البرلمان العربي يجدد وقوفه الى جانب الشرعية في اليمن    شركة الأهرام طاقة - حضرموت ترد على حملة الإتهامات الباطلة التي تستهدفها - نص البيان    إعمار اليمن السعودي يوقع مع مجلي اتفاقية لدعم قطاع الزراعة    واشنطن: هجمات الحوثيين على السعودية تثبت عدم جديتهم في السلام    ورشة تعريفية للمجموعة النسوية المسار الثاني ضمن مشروع المرأة والسلام    وزير الخارجية اليمني يكشف عن ضغوطات وتدخلات من الاشقاء وبريطانيا تنال من سيادة القرار اليمني ويعلن الرفض التام لكل تدخل    نهاية ملف حسن زيد    "التعاون الإسلامي": نرفض كل أشكال التطرف والإرهاب    كومان: برشلونة لعب أفضل مبارياته في الموسم أمام يوفنتوس    مصرع 5 حوثيين شمال صعدة    لحج .. تشكيل لجنة تهتم بالموروث الأدبي والفني في مديرية تبن    شاهد.. السفير الإيراني الجديد يظهر وسط جماهير الشعب اليمني في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء (صور)    أخطر تحذير تطلقه السفارة الأمريكية في الإمارات.. ماذا سيحدث في عواصم الخليج من حدث مخيف تخشاه واشنطن .    السعودية : وزارة الداخلية تحذر مواطني المملكة والوافدين وتتوعد المخالفين    مدير المصائد السمكية بشبوة يقوم بزيارة لسوق السمك المركزي بمديرية رضوم    لاعبو المنصورة يحققون المراكز الثلاثة الأولى في مسابقة اختراق الضاحية بعدن    أصغر المتسابقين العرب ... عمره 16 عاما وفاز ب169 لقبا    تدشين اول مشروع الياف ضوئية في مدينة درة عدن    مارب : رئيس جامعة إقليم سبأ يصدر قرارات تعيين جديدة    إنهيار وتراجع مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الخميس. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    ثلاثة مواقف مع حسن زيد    أسوار الشرعية وسدنة البيت العتيق    مدرسة العروس بمودية تقيم مهرجان الحب والوفاء للرسول الأعظم    سيكلف اليمن وشرق إفريقيا 8.5 مليار دولار.. تحذير دولي عاجل من تكاثر الجراد في أربع محافظات    تعرف على أخر مستجدات كورونا في اليمن    جمعية اطفال عدن للتوحد تدشن العام الدراسي وتفتتح منظومة كهروضوئية مقدمة من منظمة الامم المتحدة    مليشيا الحوثي تطبع "آيات قرآنية واسم الرسول" على عربات القمامة بالتزامن مع موافقتها على "قانون" يجرم المساس بالرسول!    بن دغر: جبهة الشرعية تعيش مراحل صعبة من وجود يرغب البعض في غيابه كليَّةً من المشهد السياسي    خرافة الولاية والسلالة – التكاثر اللامعقول للسلالة العلوية    بدء فعاليات الاحتفاء بالمولد النبوي    أسعار النفط تصعد "تصحيحيا" بعد هبوط حاد    كلية العلوم الإدارية بجامعة تعز تحتفي بتخرج 170 طالب وطالبة من قسم المحاسبة.    اختتام فعاليات الحملة التوعوية للوقاية من سرطان الثدي بسيئون    عاجل: طعن حارس في القنصيلة الفرنسية بجدة والشرطة توضح    طقس بارد يضرب 10 محافظات يمنية والأرصاد يحذر    منظمة دولية: أطفال اليمن يدفعون الثمن النهائي للحرب    رويترز: دراسة نوعية معززة بصور أقمار صناعية تكشف حقيقة وفيات كورونا في اليمن    ابنة حسن زيد تفجر مفاجئة عن قتلة والدها ومن كان يؤذيه من الحركة على مدى سنوات"تفاصيل"    وكيل وزارة الداخلية يزور هيئة الشئون البحرية بالمكلا ويشيد بالفرع وكوادره    إصابات كورونا في العالم تتجاوز 44.2 مليونا    هل يمكنك تبييض أسنانك في يوم واحد ؟    دبلوماسي أمريكي: تدخلات إيران تصعّب إيجاد مسار للسلام في اليمن    مخطط حوثي لاستقطاب آلاف الطلاب للزج بهم في جبهات القتال    الإسلام السياسي المصطلح الصنم !    مصر: فريق العمل الانساني(خليك في البيت) كلمة شكر وعرفات    في زمن كورونا ... أيهما أخطر السفر أم التسوق؟    لم تستيقظ من سباتها بعد؟!    لم تستيقظ من سباتها بعد؟!    أربعة أسباب وجوانب تكشف سبب دعم الإمارات لفرنسا في حملتها الأخيرة ضد المسلمين    برشلونة يستفيق ويصعق يوفنتوس في عقر داره    اتحاد إب ينهي رحلته الى صنعاء بفوز وخسارة    الاتحاد المستيري التونسي يضم المهاجم الغاني شافيو    البوسني دراكو يقترب من قيادة العربي الكويتي    تعز..فرع اتحاد الشطرنج بالمحافظة يقيم دورته التدريبية الأولى لمنتخب تعز للفئات العمرية    حنين الريّس إلى "نهار اليمن"    ثلاثة مواقف مع حسن زيد    شاهد سعوديان يقتنيان أحجار كريمة بأحجام كبيرة لم تشاهدها من قبل .. وهذا ما يطمحان له    فكري قاسم وزيرا للنقل (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الساحل والصحراء.. ضربة موجعة للإرهاب بعد قطع
نشر في المنتصف يوم 06 - 06 - 2020

بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب عبد المالك دروكدال بنيران فرنسية، اعتبر خبراء في شؤون الجماعات المتطرفة أن الإرهاب في منطقة الصحراء والساحل تلقى ضربة موجعة، بالنظر إلى كون "الصيد الفرنسي" من أكثر المتشددين خطورة وخبرة في المنطقة.

والجمعة، أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي أن قوة عسكرية من بلادها بدعم من شركاء محليين قتلت دروكدال وعددا من معاونيه خلال عملية في شمال مالي، في الثالث من يونيو الجاري.

وأوضحت أن عبد المالك دروكدال كان يقود كل مجموعات القاعدة في شمال إفريقيا وقطاع الساحل، بما في ذلك ما يسمى "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين"، إحدى الجماعات الإرهابية الرئيسية الناشطة في الساحل.

ونشأ تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب" عن تنظيم متطرف كان ينشط في الجزائر، ويعرف باسم "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، وفي يناير عام 2007 بايع زعيمه دروكدال تنظيم القاعدة الإرهابي.

وينشط التنظيم أساسا في الجزائر، لكن نفوذه تمتد إلى جنوب الصحراء ومنطقة الساحل، مرورا بموريتانيا والمغرب وتونس ومالي.

من هو دروكدال؟
دروكدال الذي كان يلقب ب"أبو مصعب عبد الودود" وقتل عن عمر 48 عاما، ولد بإحدى القرى التابعة لولاية البليدة الجزائرية، ويعتبر من بين أخطر المتطرفين وأصحاب السجل الإرهابي في شمال إفريقيا.

وكان دروكدال أحد من شاركوا في سيطرة المتشددين على شمال مالي، قبل أن يصدهم تدخل عسكري فرنسي في عام 2013، ويشتتهم في منطقة الساحل.

وتحت قيادته، نفذ تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العديد من الهجمات القاتلة، بما في ذلك هجوم عام 2016 الذي استهدف فندقا في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو، وخلف 30 قتيلا و150 جريحا.

وباعتباره زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، كان له دور فعال في اختطاف مواطنين محليين وغربيين في هجمات عدة في تونس والنيجر ومالي.

وبحسب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، فقد كان دروكدال خبيرا في المتفجرات، وقد صنع منها الكثير مما أدى إلى مقتل مئات المدنيين.

تداعيات "الصيد الثمين"

يعتبر مراقبون أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب والجماعات التابعة له، منيت بضربة كبيرة بعد مقتل "الزعيم دروكدال".

وفي هذا الصدد، توقع الخبير في شؤون الجماعات الإرهابية ألبير فرحات، أن تكون لهذه العملية انعكاسات سلبية على نشاط الجماعات الإرهابية في المنطقة.

وقال في تصريح لموقع "سكاي نيوز عربية": "بعد اعتقال محمد المرابط الشهر الماضي، استطاعت المخابرات الفرنسية أن تحصل على عدد من المعلومات عن دروكدال، مستعينة أيضا بالأقمار الاصطناعية الأميركية، الأمر الذي أدى إلى مقتله بداية هذا الأسبوع".

وأضاف: "هذا الشخص يحمل معلومات كثيرة وهو شخصية إرهابية مهمة، كونه الزعيم الأول للقاعدة في المنطقة".

وتابع: "صمد دروكدال 25 سنة وعمل في عدد من الجبهات مثل تونس والجزائر. كل هذه المعطيات ستنعكس سلبا على دور الجماعات الإرهابية في الساحل".

من جهة أخرى، اعتبر الباحث في شؤون دول الساحل شيخ ولد محمد حرمة، أن مقتل دروكدال يعد "ضربة قاضية ومفاجئة في نفس الوقت، على اعتبار أن العملية حدثت في شمال مالي. لم يكن أحد يعتقد أن الزعيم سيكون مختبئا هناك، خصوصا بعد ورود التقارير تحدثت عن تواجده في شمال الجزائر".

وأضاف، في تصريح لموقع "سكاي نيوز عربية"، أنه "يمكن اعتبار هذه العملية بمثابة المرحلة الأخيرة من تلاشي واختفاء القيادة الجزائرية والموريتانية لتنظيم القاعدة".

وعن السيناريوهات المتوقعة بعد مقتل دروكدال، أوضح ولد محمد حرمة: "هناك 3 سيناريوهات: أولا، أن تتحول القيادة إلى إياد آغ غالي، وهو زعيم معروف جدا لتحالف الحركات الإرهابية المسمى (نصرة الإسلام والمسلمين)".

وأردف: "السيناريو الثاني يقضي بعودة المختار بلمختار إلى الواجهة بعد اختفائه لسنوات. وهو شخص طموح وغامض ويتمتع بالكثير من القوة. قادر على أن يكون رأس الحربة ويعيد ترتيب الصفوف وإعادة الاعتبار لتنظيم القاعدة الذي تأثر كثيرا باغتيال قياداته خلال السنوات الاخيرة".

أما السيناريو الأخير، حسب الباحث في شؤون دول الصحراء والساحل، فهو "تلاشي القاعدة في بلاد المغرب، بعد أن فقد التنظيم الكثير من قوته وأن تتحول بعض الصدارة إلى جماعة (نصرة الإسلام والمسلمين)".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.