مصادر: مليشيا الحوثي تسيطر على "نجد العتيق" بعد معارك عنيفة مع الجيش الوطني    موقف شجاع وبيان قوي .. الخارجية اليمنية ترد على "إساءة" ماكرون للإسلام    واتساب يضيف 3 ميزات جديدة .. تعرف عليها    مصدر مسؤول في الحكومة الشرعية يعلق على ضاحي خلفان عقب نشره مقطع من احتفالات اليمنيين بالمولد النبوي    الصين تسجّل 20 إصابة جديدة بكورونا    الاولمبي اللبناني يخوض لقاء وديا امام النجمة    منافسات دوري الدرجة الاولى الاردني تنطلق غدا    باريس سان جيرمان يسعى لخطف نجم الانتر    فريق السلام يكتسح شعب العرب بهدفين مقابل هدف في بطولة الشهيد اليزيدي بيافع رصُد    "الزهري" يشرف على أعمال حملة البرش والكنس في شوراع مديرية خورمكسر    محلي خورمكسر يعقد اجتماعه الدوري بالمكاتب التنفيذية بالمديرية    صدور ديوان قمر ونافذة للشاعر الدكتور إبراهيم طلحة    مراقبون يرونه خطوة مهمة لإنهاء الحرب ...مليشيات الحوثي تعلن عن جاهزيتها لإتفاق تبادل أسرى جديد    الحكومة الشرعية: تعنت مليشيا الحوثي سيؤدي إلى حدوث كارثة تزيد من معاناة ملايين اليمنيين    سنقف مع شركة النفط بعدن في وجه الفساد والفاسدين    الجوازات السعودية: تأشيرة الخروج النهائي لا تعفي من المسؤولية في حالة واحدة    منظمة الصحة العالمية : لا يوجد حل سحري لفيروس كورونا    بدولة إسلامية.. إجبار شاب وفتاة على الزواج لخروجهما بعد غروب الشمس    طلاب اليمن في الخارج يواصلون وقفاتهم مطالبين بمستحقاتهم المالية    جامعة إب تمنح الباحث الكفيف أمين المؤيد درجة الماجستير في التأريخ الإسلامي    وسط تضارب الأنباء.. بريطانيا تكشف آخر المستجدات في تشكيل الحكومة الجديدة    امين رابطه العالم الاسلامي: الرسوم المسيئة للرسول "فقاعات" لا قيمة لها.. وهذا رد الفعل المثالي عليها!    العقربي يقدم منظومة كهرباء بالطاقة الشمسية لمكتب التربية في البريقة بعدن    الخطوة الثانية من مشوار الالف ميل .. لمحة من مرارة الحاضر !!    الوكيل بيبك: مشروع استكمال ملعب سيئون الأولمبي سيبدأ في ديسمبر المقبل    مهما بلغوا من الحقد والكراهية لن ينالوا منك يارسول الله .    مجلس الشورى ينظم فعالية خطابية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    العميد طارق صالح: يوجه بسرعة إصلاح أضرار لحقت مشروع مياه التحيتا جراء قصف مليشيا الحوثي    بادي: المشاورات بين الحكومة والانتقالي تسير بشكل جيد    المشاركون في مؤتمر عدن الأول يدعون إلى إعداد إستراتيجية وطنية لقطاع البناء    ودياً .. فحمان وخنفر يتعادلان ضمن استعدادهم لدوري الدرجة الاولى والثانية    اشتداد المعارك في "صلب" و"نجد العتق" بجبهة "نهم" لليوم الثالث على التوالي وخسائر الحوثيين كبيرة    اكتشاف ضريح وبرج وتحصينات قديمة في شبه جزيرة القرم    تكريم الشركة الوطنية للأسمنت في اختتام مؤتمر عدن الأول للبناء والمقاولات    إصابة دوناروما حارس ميلان بفيروس كورونا    يسبون مذمما وهو محمد    انتحار نجم رياضي شهير جدا والكشف عن السبب الصادم    الكويت تقدم مشروعاتها الخيرية مجددا في حضرموت    وفاة قائد عسكري كبير بالجيش الوطني    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الإثنين.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    اعتراض طائرتين مسيرتين خلال ساعات.. والحوثيون: استهدفنا مطار أبها    البعث في العراق ينعي عزة ابراهيم الدوري: بأعلى قمم المجد    الشرعية تتهم الحوثيين بإفشال المساعي الدولية لتقييم وضع ناقلة صافر    محافظ عدن يفتتح مشروع جديد بتكلفة مليون و300 ألف دولار في العاصمة المؤقتة    مناقشة التدخلات التنموية لشركة كالفالي بوادي حضرموت    إصابات كورونا في السعودية تعاود الارتفاع ومئات حالات التعافي الجديدة و17 وفاة في حصيلة اليوم    إفتتاح فعاليات ملتقى الربيع النبوي برباط الفتح والإمداد    " 5 " أعشاب تتواجد في كل بيت يمني... تعالج الصداع والتهاب المفاصل والفيروسات    مدينة عدن والشر الخفي    عن الرسوم المسيئة لهم    فكري قاسم وزيرا للنقل (2)    4 اطعمة رخيصة الثمن تكسب اليمنيين مناعة فولاذية وتحميهم من هذا المرض الفتاك.. تعرف عليها    بسبب "عادل إمام".. الحزن يضرب عائلة "محمود ياسين" من جديد بعد أيام على وفاته    لا تهملوها.. هذه المشروبات تحميكم من امراض الكلى    مدير إعلام أبين يزور قناة حضرموت الفضائية الرسمية ويناقش سبل تعزيز العمل المشترك مع قيادة القناة.    تحويل 5 روايات لنجيب محفوظ إلى مسلسل من 8 حلقات    جمعية (CSSW) تستنكر استخدام مليشيا الحوثي شعارها لتضليل المنظمات الدولية    الشميري ومغسلة الموتى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيلم ترانتينو "جانغو بلا قيود" تحفة سينمائية رائعة بشكل دموي -
نشر في الجنوب ميديا يوم 12 - 01 - 2013


بوستر الفيلم
* ديكابريو، ترانتينو وجيمي فوكس
مواضيع ذات صلة
يعتبر كونتن ترانتينو من كبار السينمائيين في العصر الحديث بلا مراء. واسهم المخرج الاميركي على امتداد 20 عاما في اعادة اختراع الجريمة بوصفها لونا سينمائيا متميزا ورمى البناء التقليدي للفيلم من النافذة واستحدث شخصيات واحداثا سينمائية لا تُنسى. ولكن هذه الموهبة وهذا النجاح يفرضان على المبدع مستوى لا يجوز له الهبوط دونه وتوقعات عليه ألا يخيب اصحابها.
وفي هذا السياق يأتي فيلم ترانتينو الثامن "جانغو بلا قيود". وفي حين ان الفيلم حافل بكل ما اصبح الجمهور والنقاد يتوقعونه من الكاتب/المخرج ترانتينو، من شلالات الدم الى الحوار المتفجر، فانه لا يحقق المرتجى منه كما يرى نقاد سينمائيون.
وعلى غرار فيلميه "اقتلوا بيل" و"اوغاد مجهولون"، يأخذنا ترانتينو في مهمة ثأرية. وفي حين ان محور الفيلم أضيق من الملحمة الحربية التي أخرجها عام 2009 فان القصة لا تقل التهابا. وتجري احداث "جانغو بلا قيود" قبل عامين على اندلاع الحرب الأهلية الاميركية ويقوم جيمي فوكس بدور جانغو، العبد الذي حرره صائد جوائز الماني اسمه الدكتور كنغ شولتز (كريستوف وولتز). ولا يكون للعبد المعتوق دور في البداية إلا لأنه الشخص الوحيد الذي يعرف وجوه المجرمين الثلاثة الذين يطاردهم شولتز ولكن جانغو ومحرره يكتشفان في النهاية ان آصرة نشأت بينهما فينطلقان في مهمة لانقاذ زوجة جانغو العبدة برومهيلدا (كيري واشنطن) من سيدها المالك سيء الصيت كالفن كاندي (ليوناردو ديكابريو).
وبخلاف "اوغاد مجهولون" الذي يعيد كتابة التاريخ بخفة فان "جانغو بلا قيود" يعتمد نظرة واقعية الى الجنوب قبل الحرب الأهلية تجعل الفيلم عملا قويا بل وعلاجيا بطريقة غريبة. ولا يتورع ترانتينو عن شيء، كعادته، في تصوير قسوة العبودية، بما في ذلك وشم العبد بالنار وجلده وضربه وحتى هجوم كلاب عليه. ولكنها ليست مشاهد تبغي الاثارة الرخيصة. فان المخرج بعرض افعال حقيقية لا توصف بقسوتها تُرتكب ضد ابرياء في تلك الحقبة، ينتزع استجابة عاطفية
متقدة من الجمهور دافعا به الى حد التوسل بأن تكون النهاية عادلة. ولأن القصة قصة انتقام فان الجمهور يرى النهاية التي ينشدها بكل قوتها. وسيصفق الجمهور للعبد المحرر جانغو على الثأر من مضطهديه دون ان يستخدم القوة الضارية في انتقامه ولكن الفيلم بادراجه هذه الضراوة في طريقة الانتقام يمنح الجمهور احساسا باسدال الستار على صفحة سوداء والارتياح الشخصي لانتهاء الكابوس، كما يقول الناقد اريك آيزنبرغ.
وما يسهم في ابقاء الجمهور أسير هذا العالم هو الأداء المتميز لأبطال الفيلم وخاصة فوكس الذي يظهر في كل مشهد من مشاهد الفيلم تقريبا.
ولكن المفارقة ان فيلم "جانغو بلا قيود" يتعثر حيث يبرع ترانتينو على وجه التحديد. فبعد البداية الانسيابية الرائعة للقسم الأول، يمر القسم الثاني الذي يتابع رحلة جانغو وشولتز الى ضيعة كاندي، بمشاهد خامدة وراكدة لا يمكن حتى ان نتخيل وجودها في افلام ترانتينو الأخرى. وثمة مشاهد أخرى تمر سريعة وتنتهي قبل ان تبدأ، لا سيما مشهدان من مشاهد الأكشن في الدقائق الأخيرة. ويمكن تفسير هذه الثغرات في ناحية منها بحقيقة ان هذه هي المرة الأولى التي عمل فيها الكاتب/المخرج ترانتينو مع المحرر فريد راسكن بعد أن أمضى حياته الفنية كلها في العمل بصورة وثيقة مع المحررة السينمائية والتلفزيونية الراحلة سالي مينكي. ولكن المشاكل تأتي من السيناريو ايضا.
وفي حين ان المشاهد لا يفوته بأن "جانغو بلا قيود" فيلم من افلام ترانتينو فان الفيلم يفتقد على نحو مستغرب شيئا من تألقه. فهو ينثر بين بعض المشاهد لقطات قريبة بعدسة الزوم ويلعب مع التسلسل الزمني ولكن بصمة المخرج الذي نعرفه تبدو باهتة هنا. ويذكِّر مونولوغ ديكابريو عن علم دراسة الجمجمة لمعرف شخصية المرء وصفاته بخطاب ديفيد كارادين عن السوبرمان في الجزء الثاني من فيلم "اقتلوا بيل"، وتأملات وولتز عن الفئران في بداية "اوغاد مجهولون" ولكنه يفتقد الى بعض الشدة المعهودة من المخرج والطرافة في الكتابة. كما ان الفيلم زاخر بممثلي الأدوار الثانوية لشخصيات غريبة وناشزة ولكنها كثيرا ما تختفي بسرعة مثلما تظهر بسرعة وبعضها حتى يُختزل الى كومبارس متميز فحسب.
ان ترانتيو يستخدم العديد من أفضل ما لديه من أدوات استخداما متقنا في القسم الأعظم من الفيلم ولكنها ليست حادة هذه المرة كما في المرات السابقة. وبصرف النظر عن هذه المآخذ فان "جانغو بلا قيود" رحلة جريئة مسلية دامية مع ممثلين بارعين واثارة شديدة وقصة عظيمة. وهو يبقى فيلما حمل علامة ترانتينو المميزة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.