رئيس الوزراء : حريصون على كسر إحتكار المشتقات النفطية ومنع مليشيا الحوثي من المتاجرة بمعاناة الشعب    الإمارات تعلن اعتراض صاروخين بالستيين أطلقتهما جماعة الحوثي    عاجل.. شاهد الفيديو الدفاع الإماراتية تعلن عن إعتراض صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثي    الجيش الوطني يسيطر على مواقع حاكمة عقب عملية عسكرية واسعة اطلقها في محافظة تعز    الحوثيون يقصفون أبوظبي مجددا والدفاع الإماراتية تعلن عن اعتراض صاروخين    محلل سياسي: أنصار علي محسن سيخسرون أي معركة دفاع عنه    المنطقة العسكرية الثانية بالمكلا تفشل مخطط تخريبي يقوده "بن حريز"    الانتقالي الجنوبي يبارك انتصارات قوات العمالقة الجنوبية في عين وحريب    السماح لليمنيين الحاصلين على اللقاح الدخول الى مصر دون فحص ( PCR)    ما النتائج المحتملة لتصنيف الحوثيين على لوائح الإرهاب الدولي؟ .. العرشي : تصنيفها يستدعي تدخلاً دولياً عسكرياً لهزيمتها    أمريكا .. مقتل 4 أشخاص وإصابة آخر بإطلاق نار في لوس انجلوس    نسور قرطاج يتأهلون على حساب منتخب نيجريا الى دور الثمانية بهدف المسيكيني " النمس "    اليمن .. ألغام الحوثي تحصد أروح اليمنيين، مقتل وإصابة 6 مدنيين بينهم أطفال    البحرية الأمريكية تعلن ضبط سفينة تهريب سلاح للحوثيين في خليج عُمان وتسلم طاقمها لليمن    بعد انقطاع الانترنت في اليمن .. مغتربون يمنييون يلجئون الى استخدام برامج تسمح بالاتصال بدون نت (تفاصيل)    الكشف عن خلية استخبارات حوثية في الجامعات اليمنية    مركز الملك سلمان يوقع ثلاث اتفاقيات مع الصحة العالمية لدعم القطاع الصحي باليمن    بيان مشفر من تيليمن حول انقطاع الانترنت .. تفاصيل    معتوق تبحث مع رئيس محكمة الأحداث الابتدائية أوضاع نزلاء دار رعاية الأحداث بالعاصمة عدن    اليمن : يضم 800 مخبر.. تقرير سري يكشف عن تنظيم حوثي يتجسس على طلاب الجامعات وساهم في إعتقال 200 طالب    الجامعة العربية تطالب كافة الدول بتصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية وتؤيد    بملبغ 15 مليون مركز سلمان يوقع اتفاقيات مع منظمة الصحة العالمية لدعم القطاع الصحي اليمني    وزير يمني يخاطب حركة حماس والجهاد : خسرتوا قلوب اليمنين.. وهل يرد الجميل هكذا!    المالية تصدر قرار بتشكيل لجنة فنية لموازنة الحكومة لعام 2022    وزير الداخلية يعزي بوفاة والد القائد خالد مسعد    مصر تصطدم بالسنغال والجزائر مع الكاميرون في قرعة المونديال    أستراليا المفتوحة.. نادال إلى ربع النهائي وشابوفالوف يطيح بزفيريف    رئيس الزمالك يعاقب لاعبي فريقه ومدربهم ويعرض لاعبين للبيع بعد الخسارة بثلاثية    جدول مواعيد أول مباراتين في ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا    كلية العلوم التطبيقية تمنح الباحث ماجد عبده محمد صالح الماجسير بامتياز    السيرة الذاتية لسفير اليمن الجديد لدى الصين الدكتور محمد الميتمي    أبناء السبعين بالأمانة يحملون الأمم المتحدة تداعيات استمرار احتجاز تحالف العدوان لسفن الوقود    مراحيض قرفصاء عامة للنساء في الصين تصدم السياح!    مأساة في بلد عربي...أخرج روحها بدل "الجن"!    الإحصائية اليومية لعدد إصابات فيروس كورونا في السعودية    كتاب يفضح قصة هروب ابنة محمد بن راشد من جحيم دبي    وزارة الاتصالات بصنعاء تكشف اخر مستجدات انقطاع الانترنت في اليمن    الإمارات ترد على إدانه مجلس الأمن للغارات الأخيرة في اليمن    مخرجة أردنية محذرة: قد يستغل الحوثيون انقطاع الإنترنت لارتكاب جرائم جديدة    تفاصيل لقاء الرئيس الزُبيدي والمبعوث الأمريكي    حالته الصحية حرجة.. نقل رضيع من سقطرى إلى الإمارات لإنقاذ حياته    انتصار إماراتي.. مجلس الأمن يلف حبل الإدانة حول رقبة الحوثي    السماح لليمنيين الحاصلين على اللقاح الدخول الى مصر دون فحص ( PCR)    الصبيحي : تحذر من استغلال الحوثي انقطاع الانترنت لارتكاب جرائم حرب    الرئيس الزبيدي يوجه بعلاج الفنان الكبير عوض أحمد    تقرير : التاريخ يعقد مهمة تونس أمام نيجيريا    مفتي مصر، يكشف الحالة التي يكون فيها الطلاق بين الزوجين باطلا    الموت يغيب مخرج مسلسل "باب الحارة"    ارتفاع في الحالات الحرجة .. الإحصائية اليومية لإصابات فيروس كورونا في السعودية    شاهد.. مشهد منى زكي وهي تخلع ملابسها الداخلية يثير ضجة ويعرضها لانتقادات لاذعة!    اليوم قرعة الدور الحاسم من تصفيات إفريقيا لكأس العالم    بيع رواية لبوشكين ب13الف دولار    "مدعي النبوة" اللبناني كان يعمل طبالا (صورة)    العلامة عبد الرحمن المعلمي عبقري اليمن المغمور    مهرجان احتفالي للهيئة النسائية في سنحان بذكرى مولد الزهراء    ندوة ثقافية للجنة الوطنية للمرأة بذمار احتفاء بميلاد الزهراء    فعالية احتفالية بذكرى ميلاد الزهراء في بلاد الروس    قُدوةُ النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السيد نصر الله: نصف العالم مع المقاومة/ انتخابات ايران عرس ديمقراطي استثنائي

أكد الامين العام لحزب الله لبنان السيد حسن نصر الله ان المقاومة حققت للبنان الانتصارات وحفظته، ونصف العالم مع المقاومة، معتبرا ان الانتخابات في ايران عرس ديمقراطي استثنائي لا مثيل له في العالم.
بيروت (المنار)
واشار السيد نصر الله في حديث له عبر شاشة خلال الاحتفال الذي اقامه حزب الله بمناسبة "يوم الجريح" الجمعة " اشار الى ان هناك آلة إعلامية ضخمة تحاول أن تشوه صورة وتاريخ المقاومة.
واضاف "نحن جزء اساسي من هذا البلد ومن هذه الارض ومن هذا الوطن ونحن جزء من مكونات الشعب اللبناني الكريم والعزيز الذي قدم التضحيات الكبيرة"، وتابع "نحن قدمنا تضحيات من أنفسنا وفلذات أكبادنا ولا نمنّ على احد في ذلك وهذا كان لأجل ديننا وآخرتنا ووطننا ومقدساتنا".
واوضح السيد نصر الله نحن لبنانيون من مئات وآلاف السنين وليس لدينا اية بيوت او مشاريع او أموال خارج لبنان فنحن ولدنا هنا وكبرنا هنا وعشنا هنا وسندفن هنا ولن يقتلعنا أحد من هنا"، وذكّر ان "أحد أقوى الجيوش في التاريخ تحطم عند أيدي مقاتلينا في بنت جبيل ومارون الرأس فمن هم هؤلاء التافهون الذين يتحدثون عن امكانية اقتلاعنا من هذه الارض ومن هذا الوطن"، وتابع "نحن دفعنا في هذا البلد الاثمان الباهظة من أجل عزته وكرامته وسنبقى حاضرين لندفع لاجله الغالي والنفيس".
ولفت السيد نصر الله الى ان "هذه المقاومة ملكت الرؤية الواضحة منذ البداية لمخاطر السكوت عن الاسرائيلي وعن الوجود عن متعددي الجنسيات في الثمانينات من القرن الماضي وان هذه المقاومة رغم التخاذل العربي والاقليمي باستثناء سوريا وايران ومع تواطؤ بعض الداخل في لبنان هذه المقاومة التي قدم من اجلها هؤلاء الجرحى جرحاهم هي التي حققت الانتصارات للبنان وحفظته"، وشدد على انه "ان كان يوجد شيء في البلد من دولة الى مياه ونفط وارض فهو بفضل المقاومة وكل فصائل المقاومة دون استثناء وبفضل تضحيات الشهداء والجرحى الذين نحتفل بتضحياتهم اليوم"، واكد ان "المقاومة هي التي اسقطت كل هذه المشاريع وانقذت لبنان".
وحول التدخل الميداني في سوريا، قال السيد نصر الله "نحن اتخذنا قراراً ولو متأخراً أن ندخل ميدانياً لمواجهة المشروع القائم في سوريا؛ فمنذ بداية المشروع القائم في سوريا بدأ يتشكل لنا رؤية ووضوح عنه وتداعياته على لبنان والمنطقة وفلسطين وسوريا وعلى المسلمين والمسيحيين والسنة والشيعة وكل الناس"، ولفت الى ان "الموضوع ليس فقط موضوع اخلاقي إنما ينطلق من رؤية ونظرة على الدول والكيانات ونحن ان وجدنا في موقع فنحن ندافع عن هذه الدولة وعن هذه الارض وعن هذا الكيان اللبناني".
واكد السيد نصر الله ان "قصة شعب ونظام في سوريا انتهت منذ زمن فهناك من لا يأبه لسقوط الناس والارواح وفقط يريدون اسقاط النظام في سوريا وكأن البديل هو نظام، بينما البديل في سوريا هو الفوضى وهناك انقسام فجزء من الشعب مع النظام ونحن مع هذا الجزء والجزء الآخر نحن معه بالاصلاح وليس بتدمير سوريا"، واضاف "نحن مع من يطالب بالاصلاح في سوريا سواء من النظام أو المعارضة ولسنا مع من يدمر سوريا"، وتابع ان "الكلام عن بدء تسليح المعارضة في سوريا كذب فالتسليح في سوريا يسير منذ زمن".
واكد السيد نصر الله "نحن آخر المتدخلين في سوريا وسبقنا الى هناك تيار المستقبل وتيارات كثيرة لا نريد ان نسميها الآن"، ورأى انه "لو نحن تدخلنا في سوريا مع المعارضة فإن تدخلنا بهذه الطريقة سيكون تدخلنا مباركا وزكيا وكريما وأصبحنا حزب الله الحقيقي ولانتشرت راياتنا في كثير من الدول العربية"، واوضح ان "الجيش العربي السوري يقاتل على مختلف الاراضي السورية ونحن نقوم بجزء من المسؤولية في مواجهة هذا المشروع الكوني الاميركي-الاسرائيلي-التكفيري الذي يريد اسقاط المنطقة وليس فقط سوريا".
ولفت السيد نصر الله الى ان "مشاركة حزب الله في سوريا كانت مجدية ونحن لم نختبئ وراء اصبعنا وأعلنا ذلك بكل صراحة فنحن لا نرسل شبابنا الى سوريا ونقول إننا نوزع بطانيات وحليب واذا قتلوا ندفنهم في سوريا ونسكت أهلهم في لبنان"، واضاف "لنا الفخر أننا منذ البداية على لائحة الارهاب الاميركية، بينما الاوروبيون منذ زمن يطرحون إدراجنا على لائحة الارهاب"، وتابع "لكن لا نعلم ان الدول العربية لديها لائحة ارهاب"، واكد انه "لا يوجد اي منتسبين لحزب الله في دول الخليج [الفارسي] واصلا هل تصدقون ان المنتسبين لحزب الله يعطوا إقامات في دول الخليج [الفارسي] فنحن ليس لدينا مشاريع في دول الخليج [الفارسي] ولكننا مستعدون لتحمل جميع تبعات القرار الذي أخذناه".
وفيما اكد السيد نصر الله ان "الخلاف في سوريا والمنطقة ليس بين مذهبين، بل بين مشروعين وأنا شخصياً سعيد بمواقف الشيعة المعارضين لموقفنا، ولكن دون شتائم فهذا يساعد على اثبات ان الصراع ليس سنياً شيعيا"، ولفت الى ان "الخلاف في سوريا ليس بين مذهبين وليس بين السنة والشيعة واخذه الى المذهبية ينم عن ضعف"، ودعا "لبذل كل جهد لمنع تحويل الصراع الى صراع مذهبي لان بعض الفضائيات العربية تسعى الى العمل على الفتنة من خلال التزوير والتضليل".
واوضح السيد نصر الله "لن نغير موقفنا بالتضليل والقتل والترهيب وما بعد القصير بالنسبة لنا هو كما كان قبل القصير"، واضاف ان "هناك عند المشروع الآخر اصرار على المواجهة أكثر وسنكون حيث يجب ان نكون وما بدأنا بتحمل مسؤولياته سنواصل به للنهاية"، واشار الى ان "هناك من يتواصل معنا ويقدم مبادرات تحتاج نقاشا مع قيادة حزب الله ولدينا هامش للمناقشة حول كل شيء عن سوريا".
وفي الشأن اللبناني الداخلي، ندد السيد نصر الله "بالتدخل الاميركي لدفع الامور في اتجاه معين وهذا غيض من فيض التدخل الامني السافر في لبنان والمنطقة"، واضاف "ليس لدينا جديد في صعيد الانتخابات"، ودعا "جميع الافرقاء في لبنان الى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب أي شكل من أشكال التوتر والصدام"، وحق "كل الموجودين على الاراضي اللبنانية من لبنانيين وسوريين وفلسطينيين لضبط النفس لأقصى الحدود وخصوصا جمهور المقاومة في حالات الحزن والفرح وأي ممارسة في هذا الظرف قد يكون لها تداعيات".
وحول إطلاق الصواريخ على بعض قرى البقاع، حذّر السيد نصر الله ان "بعض وسائل الإعلام تطلق شائعات أن الصواريخ التي تسقط على منطقة بعلبك - الهرمل تأتي من بلدة عرسال البقاعية"، واكد ان "الصواريخ التي سقطت على سرعين وبعلبك والهرمل لم يكن مصدرها عرسال بل الجماعات المسلحة في سوريا وسنجد حلا لهذا الموضوع ان شاء الله"، ونبه ان "هناك عملا اعلاميا يوميا ومخابراتيا يتم للايقاع بين الشيعة والسنة في البقاع وهناك من يستغل الاختلاف السياسي مع الانتماء لمذهبين مختلفين مع أننا أبناء دين واحد".
وشدد السيد نصر الله على ان "نداء حزب الله هو لقطع الطريق على اي فتنة يعمل لها في المنطقة"، ولفت الى ان "هناك مناخ ترهيب عبر إصدار فتاوى ترهيب وقتل وحتى نحر لمن لديهم مواقف مختلفة"، واشار الى ان "هناك مناطق في لبنان تعاقب بسبب توجهها السياسي وهناك علماء وصحافيون اعتدي عليهم من الطائفة السنية الكريمة بسبب موقفهم السياسي"، ورأى ان "الاعتداء الذي تعرض لهم الشيخ ماهر حمود ليس بسيطاً أبداً والله نجّاه"، واضاف ان "هناك علماء وأناس هددوا ولم يتكلموا ايضا، ثم يأتون ويتحدثون عن الرأي الآخر"، وتابع "نحن نتعرض منذ 2005 الى سيل يومي من الشتائم لمذهبنا وأفكارنا وأشخاصنا ولم نقم بأي رد".
وأكد السيد نصر الله على ان "فتاوى التكفير والقتل لن تغير موقفنا ومن يظن ذلك فهو واهم"، واضاف "عندما نواجه بالشأن السوري وبأي شأن ونتكلم عن أي رؤية وأي موقف وتواجهنا بالشتم والتكفير فأنت تزيدنا قناعة أن خيارنا صحيح فنحن قاتلنا العدو الاسرائيلي وكل العالم كان معه الا القلة القلائل وهذا لم يجعلنا نخاف ولا نتردد ولا نستسلم"، وتابع "اليوم موقفنا أفضل بكثير ونحن مع نصف العالم بينما في حرب تموز كان مع ايران وسوريا".
وحول ظاهرة إطلاق النار من قبل اللبنانيين، اشار السيد نصر الله الى ان "ظاهرة إطلاق النار في الهواء ازدادت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة وعند كل مناسبة"، واعتبر ان "نتيجة اطلاق النار في الهواء هي ترويع الناس وأحيانا هناك سقوط جرحى وضحايا وقتلى أو حرق ممتلكات الناس"، واضاف "أرسلنا استفتاءات للمراجع في ايران والعراق وسألناهم عن حرمة اطلاق النار في الهواء وجواب المراجع جميعاً كان لا شك في حرمة هذا العمل"، وشدد على حرمة إطلاق النار في الهواء والحرمة مشددة أكثر اذا كان السلاح سلاح حزب الله والذخيرة ذخيرته"، وأمل على "الجميع الانتهاء جذريا من ظاهرة إطلاق النار في الهواء"، وتابع ان "الذي لا يستطيع ان يحمي ذخيرته فليتبرع بها للمقاومة فيكسب أجراً في الاخرة وفي الدينا ندافع عنه".
وحول الحادثة التي وقعت أمام السفارة الايرانية في بيروت، اكد السيد نصر الله ان "هذه الحادثة مرفوضة كليا والشاب الذي سقط قتل مظلوما وهذا الامر خاضع للتحقيق ويجب ان لا يضيع حقه ابدا".
وحول الانتخابات الرئاسية في ايران، أمل السيد نصر الله ان "تعم هذه الاعراس الديمقراطية جميع بلداننا في العالمين العربي والاسلامي"، وبارك "للإمام السيد علي الخامنئي والشعب الإيراني على هذا العرس الديمقراطي"، واضاف ان "الوليّ الفقيه الذي يتحدث الكثير عنه رغم انهم لا يعرفون صلاحياته بحسب الدستور الايراني، هذا الولي الفقيه ينزل ليصوّت في الانتخابات كأي مواطن ايراني آخر دون اي تمييز او تفرقة وهذا الامر غير موجود في الكثير من الدول".
واكد السيد نصر الله ان "جراح الجرحى في المقاومة هي شهادة حيّة متواصلة لكل الاجيال الحاضرة والآتية"، واضاف ان "هذه الشهادة هي شهادة على وقائع تاريخية وميدانية وعلى احداث حصلت في الماضي المعاصر كثير من الاحياء عاصروها وعايشوها بينما الكثير من الشباب قد لا يعرف عنها شي"، لافتا الى ان "هناك من يحاول اليوم الى محو او تغيير هذا التاريخ".
وقال السيد نصر الله إن "لكل جريح من جرحى المقاومة قصة بحد ذاتها يحكي عن حادث وهذه القصص الحكايات يجب ان تكتب وتتدون وان تتناقلها الاجيال"، وتابع ان "جراحكم ايها الجرحى تذكرنا ببطولات المجاهدين في تموز 1993 وفي نيسان 1996 وفي ايام التحرير وفي الانتصار الالهي في تموز 2006 هذه الجراحات تحكي قصة شعب في لبنان وقصة محبيها واهلها".
وحول معنى ذكرى "يوم الجريح"، اوضح السيد نصر الله ان "يوم ولادة العباس(ع) اتخذ بحق يوم للجرحى والجريحات في المقاومة الاسلامية"، وتوجه بالتحية الى "جميع الجرحى سواء الحاضرين او الموجودين في المتشفيات او الموجودين في بيوتهم ولم يتمكنوا من الحضور"، واكد "ضرورة الاعتراف علينا وعلى مجتمعنا لمساهمتهم بالانتصار"، وتوجه "بالتحية الى عوائل هؤلاء الجرحى لتحملهم ما يتحملوه على صعيد جراه الاخوة"، ونوه "بعمل فرق الاسعاف في المقاومة الاسلامية لما قدمته وتقدمه في سبيل اعانة الاخوة الجرحى"، واضاف ان "التحية الكبيرة تبقى للشهداء ولعوائل الشهاء واخص منهم شهدداء المواجهات الاخيرة".
وقال السيد نصر الله إن "صاحب هذه الذكرى هو العباس الذي كان يلقب بقمر بني هاشم وهو الذي تحول بفعل ايمانه وجهاده رمزا للوفاء والفضيلة وعنوانا لليقين والشهامة والصبر والتسليم والطاعة والثبات على الموقف وفي الميدان واصبح العباس امثولة للمجاهد الذي لا توقفه الجراح عنمواصلة المسيرة"، وتابع "كلنا يعرف ان العباس عندما استشهد كان يؤدي مهمة محددة هي الاتيان بالماء وهو قد ادى المهمة وفي طريق العودة قعطة يده اليمنى وواصل الطريق والمهمة وقطعة يده اليسرى ومع ذلك واصل الطريق والمهمة ومن ثم اصيبت عينه ولا يتوقف بل استمر وواصل المهمة حتى استشهد لذلك فالعباس هو رمز لجرحانا الذين لم يتوقفوا عن مواصلة المسيرة رغم كل الجراح وما بدلوا تبديلا وها هم اليوم يؤكدون ثباتهم حيث شاءت ارادة الله ان يبقوا الشهداء الاحياء".
/2819/


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.