التحالف ينفذ عملية عسكرية نوعية بعد ساعات من استهداف مليشيا الحوثي للرياض    هادي يقصم ظهر عائلة الرئيس الراحل علي عبد الله صالح بقرار حاسم لا رجعة فيه    برعاية أممية.. الحوثيون يعلنون المشاركة في مفاوضات جديدة ويؤكدون وصول وفدهم الى هذه الدولة    هبوط كبير لاسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الاجنبية    بن حبتور يلتقي وزير الخارجية.. ماذا دار بينهما؟    السعودية تعلن موافقتها إقامة علاقات مع إسرائيل لكن بهذا الشرط    أتالانتا يهزم ميلان.. وإنتر يهدر فرصة الصدارة    النصيري يقفز بإشبيلية إلى المركز الثالث    ما هو "كتاب الموتى" الذي عُثر عليه في مقبرة سقارة بمصر؟    بشرى سارة لكافة المواطنين بشان الغاز المنزلي    رونالدو يرفض عرضا مغريا من شركة سعودية    رونالدو يفوز بجائزة أفضل لاعب    ورد الان : جماعة الحوثي تصدر بيان عاجل يثير رعب جمع السكان في مناطقها (تفاصيل)    في رثاء عثمان أبو ماهر    عن السجال المحتدم حول زيارة "بن عديو" الى السعودية    وفاة الإعلامي الذي تقاضى أغلى أجر في تاريخ الصحافة في العالم    "عبدالملك" يوجه وزارة الكهرباء بعمل خطة مزمنة لمواجهة الصيف القادم    أول تعليق لترامب بعد مغادرته الرئاسة    إدارة بايدن: تهديدات خامنئي غير مقبولة    النجم المصري العالمي محمد صلاح يفوز بجائزة جديدة    قوى العدوان ارتكبت 123 خرقاً خلال 24 ساعة    دعوات دولية للاحتجاج ضد الحرب على اليمن    كورونا يسجل 100 مليون إصابة عالميا    لغم حوثي يحرق سيارة مزارع شمال الجوف    الهجرة الدولية: نزوح 172 ألف شخص في 2020    الأرصاد.. استمرار الطقس شديد البرودة والغبار في معظم المحافظات    173 منظمة مجتمع مدني في اليمن تدين التصنيف الأمريكي وتطالب بإسقاطه    استشهاد امرأة بانفجار لغم حوثي شرق الحديدة    تدريب 138 شخصا حول الاسعافات الاولية بصنعاء    رغم تكلفته العالية... تأجيل فيلم "لا وقت للموت" للمرة الثالثة    توضيح هام من وزارة التعليم السعودي بشأن تسجيل طلاب وطالبات الصف الأول الابتدائي لجميع الجنسيات    حقيقة إصابة عادل إمام بفيروس كورونا    الكشف عن مخطط خطير للانتقالي للسيطرة على شبوة «10 خطوات عملية للتنفيذ ومعلومات تنشر لأول مرة»    استبدلت احداها ب"توبا بويوكستون"... تغيير بطلين في المسلسل التركي الشهير "إبنة السفير"    أول هجوم صاروخي هو الأعنف في عهد بايدن يستهدف الأمريكيين    لماذا فاكهة المانجو تخفي أسرار طبية مدهشة قد تغنيك من زيارات المستشفيات    تعرف على آخر احصائيات الوفيات والإصابات بفيروس كورونا حول العالم    في تطورات مفاجئة :الخطوط الجوية السعودية تعلن إلغاء جميع الرحلات الجوية من وإلى نجران    هيفاء وهبي تحصد أكثر من ربع مليون مشاهدة بعد ساعات من تقليدها لوالدتها من جديد    مقارنة لأسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد بين صنعاء وعدن اليوم السبت    ماذا يحدث في الناقلة "صافر"؟ ولماذا اختطف الحوثيين 3 من مهندسيها؟    تحديد موعد قرعة دوري الأبطال    "حيلة بسيطة" للحصول على ساعة إضافية من النوم كل ليلة    بالاسماء... آل الحوثي ينقضون على مناصب اليمن الإيرادية    افتتاح مشروع مياه بمديرية حات في المهرة    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    طبيب يكشف عن مشروب يتناوله الجميع قد يسبب هذا المرض الخطير    أخصائية سعودية : تثير غضب جميع النساء بعد تصريحها.. ماذا قالت!!    القبض على 6 وافدين تورطوا في اقتحام مقار الشركات وسرقة ما تحويه من أموال في السعودية    آرسنال يضم حارس المرمى رايان    الهجرة الدولية: نحو 73 ألف شخص نزحوا إلى مأرب خلال العام 2020    إريتريا تطلق سراح 80 صيادا يمنيا بعد أيام من اختطافهم    العقم التهديفي يحاصر ليفربول الإنجليزي    تحذير هام: لا تتناول هذه الفاكهة قبل النوم.. هذه خطورتها    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قريبا ستنفجر قنبلة بيولوجية في مأرب
نشر في المشهد اليمني يوم 21 - 05 - 2020

كان مياسنيكوف، الطبيب ومقدم البرامج، يخبر مشاهديه الروس كل مساء: معدل إصابة صفر، إنها المعجزة الروسية. وكانت مهمته الأساسية: تنوير الشعب الروسي حول الوباء، ومواجهة الأخبار الكاذبة.
مرت الأيام وفاضت الحقيقة وتعذرت اللغة على مياسنيكوف، خصوصا وهو يستمع لطبيب روسي مرموق:
سيأخذ كورونا من أرواح الروس ما شاء له أن يأخذ.
وبالأمس قال مياسنيكوف في لقاء تلفزيوني:
سيموت من قدر له أن يموت، علينا أن لا نخشى ففي النهاية مكتوب على الإنسان الموت.
لقد ولت المعجزة الروسية!،
لهذه الصورة نظير، في المركز الجديد للوباء: أميركا الجنوبية. كان المتطرفون في البرازيل يخرجون إلى الشوارع، يضربون الكلكسات أنصاف الليالي، ويهددون من ينشر دعاية كاذبة عن وباء اسمه كورونا. إلى أن وقعت البلاد في ورطة وتقدمت دول العالم. قال بولسنارو، الرئيس المتطرف: إنها مجرد نزلة برد.
لكنها، للأسف ليست كذلك.
(قال وزير الصحة الحوثي: هي زكمة).
يمثل الوباء تحديا لنضج الأمة، وقدرة الدولة. الأمم التي أسلمت نفسها للخطاب الارتجالي، للعشوائية العاطفية، للشعبوية الفجة، الأمم التي تمرضها الحقيقة وتقلق وجدانها .. ذهبت، أو ستذهب، في طريق السيل.
دول المؤسسات والمنظومات تفاجأت بالوباء لكنها عادت واحتوته. عندما كانت دول المؤسسات تقدم صورة شفافة عن الكارثة وتسارع في الإجراءات كان منظرو "دولة الرجل القوي" يسخرون، ويبشرون بانهيار الحقبة الليبرالية. خفة الخمسينات التي أورثتنا كل أنواع المهازل. المجتمعات التي يفكر لها رجل واحد، الرجل القوي أو ثلة صغيرة تحتكر التفكير، ستنتظر طويلا ولن تجد ما انتظرته. وستذهب بعيدا في النكبة.
سؤال يقدم نفسه: هل وصلت دول مثل مصر، حيث الرجل القوي الذي يجلس أعلى من الحقيقة، إلى الذروة؟
متى سيصل مجتمع مفكك، ومزدحم، مثل اليمن إلى الذروة؟
لن تصل اليمن إلى الذروة في المدى المنظور بسبب غياب الاستراتيجية. وقريبا ستنفجر قنبلة بيولوجية في مأرب، هناك حيث الكثافة التي يرغب بها أي وباء.
في صنعاء استعرض الحوثيون بالميري وقال المعلق: هؤلاء الجنود ذاهبون لتطهير المدن من الفيروس كما طهروها من العملاء. يقول الحوثيون إنهم سيفرضون الحظر بعد انقضاء أيام العيد الثلاثة! كأنهم يتحدثون عن إجازة وضع لا عن وباء يتزايد بسرعة الريح (إذا كان لديك 100 مصاب فإنهم سيكونون قادرين على نقل الفيروس إلى 81 ألف شخص خلال ستة أيام، إذا ما أخذنا نسبة 1:3، وهي أدنى النسب).
في عدن عصابات وإنكار ومساكين. هذه الفوضى يتطلبها الفيروس، وسيأخذ من حياة الناس ما يحلو له. وفي تعز هناك عدد أقل من عشرة أجهزة تنفس، فراغ طبي شامل، وعجز مذهل في عدد مزودي الصحة. تعز، أكبر المحافظات، صارت أم القرى.
بلا استراتيجية لن يصل البلد إلى الذروة، وسيواصل الفيروس حركته كما يحلو له. أنت بحاجة إلى إيقافه، ولذلك تحتاج إلى استراتيجية شاملة.
عليك أن تجعله بطيئا، وقبل ذلك أن تعرف مكانه. أين هو؟ في أي حي، وفي أي المنازل؟ إذا عرقلت حركته بسرعة وصرامة (مش تغلق المحلات 12 ساعة وتفتحها 12 ساعة!) ستتمكن بعد أسابيع من احتواء حركته، وتهبط الموجة.
من هم الأصحاء؟ وكيف ستبقيهم أصحاء؟ من هم الناقلون، كيف ستصل إليهم، وكيف ستمنعهم من الفتك بالمجتمع؟ هذه أسئلة يجاب عنها من خلال منظومات ذات طبيعة علمية. أفاكون أكبر منكم، من روسيا إلى البرازيل، ركلهم الفيروس في مؤخراتهم. يكشف الفيروس أولئك الذين لا يصلحون لإدارة حياة الناس. كما يكشف الحمقى الذين يبصرون الوباء وينكرونه، ويكرهون الحقيقة، ويعادون الأرقام.
م.غ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.