أول رد حكومي على بيان بن دغر وجباري بشأن الوصول إلى طريق مسدود وأن الخيار العسكري لم يعد ممكنا    البحسني: 30 نوفمبر مناسبة تدفعنا لتوحيد الجهود في محاربة ذراع إيران في اليمن    شاهد بالفيديو .. قيادي حوثي يخلع لوحات سيارة رجل مسن بصنعاء ويتهجم عليه بسلاح ناري    الحديدة.. إصابة مُسنّة وطفلة بانفجار لغم حوثي بمديرية "جبل راس"    إصابة نجل وزير دفاع الشرعية محمد المقدشي    شاهد.. مشرف حوثي من صعدة يعترف : نحن لصوص وبنيت منزلي من النهب والسرقة .. فيديو    جرحى في صراع الإتاوات.. اقتتال مليشيات إخوان المسلمين في ميناء النشيمة ب "شبوة"    دراسة تكشف عن أكثر ما يجذب المرأة في الرجل    ورد الآن : إبتداءً من الليلة تنبيه هام للمواطنين في كل من "صنعاء وعمران وصعدة وذمار والبيضاء"    مطار عدن الدولي استقبل 13190 رحلة جوية عام 1964م    مواعيد مباريات اليوم الأربعاء 1 ديسمبر 2021 في كأس العرب والدوري الانجليزي والإيطالي والقنوات الناقلة    بتوجيه من محافظ عدن لملس.. تدشن اليوم الأربعاء أولى رحلات انقل الطلاب الجامعيين.    شاهد (بالفيديو): نقاش ساخن على الهواء بين كاتبة سعودية وداعية بشأن أحاديث تحريم تزويج المرأة لنفسها ونصوص وجوب "الولي"    شاهد فيديو يوثق لحظة انهيار عمارة على محلات تجارية بشارع مزدحم في صنعاء    نائب رئيس الجمهورية يحضر افتتاح بطولة كأس العرب في الدوحة    انشيلوتي يتحدث عن تتويج ميسي بالكرة الذهبية    جريليش ... كنت قريبا من الانضمام لمانشستريونايتد    ديبالا يحقق رقم قياسي جديد في الدوري الإيطالي    وزير الخارجية: السلام سيظل خياراً مهماً للحكومة والشعب اليمني    مستشار رئاسي يشدد على أهمية توحد الموقف الشعبي مع التحالف لدرء مخاطر الكهنوت الإيراني    كورونا .. غرامات مالية كبيرة على رافضي التطعيم    وزير النقل يعزي الدكتور محسن قاسم وهيب بوفاة شقيقه عبدالغني    الأجهزة الأمنية تضبط متهمين في قضايا قتل في محافظتي "المهرة وشبوة"    خماسية لتونس والعراق ينتزع التعادل من عمان    ميسي : أريد الاستمرار في القتال وتحقيق أهداف جديدة    حيدر والشوتري يدشنان توزيع شهادات الإعفاءات الضريبية بالجوف    خام برنت يتراجع لاقل من 68دولارا للبرميل    طبيبة من جنوب افريقيا تكشف تفاصيل خطيرة عن أعراض المتحور الجديد "أوميكرون" وحاستي الشم والذوق    أردوغان يفاجئ محمد بن زايد ويعلن عن اتخاذه قرارات مهمة من أبوظبي    الإفتاء المصرية تحسم الجدل الدائر حول تعدد الزوجات    مكتب الصحة بتعز يرفد مستشفى الدمى أحكوم بأجهزة ومعدات طبية    مفاجأة سعيدة.. مباريات كأس العرب 2021 "على القنوات المفتوحة"    أبناء صبر ينظمون وقفة احتجاجية للتنديد بانهيار العملة وتدهور الأوضاع المعيشية    ظهور جمهورية جديدة في العالم وأول رئيس لها امرأة    تغير مفاجئ في اسعار صرف الدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني اليوم الثلاثاء 30 نوفمبر "السعر الآن"    الاطلاع على تحضيرات العرس الجماعي ل 7200 عريس وعروس    تفقد أعمال بناء صالة 21 سبتمبر بالمركز الثقافي بصعدة    عايدة رياض تروي كواليس لقائها الأول بعادل إمام    العثور على أكثر من 120 طفلاً فى بقايا جرار بمنغوليا    افتتاح المعرض التشكيلي الأول للفنانة هالة الزريقي    عالميا.. ارتفاع اصابات كورونا إلى 262 مليون حالة    ارتفاع جنوني لأسعار المواد الغذائية في اليمن بعد وصول سعر الدولار إلى أعلى مستوى    الخارجية الإيرانية: ما يحدث في فيينا هو التركيز على رفع العقوبات    تركيا..العثور على قناع حديدي لجندي روماني عمره 1800 عام    عدن مدينة حضرمية كما يؤكد ذلك التأريخ اليوناني قبل الميلاد    "معلومات مثيرة" اكتُشفت في البتراء القديمة تذهل علماء الآثار!    برع يا استعمار    اليابان تؤكد أول إصابة بالمتحور الجديد    تقرير حكومي يكشف أسباب الأزمة الخانقة في الغاز المنزلي في تعز    الوكيل البريهي يتفقد سير العمل في ترميم المقاطع المتهالكة في الحوبان    سُربت من عاملين بالمستشفى.. لن تصدقوا ما هي آخر كلمة نطقت بها دلال عبد العزيز قبل وفاتها وقهرت ابنتيها؟    هذا ما حدث اليوم بين قوات النجدة بأمانة العاصمة وأمن محافظة صنعاء    12 حلا لتجنب المشكلات الزوجية    4 أطعمة شتوية وقائية من الامراض    إلى أي مستوى بلغت بهم الوقاحة؟!    ندوة بمجلس الشورى بعنوان "الالتزام بنهج الكتب والرسل لتحقيق الوحدة الإيمانية"    رسالة شكر للحوثي!!    ألم تتعظ مملكةُ الشر بعدُ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفتيات صرن رقماً هاما في الأنشطة الصيفية
لتفوقهن على إخوانهن الشباب..
نشر في الجمهورية يوم 04 - 08 - 2011

باتت الفتيات رقماً هاماً في الأنشطة الصيفية وذلك على إخوانهن الشباب في الإبداعات المختلفة التي خطتها النواعم بقدرات تعكس مدى الحرص على الاستفادة من المراكز الصيفية ولعل الفتاة باتت تخرج من المراكز الصيفية الخاصة بها مكتسبة مهارات في الحاسوب والخياطة والحياكة والرياضة وربة المنزل ناجحة عبر برنامج الطاهية الصغيرة وعارفة بطبيعتها كفتاة يمنية واجباتها ومسئولياتها وحقوقها وما على القائمين على المراكز الصيفية سوى أن يولوها المزيد من الاهتمام ويحرصوا على تطويرها من اجلها بما يؤدي إلى إخراج فتيات مبدعات قادرات على التكيف مع متغيرات العصر.
«الجمهورية» سلطت الأضواء على الأنشطة والفعاليات في عدد من المراكز الصيفية وخرجت بالحصيلة الآتية:
مهارات وخبرات
البداية كانت مع الطالبة ميسون عبده عثمان التميمي حيث قالت: الفتاة تخرج من المراكز الصيفية حاملة الكثير من الخبرات الجديدة ومنمية مهاراتها الإبداعية في أي مجال يمثل هوية لها سواء الرسم أو التلوين أو الأشغال اليدوية بالإضافة إلى الكثير من الأمور التربوية والسلوكية والأدبية ، لافتة إلى أن عدداً كبيراً من الفتيات من خلال برامج المراكز الصيفية التي تتراوح بين الفائدة والمتعة وتنمية الثقافة وتعديل السلوكيات الخاطئة يتخرجن مبدعات للموسم القادم لاكتساب المزيد من المهارات والخبرات لديهن
اكتشاف المواهب
الأخت هند محمد ناصر الحيدري مديرة مركز صيفي قالت: إن الأنشطة التي تستهدف المراكز الصيفية للفتيات في المرحلة الإعدادية والثانوية والجامعية تكسب الفتاة العديد من المهارات وتصقل شخصيتها وتتجه بها نحو الإبداع في مختلف المجالات لافتة إلى ان المراكز الصيفية تعمد في كل عام إلى تجديد الأفكار المطروحة والأساليب المتبعة بما يضمن اكتشاف المهارات لديهن في مختلف المجالات الرياضية والفنية والأدبية وتنميتها وتعزيزها وصقلها.
اهتمام بالناشئة
الأستاذة سيدة حزام مفوضية المرشدات قالت: تأتي أهمية هذه المراكز من كونها تهتم بعنصرين يعتبران من أهم وأقوى مقومات تقدم المجتمع وهما الناشئة وأوقات الفراغ فالمراكز الصيفية اكبر المؤسسات التي يمكن أن تستوعب طاقات الطالبات وتستثمرها في العطلة الصيفية وأشارت سيدة إلى أن أهداف المراكز الصيفية للفتيات تتمثل في:
ترسيخ العقيدة الإسلامية في نفوس الطالبات.
تعزيز روح الانتماء في نفوس الطالبات لدينهن وولاة الأمر.
استثمار أوقات فراغ الطالبات.
بناء الشخصية المتوازنة للطالبات وإشباع حاجاتهن المختلفة.
تنمية الثقافة بما يتفق مع المنهج الإسلامي.
إكساب الطالبات الجديد من المعلومات والخبرات والمهارات.
صقل مواهب الطالبات و توجيه طاقاتهن الوجهة السلمية.
تدريب الطالبات على العمل الجماعي وتحمل المسئولية.
تدريب الطالبات على التخطيط والتنفيذ للبرامج والمشروعات.
وأضافت: بالنسبة للمركز الصيفي للمرشدات بالمحويت فقد كان له الأثر البالغ في استيعاب الطالبات واستثمار فراغهن فيما يعود عليهن بالنفع والفائدة حيث استقبل المركز ما يقارب”200” فتاة وتم إلحاقهن ببرامج متنوعة وفقاً لخمسة مجالات وهي” الثقافي والمهني والحرفي والعلمي والاجتماعي” بالإضافة إلى تعليم الملتحقات لمبادىء الإسعافات الأولية..المهم أن البرامج تنفذ على شكل دورات بما يتفق مع رغبات الطالبات وميولهن وقدراتهن.
برامج توعوية وترفيهية
نوهت الأستاذة سيدة حزام إلى أن للمراكز الصيفية دوراً في حل مشكلة تعيشها الفتيات مع قدوم إجازة الصيف لسبب الفراغ والعزلة ونتيجة لعدم وجود أندية أو مراكز نسوية تهتم بالفتيات وتنمي مواهبهن وإبداعاتهن ومهاراتهن لم يكن هناك طريق لبعض الفتيات إلا الالتحاق بمركز المرشدات الصيفي الوحيد بمدينة المحويت والذي عمل على الاهتمام بالفتيات الملتحقات واستهدافهن ببرامج خارج النطاق الدراسي لسد الفراغ والقضاء على الملل ولتعليمهن الحرف اليدوية والاستغلال للوقت في البرامج التوعوية والترفيهية المفيدة نظرة قاصرة من أولياء الأمور وعن الصعوبات في مركز المرشدات الصيفي قالت سيدة حزام: نحن عانينا في بداية افتتاح المراكز الصيفي للمرشدات نظراً للنظرة الدونية القاصرة من أولياء الأمور لهذه المراكز الصيفية ولقلة الوعي لديهم بإكساب بناتهم المهارات والمعلومات وصقل قدراتهن الإبداعية في حياتهن وكون خروج الفتاة إلى المركز الصيفي يعده بعض الناس عيباً نفس مشكلة تعليم الفتاة وقد قمنا بالتوعية لأولياء الأمور وبمساعدة من المجلس المحلي بالمحافظة استطعنا التغلب على هذه المشكلة الكامنة في عدم الالتحاق للفتيات بالمراكز الصيفية ومن خلال الواقع فإنه لا زال هناك أولياء أمور يخافون من التحاق بناتهم بالمراكز الصيفية للفتيات رغم أن الكادر نسائي 100 % لا ندري ما السبب.
تأهيل وتدريب
وعن أهداف مراكز الفتيات الصيفية قالت رئيسة المرشدات بالمحويت إن أهم مراكز الفتيات الصيفية هو تعزيز روح الانتماء الوطني وغرس قيم الولاء الوطني في نفوس الفتيات وترسيخ العقيدة الإسلامية المعتدلة وبناء شخصية الفتاة المتوازنة وتنمية الثقافة وإكساب الفتيات المعلومات والخبرات والمهارات في شتى مناحي الحياة وصقل مواهب الفتيات وتوجيه طاقاتهن الوجهة السليمة وتدربهن على العمل الجماعي وتحمل المسئولية بالإضافة إلى تدريب الفتيات على التخطيط والتنفيذ للبرامج والمشروعات وتعميق المعرفة وغيرها من الأمور التي تهدف إلى إيجاد أنشطة ترويجية وترفيهية ومجتمعية.
حرية اختيار البرامج
وشددت الأستاذ سيدة حزام على ضرورة استغلال وقت الفراغ للفتيات بما هو مفيد حتى لا ينعكس سلباً على حياة الفتاة وذلك عبر إلحاق الفتيات بمراكز التأهيل النسوية سواء التابعة لمحو الأمية وتعليم الكبار أو المراكز النسوية التابعة لمنظمات المجتمع المدني وترك الحرية للفتاة في اختيار برنامج يحقق هدفها الحياتي وربما يساهم في ظهور إبداعات الفتيات واكتشاف أنفسهن.
تعليم الفتيات على العمل الطوعي
وقالت رئيسة مفوضة المرشدات: إن التحاق الفتيات بالمراكز الصيفية عمل على تعريفهن بفئات جديدة من المجتمع بالإضافة إلى تغيير شخصية الفتاة نحو الأفضل مشيرة إلى أن وجود وقت الفراغ القاتل في حياة الفتاة يؤثر على صحتها ويشعرها بالكسل والخمول ولو لم يكن من المراكز الصيفية إلا تدريب الفتيات على الأعمال الطوعية لكفى إذ إن تدريب الفتاة على العمل الطوعي والإنساني يساهم بفاعلية في تنمية المجتمعات ويوجد حالة من التعاون والتآلف بين أفراد المجتمع.
تكريم المتفوقات
وقالت الأستاذة سيدة حزام رئيسة مفوضية المرشدات بالمحويت لقد حرصنا هذا العام على تنويع البرامج في مركز المرشدات الصيفي بحيث تتعرف الفتاة على الكثير حيث هناك دورات في الخياطة والتريكو وتعلم الكمبيوتر ودورة في الاسعافات الأولية ودروس تقوية في اللغة الإنجليزية واللغة العربية والقرآن الكريم وعلومه بالإضافة إلى ممارسة الألعاب الرياضية ككرة اليد والطاولة والطائرة ولعبة الشطرنج وغيرها وتم الاستفادة من كل هذه البرامج وسيتم في نهاية الفترة إقامة معرض لكل المشغولات والحرف التي نفذتها الفتيات خلال فترة إقامة المركز الصيفي وسيكون هناك توثيق لكل الأعمال التي قامت بهن الفتيات من اجل تشجيع الفتيات والاستفادة من طاقاتهن ومهاراتهن وسيكون هناك أيضاً تكريم للمبرزات من أجل تحفيزهن لمواصلة الإبداع في شتى المجالات.
حماية الفتيات من الضياع
أمة الصبور الحيمي إحدى مشرفات المراكز الصيفية قالت: من خلال زيارتنا للمراكز الصيفية وجدنا أن هناك إبداعات ومواهب في أوسط الفتيات لمسنا الدور الكبير للمراكز الصيفية في احتواء فتياتنا من الضياع وأوقات الفراغ كون هذه المراكز الصيفية تعتبر الأمن لشبابنا وفتياتنا وحمايتهم من الانحراف والانزلاق في براثن الدعوات التخريبية
إبداع وتميز
وقالت الحيمي إن مراكز الفتيات الصيفية عملت على إعداد وتأهيل الفتيات وعززت روح التعاون والمحبة والإخاء وكرست أروع قيم الحب والولاء لهذا الوطن وعمقت أواصر الانسجام في أوساط الفتيات بما يمكنهن من النجاح في حياتهن العملية وبما يؤهلهن لمواصلة التدريب والتأهيل في شتى الجوانب المختلفة.
رعاية المواهب
الطالبة نورا عبده فتح الله قالت: دور هذا المراكز من كوناه منبرا للتوعية فكثيراً من صديقاتي مواهبهن بداخلها وبالتالي قمن بالالتفاف إلى هذه الموهبة فالمراكز لا تقتصر على تنمية المواهب بقدر اكتشافها ثم تنميتها بعد ذلك منوهة إلى أن أغلب المراكز التي تقوم بممارسة نشاطها في فترة الصيف عندما يفرغ الطلاب من مدارسهم تمثل مراكز تجذب الفتيات وترعي مواهبهن وبالتالي تقوم بإعطائهم الجرعة المناسبة في كل علوم المعرفة والثقافة.
متنفس للفتيات
لافتة إلى أن المراكز بمثابة متنفس حقيق فضلاً على أنها تمثل دور رعاية فدورها يعتبر مكملاً لدور المدرسة والجامعة وتضيف: للمراكز أهمية كونها تكشف المواهب وتبحث عن العناصر المميزة من الفتيات وتوفر لهن وقت ممتع ومسلي لهؤلاء الفتيات.
قلة مراكز الفتيات الصيفية
وفي السياق ذاته تقول الأستاذة سميحة عمر ياسين عبد الرحيم: يغيب مفهوم الرعاية الحاضنة للشباب في كثير من المجالات رغم أهمية هذه الفترة العمرية فضلاً عن أن هذه الرعاية لا تلقاها الفتيات في مراكز متخصصة ونحن كفتيات نعلم يقيناً بظروف وتقاليد بلادنا وصعوبة تحقيق كل الطموحات لكل البنات بوجود عمل مناسب لكل فتاة خلال الصيف وغير الصيف إلا أن هذا لا يمنع من التخطيط السليم وإيجاد الحلول الناجحة لظاهرة الفراغ الذي تعاني منه الفتيات وحتى الشباب خلال شهور الصيف وحبذا لو وجدت حلول سريعة وفعالة فالفراغ قاتل كما يقولون وهناك الآلاف من الفتيات يعانين من متاعب الفراغ من قلق وملل واكتئاب بسب قلة المراكز حيث ل المراكز الصيفية لا زالت قليلة بالنسبة للفتيات ولا تلبي طموحتهن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.