24 ساعة دامية على الحوثيين في شبوة ومأرب وحصيلة القتلى كبيرة    العرادة من على أنقاض منزله: ليرسل الحوثيون "زنبيلاً" لتصوير الحقيقة وأنا سأستضيفه وأؤمنه حتى يعود لصنعاء (فيديو)    فوبيا القاعدة انتهى على يد أبطال اليمن    طارق صالح يكشف عن تفاصيل خطيرة بشأن الحوثي..    تنديدًا بتدهور الأوضاع الاقتصادية...مظاهرات احتجاجه كبيرة في مدينة زنجبار    تغير مفاجئ لأسعار الدولار والريال السعودي وتراجع كبير للريال اليمني اليوم الاثنين 27 سبتمبر "آخر تحديث"    عاجل .. الجيش الوطني يستعيد مواقع هامة في الجوف والتقدم نحو مدينة الحزم .. (اسماء المواقع المحررة)    السودان.. اتفاق الحكومة ونظارات البجا على مرور صادر بترول دولة الجنوب    مسئول امريكي كبير في السعودية لبحث وقف اطلاق النار    بالفيديو.. مبابي ينفعل بسبب نيمار؟    اختتام بطولة 21 سبتمبر للفروسية بصنعاء    أكثر من ثمانية آلاف طالب وطالبة يتنافسون على مقاعد مجانية بالجامعات اليمنية    صعدة .. تدريب 25 معاقة على الخياطة    بالفيديو.. سقوط أول قتيل في ثورة الجياع وتمزيق صور الرئيس هادي ومطالبات بإسقاط الحكومة    تطورات الساعات الأخيرة في مارب .. مجزرة كبيرة في صفوف الحوثيين ومصرع ضابط في الحرس الجمهوري    خام برنت يلامس 80 دولارا وسط نقص المعروض    إسقاط طائرة تجسسية في مأرب    اليمن يسجل تسع وفيات و54 إصابة جديدة بكورونا خلال الساعات الماضية    عقب اتهامها بجريمة شرف... 3 أخوة يقتلون شقيقتهم في صنعاء ويدفنونها بذمار والبخيتي يعلق    رونالدو يخطط لمحطته الأخيرة ويحدد خطوته المقبلة    قصف صاروخي حوثي يستهدف معسكرًا للقوات الحكومية وسقوط قتلى وجرحى    الحقيقة المزعجة: استهدف الحوثيون منزل ''العرادة'' في مارب.. وقُتل 40 بطلًا من أسرته!!    لجان المقاومة: الضفة المحتلة مخزون لا ينضب من الفعل المقاوم والثورة    مسؤول افغاني يكشف تفاصيل ظهور صور لآثار فرعونية مثيرة للجدل في أفغانستان    امرأة متحولة جنسيا تدخل برلمان ألمانيا لأول مرة في العالم    الأعراض الأكثر شيوعا لمرض السكري من النوع الثاني    ريال بيتيس يفوز على خيتافي بثنائية في الدوري الإسباني    ظهور هذه العلامات على الأيدي تكشف إصابتك بمرض خطير    في واقعة تثير الاستغراب.. موظفة مطعم تطرد نيكولاس كيدج إلى الشارع    آرسنال يسحق توتنهام    فوز الحزب الاشتراكي في انتخابات ألمانيا    "صغر بن عزيز" يتوعد الحوثيين ب"ضربات مفاجئة لن يتعافوا منها أبدًا"    الشيخ / حميد الاحمر يرثي نجله الفقيد محمد    أحداث وقعت في سنة 89 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    منظمة اليونسكو تعلن اختيار أكرا عاصمة للكتاب لعام 2023    تركيا: اكتشاف فسيفساء هي الأقدم في منطقة البحر المتوسط    العثور على مجموعة من أقدم العملات الرومانية على الساحل الشرقي لإسبانيا    بصوت تغالبه الدموع.. ماجدة الرومي تتحدث عن واقعة سقوطها على المسرح    تقرير : سولسكاير يتحدى رونالدو لفرض كلمته في مانشستر يونايتد    شبوة: تنظيم الإخوان المحتل يساوم المعلمين على رواتبهم    فقر وجوع وانهيار اقتصادي ...    " #الهند_تقتل_المسلمين ".. شاهد الشرطة الهندية تقتل الملسمين وتدوس على جثثهم (فيديو)    ورد للتو...قصف مدفعي واشتباكات عنيفة بين الجيش والحوثيين في لحج    ورد للتو : قصف مدفعي واشتباكات عنيفة بين الجيش والحوثيين في لحج    البخيتي يطالب بإخراج جثة فتاة من القبر ويتهم أقاربها بممارسة هذا الشيء معها قبل وفاتها ودفنها سراً !    خليفة الإنسانية تمد المنطقة الشرقية في سقطرى بالغاز المنزلي    صنعاء .. مثقفون يزورون اضرحة الشهداء المصريين    عدن .. إيقاف التحويلات المالية الداخلية عقب تدهور قيمة العملة اليمنية    نفاد الوقود في آلاف المحطات ببريطانيا بسبب "تهافت السائقين"    السعودية: القبض على ثلاثة مواطنين ارتكبوا جريمة تحرش بفتاة    "يزعم تسجيلهم بمؤسسات خيرية "...القبض على متهم بالنصب على المواطنين في عدن    "بلدي اليمن الواحد" .. شباب مغتربون يبدعون في اغنية للوطن (فيديو)    صنعاء: طوابع جديدة لباصات الاجرة في 24 فرزة    حادث مروري مروع بسقوط سيارة من منحدر جبلي يسفر عن 17 ضحية غرب العدين    عدن على صفيح ساخن والوضع قيد الانفجار (تفاصيل)    مناقشة الاستعدادات للاحتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف بالحديدة    وداعاً فلذة كبدي    أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الولايات المتحدة تكثف طلعاتها التجسسية فوق منشأة بوشهر الإيرانية - وكالة الأنباء السعودية - واس
نشر في الجنوب ميديا يوم 03 - 12 - 2012

كثفت الولايات المتحدة بدرجة كبيرة عملياتها التجسسية على مفاعل بوشهر النووي في جنوب إيران خلال الشهرين الماضيين مدفوعة بتزايد قلقها على مآل البلوتوتيوم المنتَج بدرجة تتيح استخدامه في إنتاج اسلحة نووية بعد أن نقلت طهران بصورة مفاجئة قضبان وقود نووي من المفاعل في تشرين الأول/اكتوبر..
قال مسؤولون أميركيون إن النشاط التجسسي الأميركي المكثف لمراقبة مفاعل بوشهر على الساحل الجنوبي الإيراني يقوم به اسطول البنتاغون من الطائرات دون طيار التي تعمل فوق مياه الخليج، من بين وسائل اخرى. واسفرت هذه العمليات عن اعتراض صور بصرية واتصالات صوتية مصدرها منشأة بوشهر.
نقل قضبان وقود خارج المنشأة
وكانت إيران اعلنت أن طائرة أميركية دون طيار كانت تتجسس على مفاعل بوشهر في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر وأنها ارسلت مقاتلاتها التي لاحقت الطائرة غير المأهولة وأطلقت النار عليها ولكنها اخطأتها. وكانت هذه الطائرة دون طيار تقوم بعمليات استطلاع في ذلك اليوم، ولكن ليس فوق منشأة بوشهر، كما قال مسؤولون اميركيون.
وكثفت الولايات المتحدة عمليات الاستطلاع بعد القلق الذي اثارته نشاطات رُصدت في مفاعل بوشهر وخاصة نقل قضبان وقود من المنشأة في تشرين الأول/اكتوبر بعد شهرين على تشغيل المفاعل. وقال خبراء نوويون إن اجراءات السلامة في المفاعل تقلقهم الآن أكثر من قلقهم بشأن استخدام طهران هذه المنشأة لتطوير أسلحة نووية.
عمليات تجسس مراعية لمبادئ القانون الدولي
واحتجت طهران رسميًا على انشطة البنتاغون التجسسية في رسالة وجهتها في 19 تشرين الثاني/نوفمبر إلى الأمين العام للأمم المتحد بان كي مون، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال التي اطلعت على نسخة من الرسالة. واتهمت إيران في شكواها الولايات المتحدة بانتهاك المجال الجوي الإيراني مرات متكررة مستخدمة طائرات بدون طيار. ولكن مسؤولين أميركيين ذهبوا إلى أن عمليات الإستطلاع تجري على مسافة من الساحل الإيراني مراعية مبادئ القانون الدولي.
ويؤكد حجم النشاط التجسسي الأميركي حدود ما تعرفه الولايات المتحدة عن أنشطة ايران النووية ومستوى تسليحها وكوادرها العلمية، وهو يشير الى حرص واشنطن على زيادة ما تعرفه في وقت تقترب القوى الغربية من الدخول في مواجهة جديدة مع إيران بشأن برنامجها النووي.
وامتنع مسؤولون أميركيون عن الخوض في تفاصيل العمليات الإستطلاعية التي تستهدف منشأة بوشهر، ولكن المعروف أن الطائرات بدون طيار قادرة على اعتراض الاتصالات الهاتفية الخلوية والالكترونية وغيرها من الإشارات اللاسلكية.
ماذا تفعل طهران في بوشهر؟
ويمكن لعمليات التنصت على الاتصالات الايرانية أن تقدم مفاتيح إلى ما كان يفعله الخبراء النوويون الإيرانيون حين بدأوا نقل قضبان الوقود من محطة بوشهر في تشرين الأول/اكتوبر الماضي.
وتنظر الولايات المتحدة عادة إلى مفاعل بوشهر الذي تبلغ طاقته الانتاجية 1000 ميغاواط على أنه لا يشكل خطرًا نوويًا وامنيًا جديًا بالمقارنة مع العدد المتزايد من منشآت تخصيب اليورانيوم.
وينتج المفاعل ومنشآت التخصيب مواد انشطارية يمكن أن تُستخدم لانتاج أسلحة نووية، ولكن مؤسسة الطاقة الذرية الروسية الحكومية "روساتوم" تولت بناء محطة بوشهر النووية وتشغيلها بموجب اتفاق على إعادة الوقود النووي المستهلك إلى روسيا وخزنه في اراضيها. لذا فوجئت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 15 تشرين الأول/اكتوبر عدما ابلغتها إيران بنقل كل الوقود النووي المستهلك من بوشهر وخزنه في بركة تبريد في موقع المنشأة نفسه، بحسب صحيفة وول ستريت جورنل نقلا عن دبلوماسيين في الوكالة الدولية في فيينا مطلعين على مراسلات إيران مع الوكالة.
نقل الوقود اثار قلق اوباما
ويقدر خبراء نوويون مستقلون أن هذا الوقود المستهلك يزن 22 إلى 220 رطلاً من البلوتونيوم بدرجة تصلح لاستخدامه في إنتاج أسلحة نووية وبكمية تكفي لإنتاج 24 قنبلة نووية إذا واصلت إيران اعادة تصنيعه.
ويجري نقل الوقود النووي في مفاعلات محطات التوليد والاستعاضة عنه في اطار عمليات روتينية، بحسب هؤلاء الخبراء. ولكن طهران اقدمت على نقله وخزنه بعد نحو شهرين على إعلان مؤسسة "روساتوم" الذرية الروسية تشغيل محطة بوشهر بكامل طاقتها بدلاً من الإطار الزمني المتعارف عليه، وهو من 12 إلى 18 شهرًا بعد التشغيل.
كما قال المسؤولون الإيرانيون مؤخرًا أن مهندسيهم يريدون الإشراف على إخراج الوقود من المفاعل في اطار خطط روساتوم لنقل تشغيل محطة بوشهر إلى الايرانيين خلال الاشهر المقبلة. وكتبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن عملية نقل الوقود من منشأة بوشهر في تقريرها الفصلي الأخير عن برنامج إيران النووي، ولكنها لم توضح سبب إخراج قضبان الوقود من المفاعل.
وقال التقرير إن طهران نقلت قضبان الوقود المستهلكة إلى بركة تبريد خلال الفترة الواقعة بين 22 و29 تشرن الأول/اكتوبر، وهي تواريخ قريبة من وقت إعلان إيران أن طائرات اميركية تقوم بمهمات استطلاع مكثفة قرب محطة بوشهر النووية. وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن مفتشيها اكدوا وجود قضبان الوقود في بركة التبريد خلال زيارة للمنشأة في 6 و7 تشرين الثاني/نوفمبر.
وقال مسؤولون اميركيون إن لغز قضبان الوقود في بوشهر اثار قلق ادارة اوباما التي تركز اهتمامها عادة على أنشطة إيران في منشآت تخصيب اليورانيوم في مدينتي نطنز وقم.
سلاح نووي
واعرب مسؤولون في الإدارة الأميركية وخبراء نوويون مستقلون عن شكهم في أن تكون ايران تحاول استخراج بلوتونيوم بدرجة صالحة للإستخدام في إنتاج سلاح نووي من قضبان الوقود.
ولا تعتقد الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن لدى إيران حالياً منشأة قادرة على فصل البلوتونيوم من قضبان الوقود المستهلكة في بوشهر. ولدى الوكالة أيضا كاميرات واقفال في منشأة بوشهر لرصد تحويل أي مواد إلى اغراض عسكرية والتحوط له فضلا عن الزيارات المنتظمة التي يقوم بها مفتشوها.
ولكن نقل الوقود اثار رغم ذلك مخاوف في واشنطن بشأن إجراءات السلامة في بوشهر. ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن خبراء أن بمقدور الخبراء الإيرانيين ان يحاولوا استخراج بلوتونيوم من منشأة بوشهر في حالة نشوء أزمة أو اندلاع مواجهة عسكرية مع الغرب ما ان يمتلكوا ناصية الخطوات التقنية اللازمة.
وقال مدير معهد العلوم والأمن الدولي في واشنطن ديفيد اولبرايت "إن خطر الانتشار النووي في بوشهر لا يبدو داهماً، ولكنه يثير تساؤلات عما يمكن أن يحدث إذا وقع نزاع".
وقال متحدث باسم مؤسسة روساتوم في موسكو إن نقل الوقود كان عملية مقررة لاختبار اجراءات السلامة ونفى تقريرًا اوردته وكالة رويترز بأن غلق المنشأة كان بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة بعد العثور على براغٍ سائبة تحت خلايا وقود في المنشأة.
وقالت تقارير في وسائل الاعلام الايرانية إن المهندسين الإيرانيين اعادوا قضبان الوقود الى قلب المفاعل من بركة التبريد.
ويأتي قلق الغرب بشأن ما يجري في منشأة بوشهر في وقت تستعد الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي لاستئناف المفاوضات مع ايران حول برنامجها النووي.
المهلة تنتهي في مآرس/ اذار
وأمهلت ادارة اوباما ايران حتى آذار/مارس المقبل للتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تبديد مخاوف المجتمع الدولي من أن طهران تعمل سرًا على تطوير أسلحة نووية وبخلافه فانها ستواجه عقوبات جديدة يفرضها مجلس الأمن الدولي. وكان مجلس الأمن فرض اربع جولات من العقوبات الاقتصادية ضد إيران في السنوات الأخيرة وقال مسؤولون اميركيون إنهم قد يتحركون لفرض جولة خامسة.
واعلن المندوب الأميركي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية روبرت وود في كلمة القاها خلال اجتماع مجلس محافظي الوكالة "لا يمكن السماح لإيران بتجاهل التزاماتها الى أجل غير مسمى... بل على إيران ان تتحرك الآن، وبشكل ملموس". وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إن على المجتمع الدولي أن يكون مستعدا للقيام بعمل عسكري ضد منشآت ايران النووية بحلول الصيف عندما تكون إيران انتجت ما يكفي من اليورانيوم المخصب لتحويله بسرعة إلى يورانيوم يمكن استخدامه في انتاج قنبلة نووية.
وتنفي إيران أنها تسعى إلى انتاج سلاح نووي، وقال مندوبها لدى الوكالة الدولية علي اصغر سلطانية يوم الجمعة الماضي إن طهران ستفكر في الإنسحاب من معاهدة الأمم المتحدة لحظر الأسلحة النووية إذا تعرضت بلاده لهجوم غربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.