وردنا الآن : بشرى سارة من العاصمة صنعاء لجميع المواطنين بشأن توزيع الغاز (تفاصيل)    وزير النقل يتفقد ميناء عدن بمحطة الحاويات كالتكس ونشاطه الملاحي    سفير الإمارات يغادر السعودية وأخر قبلة سياسية يضعها على رأس الملك سلمان    لن تصدق هذا ما تنتجه خلية في جسمك من الدماء في الثانية    انهيار كبير ومدوي لاسعار صرف الريال اليمني امام العملات الاجنبية مساء اليوم الثلاثاء    ترامب ينشر الخوف والرعب في واشنطن و 5ألف جندي من قوات الحرس الوطني يتدخل    الحوثيون يقصفون مجمعاً صناعياً وأحياء سكنية بالحديدة.. تدمير 5 منازل وتضرر العشرات    مليشيا الحوثي تواصل "حرب التجهيل" و توقف صرف حوافز المعلمين بصنعاء وعدة محافظات    طلاب الاشتراكي بالخارج يطالبون بصرف مستحقاتهم وعمل حل جذري لقضاياهم ومشاكلهم    الموت يفجع "اليمنية" ملحنة "خطر غصن القنا" في "السبيعنات"    اشتراكي الدائرة (17) بالعاصمة صنعاء يواصل جلسات اجتماعاته الأسبوعية    أمير قطر يعزي الملك سلمان بن عبد العزيز في مصاب كبير    الحكومة اليمنية تتخذ إجراء جديد بشأن صرف مرتبات موظفي الدولة    أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)    ناصر القصبي وسيطرة السينما والدراما السعودية على جمهور المملكة    سفراء الاتحاد الأوروبي: ملتزمون بدعم اليمن حكومة وشعباً    حزام الأسد: أمريكا راعية الإرهاب، وما تمارسه من جرائم مختلفة بحق الشعب اليمني يؤكد ذلك    اشادة إمريكية بحزب الإصلاح.. تفاصيل لقاء قيادات بارزة في حزب الإصلاح بالسفير الأمريكي وأهم القضايا التي تم طرحها    أندية القمة الأوروبية تخسر ملياري يورو بسبب «كورونا»    العرادة يفتح مع مسئولة اجنبية ملفات النازحين والإغاثات ويعلن استعداد سلطات مأرب للتعاون    ماهو برنامج كوفاكس؟ السعودية تجري مفاوضات بشأن اليمن وعدد من الدول الإفريقية منخفضة الدخل    ميليشيا الحوثي تحتفي باستهداف الرياض بصاروخ بالستي    خروج خدمات الإنترنت والاتصالات في حيس والخوخة    الصحة العالمية تصدر نصائح جديدة لمرضى "كورونا" المستعصيين    ماذا يعني قرار الإعفاء الأخير الصادر من الخزانة الأمريكية بشأن الحوثيين؟    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    انفجار عنيف يهز العاصمة السعودية الرياض "فيديو"    تفاصيل لقاء الرئيس هادي بمحافظ شبوة وحديثهم عن ميناء قنا    المؤشر "ناسداك" الأمريكي يقفز إلى مستوى قياسي جديد    تعرف على أسعار الذهب في كلاً من صنعاء وعدن ليومنا هذا الثلاثاء    في تطوارات مفاجئة ..الإمارات تعلن عن قرارات جديدة تخص إجراءات الإقامة والجنسية في البلاد    قطر تقصي الأرجنتين وتكمل عقد المنتخبات المتأهلة لربع نهائي مونديال اليد    تفاوت نسبي في أسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن اليوم الثلاثاء    شرطة تعز تصدر تعميم هام بشأن تزويج القاصرات في المحافظة    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    ورد للتو : إختطاف طفلين في العاصمة بهذه الطريقةالمرعبة (تفاصيل أولية )    بشرى سارة.. اتفاق بين البنك المركزي وجمعية الصرافين يقضي بصرف راتب شهرين للموظفين (تفاصيل)    بلباو يقسو على خيتافي بخماسية    المتهم والناجي الوحيد.. "قط" ينقل كورونا ل15 شخصاً    بايرن ميونخ يستغل كبوات منافسيه    منتخب البحرين يلتقي أوكرانيا ودياً    الكرة الكويتية تفقد أحد أساطيرها    مصادر تكشف عن أسباب الانفجار الذي وقع في العاصمة عدن قبل قليل    قيادي مؤتمري يشارك في الحملة الدولية للمطالبة بوقف العدوان على اليمن    جريمة مروعة تهز اليمن.. تاجر يعذب عامل المحل ويقطع عضوه الذكري وخصيتيه لهذا السبب!    اليونان تشتري 18 مقاتلة "رافال" فرنسية    هؤلاء هم أكثر الأشخاص تضرراً من الإصابة بكورونا؟    غرس 31 ألف شجرة في شوارع مأرب خلال 2020    أغرب مهنة.. رجل يؤجر نفسه دون أن يعمل شيئًا باستثناء 3 أمور!    الجيش الوطني يبدأ بتنفيذ عملية عسكرية جديدة ضد مليشيا الحوثي.. ومعارك طاحنة الآن    ماذا لو لم تقم الثورة الفرنسية ؟!    شاهد.. حقيقة العثور على مومياء محنطة بمحافظة إب عمرها أكثر من 2500 سنة    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحن والحرب والديكة ..!!

أن نضع البندقية جانبا، وننظر لبعضنا كما نحن، تلك هي الخطوة الأولى باتجاه الحل، فقد أغرقت هذه البندقية في حياتنا، واعملت فينا الكثير..
قتلت البندقية الأبرياء ورملت النساء، خربت البيوت وشردت الأسر..
جنت على الألفة وشوهت البساطة.. قتلت روح المحبة والتسامح بين اليمنيين.. اثارت الرعب بين الشيوخ والأطفال والنساء ..
خربت المدرسة وأغلقت المستشفى.. حرمت الأطفال من الحديقة والملعب والمدرسة.. اثارت النزعات الطائفية والجهوية والعنصرية، ومزقت النسيج الاجتماعي شر ممزق..
لم تترك الحرب الهمجية شيئا الا دمرته.. خربت المؤسسات وضيعت طريق بناء الدولة، مزقت الوحدة، واضاعت الوطن كما اضاعت الحكمة، التي نتحدث عنها كثيرا..!!
الديكة:
الممسكون بزمام الحرب والسياسية كلهم ديوك (رؤساء ومرؤوسين .. قبائل وأحزاب..) كلهم يصرخ، وكلهم يصيح، وصياحهم كصياح الديكة.. ضيعوا الوطن وباعوا الارض والانسان .. قطعوا سبل العيش الشريف، وقطعوا راتب الموظف وطالوا حياة البسطاء..!!
كلهم يرى انه يمتلك الحقيقة، وكلهم يجزم انه الأحق والاجدر بالريادة والرئاسة، وكلهم لا يرى في المرآة الا نفسه، فهو واحد أحد لا إله غيره، وبهذه العقلية أغرقوا الوطن في دمه، وقادوه الى حتفه..
ديك نزار:
وانا أكتب هذه الأحرف ، انتابتني نوبة الم جارفة .. اختفت الكلمات واوقفت اصابعي العبث بازرار "الكيبورد"، وانا اقرأ في شريط الموت الذي وصلنا اليه في بلدنا .. بلد "الحكمة والايمان" كما يحلو لنا تسميته، فتذكرت (الديك) .. القصيدة التي تروي مأساة امة يحكمها الديكة ، كتبها الشاعر العربي الكبير نزار قباني ربما قبل 30 عاما .
القصيدة تحكي واقع امة .. تصور مشاهد من غطرسة الديكة .. حواراتهم ، حروبهم ، جشعهم ، نزواتهم، فبادرت الى نسخ مقتطفات غير مزعجة منها، واستعرتها لتقوم بمقام الخربشات التي يمكن لي ان اكتبها ، فهي اصدق تعبير عن الديكة ، التي عبثت ولا تزال تعبث في وطني..
يقول نزار قباني في قصيدته (الديك):
(1)
في حارتنا ديك سادي سفاح
ينتف ريش دجاج الحارة كل صباح
ينقرهن، يطاردهن
يضاجعهن، ويهجرهن
ولا يتذكر أسماء الصيصان
(2)
في حارتنا، ديك يصرخ عند الفجر
كشمشون الجبار
يطلق لحيته الحمراء
ويقمعنا ليلا ونهار
يخطب فينا، ينشد فينا
فهو الواحد، وهو الخالد،
وهو المقتدر الجبار
(3)
في حارتنا ثمة ديك عدواني،
فاشيستي، نازي الأفكار
سرق السلطة بالدبابة
ألقى القبض على الحرية والأحرار
ألغى وطنا، ألغى شعبا، ألغى لغة
ألغى أحداث التاريخ
وألغى ميلاد الأطفال
و ألغى أسماء الأزهار
(8)
في حارتنا، ديك عصبي مجنون
يخطب يوما كالحجاج
ويمشي زهوا كالمأمون
ويصرخ من مئذنة الجامع :
يا سبحاني يا سبحاني
فأنا الدولة ، والقانون
(9)
كيف سيأتي الغيث إلينا ؟
كيف سينمو القمح ؟
وكيف يفيض علينا الخير ، وتغمرنا البركه ؟
هذا وطن لا يحكمه الله
ولكن تحكمه الديكه
(10)
في بلدتنا، يذهب ديك يأتي ديك
والطغيان هو الطغيان
يسقط حكم لينيني
يهجم حكم أمريكي
والمسحوق هو الإنسان
رحم الله نزار قباني
لو تأمل اليمنيون قليلا (أعني النخبة المتحكمة في قرار الحرب والسلام) لوجدوا أن بدائل الحرب والدم كثيرة ومتاحة، ولوجدوا أن حاجاتهم للحوار هي حاجتهم للماء والهواء..
باختصار ، لو ان كلا من الديكة نظر للآخر بكونه مختلفا في لونه، وريشه، ووثبته وصياحه، لاختصروا الطريق، وتجنبوا التشرد والضياع، وجنبوا الأبرياء والوطن ويلاتهم.. ويلات الحرب..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.