مواطنون في إب يشيعون 3 أطفال قتلوا برصاص الفوضى بالمحافظة    تحذير حكومي من تصعيد مليشيا الحوثي لعمليات تجنيد الأطفال مع ارتفاع خسائرها    مصرع قيادي حوثي بنيران قيادي آخر في تعز    ميليشيا الحوثي تداهم منزل مواطن وتعتقله في محافظة إب    الحوثيون يفشلون بالقبض على سفاح "إب"    مصادر تكشف حقيقة نقل مليشيا الحوثي قواتها من مأرب وتكشف وجهتها القادمة..تفاصيل    مصرع 34 شخصًا في فيضانات بالهند    سيتي يحطم كلوب بروج ويهز شباكه بخماسية    وكيله: "غريليش لم يُرِد مشاكل مع أستون فيلا"    الهلال يحسم ديربي الرياض امام النصر ويت1هل لنهائي ابطال اسيا    السعودية : السلطات الأمنية تعلن العثور على الطفلة المفقودة في الرياض    انتهاكات قوى الاحتلال تهدد النظام البيئي في سقطرى    وفيات كورونا يقارب من ال5 ملايين عالميا    أبو نشطان وطعيمان يطلعان على أضرار قصف العدوان للمجمع الحكومي بحريب    وزير السياحة يحذّر من انتهاكات قوى الاحتلال في أرخبيل سقطرى    الإيراني حسن أيرلو يتعهد باستمرار الحوثيين بالحرب    أسماء المواقع الهامة التي حررها الجيش الوطني من قبضة الحوثيين وأضعفتهم في مأرب    انطلاق أعمال المؤتمر الدولي ال35 للوحدة الإسلامية    وزير التخطيط يبحث مع المدير التنفيذي للبنك الدولي تنفيذ مشاريع تنموية واقتصادية في اليمن    تحسن كبير في قيمة الريال اليمني والدولار يفقد نحو 150 ريالاً من قيمته.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف في صنعاء وعدن    الإدارة الأمريكية تتحدث عن أولوية قصوى بشأن الملف اليمني    أجويرو يكشف سر رفضه للقميص رقم 10 في برشلونة    كوريا الشمالية تثير الفزع بصاروخها.. 3 أجهزة استخبارات تجتمع وأمريكا تؤكد التزامها بالدفاع    الاحتلال الاسرائيلي يعتقل 22 فلسطينيا ويصيب العشرات بجروح قرب باب العامود    لاكازيت: الأهم تجنب الخسارة.. وأرتيتا منحنا مفتاح دعم الجماهير    الهلال يقلب خسارته الى فوز على اليرموك ويحرز كأس الذكرى 48 لثورة 14اكتوبر المجيدة    دوري أبطال أوروبا.. برشلونة لتفادي الخروج المبكر ويونايتد لطمأنة جماهيره    عريسان في صنعاء يقدمان قذائف مدفعية للمرابطين في الجبهات    مناقشة خطة تنفيذ المشاريع ذات الأولوية بوزارة الكهرباء    الضالع.. الجيش يهاجم مواقع مليشيا الحوثي شمال غربي قعطبة    اليونيسف: 10 آلاف طفل يمني قتلوا أو شوهوا في حرب اليمن    الذهب يرتفع مع تراجع الدولار    الصحة العالمية: 20 مليون يمني عرضة لخطر الملاريا    اجتماع برئاسة مقبولي يناقش وضع المياه والصرف الصحي في الحديدة    توزيع مساعدات إنسانية طارئة للأسر النازحة مؤخرًا في مأرب    توزيع 2000 سلة غذائية في مديرية حريب المحررة بمأرب    نائب وزير الشباب والرياضة يتفقد مشروع تأهيل الشباب    الإمارات تواصل انتهاك سيادة جزيرة سقطرى بعدقيامها بهذا لأمر    اليمنيون في أمريكا يحتفلون بذكرى المولد النبوي الشريف    عملة "البيتكوين" تقترتب من أعلى مستوياتها على الإطلاق    الولايات المتحدة تعلن استقالة مبعوثها الخاص إلى أفغانستان    تراجع في أسعار الأسماك واللحوم في عدن    اغلب الناس لا يعرف خطورتها .. 3 اشياء تضاف إلى الطعام بشكل يومي تتسبب برفع مخاطر الكوليسترول والنوبات القلبية |اكتشفها الان    احتفال حاشد لحرائر حجة بذكرى المولد النبوي    شاهد / حشود ضخمة في بيحان وحريب رغم مرور يوم واحد من اعلان تحريرها (فيديو)    تخريج 40 طالبا في الهندسة المعمارية من جامعة ذمار    البنك المركزي في عدن يكشف عن تفاهمات يمنية سعودية على وديعة جديدة    فعالية لمصلحة التأهيل والإصلاحية المركزية بأمانة العاصمة بذكرى المولد النبوي    رئيس الوزراء البولندي: أوروبا على شفا أزمة طاقة كبيرة    المولد النبوي.. تعزيز الارتباط وتجديد العودة الصادقة للرسول الأعظم    احصائية حديثة لضحايا كورونا عالميا    إمرأة هندية توثق بالصور رحلتها في شبام كوكبان    بقوة 6 ريختر... هزة أرضية تضرب 3 دول عربية صباح اليوم    محافظة البيضاء تحتفي بالمولد النبوي بحشد جماهيري كبير    رحيل أحد أبرز خبراء الأدب الشعبي في مصر    جائزة خالد الخطيب الدولية – 2021: فئة جديدة ومكافأة نقدية    روايات البوكر.. حكاية عائلة موريسكية في حصن التراب    هالة صدقى: مصر تعيش عصرا جديدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعز..متى يعود لها "مشقرها" بمتنفسات وحدائق..؟
بالرغم من إعلانها (شجر بعدد البشر)
نشر في الجمهورية يوم 25 - 08 - 2010

طالب مواطنون بمدينة تعز قيادة السلطة المحلية بالمحافظة بإقامة المزيد من المتنفسات والحدائق الصغيرة في مديريات المدينة الثلاث , مؤكدين أن ذلك سيكون مناسبا لأن يهرب الناس من ثقافة القات الكئيبة إلى ثقافة أخرى أكثر عشقا للحياة , وأكدوا أن الأجدر بالسلطة المحلية أن تفكر بإيجاد متنفسات وحدائق للأطفال الذين لجأوا إلى ركوب الحمير واعتلاف أشجار القات في المنازل والشوارع.
منوهين أن التوجه نحو إرساء دعائم ثقافة بديلة لثقافة القات من شأنه أن يجنب البلد ويجنبهم شر الإرهاب والعنف والتطرف والغلو, على اعتبار أن اتساع ثقافة القبح في نفوس الشباب مدعاة لاتساع ثقافة التشدد والغلو والأفكار الظلامية , فلماذا تصر السلطة المحلية على الاكتفاء بحديقة واحدة للمحافظة التي قوام سكانها يقارب أربعة ملايين نسمة ؟ وماذا يقول المواطنون والمختصون عن حدائق تعز الغائبة التي يزداد الحاجة إليها مع شهر رمضان الفضيل.
سوء تخطيط
سعيد على الشرعبي - يرى أن سوء تخطيط مدينة تعز أدى إلى ما نحن عليه من غياب للمتنفسات والحدائق حيث لا يوجد أي مساحات فاضية لعمل متنفسات للناس ولذلك تراهم يحتارون في قضاء إجازاتهم ومناسباتهم فيضطرون للبقاء في المنازل من باب( مكره أخاك لا بطل ) , ومن أراد أن يغامر في السفر إلى الحديقة الوحيدة في الحوبان فلن يجد فيها شيئا غير ألعاب قديمة عفى عليها الزمن ناهيك عن الزحام الشديد حيث يقف الناس طوابير من أجل لعبة واحدة ثلاثة أيام , ويعتبر الشرعبي أن وجود الشباب في الشوارع مع قدوم الإجازة ما هو إلا نتاج لغياب المتنفسات في المدينة , مؤكدا أن الحدائق والمتنفسات هي أماكن ترويحية للناس وتخلق في النفوس الراحة والطمأنينة والهدوء وتبعدهم عن الاكتئاب والقلق والعنف وتخلق في نفوسهم حب الحياة والتمتع بها .
مدينة أشباح
واصل محمد سعيد - شاب ، يرى أن تعز بحاجة إلى مزيد من الحدائق والمتنفسات فالناس تفضل البقاء في المنزل في شهر رمضان أو في غيره من الأشهر بسبب غياب واضح لمتنفسات حقيقية , مشيرا إلى أن حديقة واحدة في تعز لا تكفي فهي مدينة مكتظة بالسكان وعلى السلطة المحلية التفكير بإيجاد أماكن للناس يقضون فيها أوقات ممتعة , مؤكدا ان تعز بحاجة إلى 100 حديقة في كل مديرية وحارة وحي وشارع حتى يهرب الناس من مجالس القات التي تحبسهم مكرهين لساعات طويلة .
ألم يحن الوقت ؟
زميله فتحي ، يتساءل : إلى متى يظل الناس أسرى لعادة القات ؟ ألم يحن الوقت لأن يشاهد العالم الشعب اليمني يعيش في ثقافة أخرى بديلة عن القات ويخرج مع أسرته إلى الحديقة كما هو في سائر بلدان العالم ؟ هل ندرة الحدائق في تعز أو في اليمن عموما هو عائد الى كون ( المسئولين حقنا موالعة ) , ويشير فتحي إلى أن عدم اهتمام المسئولين بالحدائق عائد لكونهم يقضون إجازاتهم في الخارج وبالتالي فهم تركوا للناس البسطاء مجالس القات التي اعتبرها عذابا طال بحق اليمنيين التواقين إلى حياة بديلة لحياة القات .
متنفسات للهروب من الأزمات
رحمة عقلان الصبري - تبدي أسفها من عدم اهتمام الحكومة حتى اليوم بإقامة المتنفسات للمواطنين بالشكل الكافي والنوعي , وتقول : يبدو أن حكومتنا مصرة على إبقاء الناس في بيوتهم يعتلفون أشجار القات إلى أجل غير مسمى , لقد أصبح لزاما عليها أن توفر للناس متنزهات وحدائق على الأقل لكي يهرب الناس إلى ثقافة أخرى بديلة لثقافة القات خاصة مع ليالي الشهر الفضيل , وتؤكد الصبري أن المتنفسات هي الواحة التي تخلق في النفوس ثقافة الجمال والتسامح وحب الحياة غير ذلك فإن مساحة القبح في حياتنا تتسع يوما بعد يوم وبالتالي لا ننتظر من هذا الجيل إلا أن يكون مشروع قنابل مفخخة في أي وقت بفعل الثقافة السوداوية التي نشأ عليها .
مطلب ملح
محمد مهيوب ، قال إنه صار مطلبا ملحا من قيادة السلطة المحلية أن توفر للسكان متنفسات وحدائق وخاصة للأطفال الذين لجأوا إلى استئجار الحمير للعب وممارسة هواياتهم , وأضاف:إنه حان الوقت لأن نخلق للناس حياة بديلة للقات يكون عنوانها العشب الأخضر للجلوس وليس للالتهام والاعتلاف , وطالب السلطة المحلية باستغلال المساحات الخالية المكشوفة فوق السوائل وردمها والبناء عليها واستغلالها الاستغلال الأمثل مثل إقامة الكافتيريات والمتنفسات والمحلات التجارية لتشغيل العاطلين وفي نفس الوقت ردم بؤر الملاريا وحمى الضنك الناجمة عن وجود تلك السوائل مكشوفة خاصة تلك الموجودة في شارع المغتربين وعصيفرة .
منظمات تعز
بعض منظمات المجتمع المدني لديها مشاريع من هذا النوع الذي يدفع باتجاه إرساء ثقافة الجمال في اليمن , تجد نفسها نورية الجرموزي مديرة ملتقى الشباب المبدع بتعز وإلى جوارها زميلتها تغريد الدبعي المدير التنفيذي لمؤسسة صناع الحياة بتعز نفسيهما كمن يغرد خارج السرب في مجتمع أضحى أسيرا لثقافة هي الأخرى غردت خارج السرب في هذا العالم الواسع , تحاول الجرموزي والدبعي أن يكون لهما دور لافت على طريقة أن ( تشعل شمعة خير لك من أن تلعن الظلام ) , تقول الجرموزي : لدينا توجه من عام 2006م في موضوع نشر المساحات الخضراء وعلى بقية منظمات المجتمع المدني أن يعمل في هذا الاتجاه في المدينة والريف وكان هناك تفاعل من السلطة المحلية سابقاً وأعتقد أن المحافظ الحالي سيكمل هذا الدور وبدورنا قدما رؤيتنا في هذا الموضوع بالتنسيق مع الصندوق الاجتماعي فاليمن كانت تسمى اليمن الخضراء بالفواكه والخضروات وليس بالقات.
البديل الأسلم
وتشدد الدبعي على أهمية وجود متنفسات وحدائق للناس بمختلف أعمارهم وشرائحهم الاجتماعية والثقافية لكون المتنفسات هي البديل الأسلم لنشر ثقافة القبح والكراهية والظلامية في النفوس , فالمساحات الخضراء تريح النفس وتجعلها تقبل على الحياة وبالتالي بعث الأريحية ونشر ثقافة التسامح والحب والتكافل والعطاء بين الناس , مؤكدة أن كثرة الحدائق في أي مدينة يعكس مدى تحضر أبنائها ووعيهم وسلوكهم المتمدن وعشقهم للحياة , مؤكدة أنه حان الوقت لأن نرسي ثقافة بديلة لثقافة القات التي سيطرت على كل مفاصل حياتنا اليومية حتى صارت كلها تدور في فلك القات على مدى 24 ساعة , وقالت إن مؤسستها كصانعة للحياة وتستهدف الشباب عموما هي معنية أكثر بهذا التوجه الهادف إلى بعث حب الحياة وإرساء دعائم ثقافة الجمال بعيدا عن سيطرة ثقافة الإحباط واليأس والظلامية في نفوس الشباب , مشيرة إلى أن مؤسسة صناع الحياة بتعز لديها أجندة تصب في هذا الهدف ستكشف عنها في حينها .
شجر بعدد البشر
من جانبه أرجع المهندس عبد القادر حاتم وكيل محافظة تعز للشئون الفنية والبيئية بالمحافظة عدم وجود حدائق ومتنفسات ومساحات خضراء كافية بالرغم من إعلان المحافظة (شجر بعدد البشر) في عهد القاضي الحجري إلى أزمة المياه في المدينة , مشيرا في الوقت نفسه إلى وجود توجه حكومي في توفير متنفسات للناس في أماكن مختلفة من المدينة , ويضيف : هناك مشاريع تم وضعها في المخطط العام للمدينة ( تعز 2005- 2025م ) حيث اشتمل على عدد من المتنفسات وتم تحديد عدة مواقع لتكون أماكن لإقامة هذه المتنفسات عليها منها الضباب وورزان وكذلك مواقع باتجاه الحوبان ، وبعض هذه المتنفسات تابعة للمحافظة وبعضها تابع للقطاع الخاص ولقد تم افتتاح أحد هذه المتنفسات في منطقة الضباب تابعة لأحد المستثمرين ونحن بدورنا سنقوم بدعم القطاع الخاص لإقامة متنفسات أو متنزهات في الأماكن التي يرغبون الإقامة بها .
أفضل خيار
وكانت مدينة تعز قد شهدت انتشار ظاهرة جديدة تمثلت بركوب الأطفال للحمير كوسيلة للعب الأطفال بسبب غياب الحدائق القريبة من الحارات والأحياء خاصة مع بدء فترة العطلة الصيفية التي ينقطع فيها الأطفال عن المدارس وبروز المشكلة السنوية التي تواجه الأسرة اليمنية والمتمثلة في كيفية استغلال أبنائها لفترة الإجازة الدراسية
العقلية المتخلفة
قاسم غالب دبوان أحد أولياء أمور الأطفال عبر عن أسفه البالغ إزاء ما أسماها بالعقلية المتخلفة التي تشجع مجالس القات والتوسع في أسواقه على حساب التوسع في إنشاء المتنفسات في كل مكان وتهيئتها لكل الزائرين من كل الأعمار بخدمات مناسبة تلبي كل الرغبات , يضيف : من غير المعقول أبدا أن نجد أسواق القات في كل مكان فيما لم تشهد المدينة غير حديقة واحدة وغير مهيأة ومكتملة فالألعاب هي نفسها التي مارستها قبل 25 عاما , مطالبا من أسماهم ( بالموالعة العشرة ) الاهتمام بثقافة بديلة للقات وزيادة المتنفسات والحدائق للأطفال خاصة وأن الحاجة لها تزداد مع قدوم الشهر الكريم كل عام
مهرجان الرياحين ..محاولة لاستنهاض ثقافة الجمال
وكان مهرجان الرياحين في دورته الأولى الذي نظم مؤخرا في مدينة تعز قد كشف عن حاجة المدينة لحياة أخرى مختلفة , حياة تعشق ثقافة اللون والجمال والموسيقى والتنزه والسياحة وتنبذ ثقافة السواد والحزن والكآبة والقلق والانزواء والعنف ومجالس الحشوش والرتابة والملل , حياة تحيي في أذهان الناس حب الحياة والتأمل في السماء وعشق الليل ومسامرة النجوم مع الأطفال والأسرة في كنف حديقة وارفة الظلال ومتنفس يبعد الناس من جو الملل وشبح الأزمات الطاحنة .
كما كشف عن حجم البشاعة التي أفرزتها قشور التمدن الهش الذي طال معالم الجمال في المدينة وكساها بثوب تقليدي مستورد, تمنى كثيرون لو يعود للمدينة مشقرها المرسل على وجوه النساء المحجبات محل اللون الأسود الذي اتشحت به المدينة وأريافها الجميلة.
فالزي النسائي الشهير المعروف بتعز بالثوب الدمس والذي تغنى به الفنان الكبير أيوب طارش , والمشاقر التي اندثرت , والرقصات الشعبية التي اختفت , وأنشطة أخرى تقليدية خاصة بالريف كفيلة في أن تجعل من المدينة مزارا دائما لأبنائها والضيوف من كل مكان , ولن يتأتى ذلك إلا بدعم السلطة المحلية لمزيد من بناء الحدائق والمتنفسات التي تعد بمثابة رئات المدن التي من خلالها يتنفس سكان الحالمين والهاربين من جو الغلاء جو الصيف الساخن.
الدوران في فلك القات
وفيما اعتبره مراقبون توجها جديدا من المحافظة نحو تشجيع ثقافة حب الحياة بغرسها على هامش مهرجان الرياحين لنحو 500 شتلة وردية في منعطفات طريق جبل صبر , تمنى عديد مواطنين لو يمتد هذا التوجه الرسمي أكثر ليشمل بناء مزيد من المتنفسات في المساحات الخالية في كل مديرية حتى يجد السكان التواقين لحياة اجتماعية بديلة لحياة القات ومجالسه الرتيبة ., محافظ تعز حمود الصوفي قال على هامش تدشين مشروع مكافحة القات المدعوم من البنك الدولي: إن اليمنيين أسرى شجرة القات وإن حياتهم كلها أضحت تدور في فلك القات في إشارة منه إلى سيطرة هذه الشجرة على شئون حياتهم اليومية بكافة تفاصيلها بدءا من الزواج وحتى الطلاق ومن الفرح وحتى الحزن , لكنه لم يشر إلى توجه المحافظة إلى زيادة عدد المتنفسات والحدائق للكبار والصغار بما يخلق أنماطا سلوكية مختلفة بعيدة عن ثقافة القات وما يخلقه من سلوكيات مجتمعية أكسبت اليمنيين خصوصية عن سواهم من شعوب الأرض.
وختاما
إذا كانت راية القات ستقود راية الإخفاق في اليمن إلى أجل غير مسمى فلماذا على الأقل لا يتم التفكير بالتوسع في إنشاء مزيد من الحدائق والمتنفسات في المدن الرئيسية والثانوية لهؤلاء الحالمين بيمن بلاقات ولغيرهم من الذين يبحثون عن بدائل للقات كوسيلة لإقناعهم عن ترك مجالسه!؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.