الجيش الوطني يؤمن مأرب بالسيطرة على هيلان    السعودية تضع مجلس الأمن أمام مسؤولياته لردع الحوثيين    «أزمة غذاء» في صنعاء تثير هلع السكان    الليغا الإسبانية تجهز خطة من 4 مراحل لعودة الدوري    الدولية للهجرة توزع مساعدات إغاثية على 10آلاف نازح    الحوثيون يكشفون عن الجهة المتورطة في محاولة القيادي المؤتمري أمين جمعان .. ومصادر تكشف حالته الصحية (تفاصيل وصور)    حقيقة الاشتباكات بين قوات الانتقالي والشرعية في لحج وابين    صدور كتاب (Woman & Identity) المرأة والهوية للدكتور حاتم محمد الشماع    عاجل : اشهر فنانة كويتية تفاجئ الجميع وتعلن عن هذا الامر بشأن فيروس "كورونا".. تفاصيل صادمة    عاجل : الان من مارب.. الحوثي يسيطر على البوابة الشرقية لمدينة مأرب ويدخلون مقر علي محسن الأحمر ( تفاصيل )    ملعب الحبيشي بحاجة الى إنارة جديدة وليس ترقيع القديمة    ادارة نيوكاسل تقرر بيع النادي الانجليزي لصندوق الاستثمار السعودي    مستشفى حضرموت الحديث تطلق الحملة التوعوية الاحترازية ورفع الجاهزية لمواجهة جائحة كورونا    شاهد مسئول يمني يوجه رسالة هامة إلى أبناء اليمن    القبائل تنضم إلى الجيش الوطني في صرواح ومعارك عنيفة تدور في الأثناء ومسار المعركة يتغير لصالح هذه الطرف    شاهد فيديو لضابط يمني مسن يشعل مواقع التواصل الاجتماعي    تاركًا رسالة مؤثرة من 7 حروف.. انتحار شاب مصري في النيل    قائد كتيبة النخبة محور العند يعزي في وفاة العميد صالح عسكر    أول طالب يمني من تعز يدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية    البنك المركزي في بيان هام: لا يوجد قانون ينظم خدمات الدفع الالكترونية ويحذر من خطوات فرع البنك بصنعاء    مستشار الرئيس هادي يدعو "غريفيث" إلى تقديم استقالته    قوات حماية المنشآت تنفذ اجراءات وقائية اثناء صرف مرتبات منتسبيها    بعد ان فقد في رمضان الماضي ...فحص ال "DNA" يحدد الرجل الذي عثر على جثته في جبل النور بمكه    محبي عميد الأندية يتأهبون لوقفة احتجاجية للمطالبة بتعيين إدارة جديدة    الحوثيون قلقون من تراجع مبيعات النفط في مناطق سيطرتهم والمليشيا تتهم الشرعية باغراق السوق    لجنة الطوارئ شبوة تصدر تعميماً هاماً لمرافق القطاع الصحي بالمحافظة    كورونا يخطف ضحيته الأصغر سناً في العالم    فيروس كورونا والعالم ما بعد هذا الفيروس    وفاة أول فنان عربي بفيروس كورونا    بالفيديو..مشهد صادم بعد امتلاء ثلاجات الموتى..مقطورات الجثث تملأ نيويورك    مدير أمن لودر يوجه رسالة لمالكي محطات الوقود بالمديرية    ريال مدريد يسعى للتعاقد مع حارس سبورتينغ لشبونة البرتغالي    تدشين الحملة التوعوية الميدانية بمخاطر فيروس كورونا في مديرية خورمكسر    قرار إنشاء جامعة أبين قرار حكيم من رجل حكيم    تعز: مدير مكتب الصحة بمديرية المواسط يتفقد سير العمل في نقاط التغذية الوقائية.    متى يعود الدوري الإنجليزي؟ السلطات تجيب    قوات الحزام الأمني بلحج تلقي القبض على متهم بدار سعد    خمسة عوامل حاسمة تقود إلى السقوط الوشيك لمليشيا الحوثي    مقابله حصريه مع العم كورونا    بعد هزيمتهم في مأرب اليوم ... الحوثي يطلب من الشرعية القبول بالتفاوض وإيقاف الحرب    إجتماع طارئ لوزارة السياحة لمناقشة الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا    عقب رفض المستشفيات استقبالها بحجة التخوف من كورونا...وفاة طفلة جديدة بعدن    الشهيد الزبيري.. رفيق الأحرار حياً وميتاً    اتحاد كرة القدم بعدن يعزي بوفاة سعيد دعاله    البنك المركزي اليمني يحذر من عمليات نصب "حوثية"    انهيار الريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الأربعاء ... آخر التحديثات    الممثل التركي "مهند" يدخل المستشفى بعد الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا    كذبة ابريل وما أكثر الكاذبين    عاجل : اليوم الأربعاء اليمن تعلن تخفيض جديد لأسعار النفط ليصل 1 التر إلى هذا السعر ؟    سبحان من قنعك مني !    الأمم المتحدة: تضرر آلاف الأسر النازحة جراء السيول في اليمن    بالفيديو سيدة الشاشة الخليجية تطالب بطرد الوافدين ورميهم في الصحراء    هَمسَ الْيرَاع ..    غنائية : سياسية و ين ربان السفينة؟    ابناء الجنوب رموز الرجولة.    أسرار الكورونا الواقعية!    الأوقاف اليمنية تصدر اعلانا بشأن المعتمرين العالقين في السعودية    وزارة الأوقاف: لن يعود أي معتمر يمني إلا بعد استكمال إجراءات الفحص والحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غريفس و صكوك الغفران

ليس مستبعدا أن يكون المبعوث الأممي إلى اليمن غريفس يمينيا متطرفا، لكن ما كان يستبعد أن تكون مكوناته العقلية، و حصيلته الثقافية بالغة التأثر بالعقلية الكنسية التي كانت تبيع صكوك الغفران من قبل القساوسة ؛ الذين كانوا يوزعون مساحات من الجنة للبلهاء من مواطنيهم.
التعصب المتطرف لليمين العنصري لدى غريفس يبدو واضحا جليا من خلال انحيازه لقساوسة الكهنوت الحوثي، حيث توافقت العقليتان و وافق شنٌّ طبقة .
إذا لم تكن النزعة الكهنوتية هي الصفة الجامعة بين الطرفين، مما جعل السيد جريفيث يتماهى مع أهداف الحوثي، فما هي إذن الأسباب التي تجعل مبعوثا أمميا يتخلى عن شرف المهمة و ضوابطها ؛ ليلهث خلف دعم عصابة متمردة تمردا عسكريا ضد شعب و وطن !؟
لقد أصبح الأمر ظاهرا ؛ ليس فقط في مواقفه المنحازة لهم منذ أن تسلم مهامه كقسيس ؛ أقصد كمبعوث أممي بعقلية قسيس، فراح يتستر على كل جرائم الكهنوت، و يبرر كل تصرفاتهم التي يظهرون فيها متنصلين لاتفاقات جرى بعضها بحضور القسيس الأممي نفسه، كتخلفهم مثلا عن حضور لقاء التشاور في جنيف بشهر سبتمبر 2018م. بعد أن كانوا وعدوا بالحضور، فحضر وفد الشرعية و أخلف الحوثيون بوعدهم، و تغيبوا عن الحضور جهارا نهارا ، فراح القسيس وفق خلفية الكهنوت الجامع بين الطرفين ؛ يبرر لهم تخلفهم بعقلية القسيس الذي يمنح صكوك الغفران للمذنبين و المجرمين !
ماذا لو أن وفد الشرعية هو من تخلف ؛ هل كان القسيس سيمنحها صك غفران؟ كلا، بل كان سيصدر فتوى حرمان .

فرك غريفس يديه فرحا مسرورا، يوم خلعت مليشيا الكهنوت الحوثي ( الزنة ) و لبست الزي العسكري بالحديدة، بعد صكوك استكهولم، و أعلن الحوثيون يومها على تلك المسرحية - التي ولدت ميتة - إعادة الانتشار الأمني، و تسليم أمن مدينة الحديدة لقوات الأمن، فسارع القسيس لمباركة المسرحية ؛ ليذر الرماد على العيون، كقسيس يغرر على مريد أبله وقف أمامه على كرسي الاعتراف، و سارعت دولته كذلك لتقديم الإشادة، و لولا اليقظة الشعبية و الرسمية، و موقف الضابط الهولندي باتريك كومارت الذي احترم نفسه و احترم مهمته و رفض المسرحية، لكان غريفس قد أصدر صك التمليك لمليشيا الحوثي.
بذل السيد جريفيث جهودا جبارة ليبقى ميناء الحديدة بيد مليشيا الكهنوت دون تحرير، إذ راح يذيع بإصرار أن كارثة إنسانية ستحل بالحديدة فيما لو تم استكمال تحررها . و توقف التحرير على مشارف الميناء، فيما استمرت معاناة سكان الحديدة منذ أن توقف التحربر إلى اليوم.
الكارثة التي في قناعة غريفس و يعنيها جيدا تتمثل في أن مليشيا الكهنوت سيغلق أمامها منفذا مهما تتلقى منه أسلحتها التي تمدها به إيران.
حول الرجل مهمته بعيدا عن قرارات مجلس الأمن، و ركزها فقط كيف يبقي ميناء الحديدة تحت خدمة مليشيا الكهنوت، و كأنه لا يعرف من اليمن غير الحديدة .
سلوه إن كان تحدث عن حصار تعز، أو عن جرائم الألغام الحوثية التي تحصد يوميا أرواح أطفال و نساء و مدنيين ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.