أمطار غزيرة وعواصف رعدية بالساعات المقبلة    كورتوا يحافظ على نظافة شباكه للمباراة الثالثة تواليا    فيفا يتجاهل إسرائيل في صفحة مونديال قطر    التطبيع خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها    منتخب عدن المدرسي يلاقي شبوة في إفتتاح البطولة المدرسية    إعلان جدول مباريات كأس العرب للناشئين    الكشف عن طريقة بسيطة لمنع زيادة الوزن    المطر(البرَد) يدمر المحاصيل الزراعية في مديرية دمت شمال الضالع    العليمني يؤكد استقالته من المنصب الرئاسي    بشرى سارة ..البنك المركزي يعلن عن موعد ارسال الوديعة السعودية الإماراتية الى عدن    ناصري شبوة يدين اعمال العنف بعاصمة المحافظة ويدعو لاصلاحات جذرية ترسخ وجود مؤسسات الدولة    مصادر تكشف عن آخر تطورات المواجهات العنيفة في شبوة    مصادر : حشود كبيرة تتوافد على مدينة عتق للدفاع عنها وقوات العمالقة ودفاع شبوة تنصب نقاط تفتيش وحملة اعتقالات بالبطاقة    عدة طرق لحماية هاتفك من الاختراق بعد أنتشار الابتزار الالكتروني    فاكهة معروفة تقاوم أثار الشيخوخة وتعيد لك شبابك عن طريق تجديد العضلات    تخلص من الحموضة بدون أدوية في دقائق معدودة والشعور براحة سريعة    وداعاً لاوجاع الظهر والكثير من الأمراض فوائد عظيمة ومدهشة بتناولك القليل من البقدونس ستحول حياتك    19 قتيلا و مفقودا جراء الفيضانات في كوريا الجنوبية    تفقد سير أعمال الطوارئ بأمانة العاصمة    تعطل لا يذكر في خدمة غوغل يفضح اعتماد العالم المطلق على شركة تقنية واحدة    أبو لحوم يؤكد على أهمية أتمتة العمل الضريبي    ندوة للاستفادة من حصاد المياه في ذمار والبيضاء    البروفيسور الترب: لا شرعية للخونة والعملاء    لمرضى القلب.. ابتعد عن هذه المشروبات فوراًّ فقد تكون قاتلة    انتشال جثة شاب غرق في الرضمة    المنتخب الوطني للطاولة يفوز على طاجيكستان    الريال يتوج بكأس السوبر الأوروبي    ارتفاع مفاجئ لسعر صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني    الانتقالي يدعم جهود تحرير #شبوة من إرهاب الإخوان    أحداث شبوة وفضائح الإعلام الإخواني.. الكذب في وضح النهار    الحوثيون: دعمنا "لعكب" باسلحة متطورة.    بيريز يبدي رأيه بصفقات برشلونة الجديدة    الأمم المتحدة: عشرة آلاف داعشي ينشطون بين سورية والعراق !    مهرجان أغنية الشعبي الجزائري يعود بعد غياب سبع سنوات    كروس ... اينتراخت بدا المباراة بشكل جيد    روسيا تطلب عقد جلسة لمجلس الأمن بشأن محطة زابوروجية النووية الاوكرانية    ريال مدريد بطلاً لكأس السوبر الأوروبية    تحذير من قلب عدن يتحدث عن انهيار العملة وتفاقم الأزمة الاقتصادية ونفاذ المخزون الغذائي    وزير الثقافة يوجه بسرعة ترميم منازل صنعاء القديمة قبل تهدمها من الامطار    الوزير يدشن توزيع عيادات متنقلة بتمويل ياباني    الإصلاح والإمارات ... صراع من أجل السيطرة على مصادر الثروة    إصلاح واقع الأمة.. أبرز أهداف ثورة الإمام الحسين (ع)    لقاء يجمع وزير الاشغال العامة بعميد كلية الهندسة جامعة عدن    اجتماع برئاسة مقبولي يناقش الأضرار الناجمة عن السيول بالأمانة والمحافظات    إصلاح المحويت.. برحيل الدغبشي فقدنا واحداً من خيرة رجال اليمن    رئيس الهيئة التنفيذية لانتقالي شبوة يطمان على المصابين من حرب التمرد    العكبري يفتتح قاعات مركز البحوث والتطوير التربوي بعدن    فرسان السلطان    الإعلان عن دعم «أمريكي» جديد ل «اليمن» بمبلغ 444 مليون دولار    ذكرى عاشوراء.. كيف انتصر الدم على السيف؟    «أيام شامية» كان أول الغيث    الحمامات البخارية في صنعاء القديمة    نص كلمة السيد عبدالملك في ذكرى عاشوراء 1444    هذا ما كشفته السيول في الجوف    ضابط بريطاني متقاعد يكتب عن منطقة ابين الجنوبية    لبيك يا حسين    عاشورا والفقه المغلوط وعقلية القطيع    الفجرُ الإسرائيلي الكاذبُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعرف على مستجدات كارثة "صافر" الراسية قبالة الشواطئ اليمنية
نشر في المشهد اليمني يوم 10 - 11 - 2020

أكدت الحكومة اليمنية أن الوقت بات ينفد أمام تفادي الكارثة المحتملة لناقلة النفط "صافر" الراسية قبالة ميناء رأس عيسى في البحر الأحمر قرب مدينة الحديدة، بسبب استمرار تعنت الميليشيات الحوثية وحيلولتها دون صيانة النقالة أو تفريغ الخام منها.
وقال وزير الثروة السمكية في حكومة تصريف الأعمال فهد كفاين في تصريحات رسمية، أمس، إن "ميليشيا الحوثي الانقلابية مستمرة بعرقلة المساعي والجهود التي تبذل محلياً ودولياً لحل مشكلة خزان صافر قبالة سواحل الحديدة وتمنع مفتشي الأمم المتحدة من الوصول للسفينة والصعود إليها وتفريغها من النفط".
وأوضح أنه في حال عدم اتخاذ أي إجراء حيالها، يمكن أن يتسرب منها 1.14 مليون برميل نفط إلى مياه البحر الأحمر وهو ما سيتسبب بكارثة غير مسبوقة على الأحياء البحرية والبيئة البحرية في المنطقة بصورة عامة وبمساحة تمتد لمئات الأميال البحرية وقد تمتد لسواحل الدول المشاطئة لليمن، وبما يجعل المنطقة أمام تحدٍ كبير في مواجهة هذه الكارثة.
وبين الوزير أن هناك مساعي إلى معالجة المشكلة وحلها وبمرونة وتعاون كبير وأبدت استعدادها لأن يتم تفريغ الخزان وأن تذهب قيمة النفط الخام لدعم القطاع الصحي والجوانب الإنسانية.
وعبر عن خشيته "من نفاد الوقت بسبب تعنت ميليشيا الحوثي لمعالجة الكارثة قبل وقوعها"، مشيراً إلى أن الحكومة اليمنية تنتظر من المجتمع الدولي مزيداً من الضغوط على الحوثيين للسماح للفريق الأممي بالوصول إلى السفينة والبدء بحل المشكلة من خلال الشروع في تفريغ الخزان من النفط وفي أقرب وقت في استباق لوقوع الكارثة البيئية في حالة انهيار الخزان لأي سبب من الأسباب.
وقبل أسبوع، كان وزير النفط والمعادن في حكومة تصريف الأعمال أوس العود جدد التحذير من المخاطر المرتبطة بناقلة النفط "صافر"، متهماً الميليشيات الحوثية بحشد مسلحيها على متنها وهو ما يضاعف من خطر انفجارها أو غرقها.
وفيما حمّل العود الجماعة الانقلابية مسؤولية الكارثة المحتملة عن تسرب أكثر من مليون برميل من النفط الخام في البحر الأحمر، أشار في تصريحات رسمية إلى الأوضاع المتردية المستمرة للناقلة النفطية العائمة في منطقة رأس عيسى وزيادة المخاطر حال غرقها أو انفجارها بسبب التصرفات غير المسؤولة من قبل الميليشيات الحوثية.
وأواخر الشهر الماضي، كان سفراء الاتحاد الأوروبي لدى اليمن قالوا في بيان إنهم يشعرون «ببالغ القلق حول وضع خزان صافر العائم قبالة ساحل الحديدة على البحر الأحمر إذا ظلت ناقلة النفط من دون صيانة خلال السنوات الخمس الماضية، وهي الآن في خطر وشيك ستنجم عنه كارثة صحية وبيئية واقتصادية كبرى ستؤثر على ملايين الناس في اليمن وأبعد من ذلك».
وأشار السفراء إلى أن الدراسات العلمية بينت أن «حدوث تسرب كبير للنفط سيؤدي على الأرجح إلى خروج ميناء الحديدة عن الخدمة، مما سيؤثر على الأمن الغذائي لملايين اليمنيين. بالإضافة إلى ذلك، سيؤثر ذلك بشكل كبير على الثروة السمكية في البحر الأحمر والنظام البيئي البحري، وقد يؤثر على التجارة البحرية، كما أن إمكانية فقدان خاصية طفو النفط ستعقد أي عملية لتنظيف التسرب».
ودعا سفراء الاتحاد الأوروبي الجماعة الحوثية إلى «التعاون الكامل مع الأمم المتحدة بالسماح لفريق الخبراء بالوصول إلى السفينة من دون قيود أو شروط مسبقة أو تأخير». وشددوا على أنه «في حال لم يُسمح لفريق الأمم المتحدة بالوصول إلى السفينة من دون أي عوائق، سيكون الحوثيون مسؤولين في حالة حدوث كارثة على مستوى الإقليم، وبالتالي يجب عليهم التحرك مع استشعار مدى إلحاح الأمر وبإحساس بالمسؤولية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.