لجنة صرف مرتبات وزارة الداخلية تنفي الاشاعات وتؤكد بأنه سيتم صرف المرتبات    "بن بريك" يوجه رسالة للشماليين وللجبواني والميسري ...وناشطون يردون عليه    قادمة من تركيا ...ضبط أجهزة لاسلكية بداخل حاوية في ميناء عدن وقوة تابعة للانتقالي تستولي عليها    عاجل : أكبر شركة يمنية تعلن بدء إنتاج أول دواء لعلاج فيروس كورونا    "متحدث الصحة السعودية" يُوصي بهذا الامر    القبض على شخص قام بتفجير قنبلة صوتية في المعلا بعدن    فيروس كورونا يضرب البلجيكي كيفن دي بروين نجم السيتي    الطب وحقارة المستشفيات الحكومية    لأول مرة منذ بداية تفشي كورونا في أراضيها .. الكويت تعلن تسجيل إصابات جديدة ووفاة    بيان مرتقب من وزارة الصحة التابعة للحوثيين بصنعاء بشأن الإعلان عن أول إصابة بكورونا    أبناء ولاعبي نادي التلال ينفذون وقفة احتجاجية يطالبون بتعيين إدارة جديدة    مقتل شاب في مدينة إب    مداخل "الرباح" للنيل من "الإصلاح"    قبائل مأرب.. سند الدولة وخصم "الإمامة" التاريخي    مليشيا الحوثي تطيح بالقيادي الذي أعلن عن أول إصابة بكورونا في صنعاء (وثيقة)    محافظ شبوة يتفقد سير العمل في صيانة مدرج مطار عتق الدولي.    عاجل : بيان رسمي طارئ من صنعاء بشأن تسجيل أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في اليمن    الجزائية تعقد أولى جلسات محاكمة قيادات الحوثيين – نص اتهام النيابة بالأسماء    الصالحي : لقبائل مأرب والجوف تاريخ مشرف في الدفاع عن الوطن والجمهورية    لليوم الثالث على التوالي .. منظمة cssw تواصل حملة التوعية في مديرية مودية بعنوان "معا للوقاية من كورونا"    مؤشر جديد يقرب بايل من الرحيل عن النادي الملكي    تشيلسي يتخلص من نجومه للتعاقد مع نجم بروسيا دورتموند    إنهاء الدوري البلجيكي ومنح اللقب للمتصدر    الريال اليمني يحقق ارتفاع امام العملات الاجنبية مساء اليوم الخميس ...اخر التحديثات    الصحة السعودية: 1885 مصاباً بفيروس كورونا في المملكة    بدعم من "هلال الإمارات"… تدشين حملة نظافة في مديرية ذوباب بالساحل الغربي لمواجهة كورونا    كم انت قوي وعادل ايها المخلوق العظيم كورونا    البدء بصرف مرتبات هذه "الشريحة" لشهر مارس عبر مصرف الكريمي وفروعه في المحافظات المحررة    الكابتن سعيد دعاله.. في ذمة الله    الجرعة التي أسقطت صنعاء بيد مليشيا الحوثي.. هل ستكون سببا لسقوطها المدوي؟    الأمين العام يعزي محمد العزكي باستشهاد نجله    في حوار مع "خيوط" الدكتور علي محمد زيد يتحدث عن تجربته الأدبية ومواضيعه الفكرية    مأرب.. مركز الملك سلمان يدشن توزيع مشروع الحقائب الإيوائية لنازحي صعدة    دخول حظر التجوال في حضرموت حيز التنفيذ احترازا من "كورونا"    رئيس اتحاد طلاب ردفان - عدن: هذا ما حققته مبادرتنا التوعوية بكورونا    الصناعة ونقابة الافران يواصلا حملتهم الرقابية في مديرية المنصورة بعدن .    اتقوا الله يا أئمة المساجد    مؤتمر حضرموت الجامع يطلق حملة توعوية للوقاية من كورونا    اكبر تخفيض في أسعار البترول والديزل بهذه المحافظة اليمنية    لن نسكت على (باطل) ترقيع انارة ملعب الحبيشي مهما كان الامر    الممثل التركي مهند يكشف حقيقة إصابته بكورونا    لا عدن َ في عدن !    إصابات كورونا تقترب من المليون حول العالم    متي يكون الطلاق حرام شرعا ؟ (فيديو)    هامات عدنية في ذاكرة الزمان .. مُبتكر فن الزنكو جراف الأول في عدن الفنان المبدع (السيد عقيل عباسي)    إقتربت نهاية «الحوثيين» .. الكشف عن 5 عوامل «للسقوط» المرتقب    الفنانة حياة الفهد تقع في مأزق بعد مطالبتها بطرد الوافدين من الكويت    صدور كتاب (Woman & Identity) المرأة والهوية للدكتور حاتم محمد الشماع    في هذه اللحظة شعرت بالصدمة.. مريض شفي من كورونا يعمم تجربته وينصح جميع سكان العالم بهذا الأمر.. شاهد    شاهد فيديو لضابط يمني مسن يشعل مواقع التواصل الاجتماعي    بعد ان فقد في رمضان الماضي ...فحص ال "DNA" يحدد الرجل الذي عثر على جثته في جبل النور بمكه    مدير أمن لودر يوجه رسالة لمالكي محطات الوقود بالمديرية    وفاة أول فنان عربي بفيروس كورونا    تعز: مدير مكتب الصحة بمديرية المواسط يتفقد سير العمل في نقاط التغذية الوقائية.    بعد هزيمتهم في مأرب اليوم ... الحوثي يطلب من الشرعية القبول بالتفاوض وإيقاف الحرب    الشهيد الزبيري.. رفيق الأحرار حياً وميتاً    كذبة ابريل وما أكثر الكاذبين    الأوقاف اليمنية تصدر اعلانا بشأن المعتمرين العالقين في السعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ساعات رعب مع "اليمنية"
نشر في المصدر يوم 10 - 07 - 2015

تبدأ الرحلة عند أول يوم في مكاتب شركة طيران اليمنية..

كل شيء هناك يروي قصة الاستغلال الطويلة للمواطن اليمني والهوان الذي يلاقيه داخل وخارج وطنه.

مكتب واحد فقط من مكاتب اليمنية من يقوم بدوره طوابير طويلة من الرجال والنساء الذين يبحثون عن مستقبل آمن لهم ولعائلاتهم.

المحظوظ هو من يستطيع الوصول إلى أحد الموظفين في مكاتب الحجز، وهنا يُفاجئ بأنه ليس لديه مكان للفرار إلا إلى دولة الأردن والتي كانت هي الوحيدة، بالإضافة إلى ماليزيا، من سمحت بدخول اليمنيين من دون تأشيرات أو تصاريح دخول، ولكن المشكلة ليست في وجهة السفر وإنما في الأسعار الخيالية للتذاكر حيث يصل سعر التذكرة الواحدة ذهابا وإيابا إلى ألف دولار أمريكي منها مبلغ ثلاثمائة دولار «تأمين» كما يقول القائمون أنه تأمين على الطائرة وغيره، ولكنه تأمين لا يتم إرجاعه في جميع الحالات.

ومع ذلك، وهروبا من الموت يقرر المواطن المسكين أن يبحث عن هذا المبلغ لينجوا هو وأسرته من جحيم القتل في اليمن.

ولا تنتهي مأساة الحجز عند الدفع واستلام إشعار التذكرة، فأنت مازلت مهدداً برفض اسمك من قوائم المسافرين، حيث تذهب سجلات الركاب إلى قوات التحالف للموافقة عليها وهنا تشعر بفرحة غامرة إذا جاءك اتصال من شركة طيران اليمنية يقول لك فيه إن رحلتك قائمة وأن اسمك في كشوفات المقبولين.

وهنا تبدأ رحلة خوف من نوع آخر.. خوف من القصف في نفس يوم الرحلة.. خوف من الموت في الطريق إلى المطار.. خوف من أن يتم إلغاء الرحلة في أي وقت بسبب القصف وغيرها من المخاوف التي قد يمر بها مواطن مسكين اضطر إلى ترك بلده.

الرحلة 650 كان من المقرر أن تغادر يوم الاثنين السادس من يوليو، ولكن بسبب تأخر رحلة سابقة (تم تأجيلها بسبب تأخر وصول كشوفات الركاب من قبل التحالف كما تم إبلاغنا) بتغير موعدها إلى الثلاثاء 7 يوليو.

في صباح يوم الثلاثاء تم قصف محيط المطار أو كما يقول المتواجدون في نقطة الحوثيين قبل الشارع الرئيسي: «أنه تم قصف الطريق الرئيسي المؤدي للمطار»، ولذلك اضطررنا إلى أخذ الطريق البعيد.. وقصف المطار أو محيطه يعتبر أكبر مخاوف الركاب.

في تمام الساعة التاسعة والنصف تواجدوا على أرض مطار صنعاء الدولي الذي أصبح شبيها بالهيكل العظمي بسبب الدمار الذي أصابه وليس فيه أدنى مقومات الحياة.

تم تفتيش الأمتعة والتأكد من الجوازات من قبل «أنصار الله» اللذين يرتدون ملابس عسكرية رسمية، وقد يسأل أحدهم من أين لي المعلومات أنهم حوثيون؟ سأقول له لسببين: احدهما أنه تم إبلاغنا أن الحوثيين قاموا بإخراج جميع ضباط الأمن القومي والأمن المركزي وإحالتهم على بيوتهم، واستبدالهم بحوثيين والسبب الثاني أن من ينظر إلى وجوه العسكر الموجودين داخل المطار وفي محيطه يعرف تماما أنهم قادمون من مرااااان.

بعد التفتيش والدخول إلى صالة الانتظار لانتظار طائرة الواحدة ظهرا التي يفترض إقلاعها في تمام الواحدة ظهرا تأخرت الرحلة كما هي عادة اليمنية وتحركت في تمام الواحدة والربع ظهرا (للعلم هناك رحلتين تطويرات في نفس اليوم ) وبدأت أسارير الركاب تنفرج خاصة مع مراقبتهم لحجم الدمار الذي حل بالمطار بصمت وما زاد الخوف لديهم هو رؤية طائرة مدنية محترقة في أرض المطار بسبب قصف سابق للمطار.

انطلقت طائرة الرحلة 650 ولم تكن رحلة هادئة حيث كانت الطائرة مضطربة وكان الركاب يبررون ذلك أنه قد يكون بسبب المطبات الهوائية أو رداءة الجو أو غيرها من المبررات التي قد يقدمها شخص لنفسه إذا كان في داخل طائرة مضطربة كمحاولة لتطمين نفسه وأولاده.

يعلن الكابتن ان الطائرة بصدد الهبوط في مطار بيشه العسكري (مطار عسكري سعودي يتحتم على جميع الرحلات المغادرة والذاهبة إلى اليمن أن تهبط فيه للتفتيش) وهنا بدأ الرعب.. هبوط مفاجئ قاس وكأنها سيارة «فحّطت» بالعامي، مع الفارق ان الذي فحّط هو طياره وليست سيارة.. توقفت الطائرة ولكن قوة الصدمة أصابت الركاب بهلع كبير وكانت هناك سيدة حامل تصيح وتشتكي من آلام وأخرى أغمي عليها والأطفال يبكون في أرجاء الطائرة ليقطع صوت الرعب صوت الكابتن أنه بحمد الله هبطت الطائرة بعد أن عانت من خلل خطير جدا.

عمت حالة من الفوضى في الطائرة ولكن سرعان ما هدأ الركاب وهم يتوقعون أنه سيتم تغيير الطائرة في مطار بيشه.

حضرت سيارات الإسعاف لنقل السيدتين وحضر المهندسون لمعرفة الخلل ودخل مجموعة من السعوديين الذين يرتدون الزي الشعبي (الثوب والعقال) وبدءوا بالتأكد من الجوازات وسؤال بعض الركاب عن فرض سفرهم وغيرها من الإجراءات وبعد أخذ السيدتين وعائلتهما إلى المستشفى أعلن ان الطائرة تغادر بيشه إلى مطار عمان.. هنا ارتفعت بعض الأصوات الخائفة والرافضة للسفر على متن الطائرة ولكن سرعان ما تم إسكاتها بأنه هناك أوامر أنه لا يستطيع أي أحد من الركاب اليمنيين النزول على أرض المطار وأن الرحلة يجب أن تقلع وأنه تم إصلاح الخلل..

سكت الركاب وبدءوا يذكرون الله ويدعونه أن يوصلهم بالسلامة ويستعدون للإقلاع.. أقلعت الطائرة ولكنها لم تغادر «بيشة» حيث قام الكابتن بالدوران والرجوع مرة أخرى إلى مطار بيشه دون أن يقدم أي مبرر للرجوع وعند الهبوط مرة أخرى سادت حالة من الغضب والخوف لدى الركاب والسؤال عن سبب العودة إذا كانت الطائرة سليمة ليجيب أحد للمضيفين في الطائرة أنه بسبب الاصطدام السابق تعطلت عجلات الطائرة ولم تعد إلى مكانها بعد الإقلاع.. وعاد بعض المسؤولين السعوديين إلى الطائرة وبدأ الركاب بالصراخ والمطالبة بطائرة جديدة أو إذا كان ممنوع على اليمني النزول فسيبقون في الطائرة حتى تحضر طائرة يمنية أخرى لنقلهم وقدم السعوديون تبريرا واحدا ان الطيار ابلغهم ان الطائرة جاهزة للإقلاع وعلى مسؤوليته وتم وعدنا أنه سيتم تغيير الطائرة ولكن بعد الانتهاء من الوجبة الرئيسية في الطائرة.. في تلك الأثناء كانت الساعة قد تجاوزت السادسة مساءً وكان هناك الكثير من الركاب صائمون.

حان وقت الإفطار وتناول الجميع عشائهم ينتظرون الأوامر بالسماح لهم بمغادرة الطائرة ولكن هنا كانت المفاجئة.. حيث تم إبلاغنا أن الركاب لا يستطيعون النزول على أرض المطار ولا يوجد طائرة قادمة إلى بيشة في هذا الوقت وأنه تم إصلاح العطل ويجب أن تقلع الطائرة بركابها.. هنا تبددت كل أحلام الركاب بالأمان والهدوء وبدأ البعض بالصراخ وكانت هناك حالات من البكاء والهلع لبعض النساء والأطفال وكان البعض الآخر يدعو على السعودية والبعض يشتم الكابتن وآخرين يندبون حظهم السيئ الذي جعلهم مواطنين يمنيين يتم اهانتهم في كل مكان.

أقلعت الطائرة وفي هذه المرة كان الظلام قد حل وظهرت أمام الركاب عبارة «مرحبا بكم في بيشة» البارزة على أحد مرتفعات المدينة وظن الجميع ان عملية الإقلاع نجحت ولكن سرعان ما ظهرت العبارة ثانية على نوافذ الطائرة لتعلن للجميع أن الإقلاع فشل.. هنا سادت حالة رعب وغضب واستياء جميع أنحاء الطائرة وبدأ الغضب يسيطر على الموقف ليعلن كابتن الطائرة ان الرحلة 650 ألغيت ولكن عليهم البقاء في أماكنهم وهذا ما رفضه الركاب بسبب خوفهم من ان يتم معاودة التجربة ثانية وهدد البعض أنه سيقوم بفتح مخارج الطوارئ والنزول منها في حالة عدم فتح باب الطيارة.

هنا يبدوا أن القائمين على المطار كانوا في قلق كبير كونهم لا يستطيعون إنزال الركاب خوفا من ماذا.. لا نعلم!

ولكن اضطروا ان يقرروا إنزال الركاب..تم إخراج النساء والأطفال أولا وتم تفتيش الأمتعة وإدخالهم إلى غرفة انتظار السيدات.. بينما بقي الرجال في الطائرة فترة من الزمان ولكن سرعان ما تم إخراجهم إلى غرفة انتظار الرجال.

في المطار تم تقديم الخدمات الأولية للركاب من ماء وطعام وتم إحضار البطاريات والفرش والمخدات إلى أماكن تواجد الركاب وتم إحضار طبيب وبعض المستلزمات الضرورية للأطفال كالحليب والحفاظات وكانت هناك محاولات حثيثة لإصلاح الطائرة دون جدوى ليعلن للجميع أنه سوف يتم تغيير الطائرة وستقلع صباحاً.

في هذه الأثناء انشغل الجميع بإيجاد طريقة الإبلاغ أهاليهم بما حصل ولكن لم يستطع ذلك إلا من كان يملك خط تجوال دولي ولديه رصيد كاف ليسمح لغيرة باستخدام هاتفه.. وعند سؤال أحد المسؤولين السعوديين حول هل تم إبلاغ مطار عمّان في الأردن أنه تم إلغاء الرحلة وأنه لن يصل الركاب إلا صباحا أجاب بالإيجاب وأنه تم تأكيد ذلك لمطار عمان ولكن فوجئنا بأن ذلك لم يتم وأنه تم إبلاغ أهالي المسافرين في عمان ان الطائرة ستصل إلى عمان فجرا.

في بيشه وبعد أن تم توفير جميع احتياجات الركاب الأساسية خلد الجميع إلى النوم ومع بزوغ فجر بيشه أعلن للجميع أن موعد الإقلاع قد حان.

كانت تساور الجميع شكوك أنه لم يتم تغيير الطائرة وإنما تم إصلاحها فقط ولكن بعد تأكيد السلطات السعودية للجميع ان الطائرة جديدة ورؤية الطائرتين على أرض المطار تنفس الجميع الصعداء وقبل الإقلاع تم وصول السيدتين اللاتي تم إسعافهن إلى المطار وصعد الجميع على متن الطائرة وقدم البعض الشكر للجانب السعودي على خدمتهم للركاب وتمنى طاقم المطار للجميع السلامة وانتهت إجراءات دخول الطائرة ليعلن الكابتن خالد الذبحاني اعتذاره عن كل ما حصل وأن الرحلة 650 في طريقها إلى مطار الملكة علياء في عمان بالأردن.

طارت الطائرة وتنفس الجميع الصعداء ولكن الخوف لازال مسيطرا على الموقف بانتظار الهبوط الآمن في الأردن.

ساد الصمت الرحلة التي استمرت ساعتين وخمسة وأربعين دقيقة ليقطع ذلك الصمت صوت الكابتن معلنا الاستعداد للهبوط.. في هذه الأثناء ساد الخوف والقلق جميع الركاب وهم يتمنون هبوطها آمنا خاصة بعد تجربة الهبوط السيئ السابقة.

هبطت الطائرة بسلام وسط فرحة غامرة لجميع الركاب والتصفيق الحار وتهنئة الجميع بسلامة الوصول والحمد لله كثيرا.

هذه باختصار قصة الرحلة 650 التي كان أحد أسباب مآسيها الأسطول السيئ والقديم لشركة اليمنية والإذلال الذي تسببه الفاسدون في اليمن على مر التاريخ لليمنيين أين ما حلوا وأين ما رحلوا. وختمها أنصار الجن طبعاً الذين أهانوا كل اليمنيين في الداخل والخارج.
انتهت

في الختام يتساءل الجميع.. مبلغ الثلاث مائة دولار كان تأمينا على ماذا؟!!!
اترك الجواب لشركة اليمنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.