إسقاط طائرة حوثية مُفخخة قبل وصولها خميس مشيط    مجهولان يغتالان شابًا بحوطة لحج    بلسان العليمي: شرعية المهجر تنحني للعميد "طارق صالح" وترحب بأي دعم من قبله    مصادر في شركة النفط بصنعاء تكشف مصير العشرات من صهاريج النفط القادمة للعاصمة    الجامعة العربية تدين اقتحام المسجد الأقصى واستهداف الفلسطينيين العزل    واشنطن تحمل الحوثيين المسؤولية عن تفاقم الوضع الإنساني في اليمن وتتهمهم بإضاعة فرصة كبرى لإظهار التزامهم بالسلام    وفاة شاب جرفتة السيول في مدينة محافظة إب    مكتب الصحة .. أكثر من خمسة آلاف مستفيد من لقاح كورونا بمأرب    منظمة حقوقية: اختطاف الانتقالي المدعوم إماراتياً للناشطين في عدن أمر يستوجب المساءلة.    للمرة الأولى... اعتراف سعودي بإجراء مباحثات مباشرة مع إيران.    الحكومة اليمنية: بيان ما يسمى علماء مليشيا الحوثي يكشف مشروعها الحقيقي.    الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في اليمن يسقط من «حافة هاوية»    مليشيا الحوثي الإرهابية تطلق الصاروخ العاشر على مدينة مأرب في أقل من أسبوع    قيادي إخونجي: خروجنا من اليمن كهجرة "رسول الله" من مكة إلى المدينة    لهجة فاترة بين مصر وتركيا وغموض يحيط بالخطوة التالية    مهاجم اليمن في حوار لكووورة: تلقيت عروضًا محلية وعربية    البدء بتفريغ شحنة المنحة السعودية بعدن    لجنة كورونا تعلن تسجيل اربع وفيات و20 إصابة جديدة    هدايا وبشائر رمضان:    قبل أن يرحَل رمضان:    بالأسماء.. شركة النفط تلغي تراخيص محطات بترولية بصنعاء    لأول مرة.. ممثلة يمنية تخضع لفحص العذرية من قبل مليشيات الحوثي    البوكر العربية وساويرس جائزتان تنتظران فائزا جديدا فى شهر مايو    كتب التراث.. "مروج الذهب" قصة خلق العالم وتاريخ الأمم وجغرافيا العالم القديم    متى وقعت معركة اليرموك؟.. ما يقوله التراث الإسلامي    وفاة الموسيقار المصري جمال سلامة جراء إصابته بكورونا    العثور على جثة داخل مقبرة اليهود في عدن    دفاعات الجيش الوطني تسقط مسيرة حوثية غربي مأرب    الكشف عن سبب ذبح صاحب مخبز أولاده ال 6 وزوجته بالفيوم    وفاة مسؤول محلي في الحديدة بفيروس كورونا    توزيع سلال غذائية لأسر المرابطين من أبناء ريمة    تصريح جديد ل "البيت الأبيض" بشأن وقف إطلاق نار دائم في اليمن    مسيرات حاشدة بالضالع في يوم القدس العالمي    وزير الخارجية يدين اقتحام باحة الأقصى    مرام مرشد| أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية الخامسة والعشرين للسيد القائد/ عبد الملك الحوثي    الكشف عن عدد لقاحات كورونا التي من المقرر أن تصل صنعاء    نيوكاسل يهزم ليستر سيتي برباعية    إصلاح تعز ينعي القيادي مصطفى محمد عطا ويعد رحيله خسارة كبيرة    بن سبعيني عازم على تأجيل تتويج بايرن بالدوري الالماني أو تعكير الاحتفال    مانشستر سيتي وتشلسي يخوضان بروفة لنهائي دوري أبطال أوروبا    الدوري الإيطالي.. مواجهة "نارية" بين رونالدو وإبراهيموفيتش على مقعد في دوري الأبطال    الأهلي يسقط العروبة بثلاثية في قدم الشباب بالملتقى الرمضاني    الحكومة البريطانية تؤكد جاهزيتها لاستضافة نهائي دوري أبطال اوروبا    أمسية رمضانية في مديرية بلاد الطعام بريمة    تفقد سير العمل بالمدارس العلمية وتكريم عدداً من العلماء في إب    توزيع مساعدات غذائية في ضوران بذمار    عرض ألماسة روسية زنة 101 قيراط للبيع بالمزاد في جنيف    مسؤولة حكومية تكشف فساد #البرنامج_السعودي في اليمن    عدن.. اتفاق على إستمرار التيار الكهربائي لحقل بئر أحمد على مدار الساعة لضمان ضخ المياه للمواطنين    الأوقاف اليمنية: الحصول على لقاح كورونا شرط أساسي لمنح تأشيرات الحج والعمرة    فوائد مذهلة للفشار يمنحها لمرضى السكري    ثمانية شعراء يتنافسون على لقب شاعر الصمود    اختتام مسابقة الشهيد القائد الرمضانية للقرآن الكريم بالحديدة    وزارة الأوقاف في حكومة هادي تضع شرط لمنح تأشيرتي الحج والعمرة للمواطنين    مدرب المنتخب اليمني يتجاوز مرحلة الخطر    نهلة سلامة: تزوجت 4 مرات بينهم واحدة استمرت 48 ساعة!    تعرف على الثروة التي جمعها عادل إمام من مشواره الفني؟    إصابة الفنان المصري هشام المليجي بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثأر..يتسلطن بمخاطره..!!
تنمو خطورة الثأر على المجتمع عندما يسود الإهمال لتعاليم الشريعة الإسلامية والقوانين المنظمة للحياة
نشر في الجمهورية يوم 22 - 07 - 2009

الثأر ظاهرة خطيرة في واقعنا المعاش، والمرتكب فعلته الشنعاء وجريمته النكراء قد يحظى بتشجيع كبير من أفراد أسرته وقبيلته، وهذا خروج فاضح على أوامر الله سبحانه وتعالى، ومعارضة شديدة لنصوص القرآن الكريم والسنّة المطهرة، وهو يدل دلالة واضحة على ضعف الوازع الديني في نفوس أفراد القبيلة التي شجعت القاتل وحمته حتى لا يقدم للعدالة وفق تعاليم الشريعة المطهرة.
الثأر جريمة شنيعة
فضيلة الشيخ. عبدالقادر علوان قال عن خطورة وبشاعة ظاهرة الثأر على مجتمعنا:
ابتليت كثير من المناطق بقضايا الثأر، تلك الجريمة الشنيعة التي تعتبر من أعظم الجرائم إن لم تكن أعظمها، فهي اعتداء على أعظم الحرمات، ذلك أن القتل هدم لبناء إرادة الله، وسلب لحياة المجني عليه، ونظراً لعظم جريمة القتل وشناعتها فقد اعتبر الإسلام القاتل لفرد من الأفراد قاتلاً للناس جميعاً، وهذا أبلغ ما يتصور من التشنيع على ارتكاب هذه الجريمة التي لا تضاهيها جريمة.
ولذلك ذهب كثير من المفسرين إلى عدم قبول توبة القاتل، وأنه خالد في النار بدليل قوله تعالى: (ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها، وغضب الله عليه، ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً).
وربما كانت أول جريمة حدثت في الأرض حتى ذهب كثير من المفسرين إلى أن أمور الحياة تغيرت بعد قتل قابيل لأخيه هابيل.
القتل.. فزع وهلع
ويواصل الشيخ عبدالقادر حديثه بالقول: إن القتل جريمة، وأية جريمة، لا يقدم عليها إلا من خلا قلبه من مخافة الله، ولم يكن له حظ أو نصيب من السعادة والهداية والتوفيق، فقد أوبق القاتل نفسه في أعظم الجرائم خطراً، ولذلك ورد في الحديث: «إن المقتول يأتي يوم القيامة ورأسه في يده يخاصم قاتله بين يدي ربه».. وورد: «إن أول ما يكافئ الله بين العباد في الدماء» متفق عليه.. لكونها أعظم الحرمات التي حرم الله، ناهيك عما يحُدثه القاتل لأسرة المقتول من فزع وهلع وجزع.
فكم من قلوب أحرقت وأكباد فتتت عند حصول تلك الجريمة، وكم من حقد طويت عليه كثير من تلك النفوس، فهي تتلظى على حياة أحر من الجمر لا يستقر لها مضجع، ولا تهدأ لها عين، تترقب بأعين تمتلئ نظراتها بذلك الحقد الدفين لتنتظر ذلك اليوم الذي تجد فيه الفرصة سانحة للأخذ بالثأر لكي تنطفئ تلك النار التي تتأجج في الجوانح وتصطلي بها الصدور، إنه الثأر.
هذا السلوك الفاحش من رجل مسلم يعد انتهاكاً صارخاً لمحارم الله، ومهما قارنا هذا السلوك بعمل الجاهلية نرى أن المجتمع الجاهلي قد يمارس هذا النوع من الثأر وهو لا يعلم شيئاً عن الضوابط الشرعية، فقتل النفس التي حرم الله ما هو إلا مساس بالعقيدة وجناية على الإيمان، فالقادم على هذا الجرم الكبير جعل نفسه في مأزق مخيف ومنزلق بعيد القعر خطير، ولذلك بيّن لنا الرسول الكريم «صلى الله عليه وسلم» خطورة هذه الجريمة في أحاديث كثيرة.
دين الرحمة
وأضاف الشيخ عبدالقادر:
بما أن الدين الإسلامي هو دين الرحمة والفطرة التي فطر الله الناس عليها نجد أن التشريعات الإسلامية كلها ما هي إلا رحمة بالعباد، وهي معروفة ومشاهدة ومنها العقوبات الشرعية فهي في مصلحة العباد ودرء المفسدة، والضرر ما هو إلا عنهم فتشريع العقوبات الدنيوية على مرتكبي الجرائم هو من مظاهر رحمة الله بعباده لما فيها من قابلية الزجر عن ارتكاب الجرائم والعقوبة في حق مرتكبي الجريمة بمنزلة قطع العضو المتآكل الذي إن ترك سرى فساده إلى سائر الجسد.
فتعتبر جريمة القتل من الجرائم الجسام والموبقات العظام، فقد ارتكب القاتل بفعلته جريمة كبرى جعلته مجرماً في حق نفسه وفي حق المقتول وفي المجتمع بأسره.. أما في حق نفسه فقد أوبقها في الإجرام فاستحق بذلك غضب الله ومقته، كما أنه أهدر دمه وحرمته في الدنيا واستحق عقاب الله في الآخرة وغضب الله عليه ولعنه وأعدّ له عذاباً عظيماً.
القصاص حفظاً للنفوس
شرع الله القصاص في الجنايات حفظاً للنفوس، فهل من يقتل يتجاهل هذا الشرع؟!.. فعلاً قد شرع الله القصاص في الجنايات؛ لأن الجاني إن علم بإقامة حد القصاص ارتدع ردعاً مؤثراً وانزجر زجراً كافياً مهما سولت له نفسه أن يقتل.
وما نشاهده من تعطش لسفك الدماء البريئة ظلماً وعدواناً بسبب الثأر أو غيره إنما مرده إلى التحاكم إلى غير الشرع الشريف، الأمر الذي جعل النفس البشرية رخيصة كالأنعام وكالحيوان.
وإذا أراد المجتمع أن يحيا حياة كرية يخيم عليه الأمن والأمان والاستقرار فعليه أن يطبق شرع الله، فهو العالم بما يصلح لعباده، وعليه أن يتدبر معنى قوله تعالى: (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون).
ونجد في كثير من البلدان التي لا تقيم شرع الله أنها قد أسقطت القصاص وعوضت عنه بالسجن، ومهما تمسكنا بالتعاليم الإسلامية، فإنه لا يمكن لأحد مهما كبر شأنه الوقوف أمام هذا المطلب الشرعي الخاص بأولياء الدم دون غيرهم، فهم الذين اكتووا بنار هذه الجريمة، وهم الذين لحق بهم الأذى والضرر المباشر، ففي تمكينهم للقصاص حسم للجريمة وإطفاء لنار الحقد والغضب وطلب الثأر.
ومشروعية القصاص دواء نافع لكل من تسوّل له نفسه الاعتداء على أرواح الآخرين، والنظر السديد يؤيد هذا القول، ويشهد بصحة وصدق الله القائل: (ولكم في القصاص حياة يا أولى الألباب لعلكم تتقون).
بتر جذرو الثأر
أكد ثانية أن عقوبة القصاص هي ردع وزجر للآخرين ممن يفكرون بارتكاب جريمة القتل، فالقصاص يبتر مشكلة الثأر من جذورها ويمنع الإنسان حتى من مجرد التفكير في القتل ثأراً، ولذا فإن تطبيق الآية الكريمة: (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون) بلسم شافٍ لجميع حالات الخلافات العشائرية والقبلية وعلاج ناجع لقضايا الثأر التي قد تستمر لسنين، وتهلك الحرث والنسل، وتوقف عجلة التنمية والبناء والإعمار.
وللحد من ظاهرة الثأر فيجب أن يتم التعامل مع مثل هذه القضايا بصفة شخصية، ومعاقبة الشخص مرتكب الجريمة بجنايته وبمساعدة المجتمع.
وقد حذر الله من ارتكاب جرائم الثأر التي قد لا يقتصر على القاتل نفسه، بل تتعداه إلى الأبرياء فيقول سبحانه وتعالى: (وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس) .
ومثل هذا التشريع الذي يحقق للإنسان كرامته التي أرادها الله له ويحقق إنهاء الثأر في المجتمعات المتخلفة ويدفعها إلى مصاف المجتمعات المدنية التي يسودها الشرع والقانون، فلا يحق لأحد أن يقتل حتى نفسه؛ لأن قاتل نفسه في النار؛ فكيف له أن يستبيح قتل الآخرين، وأن يأخذ بثأره بيده؛ لأن الله وحده هو واهب الحياة وهو وحده صاحب الحق في قرار ينفذ بالقتل طبقاً للشرع والقانون، وفي جميع الحالات الأخرى أيضاً؛ لأن قتل النفس أمر في غاية الخطورة.
ما أجمع عليه العلماء
ظاهرة الثأر تفشت بشكل كبير، وأصبح أولياء المقتول يقتص بعضهم من بعض؟!
أجمع العلماء على أن القصاص لا يكون إلا عن طريق ولي الأمر؛ لكون الخطاب لا يخص القاتل فحسب ولا المقتول، ولا ولي أمر الدم، والخطاب لكافة المؤمنين وهم المخاطبون بتنفيذ الشريعة وحفظها والامتثال لأوامرها ولهذا أجمع العلماء على أنه لا يجوز لأحد الإقدام على أخذ القصاص بنفسه دون ولي الأمر، وليس للناس أن يقتص بعضهم من بعض، فمن له حق فعليه أن يرفع حقه إلى ولي الأمر ليقيم حدود الله صوناً للمجتمع من التناحر والتقاتل والدخول في فتن عمياء لا آخر لها، ولا يتم القصاص إلا بعد استيفاء الشروط السابقة ذكرها.. فوجه الدلالة أنه خص وليه بالمطالبة بالقصاص وغير الولي لا سلطان له.
الشريعة لم تفرق بين نفس وأخرى
شيخ عبدالقادر.. ألا تلاحظ أن المساواة تنعدم هذه الأيام في بعض المجتمعات الإسلامية؟!.
يا أخي العزيز ..الشريعة المطهرة لم تفرق بين نفس ونفس، فإن القصاص حق سواء أكان المقتول كبيراً أم صغيراً، رجلاً أو امرأة، فلكل حق في الحياة، ولا يحل التعرض لحياته بما يفسدها بأي وجه من الوجوه لقول الرسول الكريم «صلى الله عليه وسلم»: «المسلمون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم، وهم يد على من سواهم، ألا لا يقتل مسلم بكافر، ولا ذو عهد في عهده إلا من أحدث حدثاً أو آوى محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين».
ورأى بعض العلماء أنه إذا قتل الرجل المرأة كان على أولياء المرأة نصف الدية عند القصاص، ولا يقتص من الحامل حتى تضع حملها، ويقتل الجماعة بالواحد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.