجدت أن هناك آثار أصابع وأظافر فعرفت على الفور أن هناك من قام بخنق الطفلة وتوجهت فوراً إلى مكان ومنزل الطفلة والموقع الذي سقطت منه لأني أدركت أن الحادثة جريمة قتل وليس كما كان يعتقد والد الطفلة وبعض الأهالي أنها مجرد حادثة سقوط.
عموماً اتجهت إلى مكان حادثة السقوط وهنا لاحظت أن المكان الذي قيل لي إنهم وجدوا به الطفلة مكان مبلّط ومسطح وليس به أحجار بارزة أو زوائد أخرى تسبب تلك الآثار في الخدوش التي شاهدتها على الطفلة الأمر الذي أكد حدسي بأن ثمة جريمة قتل ارتكبت وفي المقابل أن هناك جانياً يجب اكتشافه.
اكتشاف الجاني
ويواصل العقيد منير الجندي حديثه:
وعندما عاينا موقع سقوط الطفلة «نسيبة» لاحظنا أن هناك منزلاً قريباً من موقع السقوط غير منزلها فصعدت إلى المنزل الذي يتكون من ثلاثة أدوار إضافة إلى السطح «الدور الرابع» وهناك شاهدنا موقع سرير مؤطر عليه بشكل صغير غلاف أو مشمع نايلون والمكان أشبه بخيمة صغيرة على السطح مع الفارق أنها من المشمع النايلون الذي يعتبر بمثابة الطربال، وعند التحقق في السطح شاهدت آثار «براز» فتأكدت أنه للطفلة لأن الخنق أحياناً كثيرة يؤدي إلى التبرز خصوصاً إذا كان المخنوق أو المشنوق صغير السن.
وواصلت التحريات ودخلت الخيمة الصغيرة فشاهدت ما يدلل على ذلك أن هناك من كان يحاول التنظيف بمعنى أننا لو كنا تأخرنا ربع ساعة أو أقل لما تبين لنا شيء.
على أية حال أثناء بحثنا وتحرياتنا في المنزل كنت أترقب وجوه الموجودين فلاحظت أن الشاب «أ.س» الذي كان موجوداً بين الحاضرين كان مرتبكاً جداً فسألته سؤالاً سريعاً فارتبك أكثر فأخذناه جانباً لأسأله واستفسره واستفسر عنه فعلمت أنه غير ملابسه ثلاث مرات في تلك الساعة فباشرنا التحقيقات معه وقمنا بتفتيش المكان فوجدنا آثار دم في السطح وتأكدنا أن الفاعل أو الجاني هو «أ.س» من خلال جملة من الملابسات والأدلة التي اجتمعت حوله إضافة إلى شهادة بعض الجيران بأنهم سمعوا ضجيجاً في السطح الذي له باب فصعدوا ليسألوه فقال لهم:لا يوجد شيء
وتقريباً عندما جاؤوا يسألونه حاول سريعاً التخلص من الضحية الطفلة فشهم رأسها وأجابهم ثم عاد لينهي جريمته ويخنقها ويرمي بها من السطح إلى الأسفل من رابع دور كما وجدنا آثار دماء على منتصف العمارة وأعيد القول: إن سرعة التحرك والذهاب لمسرح الجريمة كان لهما دور كبير حيث كان الجاني على وشك مسح آثار الدماء وآثار جريمته بالماء.
المطلوب من أولياء الأمور
من جانبه تحدث الأخ العميد الركن يحيى الهيصمي مدير أمن محافظة تعز حيث قال:
الجريمة هي الجريمة في كل مجتمع وفي كل حين حتى وإن تغيرت أسبابها وأناسها لكن ينبغي علينا جميعاً الاستشعار بالمسؤولية للحد منها والقضاء عليها وبالأخص أولياء الأمور المناط بهم الاهتمام المتزايد بالأطفال وبالذات ممن تتراوح أعمارهم العشر سنوات.
النتيجة اغتصاب قبل القتل
ويتابع الهيصمي:
بالنسبة لآخر الإحصائيات والتقارير فيما يتعلق بنتائج التحقيقات في مقتل الطفلة نسيبة نادر اللغواني البالغة من العمر خمس سنوات وبضعة أشهر فإن تقرير الطبيب الشرعي أفاد أن الطفلة المجني عليها تعرضت للاغتصاب قبل تهشيم رأسها ورميها من فوق السطوح أي قبل قتلها والحقيقة هذه اتضحت مؤخراً ولم نستطع الجزم بها من السابق إلا بعد أن قام الطبيب الشرعي بتشريح جثة الطفلة المجني عليها «نُسبية» وجاء تأخرنا في هذه النتيجة حتى تكون معلوماتنا دقيقة مبنية على قرائن وأدلة دامغة لا تقبل النقاش أو التشكيك، حيث إن تقرير الطبيب الشرعي أكد أن الطفلة تعرضت للاغتصاب ونحن هنا بذكرنا لمثل هذه الجرائم الشنعاء لا نقصد ترويع بعض أفراد المجتمع أو إقلاقهم لا سمح الله وإنما نرمي إلى طرح الحقائق كما هي وبشفافية كاملة فالطفلة لا ذنب لها فهي تعرضت لاعتداء وحشي آثم.
كما أن طرح مثل هذه القضايا بكل وضوح وشفافية استناداً إلى المعلومات والحقائق الدامغة بقطع الطريق أمام أي شائعات أخرى قد يتناقلها بعض العامة من الناس ويكون عرض هكذا جرائم عبرة لكل أولياء الأمور حتى لا تتكرر مثل هذه الجرائم الدخيلة على مجتمعنا اليمني الفاضل وليستنكرها ديننا الإسلامي الحنيف والتقاليد الاجتماعية.
عبرة
ويضيف العميد الركن يحيى الهيصمي قائلاً:
وأوكد للجميع عبر «الإنسان» أنه قد تم ضبط الجاني واعترف بقيامه قتل الطفلة نُسيبة وهو الآن رهن التحقيقات ريثما يتم استكمال ملف القضية كاملة وإرسالها إلى النيابة العامة والقضاء ليقول العدل كلمته ولينال الجاني جزاءه العادل والرادع وليكون عبرة لمن لا يعتبر.. كما تم ضبط أدوات الجريمة وهي عبارة عن احجار حادة صغيرة تم ضبط اغراض خاصة بالطفلة الضحية «نسيبة».
دعوة
ويختتم مدير أمن تعز الحديث:
أكرر مراراً وتكراراً دعوتي لكل وسائل الإعلام المختلفة وإلى عامة الناس كي يتحروا الدقة في تناولهم وعرضهم لمثل هذه القضايا والجرائم الشنيعة حتى لا يثيروا الفزع بين المواطنين، فكما اسلفت الجريمة موجودة في كل مجتمع ولكن علينا أن نتناولها بطريقة حقيقية وبما يحد أو يمنع تكرارها مستقبلاً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.