هاتشاج يمني يؤيد تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية يتصدر على مستوى العالم    الاتحاد الدولي يرفض استئناف اللاعبة الأوكرانية ياسترمسكا    الإيراني مهدي قائدي يفوز بجائزة أفضل لاعب شاب بآسيا    الأسترالية ايلي كاربنتر تفوز بجائزة أفضل لاعبة في آسيا    توقيف أجنبي مرحل من مطار عدن لهذا السبب    وفاة الداعية المصرية "الكحلاوى" متأثرة بفيروس كورونا    بينهم ملوك وأمراء.. شخصية يمنية ضمن مئة شخصية عربية مؤثرة    إدارة بايدن تتعهد بمساعدة السعودية في محاسبة كل من يهاجم المملكة    أكثر من 577 ألف إصابة بكورونا حول العالم منذ السبت    عاجل : انفجار عنيف يهز عدن (تفاصيل أولية )    خطير.. مليشيا الحوثي توجّه مستشفيات صنعاء برفع الجاهزية والاستعداد لإستقبال حالات طارئة .. ومصادر تكشف عن مخطط خبيث سيكون ضحاياه مئات المدنيين(وثيقة)    مليشيا الحوثي تعلن تعرضها للقصف المدفعي والصاروخي من قبل القوات السعودية    جريمة مروعة في إحدى مناطق اليمن...رجل اعمال بقتل نجله ويصيب الآخر (تفاصيل)    دي يونغ يتألق ويقود برشلونة لاجتياز إلتشي    مليشيا الحوثي تخصص لمشرفيها 5 بالمئة من عمليات بيع وشراء الأراضي والعقارات    تطعن زوجها بسبب صور مع امرأة أخري ثم تكتشف مفاجأة غير متوقعة    العلماء يحلون لغزا عمره 100 عام حول أخطر أمراض العصر    سلطنة عمان تمدد إغلاق منافذها اسبوع آخر    هل يفيد حظر التجوال في كبح تفشي كورونا؟    جريمة مروعة تهز محافظة اب    آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا في اليمن خلال الساعات الأخيرة    #الحوثي_جماعة_إرهابية.. وسم يتصدر الترند وناشطون يكشفون جرائم الإرهاب الحوثي    دولة خليجية تعلن توطين عدد من المهن    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    158 خرقاً لوقف النار بالحديدة في 24 ساعة    محتجون في عدن ينددون بالانطفاءات المتكررة للكهرباء    رئيس المؤتمر يتلقى برقية شكر من آل العران    حضرموت: العثور على مقتنيات فخارية وحجرية بالمقبرة الأثرية المكتشفة في دوعن    الهيئة العليا للعلوم تكرم الفائزين بالمراكز الأولى من المشاريع الابتكارية    في رثاء عثمان أبو ماهر    آثار تربية الأطفال على لغتين مختلفتين تكشفها أحدث الدراسات    حكومة الإنقاذ تحذر من مؤشر خطير في اليمن    مأرب.. مركز الملك سلمان يدشن توزيع الحقيبة المدرسية لأكثر من 5 آلاف طالب وطالبة    إنطلاق حملة الكترونية واسعة حول إرهاب الحوثيين في اليمن    الانتقالي الجنوبي يدعو التحالف العربي لإلغاء قرارات الرئيس هادي الاخيرة    وزير النقل: الصين تقرض اليمن 500 مليون دولار لتطوير ميناء عدن    يوفنتوس يستعيد نغمة الانتصارات على حساب بولونيا    استقرار سعر الريال في صنعاء وعدن وارتفاع عمولة التحويل بينهما "أخر تحديث لأسعار الصرف مساء الأحد"    إرتيريا تنقذ 12 صيادا يمنيا    طهران تغازل الرياض وتقدم عرضا وتتحدث عن الحل للأزمة اليمنية    التعليم في زمن الانقلاب.. انتهاكات حوثية جسيمة وتجنيد إجباري للطلاب وفرض مناهج طائفية    أربع قواعد غذائية لإطالة العمر    وردنا الآن : التفاصيل الكاملة لما حدث في العاصمة صنعاء والذي أثار ضجة كبيرة (تفاصيل)    أسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد في صنعاء وعدن صباح اليوم    استقرار نسبي لأسعار الذهب في صنعاء وعدن صباح اليوم    بأربعة أهداف.. ريال مدريد يحقق فوزا عريضا في "الليغا"    مولانا العطعوط !    نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة!    مجاميع تتبع الانتقالي تقوم بأعمال تخريبيه بمدينة عتق مركز محافظة شبوة (صور)    أستون فيلا يعبر نيوكاسل بثنائية    رغم فوائده العديدة.. أضرار لا تعرفها عن البصل    مهرجان التراث والموروث الشعبي السادس في شبوة يختتم فعالياته (صور)    (حظر تجوال) جديد أفلام الهام شاهين    سر المرأة الحسناء التي أحبها "الشعراوي".. وقصته مع ليلي مراد بعد إشهار إسلامها    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غزوة ذات المطاعم!!
نشر في الجمهورية يوم 07 - 01 - 2018

خرجت مدينة تعز يوم السبت 29 ديسمبر الفائت في تظاهرة عارمة احتجاجاً على مقتل حبيب الشميري صاحب مطعم شمير الواقع في مدخل حارة المسبح على أيدي مليشيا صادق سرحان المتمركزة في جبهة المسبح وسط مدينة تعز.
المتظاهرون طالبوا بتسليم القتلة إلى القضاء ان كان بقي شيئ من قضاء في هذه المدينة المنكوبة، وإخراج المليشيات الإرهابية من المدينة، كما طالبوا بإسقاط النظام، بس المشكلة أنه ما فيش نظام.
في تعز تتعدد المليشيات، وتتعدد غزواتها، من نهب الأسواق والمحلات التجارية، والمنشآءات العامة والخاصة إلى القتل والذبح.، ويبدو أن المدينة طفشت من تصرفات المليشيات، وبدأت تستفيق من هول الصدمة التي اركستها لما يقارب الثلاثة أعوام.
وحول مقتل حبيب الشميري، تضاربت الروايات فقد قيل أن عصابة من اللصوص حاولت سرقة سيارة الشميري الذي استنجد بشباب الحارة، وتم تبادل لإطلاق النار بين العصابة والشباب نتج عنه إصابة أحد أفراد العصابة الذي تبين فيما بعد أنه قائد حراسة المرتزق صادق سرحان العميل الأول للمرتزق علي بلسن في تعز. قائد الحراسة يدعى بدر القيسي من أقيوس شرعب الذين غزوا المدينة وعاثوا فيها فساداً وخراباً وقتلاً، وانتهاكاً للحرمات. وتبين فيما بعد أن القيسي لفظ أنفاسه مما جعل مليشيا سرحان تجهز كتيبة لغزو بيت الشميري وتأخذ أبناءه وعديد من شباب الحارة، ثم قامت باعدام حبيب الشميري بإحدى وعشرين طلقة في مقر المليشيا السرحانية الإخوانية دون مسألة. المهم قالوا ثأراً، وانتقاماً لصاحبهم المقتول. وفي رواية أخرى قالوا أن سند الشميري كان يقود سيارته، ومعه أموال فترصدت له عصابة ملثمة، فاستغاث بشباب الحارة، ومن بينهم أخوه حبيب وشخص آخر اسمه وليد الحكيمي فتبادلوا إطلاق النار مع العصابة الملثمة فاصيب أحد أفرادها الذي هو بدر القيسي.
وبعد إعدام حبيب الشميري جهزوا كتيبة نسائية لغزو ومهاجمة بيت الشميري، ونهب ما فيها من أموال وأثاث، وسلاح، وذهب ومجوهرات خاصة بالنساء، ثم قاموا بإغلاق المطعم المصدر الوحيد لأسرة الشميري والذي ظل يطعم القيسي وأصحابه مجاناً لثلاث سنوات، كما أفاد أحد الناشطين. وهكذا قتل ونهب ودمار وخراب ديار، وإغلاق أعمال.
ناشطو الإخوان في البدء اتهموا جماعة أبو العباس بهذه الجريمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ثم قام إخوان مقبنة بالتداعي لإقامة ملتقى لأبناء مقبنة وشمير لتمييع قضية الشميري الجنايية وحرف مسارها، وتسييسها كما حاولوا في البدء.
هذا الملتقى الذي كلف نفسه بمتابعة قضية الشميري دون معرفة أصحاب الدم لقي معارضة من أبناء مقبنة وشمير الذين أصدروا بياناً يستنكرون محاولة الإخوان تمييع قضية الشميري، وحرفها عن مسارها الجنائي.
هذا قليل مما تعانيه مدينة تعز المسكونة بالخوف والرعب، والتي أصبحت بدون أمن أو أمان، تستبيحها العصابات المسلحة من كل صنف ولون، تعربد فيها طولاً وعرضاً، ليلاً ونهاراً، تحصي أنفاس السكان، وتتجسس على حياتهم الخاصة.
في هذه القضية يقول أحد الناشطين هناك أكثر من جريمة منها القتل خارج القانون وبدون تحقيق، وهو ما حدث لحبيب الشميري، وهناك التقطع الذي حدث لسند الشميري ومحاولة نهب سيارته وما بحوزته من أموال، وهناك قضية انتهاك حرمة بيت الشميري ونهب ما فيه من مقتنيات، وترويع الأطفال والنساء، والرابعة التعدي على مطعم الشميري وإغلاقه دون أي وجه حق. كل هذه الجرائم تمت خارج القانون، والمطلوب التحقيق الفوري فيها، وجلب من قاموا بارتكابها إلى العدالة، إن كان هناك عدالة، أو حتى عرف قبلي.
أسرة الشميري منكوبة في أولادها، وممتلكاتها، تعيش مرعوبة بالخوف من تطاول المليشيات المنفلتة، والمدينة التي كانت حالمة تبحث عن ذرة أمان وسط غابة الوحوش الذين لا يمتلكون أي قيم إنسانية، أو دينية، وسط غابة الفوضى في المدينة.
عزأونا لأسرة الشميري، ولكل أهالي محافظة تعز الواقعون تحت حراب الإرهاب الدموي لداعش والقاعدة، وأخواتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.