إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الخميس... آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    تركيا تقرع طبول الحرب العالمية الثالثة وتعلن أقوى تهديد في المنطقة    وطن المشردين والمجانين والكلاب الضالة!!    وزير النفط: محافظة شبوة آمنة ومشجعة لعودة عمل الشركات النفطية الأجنبية    البنك الدولي : منع الحوثي تداول العملة الجديدة 0دى إلى تفاقم أزمة الاقتصاد اليمني    بحضور اللجنة المشكلة..استلام وتسليم بين السلف والخلف لأدارة أمن طور الباحة    أمير سعودي يناقش نظام الحكم في تركيا ويتحدث عن الديمقراطية في المملكة    بن لادن شقيق صدام حسين يسجل الأهداف في البيرو    قطر في المركز الخامس عربيا وأسيويا والأولى خليجيا حسب تصنيف "فيفا" لكرة القدم    تنفيذ مشروع الاستجابة العاجلة لمكافحة وباء الكوليرا تعز    السلطة المحلية بحضرموت تجدد تعاونها الكامل مع فريق الخبراء الدوليين    السعودية تطيح بشبكة خطيرة من للمحتالين    ممثل بريطانيا في مجلس الأمن: على الأطراف اليمنية الموافقة على مقترحات غريفيث وعلى المجلس أن يكون مستعدًا    "لا أريد امرأة مثقفة "    "كن يهوديا في بيتك وإنسانا خارجه"..هو نفس الشعار الذي يحتاجه المسلمون اليوم!    ندوة حول دور الشباب في وضع الخطط الاستراتيجية لتنمية المجتمع    أسماء الأوائل .. اعلان نتائج إختبارات الثانوية العامة بنسبة نجاح 84 %    معيار جديد يحدد المخالطين لمصابي كورونا    نقابة الصحفيين تدين الاعتداء على طاقم قناة اليمن الفضائية بتعز وتدعو المعنيين لمعاقبة المسؤول    الحوثي : لسنا راضين عن صفقة تبادل الأسرى والصفقة ضللت الناخب الأمريكي    الشرق الأوسط: مواجهات في الضالع واتهامات للحوثيين باختطاف جنود وإعدامهم    أهلي الغيل يلتقي شباب روكب وشعب حضرموت يواجه سمعون على كأس الشهر الوردي    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    الأوراق تتكشف.. سفارة إسرائيلية في دولة خليجية منذ 11 عام    وأشرقت الأرض بنور نبيها    الصحة العالمية تزيح الستار عن السبب الرئيسي لانتشار فيروس كورونا    تعرف على ملخص الجولة الأولى وترتيب المجموعات بدوري أبطال أوروبا    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    في إطار حملتهم الطائفية... الحوثيون يصدرون قرارات جديدة لتغيير أسماء المدارس في حجة (الأسماء + وثيقة)    دكاكين الطب تنتشر في صنعاء في ظل غياب الرقيب... والضحية فيها هو المواطن (تفاصيل)    صنعاء تعلن انفراج أزمة البنزين    وزير التخطيط:الحرب تسببت بخسارة اقتصادية بلغت 88 مليار دولار وأدت إلى تدهور العملة بنسبة 180%    المتوردون فكرة وسلالة    من هو رجل حزب الله الثاني والأكثر خطورة في اليمن وسوريا والذي عرضت واشنطن 5ملايين دولار للأدلاء بمعلومات عنه    عاجل: نجاة رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري من محاولة اغتيال بعدن    شاهد بالفيديو آخر مستجدات الحريق الهائل المشتعل في تنومة عسير بالمملكة العربية السعودية    منظمة الصحة العالمية تشيد بجهود القطاع الصحي بوادي حضرموت في مجابهة كورونا    للبيع: توسان موديل 2011    شركة الغاز بتعز تؤكد اعتماد حصة أضافية لضمان توفر الغاز المنزلي    ناقوس الخطر يدق في مستشفيات القارة الأوروبية مهدداً بإنهيارها    الوصل يقترب من التعاقد مع مدرب الفيصلي    تشرين يصبغ ديربي اللاذقية بالأحمر والاصفر    شراكة البناء والتنمية بين السلطة المحلية مديرية سباح والصندوق الاجتماعي للتنمية    تفاصيل ..مباحثات هي الأولى من نوعها بين أمين عام مجلس التعاون الخليجي ورئيس الحكومة اليمنية وبحث آخر المستجدات على الساحة اليمنية    انتر ميلان يعلن اصابة حكيمي بفيروس كورونا المستجد    وباء كورونا يسجل أكبر عدد يومي للإصابات منذ بدء الجائحة وتسجيل ارقام مخيفة للوفيات في هذه الدولة العربية    ورد للتو : كارثة تضرب طيران اليمنية وصدور بيان عاجل    الحرب من أجل السلام    «كورونا» يزيد ثروات أغنياء الصين 1.5 تريليون دولار    منتزة نشوان السياحي تقيم أول بطولة لراقصي الهيب هوب في عدن للمرحلة التانية (نصف النهائيات)    شركة النفط بعدن توقف تزويد طيران اليمنية بالوقود (وثيقة)    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين.. وشركة النفط بصنعاء تصدر بيان جديد    عن أحاديث الأيام    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل حزب الاصلاح آيل إلى الزوال ؟
نشر في الجنوب ميديا يوم 21 - 02 - 2014

لم يأت هذا السؤال من فراغ أو هو نتيجة كره أو عداء لهذا الحزب وإنما هناك مجموعة معطيات على الأرض تطرح هذا السؤال مع ما يظهر الآن من أنه حزب متماسك وقوي لكن هناك عدة أمور تقول العكس .
لقد أنشأ حزب الاصلاح أساساً لمواجهة الحزب الاشتراكي في نهاية الثمانيات وبداية التسعينات من القرن الماضي وقد فرخة الرئيس السابق على عبد الله صالح معتمداً في ذلك على أسرة آل الأحمر، وتم بناء هذا الحزب اساساً بالاعتماد على اسم الشيخ عبد الله بن حسين الاحمر شيخ مشايخ حاشد كبير أسرة آل الاحمر ، واعتماد حزب الاصلاح على القبيلة وحاشد تحديداً ، ومن ثم انتهاج حزب الاصلاح فكر الاخوان المسلمين ، وضمه أيضاً جناح سلفي ممكن نقول عليه جهادي بقيادة الشيخ الزنداني والديلمي صاحب فتوى التكفير الشهيره وغيرهم من المشايخ فلم استطع أن اتبين أتجاه هذا الحزب وأيدلوجيته التي بني عليها ، فأي حزب في العالم له اتجاه وأيدلوجية بني عليها ، وجاء الاصلاح خرق هذه القاعدة وأثار عدة تساؤلات عن توجه هذا الحزب وايدلوجيته .
هل هو حزب قبلي ؟ أم هو حزب أخواني ؟ أم حزب سلفي ؟ أم حزب وطني ؟ أم ؟ ام ؟....الخ ؟
لا يوجد شي نستطيع أن نستند إليه يوضح ما هو !!!!
إذا كان حزب قبلي فنقول أنه آيل إلى الزوال أو الضعف الشديد وذلك بضرب ركيزته الاساسية التي بني عليها والتي يعتمد عليها بشكل أساسي وهم بيت آل الاحمر الذين دخلوا في حرب خاسرة مع الحوثيين بغض النظر من هو الصح منهم هل هو الحوثي أم هم وشخصياً لا أويد أحد منهم لكن أبسط التحليلات تشير إلى زوال الشي يكون نتيجة زوال أصلة وزوال الاصلاح بزوال أصحابة الذين أنشأوه أو ضعفهم ، وهذا الذي يحاول الاصلاح تجنبة الآن حيث بدرت منه عدة تصاريح من قيادات محسوبة على الاصلاح تنم عن تبرأ الاصلاح من آل الاحمر .
وإذا كان حزب الاصلاح أخواني ويتبع فكر الاخوان المسلمين فهوا أيضاً إلى زوال أو أقل ما يقال عنه إلى الضعف الشديد ، فما نشهده في العالم الاسلامي من أنهيار لمنظومة الاخوان المسلمين واضح وجلي ولا يخفى على أحد والاخوان المسلمين في اليمن ليسوا استثناء من القاعدة فهم جزء من منظومة الاخوان في العالم الاسلامي بحملهم لفكر الاخوان المسلمين بشكل عام .
قد يقول قائل بأن الاخوان المسلمين نجحوا في تونس ، الاجابه على كلامه بأن يتريث وينتظر فالامور بنهايتها ، فتونس تمر بمخاض عسير جداً ونجاح الاخوان فيها نسبي كونهم يلقون هناك مقاومة شرسه ويخوضون معارك سياسية ضارية مع الاحزاب الاخرى ومازالت المعركة مستمر بدليل تغيير الحكومة وأمر كتابة الدستور التونسي الذي لم يأتي على هوى الاخوان المسملين وقد استبدلت الحكومة التونسية السابقة بحكومة تكنوقراط وأيضا بروز قوى معادية للاخوان في تونس أو على اقل تقدير على خلاف ايدلوجي وفكري مع الاخوان مثل أتحاد الشغل التونسي ، وهذا تسبب بضرر كبير للاخوان في تونس ولا نعلم الحجم الحقيقي للاخوان في تونس وأيضاً لا نعلم ما يخفيه الغد لهم فهم هناك في تونس على شفير الهاوية ووقعوهم أنما هو مسأل وقت إذا لم يتوصلوا إلى حلول واتفاقات مع القوى السياسية الأخرى ، وما يعاب على الأخوان المسلمين في كل العالم الأسلامي حسب رأي كثير من المحليين السياسيين أنهم لا جماعة لا تملك مشروع سياسي يبني دولة وما حدث في مصر من تهور للأخوان المسلمين في أمور كثيره خير دليل وكذا تونس التي أنتفضت ضدهم .
أما إذا كان الاصلاح حزب سلفي جهادي فهوا أيضاً إلى زوال أو ضعف شديد لا محالة ، وبغض النظر عن اتفاقنا او اختلافنا مع توجهه ، فهو في حالة حرب غير معلنه مع دول العالم ودول الاقليم وكذا مع القوى السياسية في داخل الوطن وهناك عدة معطيات تشير إلى ذلك ، منها موقف العداء الذي تتبناه القوى الكبرى ودول الاقليم من التيارات الاسلامية ، أيضاً المشهد اليمني يتميز بوجود مذاهب وفرق على خلاف تام مع اتجاه الحزب السلفي مثل الزيدية والصوفية فهولاء الاختلاف جوهري بينهم وبين السلفية، وهذا بحد ذاته لن يسمح لاحد بان يكون قوة منفردة في الساحة وسوف تكون هناك مكايدات وصراعات قد تصل إلى الحروب وقد وصلت إلى الحرب في صعدة ودماج وعمران عبر معارك الاصلاح او السلفية مع الحوثي وهذا دليل وبرهان ساطع لا يقبل الشك أو التأويل .
أم السؤال إذا كان حزب الاصلاح وطني
أقول أن كل الاحزاب في اليمن وطنية ولا يشكك في ولائها وأن كل منهم قد يكون لديه منظور معين للوطنية يراه حسب أيدلوجيته ومشاريعة .
أما الاصلاح نراه في كثير من الامور يغلب المصلحة الحزبية أو الشخصية على الوطنية ولدينا في حضرموت الكثير من الدلائل ( لا اعلم الكثير عن الاصلاح في باقي المحافظات في الجمهورية ) :
أولاً : يشكل الاصلاح أغلبية في المجالس المحلية لبعض المديريات في حضرموت مثل المكلا وتريم وغيرها وهو بذلك يشكل قوه لا يستهان بها في هذه المديريات وهو قادر على نزع الثقة من أي مدير عام فاسد أو يستطيع أن يتصدى لأي شي يضر المواطن ، وبدلا من مراعاة مصلحة الوطن والمواطن بأبعاد الفاسدين والتصدي لما يضر الوطن والمواطن نجد حزب الاصلاح وقف موقف المتفرج وغلب المصلحة الحزبية والشخصية على مصلحة الوطن والمواطن ومثال ذلك أنه في حضرموت تم رفع رسوم المياة بقرار من المجلس المحلي الذي الاصلاح هو جزء منه بدون موافقة أو صدور قانون من مجلس النواب مع العلم أن القانون يقول بأن أي رسوم أو زيادة في رسوم يجب أن تكون بقانون من مجلس النواب ، وكان عذرهم بأن المجلس المحلي للمحافظة اغلبه مؤتمر ، طيب يا حزب الاصلاح كان بالامكان الاعتراض وسحب الثقة وحتى الاستقالة من المجالس المحلية في المديريات والمحافظة لترغموا السطلة المحلية على التراجع ، بل على العكس من ذلك شاركتم بصورة أو بأخرى على الضرر بالمواطن وتحميله عبء أكبر وكان سكوتكم هو تغليب لمصلحتكم الحزبية والشخصية على مصلح الوطن والمواطن وآثرتم عدم الدخول في مواجهه مع حزب المؤتمر ودفستم رؤوسكم في التراب مثل النعامة وواجه المواطن الظلم .
وأيضاً قضية الآراضي التي وزعت على أعضاء المجلس المحلي والتي يتحدث عنها القاصي والداني ، وما حدث أيضاً من مساومة رخيصة بين الاصلاح والمؤتمر على منصب الأمين العام ، وهنا يأتي الاصلاح ويأتي بعذر أقبح من ذنب ويقول بأن تعيين عضو الاصلاح مدير عام مديرية الشحر كان هذا التعيين دون الرجوع للحزب وأن الحزب غير موافق عليه ، فكيف بحزب يتغنى بولاء أعضاءه الولا المطلق له أن يقبل تعيين عضو من أعضاءه في منصب دون موافقة الحزب ، مع العلم بانكم كنتم قادرين على رفض التعيين وكنتم قادرين على ممارسة ضغط سياسي على المؤتمر ليتراجع عن تعيين العمقي وكما تقول التمثيلية انتخاب العمقي ، أنتم يا أصلاح شركاء في الاضرار بمصلحة الوطن وفي هذا الامر بالذات بعتم شركاءكم في اللقاء المشترك وغلبتم المصلحة الحزبية على مصلحة الوطن .
أما التسؤلات الاخرى عن أسباب زوال هذا الحزب أوجزها حسب نظرتي المتواضعة كالتالي :
في الجنوب كان حزب الاصلاح شريك في الحرب على الجنوب في 94م والتي دفع فيها الاصلاح با الالاف المؤلفة من أعضاء حزبه أو الجناح الجهادي أن صح التعبير للقتال ضد الجنوب وأيضاً فتاوى التكفير التي تصدى لأصدارها علماء الاصلاح أو المحسوبين عليه التي تكفر أبناء الجنوب وتستبيح دمائهم وأموالهم، وخير شاهد بيت علي سالم البيض مع حميد بن حسين الاحمر وهذا الذي جعل حزب الاصلاح مكروه في الجنوب عموماً وأن كان عاش فترة أزدهار حتى أنقلب عليه شريكة في الحرب على الجنوب حزب المؤتمر وأقصاه من الحكم فأصبح الاصلاح في المعارضة وكما يقال بالعامية (لا يهش ولا ينش) وهذا كان بإرادة الأصلاح نفسه أن يرضى ببقاءه متفرجاً كباقي أحزاب اللقاء المشترك .وكذا المواقف السلبية التي يتخذها الاصلاح من القضايا الجنوبية كل ذلك أدى إلى كره الاصلاح في الجنوب
أما في الشمال وجد الاصلاح ضالته في الثورة الشبابية عام 2011م فركب الموجه وأراد أن يرد الصفعة للمؤتمر ، واشترك الاصلاح في حكومة الوفاق وما ميز الاصلاح في حكومة الوفاق هشاشة وضعف أداء وزراء الاصلاح أو من هم محسوبين على الاصلاح في حكومة الوفاق ، وموقف وزير المالية من حضرموت الذي حسب اعتقادي الشخصي بأنه يكن كره منقطع النظير لحضرموت وهذا بدأ جلياً في مواقفه وعلى سبيل المثال لا الحصر موقفه من مستحقات الكهرباء في حضرموت وموقفة من المشاريع التنموية في حضرموت وكذا موقفة من أموال صندوق الاعمار التي لا زال يحتفظ بمبلغ 17 مليار ريال يمني خاصة بصندوق الاعمار ويرفض ان يصرفها رغم التوجهات والاوامر التي صدرت إليه من الرئيس ورئيس مجلس الوزراء مع العلم بأن المبلغ موجود بالبنك المركزي أي أنه لن يبحث أن مصدر تمويل وأنما هذا اعتماد جاهز لحضرموت والمهره ، ومن يبحث يجد الكثير .
أيضاً وجود الحوثي في الشمال الذي يشكل صخره صلبة أمام الاصلاح وسوف يتحطم عليه إذا ظل على نفس النهج الذي يتبعه الان .
أكرر ليس بيني وبين الاصلاح أي عداء لكن هذه قراء
بسيطة حسب رأيي
والله من وراء القصد ،،،،
حضرموت برس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.