لا تزايدوا علينا    بدءاً من الغد.لمدة يومين إقامة عرس جماعي في بني بكر يافع    منتخب العراق للسيدات يحقق لقب غرب اسيا للسيدات    بايرن ميونيخ ... ليفاندوفيسكي لن يغادر النادي    مدرب اياكس يرد على العروض المقدمة لنجمي الفريق من مانشستر يونايتد    صنعاء .. "يمنات" ينفرد بنشر نص مشروع قانون لمنع المعاملات الربوية قدمته الحكومة لمجلس النواب    لحج..الفرق الفنية تواصل أعمال ازاحة الرمال من جسر الحسيني    تونس تحبط مخطط يستهدف رئيس البلاد    تكرّيم 600 طالب من طلاب المراكز الصيفية بتعز    شاهد ..وفاة أحد أبرز الشخصيات الإعلامية في اليمن (الاسم والصورة)    الكويت تؤكد التزامها بمواصلة تقديم الدعم الانساني في ضل تدهور الأوضاع في بلادنا    أمير قطر يصل الى مطار القاهرة    عضو المجلس الرئاسي: اليمن تواجه تنظيمات ارهابية وتفتقر لوجود شريك حقيقي للسلام مميز    إعلان رسمي عن تشغيل مطار عتق الدولي ابتدأ من هذا الموعد    لإنهاء سيطرة الحوثي.. الحكومة اليمنية تعلن إنشاء بنك نفطي جديد في عدن بالاتفاق مع شركة أمريكية    ست قطع أثرية يمنية في مزاد عالمي بلندن    قوى العدوان ومرتزقتها يرتكبون 175 خرقاً للهدنة الإنسانية والعسكرية    السفارة اليمنية في موسكو تعلن عن بدء صرف مستحقات المبتعثين للدراسة في روسيا    تحذيرات حكومية من الآثار الاقتصادية الكارثية لإنشاء بورصة في صنعاء مميز    الحكومة اليمنية تبحث مع الأمم المتحدة أوضاع النازحين في اليمن مميز    دعم سعودي ب 2.5 مليون دولار لتقديم خدمات الصحة الإنجابية لنحو 350 ألفاً من النساء والفتيات    زيدان يخرج عن صمته ويكشف عن حلمه    كلوب يوجه رسالة وداع مؤثرة إلى ماني    الأربعاء القادم .. انطلاق فعاليات المهرجان الوطني الأول للعسل اليمني    طريق أحمد يا جنّاه !    تعرف على أسباب بقاء "العليمي" وأعضاء "الرئاسي" في الرياض وتأجيل العودة إلى عدن    قوات الجيش تستعد لأول عملية عسكرية ضد الحوثيين في محافظتين    بعد أن كانت ب 10 ريال .. سعر خيالي للبيض في عدن    الإعلامية اليمنية أروى تنشر أول صورة لأبوها وزوجها إحتفالًا بعيد الأب... شاهد كم تشبه والدها!    روسيا تعمل على استعادة أكثر من 100 مليون دولار بعد إلغاء البطولات    مكافحة الفساد.. لملس يشتبك مع العدو الصامت    شرطة يريم تكشف التفاصيل الكاملة لجريمة اختطاف فتاة آثرت الموت على الاختطاف    الجنبية في البيضاء وابين وشبوة    قوات تابعة للمجلس الانتقالي تختطف ضابطاً في الجيش الوطني    سفينة عسكرية للمحتل السعودي محملة بالاليات والمعدات تصل المهرة    55 لاعبا في قوائم منتخبات كأس العالم 2022    تحطم طائرة نقل عسكرية روسية    استقالة رئيس حزب المحافظين في بريطانيا    وداعاً لفقر الدم والتعب والإرهاق .. 6 أطعمة غنية بفيتامين (B12) تنهي معاناتك ! .. تعرف عليها    الجمهوريه اليمنيه تعقد لقائين هامين مع تركيا وروسيا بشأن التطورات (تفاصيل)    تحذير هام وخطير .. ظهور هذه العلامات في هاتفك دليل على أنه يتم التجسس عليك من الكاميرا والميكروفون وانت لا تعلم.. إليك الطريقة الوحيدة لإيقافها ( تعرف عليها الان ماهي )    جريمة تهز إب.. انفجار يخلف 14 قتيلا وجريحا    الأمم المتحدة: نظام التعليم في اليمن على وشك الانهيار والحرب دمرت 3 آلاف مدرسة    كاتب سعودي .. إذا كان التحرش بسبب تبرج المرأة فلماذا يتم التحرش بالمنقبات؟    شركة New event Developments تقدم مشروعها الجديد كخيار للباحثين عن أفضل استثمار مضمون بأهم مناطق العاصمة الإدارية الجديدة بمصر    شقيقة "الحيدري" تتعرض لمضايقات بعد أيام من اغتيال أخيها    أوراق هذه الشجرة معجزة ربانية .. تساعد في علاج مشاكل الهضم وتخفض مستويات السكر في الدم وتستخدم لعلاج نقص الحديد والكالسيوم (تعرف عليها)    شابة في غاية الجمال .. نسيت هاتفها في المنزل والكاميرا مفتوحة .. وعندما عادت لإحضارة كانت الصدمة الصاعقة التي لا تخطر على عقل انسان.!    الوادعي والنعمي يتفقدان العمل بشركات ومكاتب النقل بالعاصمة صنعاء    وزارة الإرشاد وهيئة النقل البري تدينان تعنت المرتزقة في فتح الطرق للمسافرين والحجاج    في تطورات مفاجىة ونوعية ..علماء يكشفون عن وجه هرقل المفقود لأول مرة منذ 2000 عام    بحضور وزير الصحة اختتام الدورة الأولى للتمكين في مجال الوبائيات    مصادر تكشف عن نهب مليشيا الحوثي قطعاً أثرية من متاحف صنعاء وتحذيرات من تهريبها للخارج    بعد 60 عاماً من الفرنسية.. لغة جديدة تنضم إلى مدارس الجزائر    رئيس هيئة النقل البري يتفقد تسيير اولى رحلات الحج برًا    شبيبة يستقبل أول فوج من حجاج بلادنا للأراضي المقدسة    كفى من تخريب شبام!!    أنشطة نسوية في عدد من المراكز الصيفية بمحافظة صنعاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مسرحية قديمة بعرض جديد !

ظل المبعوث الأممي المستر جريفيث يردد باستمرار أن هناك تقدم ملحوظ في مسار تطبيق اتفاق استكهولم، و بالغ في ذلك- خاصة - بعد انكشاف المسرحية الهزلية الأولى التي مثلها الحوثيون في الحديدة و التي استقال بسببها رئيس لجنة المراقبة الهولندي باتريك كومارت، حين أقدمت مليشيا الكهنوت الحوثية ذات الزي القبلي بالتسليم لمليشيا الحوثي التي تقمصت الزي العسكري، و التي سارعت معها - يومها - جهات دبلوماسية و أممية على الترحيب بها لولا رفض و تعرية الحكومة الشرعية لتلك المسرحية السمجة، حيث كانت مسرحية رديئة الإخراج؛ رديئة التمثيل أيضا، و هي المسرحية التي رفضها بقوة كذلك الجنرال الهولندي كومارت، إذ أبى أن يسجل على نفسه موقفا خائبا في مسرحية هزلية مفضوحة، فقدم استقالته يومها.
المسرحية الجديدة التي قبل لوكسيغارد الذي خلف كومارت تمريرها و أن يقوم بدور المخرج المنفذ فيها جعلت المراقب السياسي يميل إلى تأكيد أن جريفيث هو من يقف وراء المسرحيتين الخائبتين، و كان - بحسب بعض المراقبين السياسيين -يريد تمرير تلك المسرحية لولا أن الجنرال الهولندي لم يجد فيها ما يستحق المشاهدة فضلا عن عرضها أو الإشادة بها . حاول جريفيث إسنادها، و إنعاشها بالاستعانة بصديق دبلوماسي يقوم بامتداحها لعلها تمرر ، غير أنها سقطت أمام أنظار العالم سقوطا مزريا.
مأساة الخائب دائما أنه و إن أعطيت له فرص أخرى ، إلا أنه يصر مع كل فرصة أن يسير على عادة حليمة الأولى و هو ما جعل الحوثي يكرر نفس المسرحية، و الأغرب كما يرى رجل الشارع البسيط؛ فضلا عن المراقب السياسي؛ أن جريفيث يغامر بتبنيها و محاولة بث الروح فيها!
فضل جريفيث أن يدع الحصافة الدبلوماسية جانبا و أن يتمسك بقشة المسرحية الهزلبة بنسختها الثانية، و لو على حساب اليمن شعبا و وطنا. هل يفتقر جريفيث للدهاء المطلوب لمثل هذه المهمة التي ( ابتلي) بها ؟ أم أنه فضل أن يسلك سلوك الموظف الذي همه أن يحوّش قرشين، بحسب تعبير إخواننا المصريين ، و لو على حساب الحق و الحقيقة ؟
لذلك فقد راح يكرر خيبته السيئة الذكر دون أدنى تغيير يذكر .
كمن يصر السيد جريفيث على أن يخرج من مهمته هذه بسمعة دبلوماسية سيئة ؛ لأنه -كما يرى نشطاء و سياسيون و إعلاميون - عمل علنا و بسذاجة على قبول المسرحية الهزلية الحوثية و لصالح عصابة مسلحة على حساب الحق و الحقيقة.
كثيرا ما قال : أحرزنا تقدما، و أحيانا : أحرزنا بعض التقدم .. و هكذا . و هي كلها تصريحات مسكّنة لعل الناس ينسون فيعيد تمثيل المسرحيته عبر مخرج منفذ جديد
قرابة ستة أشهر و الحكومة الشرعية تطالب بكشف المعرقل لتنفيذ الاتفاق على الأرض بحسب اتفاق استكهولم ، و جريفيث يتحايل بمغلطات مكشوفة عبر تصريحاته الدائمة عن إحراز تقدمات !!
اليوم يعيد جريفيث عرض و امتداح المسرحيه الأولى و بعيدا عن نص الإتفاق و روحه، كما هي بعيدة عن آليات التنفيذ المطلوبة و الانسحابات التي يفترض ان تتم، و نزع الألغام التي زرعها الحوثي، و إعادة الانتشار، و التنفيذ للاتفاق بين طرفيه، كل ذلك الذي ضمنه اتفاق استكهولم ألغته فثول المسرحية.
ماالذي يريد جريفيث أن يقدمه لعصابة الكهنوت - التي مرّر لها و تغاضى عن كل أخطائها و تعنتها و تخلفها عن اتفاقات عدة معها؟
ما الذي يريد أن يعطيه لعصابة الحوثي الكهنوتية على حساب الشعب اليمني؟
كل ما قدمه من جديد في إحاطته الأخيرة هو استخدام عبارة جديدة، زعم فيها بما قاله أن هناك بارقة أمل للوصول إلى حلول !
لا يعدو التصريح عن أنه يريد فقط أن يأتي بشيئ جديد تبقيه في ( عمله ) !
مثل هذه الممارسات تفتح الباب واسعا لجماعات العنف و التمرد، في أي مكان من العالم أن تسعى جاهدة لفرض مشيئتها بالتمرد العسكري و قوة السلاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.