خروج كلي لخدمة الإنترنت في معظم مناطق اليمن بعد استهداف مبنى الاتصالات في الحديدة مميز    انفجار وشيك لخزان صافر والحوثيون يستخدمون اللحام البدائي    التحالف يطلب من المواطنين الابتعاد عن مواقع الحوثيين في الحديدة حفاظاً على سلامتهم    جروندبرج يحذر من تعطيل فرص التوصل لحل سياسي لأزمة اليمن    شاهد فيديو مقابلة محافظ مأرب سلطان العرادة    ناطق الهبة الحضرمية: نحذر أبناء حضرموت من الانجرار خلف الدعوات المشبوهة    عاجل...اشتعال المعارك في مأرب وشبوة    اليمن .. انقظاع الأنترنت في اليمن إثر غارات جوية للتحالف    20شهيدا وجريحا باستهداف طيران العدوان مبنى الاتصالات في الحديدة    اليمن .. مقتل قيادي في «القاعدة» ومأرب برس تنشر معلومات عن مساعد بن لادن    الاتحاد: التضامن الدولي مع الإمارات ضد الحوثي يعكس مكانتها    قرقاش يهاتف غروندبرغ ويؤكد امتلاك الإمارات الحق بالدفاع عن نفسها    10 أيام لانتهاء مهلة الجوازات السعودية لتجديد الإقامات وتمديد التأشيرات للمقيمين خارج السعودية    الشيخ مهدي العقربي يقدم كشافات تعمل بالطاقة الشمسية لأهالي منطقة صرة المشايخ بمديرية مودية    شاهد بالفيديو ..فتاة سعودية تنقذ شابًا من الإعدام ..لن تصدق ماذا فعلت    خبير تقني يفجر مفاجأة..الحوثيون يكسبون مليارات الريالات من هذا البديل خلال انقطاع الإنترنت    السعودية : انخفاض معدل الإصابات بفيروس كورونا وارتفاع في الحرجة.. ( الاحصائية اليومية )    تونس تتعرض لهزيمة مؤثرة على يد منتخب يشارك لأول مرة في كأس إفريقيا    ليفربول يبلغ نهائي كأس رابطة المحترفين على حساب أرسنال    كأس إسبانيا.. بلباو يجرد برشلونة من اللقب وريال مدريد بصعوبة إلى ربع النهائي    "مدعي النبوة" اللبناني كان يعمل طبالا (صورة)    توضيح هام من الاتصالات الخاضعة لسيطرة الحوثيين بشأن انقطاع الانترنت    العلماء يعلنون غدا عن مدى اقتراب البشر من "ساعة يوم القيامة"!    فيروس قاتل يترك الأرانب تنزف حتى الموت بشكل جماعي!    طبيب يكشف ما الذي يجب عمله عند ظهور أعراض "أوميكرون"    تغريدة أمير سعودي تثير قلق متابعيه: لا تنسونا من دعائكم!    بأدوات بسيطه.. مهندس حضرمي في تريم يحصل على الأنترنت الفضائي    ملخص مقابلة الرئيس الزُبيدي مع قناتي الحدث والعربية    مدير صحة شبوة الاخونجي يسرق 34 مليون ريال لصالح أقاربه (وثائق)    محلل اقتصادي يكشف أهم هدف جولة محافظ البنك المركزي الخارجية    العلامة عبد الرحمن المعلمي عبقري اليمن المغمور    اثار قلق المتابعين .. امير سعودي ينشر "تغريدة" مخيفة    مونديال 2022...مشجعي كرة القدم طلبوا أكثر من 1.2 مليون تذكرة في أول 24 ساعة من فترة المبيعات الأولية    إستطلاع ل«مأرب برس» يكشف نسبة المؤيدين ل إعادة ادراج جماعة «الحوثي» على قوائم الإرهاب    رقم سلبي جديد لمنتخب تونس في امم افريقيا    ريال مدريد يهزم إلتشي بثنائية ويبلغ دور الثمانية    امم افريقيا ...سقوط مدوي للمنتخب الجزائري امام كوت ديفوار    قيادة جديدة لهيئة مستشفى مأرب العام و"العرادة" يعد بدعمها    ارتفاع احتياطيات روسيا من الذهب والنقد الأجنبي إلى مستويات تاريخية    يونايتد يعود إلى الانتصارات بثلاثية في برينتفورد    وكيل هيئة الطيران المدني يدعو الأمم المتحدة إلى الوفاء بالتزاماتها لحماية مطار صنعاء الدولي    مهرجان احتفالي للهيئة النسائية في سنحان بذكرى مولد الزهراء    ندوة ثقافية للجنة الوطنية للمرأة بذمار احتفاء بميلاد الزهراء    فعالية احتفالية بذكرى ميلاد الزهراء في بلاد الروس    تحسن كبير في قيمة الريال بالأسواق يتجاوز سعر البنك المركزي (أحدث سعر)    نادي القصة يحتفي برواية "خضرا" لحورية الإرياني    عجائب وغرائب الويط الفني .. فنانة مهرها ربع جنيه واخرى 18 مليون دولار    قُدوةُ النساء    العولقي : نسعى لتأثيث وتشغيل مستشفى عتق التعليمي بدعم إماراتي    محافظ تعز يوجه بحصر وإزالة مخالفات البناء في الأماكن والشوارع العامة    توزيع خزانات مياه لمساعدة النازحين في مأرب    عن العصابات والكتابة والإبداع والشعر    خرجت أحشاؤه من جسده .. العثور على خمسيني مذبوحاً وزوجته "مطعونة" داخل منزلهما وهكذا تم اكتشاف الجريمة    في اجتماع لاشتراكي المخا.. سكرتير منظمة الحزب في تعز يشدد على تنمية العمل السياسي    مبلغ خيالي يتقاضاه محمد رمضان في مسلسله في رمضان المقبل    ريمة.. فعاليات ثقافية بمناسبة إحياء ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    «غريزة الام تنتصر».. اللبؤة والعجل تصرف عجيب « يثير دهشة العالم»..    الصوت الصادق والقلم الأمين وحامل البندقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لا مساحة آمنة للركض!
نشر في المشهد اليمني يوم 28 - 11 - 2021

نظر يونس إلى أحلامه، فوجدها مدهوكة موؤدة، تأمل الأبواب فلم ير باباً مفتوحاً لتلج منه نفسه إلى عتبات الراحة. اكتأب يونس، لم يمتلك قدرة التحمل ليبقى في مكانه. يونس عبدالسلام، زميلنا، طالب في الإعلام، قارئ وكاتب تومض لمحته الأدبية حتى في منشورات المزاح.
الوضع لا يشجع للاستمرار على نمط واحد، الضيق يفرض حصاره على يونس وعلى غيره، والمساحة تضيق، نتبادل الهواجس نفسها، ونستنشق هواء الخيبة، ويتنازعنا الضيق. الطاقة المفترض أن تذهب في طريق الأحلام، تسري في الجسم، تحض على الحركة، يريد المكتئب أن يمشي دون توقف، أن يركض مثل فورست غامب ولايدري لماذا؟ اليمنيون يودون الركض خلف غامب حتى يوقفهم التعب، ولكن لا يوجد مساحة آمنة للركض، للتنزه، لاستنشاق هواء غير هواء الإحباط المتكوم بين الجدران، كيف يفعلون؟ ومن يفعل يُفتقد، وفي أحسن الأحوال نجد خبره بعد جهد بين جدران السجن.
في 2017، كتب يونس على صفحته في فيس بوك:
«في 2010، كنت أحلم بمنحة دراسية إلى ألمانيا.
في 2011، بطلت أحلم بمنحة، وبدأت أحلم بسيارة توسان ولابتوب وراه تفاحة مجدومة، وكاميرا كانون وعمل براتب 3000 دولار.
في 2012، بطلت أحلم بسيارة وب 3000 دولار، وبقي اللابتوب والكاميرا.
في 2013، تخليت عن اللابتوب والكاميرا وبقيت أشاهد بصمت، وكنت أحلم بلحمة بس.
في 2014، بطلت أحلم بلحمة.
في 2015، كنت مطنن مش لاقي حلم أحلم به.
في 2016، بطني بدأت بالقرقرة، الأمر الذي استفز ذاكرة أحلامي فحلمت بأن أشبع.
في 2017، بطلت أحلم بالشبع، بقيت وحتى اللحظة أحلم بمقبرة، مقبرة كبيرة فارغة، تتسع لخراب هائل يتسرب من مسامات جسدي كلما ارتميت أرضاً وقررت أن أموت».
هكذا تضاءلت أحلام اليمني حتى صارت مقبرة.
مع تضاعف المسؤولية وتقويض مساحة الحركة، تخرج الهواجس من تلافيف الدماغ، تتسرب إلى الجسد، يشعر معها المرء بطاقة فائضة واختناق كبير، فيود أن يصرف جهده بالمشي بلا وجهة..
وصل يونس إلى مأرب، تراوده أسئلة منطقية، وتتنازعه نوبات اكتئاب منطقية، كلها تنم عن نشاط الذهن: صعوداً إلى ذروة الحلم، هبوطاً إلى وهدة الواقع. قال لي صديق: أيقظني يونس من نومي وكان في ذروة حزنه، ليسألني: لماذا مات نيتشه؟
الواقع يعزز هاجس الموت، إما أن يغرق الحالمون فيه أو يفرون منه، عليك أن تركض حتى يهدأ الذهن، أن ترى وجوها جديدة وأرضا جديدة وأصدقاء جدد، ذلك أفضل لمغالطة صدمة وأد الأحلام.
اتجه يونس إلى عدن، وقبل أن يصل أوقفته نقطة للانتقالي في أبين، لم نعرف مكانه إلا بعد أيام، لا أحد يقدر نفسيتك المحطمة عموماً. أطلقه الانتقالي، فعاد أدراجه إلى صنعاء، عاد باكتئابه والأدوية المضادة للاكتئاب، يطارده الهاجس الذي يطارد كل يمني، الهاجس الذي يوحيه هذا الخراب..
قام يونس عبدالسلام بصياغة استمارة لمن يريد الانتحار، وطلب من أصدقائه تعبئة الاستمارة، لوهلة ستظن أن ليونس بحثا في علم النفس، ولكن يونس اختزل نفسيات شريحة كبيرة وخجولة تشاركه الهاجس نفسه، ولكن لا تملك الشجاعة للتعبير عنه..
أشعر بالاختناق، أريد أن أتنفس.. خرج يونس بحثا عن الهواء خارج الغرفة في ليل صنعاء المظلم، لكنه اختفى مطلع أغسطس.. أين يونس؟ تبين أن مليشيا الحوثي اختطفته وأخفته لثلاثة أشهر في الاستخبارات، قبل أن يحولوه إلى معتقل الأمن المركزي. يقولون بأنه كان يتجسس على المطار، فرية يلصقها الحوثي لشاب مكتئب كان السفر على رأس أحلامه!..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.