المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيّا بنا نكذِب..
نشر في المصدر يوم 07 - 07 - 2009

منذ فترة طويلة تراجعت الأخبار السعيدة الملفّقة عن صدارة الإعلام الرسمي اليمني. كنتُ، على الصعيد الشخصي، أعلل النفس بالأنباء السعيدة التي يزفّها هذا الإعلام. كنّا الاثنين، أنا والإعلام الرسمي، نعلم أننا مجرد: دجّال ومدجول عليه. في الطاولة الأخرى كانت صُحف المعارضة، ووسائل أخرى مستقلة، تنشُر الكوارِث – التي يسميها الإعلام الرسمي : أخطاء بسيطة وفردية. وفي ساعة الخلوة أقول لنفسي: كذّاب اليمامة خير من صادق قريش. الكشف عن الحقائق لن يغيّر شيئاً في اليمن. على العكس، أقول لنفسي، سيتسبب في تأبيد حالة الركود النفسي، وفقدان الثقة بالمستقبل، التي يعاني منها أي مواطن يمني طموح. لذلك، وعلى سبيل العلاج النفسي، أصبحتُ واحداً من أهم زبائن صحف الحكومة وملحقاتها. من الحكمة أن أغرق وأنا مبتسم مادمتُ سأغرق في كل الأحوال. هل تبدو هذه الفكرة عميقة في اللاوعي الجمعي اليمني؟ بمعنى آخر: هل يندفع اليمنييون على نحو غير مسبوق، أطفالاً ونساء وشيوخاً وشباباً، إلى القات تحت ضغط هذه الفكرة: دعونا نغرقْ معاً، بقليل من النشوة!

فمنذ ثلاثة أعوام، مثلاً يعني، نشرت وسيلة إعلامية مهمة تابعة للحزب الحاكم: الكشف عن احتياطي استراتيجي في القطاع 9 يصل إلى 3 مليار برميل نفط. لاحظوا أن وحدة تمييز العدد هُنا هي : المليار! كنتُ يومئذٍ أضحك، وأشعر بالخجل نيابة عن محرر الصحيفة، الذي لو شعر بالخجل لكانت خياراته قد اختلفت منذ زمن.. وبعد وجبة الضحك، أتحسس صدري: الحمد لله، شكراً للحكومة. الضحك يطيلُ العمر، وكذلك الأمل. فأن تظنّ- ولو بنسبة حقيرة للغاية- أن هناك احتياطياًً نفطياً بهذا الحجم يعني أن تحط يدك على كتف المستقبل وأنت مبتسم وواثق: أيها الزمن القادم، آن أنْ أطوّعك كما أشاء. الآن سأتناسلُ فيك، كما فعل أجدادي، وسأعفر وجهك بالنفط الخام. أعني أنك ستقول أشياء بليغة وعديمة الفائدة على هذا النحو، كما يفعل المئات من المبدعين العرب المرموقين!

تذكّرت البارحة تلك الأيّام السعيدة، التي كان العالم يأكل فيها الحقائق وكنتُ أصطبح على الكهانة والتنجيم والشعوذة الرسميّة. كانت أياماً نقيّة للغاية، فعلى الأقل كنتُ أقول لنفسي: للإنسان ثلث ما نطق، ماذا لو أن مغالطات هؤلاء المشعوذين صدقت هذه المرّة، أو المرة التي ستليها.. وهكذا، من خانة إلى خانة.ّدواليب، يعني!

مؤخّراً قيل لنا – بنفس لغة العهد القديم – إن محطة الغاز المُسال سوف توفّر دخلاً على الموازنة العامة قد يصل إلى نصف مليار دولار سنويّاً. ونُشرتْ بيانات رصينة تتحدّث عن صعوبة أن يكون الغاز المسال في اليمن، بوضعيته الراهِنة ووضعية السوق العالمية التي تسيطر عليها شركات بعينها، تعويضاً شجاعاً وكفؤاً لانحسار النفط. مرت أيام فقط، زي زمان بالضبط، وعاد الإعلام الرسمي لمجده النبوئي: محطة الغاز المسال ستدرّ دخلاً يصل إلى مليار دولار سنويّاً. ثم فجأة صعد الرقم إلى مليار ونصف، مليارين، مليارات كثيرة .. وصولاً إلى تلك الفكاهة التي نسبت إلى خبير لا يعلمه سوى فتيان اليمامة: من الممكن أن توفّر محطة الغاز المُسال لليمن ما بين الثلاثين إلى الستين مليار دولار سنويّاً. فيما بدا أن هناك أشخاصاً شرسين يقفون وراء هذا العداد المخروط، وهم يصرخون بالمحرّرين: ارفع النسبة، زوّد الرقم، مش من جيبك يا عزّي! لقد كانت أخباراً سارّة لم يصدقها أحد. وكنتُ، كعادتي، الشخص الوحيد الذي أكلها وشربها، وحوّلها إلى مواد نافعة وأخرى سامة. الكذب مش خطيّة، على رأي الست فيروز.

أكتب هذه الملاحظات لأسجل اعتراضي: بليز، لا تقطعوا عنّا عوائدكم. بيعوا لنا وهماً، كلاماً، أيّ شيء.. صدّقونا، نحنُ بحاجة إلى أي فرح، أي مستوى من النشوة، لا تمرضونا أكثر مما نحنُ عليه من العِلل. لا تقولوا إننا سنواجه كارثة مجاعة بعد عامين، كما فعل الإرياني. دسوا الملهاة في المأساة، حطوا شوية سيرْك في هذه الحرائق التي أنتم سدنتها باحتراف.. قولوا لنا، مثلاً: سيموت اليمنييون، وقبل أن يدخلوا الجنة ستتحول عظامهم إلى نفط، سيستفيد منه خلقٌ كثيرون. وعند ذلك : يأتي عامٌ فيه يغاث الناس، وفيه يعصرون. قليل من الحذر مطلوب هُنا. فمثلاً: هذا النفط الناتج من عظام اليمنيين سيتركّز في الشمال. إن هذا ما عليكم الإشارة إليه. إذ إن هذه المعلومة مهمّة لأنها، في الأخير، ستصيب نشطاء الحراك الجنوبي بالإحباط، وقد تتراجع نسبة كيبرة منهم عن دعاوى الانفصال وخلافه.

هل تتذكرون التبابعة الجدد، صانعي الفرادة اليمنيّة المشعّة؟ بالطبع أنا لا أشير إلى الذين جعلوا من اليمن " التي لم يخلق مثلها في البلاد" أي على وجه الأرض، بل أقصد الذين حدّثونا بسطحية وثقة: عن الطاقة النووية وشبكة القطارات والجسور المعلّقة التي تصل اليمن بأفريقيا، والمدن الذكية، والانضمام لمجلس التعاون الخليجي، والمتنزهات الفضائية، التيليفريك، والمطر الصناعي، وعهد السدود " في كل بقعة، بتعبير مسؤول رفيع"... إلخ. أيام حلوة، وأخبار كذب ودجل ترُد الروح بصراحة. فهل ستعود أيام الدجل الحلوة، تلك؟ بحق الله، اكذبوا علينا بخصوص المستقبل، ربما صدّقناكم- وصدّقتم أنفسكم معنا - وأنجزنا المستقبل بالفعل. رأسي مليء بقصص لأمجاد حقيقية صنعها رجال أو أمم صدقوا خرافات تفوّقهم، وركضوا وراء خيالات زائفة لإنجازات لم تلبث أن استحالت حقائقَ في المستقبل... إلخ، إلخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.