بالصور.. إصابة طفل بشظايا طائرة مفخخة حوثية تم اعتراضها فوق خميس مشيط بالسعودية    هذا ما يحدث في مأرب من تطورات بعد هجمات عنيفة بمختلف الأسلحة والصواريخ ؟    ورد الان : "اليمن السعيد" يكشف حقيقة سيطرة قوات الشرعية على معسكر الامن المركزي بتعز    32 مليون دولار غرامات احتجاز سفن الوقود في 2021    ورد الان : اعلان امريكي مفاجئ بشأن الحرب في اليمن بعد رفض الحوثيين وقف الهجوم على مأرب    الارصاد يصدر تحذيرات للمواطنين .. الساعات القادمة حاسمة    روسيا: ليس لدى إيران أي شيء للتستر عليه في مواقعها النووية    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم غد السبت الموافق 6 مارس 2021م    اللجنة الأولمبية القطرية تجدد التزامها باستضافة أولمبياد 2032    جريمة بشعة تهز العراق.. رجل يقتل زوجته ورضيعته لسبب غير متوقع!    مدير دائرة شؤون الأفراد بوزارة الدفاع العميد الخضر مزمبر يعزي بوفاة العقيد أحمد السفياني    في انتظار وطن!    هذه الفنانة رغم جمالها الطاغي نفر منها جميع الرجال .. وتفحمت جثتها قبل الزواج من رشدي أباظة ؟ .. من تكون !!    ورد الان : عودة فيروس كورونا الى اليمن والسلطات الصحية تكشف تفاصيل الاصابات والوفيات خلال اليوم    انخفاض أسعار الذهب لأدنى مستوى في 9 شهور بسبب ارتفاع الدولار    الأمم المتحدة تقول إنها لم تتلق أي دليل على أن ابنة حاكم دبي على قيد الحياة    الشيخ العقربي يدين ويستنكر الإعتداء الإرهابي الذي استهدف موكب قائد وأركان الوية الدعم والاسناد    لن تصدق من هي: النجمة العظيمة و الجميلة المصرية لقبت بالمرأة الحديدية وهزت عرش الزعيم وصرخت في وجه فاتن حمامة    فعالية ثقافية بحجة حول ترسيخ الهوية الإيمانية    انشقاقات تعصف بكبرى الأحزاب السياسية في تركيا.. وهذه تداعياتها    الصحة العالمية: هذا توقيت انتهاء جائحة كورونا    اختتام ناجح للدورتين الترفيعية والمستجدين لحكام كرة القدم بعدن    مباحثات يمنية أمريكية حول جهود تحقيق السلام في البلاد    طيران العدوان يشن 31 غارة على محافظة مأرب    برامج مقاومة أم مشاريع هيمنة؟    بلباو يهزم ليفانتي ويواجه برشلونة في النهائي    مرض وزنقلة زمان    صفقة خليجية كبرى لإنهاء الحرب في اليمن.. ومسؤول يكشف موقف السعودية منها    وفاة 5 أشخاص وإصابة سائق دراجة نارية بجروح خطيرة في حادثين بالمخا    إنتر ميلان يتغلب على مضيفه بارما (2-1) ضمن الدوري الإيطالي لكرة القدم    الصحة العالمية تتهم ثلاث دول بقلة الشفافية بشأن بيانات فيروس (كورونا)    نائب وزير الصناعة: لن نسمح بالتلاعب بقوت المواطن    مناقشة ترتيبات تدشين فعالية صيف إب السياحي 2021م    خنفر: مجمع الفتح بالمسيمير ينظم مسابقة فكرية لطالبات المجمع    انت قاتلي دون ان تدري    أميركا تفرض عقوبات جديدة على بورما    صدور كتاب عن الفقيد سيف سالم "أبوفارس" تحت عنوان " رحلة كفاح مليئة بالعطاء والنجاح "    مدير عام مديرية أحور يعزي آل الشيخ احمد في وفاة القاضي أحمد محمد جنيد    إقالة مدرب منتخب الكونغو قبل مباراتي السنغال وبيساو    الف الف مبروك النجاح...    ناشط عن الإصلاح الإخواني: لن يدين تفجيراته في عدن    أزمة بين صلاح وكلوب في ليفربول    عدّاد كورونا يحصد المزيد من الإصابات والوفيات... وهذه هي الدول الأكثر تضرراً    ندوة علمية في مدينة شبام في الذكرى 51 لرحيل العلامة السيد "عبدالله بن سميط"    اليمن خارج الواقع العربي    واتساب يعلن عن ميزة جديدة طال انتظارها    شاهد بالفيديو .. لحظة سيطرة الجيش اليمني على مساحات واسعة في مقبنة بتعز    التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن ومأرب ليوم الجمعة    توقفوا عن استخدامه فوراً .. الغذاء والدواء تحذر من منتج صابون للأيدي خطير على الصحة    مقارنة تفصيليه لأسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد بين صنعاء وعدن ليوم الجمعة    سم قاتل .. احذر تناول الموز مع هذه الأطعمة تؤدي الي الوفاة ؟    سفير بلادنا في القاهرة يدشن احد المشاريع الاستثمارية اليمنية في السويس    محافظ تعز يدشن إعادة التيار الكهربائي في الحوبان    من هي الفنانة الحسناء التي أباح لها الشعرواي الصلاة بدون وضوء .. والمفاجأة في السبب ؟    تجار السيلة يشكون إجراءات تعسفية تعرضوا لها من قبل مكتب الواجبات بعدن    أعوذ برب الناس من شر ما خلقْ    فعالية ثقافية بحجة بعنوان الهوية الإيمانية فوز وفلاح ونجاح    عادة تمارسها بعض الزوجات مع أزواجهن "حرام ".. و الإفتاء : " تثير غضب الله " .. تعرف عليها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحوثية: إرهاب عبر الأجيال

هناك من يقول إن تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية، سيؤثر على العمل الإنساني، وأنه سيعيق جهود السلام مع الحوثيين .. ومن الطبيعي والواجب في هذه الحالة، أن تؤخذ كافة الإحتياطات والتدابير والتسهيلات بحيث لا يتأثر العمل الإنساني، وقد أشار قرار وزارة الخارجية الأمريكية إلى هذا.. بل يجب النظر في تسهيلات إضافية مهمة وأساسية وجادة ؛ مثل إعادة فتح المطارات وخاصة مطار صنعاء..
والحقيقة فإن الحوثيين هم المشكلة المعيقة للعمل الإنساني بشهادة المنظمات الدولية ذات العلاقة ، حيث أن إعاقات الحوثيين وأتاواتهم لا تنتهي وأمثلة ذلك كثيرة .. وهم في الحقيقة متفننون في السلب والنهب والإبتزاز وأخذ ما ليس لهم..
أما السلام الحقيقي فهو لم يكن ضمن أجندة الحوثة، منذ ستة عشر عاماً، ولن يكون أبدًا ..
الحوثيون لا يفكرون في أي شكل من أشكال السلام الحقيقي منذ حربهم الأولى 2004 وهي، بالنسبة لهم، حرب عبر الأجيال، كما وصفها عبدالملك الحوثي قبل إجتياح صنعاء بخمس سنوات..
والحقيقة فإن اليمن تواجه اليوم حرب جيل جديد من أجيال الإمامة الجهادية الممتدة والمستمرة منذ أكثر من ألف عام، ولا تعرف اليمن السلام منذ وطأت أقدام الإمامة وعقيدتها الباطلة الأرض اليمنية .. فالإمامة عقيدة حرب ودمار وخراب وقَتْل من يومها الأول، ومنذ عهد إمامها الأول، يحيى الرسي..
ومعروف أن الإمامة عبر إرثها وتفكيرها وتاريخها لا تتعاطى السلام مع أي طرف ، إلا أن يكون تسليماً وخضوعا لصاحب الحق الإلهي بالإمامة ، أو مهادنةً من قبل الإمامة وقت ضعفها، وانقضاضاً ساعة ما تسنح لها أول فرصة، مثلما حدث في 2014، وحدث عبر الحقب والقرون والأجيال ..
إن التعريف الحقيقي للحرب ضد الحوثيين هي في حقيقتها حرب ضد الإرهاب من اليوم الأول وحتى النهاية..
وكل الدعاوى التي ساقها الحوثيون من أول حرب في 2004 هي دعاوى زائفة ومخادعة، انطلت على السذج، وروج لها الناشطون المبتدئون الطيبون، وخصوم نظام صالح، ما قبل 2011، واستغل صالح الجماعة الإرهابية ضد خصومه ما بعد 2011، حتى مقتله على أيديهم..
أما المجتمع الدولي، خاصة المنظمات والسفارات الأجنبية، فيتولي تضليلها، منذ البداية وما يزال، فلول من ورثة عقيدة الإمامة الذين حظوا بفرص أفضل من غيرهم، وتعليم نوعي، ولغات أجنبية .. وقد يستغرب كثيرون كيف يؤيد أو ينخرط متعلمون في منظمات إرهابية، لكن حين نتذكر الدكتور أيمن الظواهري وخريج الإقتصاد أسامة بن لادن، والمهندس المعماري الإنتحاري في 11 سبتمبر، 2001، محمد عطاء، وآخرين كثر، يتبدد الإستغراب.
كثير ما يقال إن الحرب مع الحوثيين هي حرب ضد الإنقلابيين، وكأن الحوثيين ما كانوا مشكلة إلا منذ تاريخ انقضاضهم على السلطة، وكأن الحروب الستة، والإستيلاء على صعدة وكثير من الجوف وعمران، واجتياح صنعاء، لا يعد مشكلة، وفقاً لتعريف هذه الحرب لحد الآن.. ومعلوم أن مفهوم ومصطلح إنقلاب لا ينطبق على ما قامت به جماعة الحوثي، من حرب طويلة الأمد ضد الدولة اليمنية، انتهت باجتياح عاصمة البلاد، والإطباق على الدولة كلها بشرعيتها ومؤسساتها.. فعادة يكون الإنقلاب من طرف في النظام وليس من خارجه، مثل حال جماعة الحوثي المتمردة على سلطة الدولة منذ عشرة أعوام والإستيلاء عليها في 2014 في سياق سلوكها ونهجها الإرهابي الممتد وحربها الطويلة على الدولة ..
إن التعامل مع الحوثي، من قبل كثير من اليمنيين، في كل المراحل ظل يتسم بالسطحية والسذاجة، وعدم إدراك وفهم طبيعة هذه الجماعة الجهادية الإرهابية، التي تستند إلى إرث من الخداع والبطش والإجرام، الذي مارسه الكثير من أسلافهم ومراجعهم ، مثل عبدالله بن حمزة، الذي أباد عشرات الألوف من مخالفيه، والمطهر شرف الدين، الذي وصفه الأستاذ خالد الرويشان باعتباره أول داعشي في التاريخ..
كان يفترض أن لا يُقْبَل الحوثي ، لا في ساحات فبراير، ولا في مؤتمر الحوار، إلا بعد أن يضع السلاح، وهو - أي الحوثي- لن يضع السلاح إلا في منازلة حاسمة باعتباره جماعة إرهابية تنتهج العنف وحده ولا علاقة لها بالسياسة.
عشية مفاوضات السويد، قلت إن السلام ما يزال بعيدا في اليمن، وينطبق الأمر على مفاوضات الكويت، وكل مفاوضات أو مساعٍ سلام قبلها، بما في ذلك لجنة إحلال السلام، التي شاركتُ فيها بعد الحرب السادسة قبل أكثر من عشر سنوات ، وأدركت حينها أكثر من أي وقت مضى، إننا أمام جماعة جهادية إرهابية شمولية من نوع خاص، وهي أخطر على اليمن من كل ما عداها من المنظمات الإرهابية .. وقد لاحظت حينها أنهم يصفون أنفسهم بأنهم المجاهدون، أما خصومهم فهم المنافقون !
ولهم في كل حين وصف لخصومهم، وعند اقتحامهم صنعاء كانوا يصفون خصومهم بالتكفيريين... وحينما يقومون الان بتأميم الممتلكات وأحكام الإعدام على خصومهم ؛ يصفون المحكوم عليهم بالإعدام ، بالخونة!
وبالتأكيد فإن مجرد توصيف الحوثيين حركة إرهابية ، لن يجدي ولا يكفي وحده .. ولعل تذكر الكيفية التي تم بها دحر الحوثيين في الساحل الغربي، لمسافة أكثر من خمسمئة كيلو متر، يؤكد إن هزيمة الجماعة الحوثية الإرهابية ليست بالصعوبة .. ونعرف كيف تمت انتصاراتهم بما في ذلك إجتياح صنعاء .. والحوثي ينتصر ويصمد عندما لا تُعد للمواجهة معه عدتها كما ينبغي، وهذا ما يحدث لحد الآن ..
*سفير الجمهورية اليمنية لدى الاردن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.