الرئيس المشاط يطلع على الترتيبات النهائية بساحة فعالية المولد النبوي    ناشئو اليمن يسحقون سنغافورة ويضعون قدما في نهائيات آسيا    صادمة .. حروب في تويتر بين حسين العزي وفتحي بن لازرق    مجلس الشورى يدين وصف مجلس الأمن مطالب الشعب اليمني بالمتطرفة    تواصل الفعاليات احتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف    صنعاء:استكمال ترتيبات الفعالية المركزية النسوية للاحتفال بالمولد النبوي    واشنطن تفرض عقوبات مالية جديدة على مسؤولين إيرانيين    الكثيري ردا على باتيس: مشروعكم القميء ترفضه حضرموت بأسرها والأيام بيننا    تصريحات الولايات المتحدة شديدة اللهجة ضد الحوثيين حول رفضهم الهدنة .. وغارات جوية تستهدفهم في هذه المدن    تفاصيل مفرحة من مطار صنعاء الدولي تبهج جميع المواطنين    - رئيس الوزراء يشارك طلبة دار رعاية وتأهيل الأيتام احتفالهم بالمولد النبوي براعية يمن م    قتيل وأكثر من 100 جريح باحداث شغب خلال مباراة كرة قدم في الارجنتين    الامن الاردني يستعد لمحاكمة شخصيات نافذة    الجيش الأوكراني يعدم 16 شخصا بينهم نساء واطفال رميا بالرصاص    السعودية : الشباب ينضم لإنجاز عمالقة الدوري    السعودية : الهلال يتعثر خارج الديار أمام الاتفاق    مهاجما التعاون يسجلان مفارقة جديدة على الدوري السعودي    حافلة اشبه بالصاروخ تنقلك من دبي إلى أبوظبي في أقل من نصف ساعة    بعد مرور ساعات من اندلاع اشتباكات عنيفة في شبوة صدور قرار مفاجئ لأول مرة! (تفاصيل)    سيارة جورج كلوني الغريبة التي يبلغ سعرها 420 ألف دولار    الديمقراطيون يدعون لمعاقبة السعودية بعد قرار تخفيض انتاج النفط.. وهذا ما حدث !    ZTE تكشف عن هاتف أندرويد متطور وسعره منافس    زامل لبيك يا المصطفى    الإخوان في وادي وصحراء حضرموت    وردنا الآن .. خسائر فادحة يتكبدها المجلس الانتقالي بعد إعلان معارك عنيفة في جنوب اليمن    تحت الضغط الاعلامي: أبوعوجا وطيمس يعيدون قاتلا إلى السجن    بنقلة الشيطان في عدن؟!!    "إمارة المكلا" وسطوة التطرف والإرهاب    د "عارف بامرحول" مديراً لمكتب صحة مديرية البريقة    سواريز يتحدث عن ميسي    منتدى شباب الصفوة يقيم مهرجان الزواج الجماعي الرابع ل 30 عريس وعروس في عدن    صدور قرار سعودي شجاع وتاريخي .. الكرة في ملعب هؤلاء وعليهم الاختيار فمن هم؟    ارسنال يتخطى بودوغليمت بثلاثية    دي تشيليو يغيب عن مواجهة الميلان    جامعةالعلوم والتكنولوجيا تنظم ورشة تطوير برنامج بكالوريوس الطب والجراحة    تنفيذاً لقرار الزبيدي.. المهندس معين الماس يلتقي مستثمري محطات الاوزان في لحج    إصلاح غرفة سيئون يحتفي بذكرى تأسيس الحزب وأعياد الثورة اليمنية    الذهب يتراجع مع صعود الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية    أبو لحوم يضع حجر الأساس لمشاريع خدمية بجزيرة كمران ب 320 مليون ريال    مطبخ فارغ وبطون خاوية وأسر تصارع الجوع.. مشهد يومي متكرر في اليمن مميز    صانعة كيك بدرجة مهندسة مدنية    الرئيس الزبيدي يطلع على مشاريع إستثمارية كبيرة لليابان في عدن    المتحف الحربي يفتح ابوابه السبت للمواطنين مجانا بمناسبة المولد    إعلان سار ومفاجئ: خبر يزفه مطار صنعاء الدولي قبل قليل يبهج جميع المواطنين في الداخل والخارج    أستهدفت ( 448 ) أسرة : *منظمة ادرا ( ADRA ) تدشن تقديم المساعدات النقدية بأبين ..    مصر تعلن عن رصيدها من الذهب    منظمة الصحة العالمية تحذرمن أدوية مصنوعة في الهند بعد وفيات    الدكتوره للباحثة ميادة الاغبري في الدراسات اللغوية من جامعة عدن    الشيخ سعيد بن سيف السيابي    انخفاض كبير لعقود برنت    الشرح البيضاني تراث وفن اصيل    تخرج دفع جديدة من جامعة اب    أبو لحوم يسلم السلطة المحلية بريمة المرحلة الأولى من دعم المبادرات المجتمعية    عاجل: خالد الرويشان يكشف عن بيع قطعة أثرية يمنية عمرها ألفين عام بهذه الدولة    عمان تحقق إنجازا صحيا غير مسبوق في منطقة الشرق الأوسط    فوائد ذهبية للتفاح الأخضر    فاكهة يحبها الجميع ولكن يجهلوا فوائدها في علاج أمراض كثيرة    ثلاث مواد غذائية تخفف مستوى التوتر والاكتئاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صرت غريباً منذ السبت الأخير لآب

صرت غريبًا منذ السبت الأخير لشهر آب.. اليوم الذي تلقيت به الفاجعة..
كان صاحبي يدخل ويخرج ليرد على الهاتف، ابتدر القلق يسري في دمي، استدعاني صاحبي للخارج، قال لي بأن أخي محمد في غرفة العناية المركزة.
وقفت ذاهلًا، كان قلبي يركض. لم أعرف أين أنا. ثمة أمل مادام في العناية المركزة، أعرف أخي جيدًا، يرسل تلويحة الوداع بعد الرحيل بأيام: أنا هنا اطمئنوا.
جثوت على ركبتي، توثبني الارتعاد، تقلصت ملامح صاحبي، أردف بعد صمت وجيز: بخت من حياته.. لن يعيش.. كيف نخبر والدك؟
الخطوط الحمراء طفت على بياض عينيه، حاول أن يبدو منشغلًا بشاشة الهاتف.
"سيعيش" قلت بصوت ترعشه الفجيعة.
يتوسط منزلنا مجموعة من القرى، هذا ما اكتشفته في تلك اللحظة تقريبًا، نساء من القرية الغربية ينطرن تجاه بيتنا، رجال يخرجون من ديوانهم الجنوبي ويصوبون أعينهم نحونا، كبار وصغار يتجمعون في الجهة الشرقية تنصب أنظارهم تجاه حنين المنزل للفتى الذي غيبته الحرب ستة أشهر..
أضعت الشمال، وَقَرت الفاجعة في الأعماق: لا داعي لظنونك المؤملة بالحياة إذا طوقتك الأعين الوادعة من جميع الجهات..
من يومها قلبي يركض والفجيعة تطارده.
***
حين كنت في الخامسة عشر من عمري، كان محمد في العاشرة، كنا نسهر في القرية المجاورة، أحيانًا نشاهد فيلم رعب أو مصارعة حرة، نعود إلى البيت تحت جنح العتمة، حين أكون وحدي أركض من فزع الأشباح، أقع، أنهض مثل البرق، رأسي مصوب للأمام، إدرار الرقبة للخلف يعزز سلطة الأشباح ثم الوقوع، تعلمت أن لا ألتفت حين أكون وحيدًا، تتعرق قدمي يفلت الصندل، ألتقطه بيدي بحركة خاطفة، وأركض.
حين أكون بمعية محمد يشيد الكبار بشجاعتنا، يزول وهم الشبح الهَلوع في خيالي، لا أركض، محمد أخي إلى جواري، في الطريق نسمع نباح الكلاب المتواصل: "الكلاب ما تشحجش؟" يسأل محمد مستغربًا من بلاعيم الكلاب. أضحك، أمشي مطمئنًا وأتبختر في الطريق المعتم.
محمد أخي، صنو آمالي إن نأيت، عضدي إذا دنوت.. متكأ روحي كلما تداعت الروح.
في نيسان المنصرم، القرى تعج بالفرح.. أربعة من أصحاب محمد يتأهبون لزواجهم، ربما علّمت محمد ترتيب الشهور وأوصافها في أيام الدراسة: نيسان يليق بالبهجة، شهر الفل، فواح الشذاب والأوزاب والريحان يكون مختلفًا. تَعْلَق المعلومات المرتبطة بصورة ما من صور المعيشة في دماغ محمد بكل سهولة، ينجح في الاختبارات. لا يخرج عن الخمسة الأوائل.
نيسان الأخير لم يكن كذلك، العرسان يقولون لي بأن محمد هنأهم من وسط المعركة. أشرد بين ايقاعات الأغاني الراقصة، أرسم اليوم الذي سيحتفي به محمد.
فجأة تتأود أغصان القلق داخلي رأسي..
يهتاج الاكتئاب في دم أبي، انعدمت عقاقير الاكتئاب من السوق بسبب الحرب، نشاط حركي لا يوقف أبي، صار يقايض كل شيء بأشياء لمحمد، حتى عرس أختي، قال لأهل العريس: ابحثوا عن مَرَه لمحمد وإلا ما بوش زواجة..
عينا أبي حمراوان. أسبوع كامل بلا نوم. كل المهدئات لم تُرخِ له جفن.. بالكاد عثرنا على الدواء البديل متأخرين، يتأخر مفعول الدواء، أتعذب، أصلي لله.. يمتد أبي على الفراش، المليشيا ترسل قذائفها إلى المينة، يطن الصوت في أذن أبي، ينهض فَزِعًا: محمد.
تتبخر صلاتي..
أخي محمد في المدينة، وأبي مؤمن جدًا، كلنا أسرة مبتسمة، رأسمالها ما تتعلمه وصفاء القلب.. ,أبي طيب جدًا، لا يحس بأننا عالة عليه، مصدر عيشنا كله في هذه الفترة: راتبه فقط. ومع ذلك نرسل منه لأخي محمد في المدينة، المدينة تحت الحصار، وأبي مستعد للدفع من راتبه لمن يقولون أنهم ينخرطون مع المليشيا لأجل لقمة العيش.
عجيج الحفلات يملأ ليل القرى، تسكت مدافع المليشيا. تنطلق الألعاب النارية؛ يفزع أبي وينهض إلى النافذة: محمد..
أتخبط. أمشي صامتًا في الأماكن المحظورة، أحترق من الداخل، أبتسم في وجه من ألقى، أتلقى اللوم بتهمة اللا إكتراث بحالة أبي.
أناس يلومونني، وآخرون يستخفون بالعذاب الذي أعيشه.
سيلًا من النار يجري في تلافيف عقلي، أخي محمد في المدينة يذود عن بلاد تتزود بمآسينا كما يبدو، تتنازعني الهموم خوفًا عليه، ومصاريف فرحته التي تدنو، وقائع الحرب التي أكلت أصحابي، وحالة أبي.
بكيت في واحد من الأعراس. تداعيت نهارًا حتى الشهيق.
سمعت صوت محمد: موبك أخي..
تقاويت. أخذت نفسًا عميقًا، مسحت عيني بكتفي. أردف محمد: كل شيء موجود.. لا تهم.. مالك وعار الناس.
استشارني: كيف.. أَرَوِّحْ؟
لا.. أخاف عليك من الطريق.. أجبت.
لملمني من بين ركام الكروب بمكالمته تلك.
أنهي المكالمة بسرعة، منذ الحرب أقول له دائمًا: انتبه على نفسك.. العدو لا يرحم.
يسكن الاكتئاب، يعود أبي إلى طبيعته، يدّخر علبة العطر الجيدة التي حصل عليها كهدية من مغترب، والشال الجديد..
من 2013، كان محمد أخي، كذلك يلم الرصاص طلقةً طلقة، يتأهب للزفاف. في أواخر 2015 حوّل بأكثرهن إلى شبان من المقاومة.
لم يقل أبي لماذا خبأ العطر؟
اشتد الحصار على المدينة، تعطل تلفون محمد، تحاول أمي الاتصال به بلا جدوى. كانت كلما سمعت صوته، تبادره: أفدى الصوت يا روحي.
أعود للبيت، تسألني أمي: اتصلت لمحمد، حصلت خبر عنه؟
أطمئنها، أقول لها بأنه في أمان، وأكلمه في الفيس بوك مع أني لم أكن أجده.
في رمضان، قال لي أبي، بأن أحاول اقناع محمد بالرواح لنصوم معًا.
قال محمد ليقنع أبي: في رمضان الأجر مضاعف في المتارس.
وصار لمحمد تلفون بنظام جديد، يتصفح منه الفيس بوك، ينتظرني بتلهف، يضع إعجابه بسرعة، قبل الحرب كان يطِّلع على بعض التعليقات، ويسألني: سلمان اخي.. مِنْهِيْ ذيك اللي عملتلك تعليق/ من هي تلك؟.
أثناء الحرب كان محمد محاربًا بشجاعة. بالكاد أحصل على اعجاب منه.. وكلما سألتني أمي عنه، أرد: أيوه يامه.. أنا وهو بالفيسبوك قبل قليل؟.
لا تورث الحرب غير القلق.. أرى ذلك على ملامح الناس. خلف التنهدات التي تتذيل دعوات أمي.
آه من الحرب؛ مزقت سبل التواصل، صار اللايك اتصالًا يبعث على الاطمئنان.
لماذا ألفينا أنفسنا وسط هذه المعمعة؟
نحن مسالمون، وكان محمد يبحث عن طريق الجامعة، يتأهب بتفصيل القمصان الأنيقة، الدهن اللماع، أحلام الحب وآماله. وبدلًا من أن يضع على كتفه حزام شنطة اللابتوب، صار على كتفه حزام الكلاشينكوف شبه المستعار.
لقد بعنا بندقيتنا في 2009، قال أبي بأن من يحتفظ بالبندقية معناه أنه مستعد ليقتل؟ باعها، واشترينا بقيمتها "عجور للبقرة"..
كنا ننتظر عودة محمد في العيد.
في عيد الفطر قال محمد لأصحابه الذين نالوا إجازة قصيرة وحاولوا أن يقنعوه بالرواح معهم: كلكم مروحين.. والمدينة.. نتركها لمن؟..
ظل يجلب أعذار اللاعودة، في المكالمة قبل الأخيرة؛ كانت التقطعات تتخلل صوته. المدينة بلا شبكة قال لي بأنه يعامل لأجل استمارة تجنيد.
قلت له كالعادة: أن يحفظ نفسه جيدًا.
اتسعت رقعة الحرب، ترك الاستمارة في الهامش، مازحته في المكالمة الأخيرة: تأخر إلى بعد العيد.. الكثير من أصحابك يُولِمُون.. أخاف أن تضجر.
في 26 آب، كنت خائف. كان أولى بي أن أرسل لمحمد النصيحة:
"احذر من أولئك الأوباش الذين يقولون بأنهم يقاتلون عدوك.. احذرهم.. هم في صفك ليقتلوك.. عدو بلادنا أجبن من أن يواجه أمانيك".
لكني لم أفعل.
في 27 آب، استشهد محمد.
وصرت غريبًا، أحس بفوران الدم في رأسي، ينثال عليّ الوجع. ونحن في عزاء ضاج بالحزن، يسألني أبي بصوت مرتعش: أين وقعت الرصاصة؟
أصعب سؤال واجهته في حياتي.. أجبت بصوت متهدج خفيض لايسمعه غير أبي: ال.. قل..ب.
بعد أيام أخرج أبي الشال الجديد وعلبة العطر الجديدة.. أخرجها من غير عيد.. قال بأنه كان مخبيها لعرس محمد.
الجرح لا يبلى.. يتعمق..
الأشباح تطاردني في نومي حتى تبتل وسادتي من عرق الركض.
انقطع اعجاب الاطمئنان. صرت بلا محمد.
وبلا محمد، تحاصرني سماعات الأفراح من كل اتجاه، أسمع أصوات الزفة تتحشرج مختنقة في السماعات الضخمة، القهر يملأ أغاني الفرح، يسكن الأسى في مفاصلي، أرتسف في أغلال الفجيعة فأجثو في مكاني: ضاع الفرح يا محمد.. ضاع والله ضاع.
يطلق المبتهجون الأعيرة النارية في الهواء، يسوقونني إلى ما تبقى من الرصاص.

الاشتراكي نت_ قناة اخبارية
للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة
@aleshterakiNet


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.