المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسلسل عمر بن الخطاب.. الدراما تتجاوز المحذور
أثار جدلاً واسعاً في أوساط العلماء بين مؤيد ومعارض..
نشر في الصحوة نت يوم 11 - 08 - 2012

على مدى عقود من الزمن حاولت الدراما العربية في أعمالها الإسلامية والتاريخية -على قلَّتها- أن تنأى بنفسها عن مواطن الخلاف، وأن تقدم مادة تتساوق مع الرؤية الفقهية السائدة التي قدمها الأزهر الشريف عام 1926م في عدم تجسيد شخصيات النبي العظيم وعدد من الصحابة الكرام الذين يتبوءون في ذاكرة الأمة مكانا عاليا، ودرجة رفيعة، لا ينبغي لممثل ما أن يضع نفسه موضعها أمام المشاهد، خاصة وأن ارتباطا شرطيا يحدث في ذهن المتلقي بين الممثل والشخصية التي جسدها، فبمجرد رؤية هذا الممثل في عمل تال يتبادر إلى ذهن المشاهد شخصية الصحابي الجليل، وبذلك تزول المقامات بين الشخصية الحقيقية والشخصية المجسدة، وتصبح الصورة المشاهدة أقرب إلى الذهن من الصورة المحكي عنها، فيحدث لبس في الصورة الذهنية وخاصة لدى الناشئة الذين تكون درجة تفاعلهم مع الأعمال الدرامية أقوى وأكبر.
ومن المخاوف التي أثيرت في هذا الصدد أيضا أن هذا الممثل الذي يجسد شخصية هذا الصحابي ربما ساقته أدواره في أعمال أخرى إلى تقمص شخصيات شريرة، تمارس الرذائل، وتحمل من القيم المنكرة ما يجعل ردة فعل المشاهد الوجدانية تجاهها مشحونة بالسخط، مثقلة بالكراهية.
هذه هي الرؤية التي كانت سائدة ومهيمنة على أشهر الأعمال الدرامية، مثل مسلسل (محمد رسول الله) الذي كتب نصوصه الأستاذ الأديب عبدالحميد جودة السحار رحمه الله، وأخرجه أحمد طنطاوي، وفلم (الرسالة) للمخرج السوري الراحل مصطفى العقاد رحمه الله، وهي رؤية تحتاج إلى نقاش مستفيض، وتناول مفصل، ينبغي أن يشترك فيه رجال الفقه ورجال الدراما للخروج بصيغة لا تخالف الرؤية الشرعية، ولا تحجِّر من الأفق الدرامي واسعا، خاصة وأن الدراما أصبحت اليوم من أهم الأوعية الثقافية، لما تمتلكه من خاصية التحكم بالصورة والاستفادة من تقنيات الحاسوب كالخدع البصرية وإمكانات الجرافيك الهائلة في تحوير الصورة وتوجيهها الوجهة الفنية المطلوبة، وكل ذلك يعمل على توفير مادة الإدهاش والإمتاع على نسق عال من الإتقان والتجويد، وهو ما تفتقر إليه اليوم أوعية الثقافة الأخرى التي لا تزال تقدم بشكل باهت لا يستهوي غير شريحة بسيطة من أفراد المجتمع المرابطين على ثغور النمط التقليدي للثقافة.
وقد أثبتت عدد من الأعمال الدرامية هذه الحقيقة، ففلم (عمر المختار) لمصطفى العقاد مثلا كان أكثر حضورا في ذهن المثقف العربي من كتاب أصدرته وزارة الثقافة الليبية قبل عقود من الزمن يحكي سيرة الرجل، فالفلم بتقنياته الفنية يجعل المشاهد حاضرا في الحدث يقرؤه لا يقرأ عنه، بينما يشعر القارئ وهو يمسك كتاب سيرة المختار أنه أمام أحداث مضى عليه زمن طويل، فلا يجد في وجدانه شيء من التأثر، إضافة إلى أن الفلم بألوانه الزاهية يقدم مادة مختزلة ومكثفة في ساعة زمن، بينما الكتاب بخطوطه الباهتة وصوره الكئيبة يستوجب الملازمة مدة من الزمن ربما تتجاوز الأسبوع لدى القارئ الشاطر.
وبالعودة إلى تلك الرؤية التي هيمنت على مسار الأعمال الإسلامية في الدراما العربية لعقود مضت؛ يُلاحظ أن قبضة هذه الرؤية بدأت تتراخى نوعا ما، فظهر نوع من التساهل في الاقتراب أكثر من أقطاب الصحابة، وقد عزز هذا الاقتراب عدد من الأعمال الدرامية الإيرانية التي تجاوزت خطوط هذه الرؤية لتجسد شخصيات الأنبياء والرسل الكرام عليهم الصلاة والسلام، ورغم المعارضة الشديد التي لاقتها هذه الأعمال إلا أن اتساع أفق البث الفضائي وانتهاء احتكار المؤسسة الرسمية لهذا البث جعل كثيرا من القنوات تبث هذه المسلسلات، وخاصة تلك القنوات التي تعاني عوزا شديدا، وفقرا مدقعا في الأعمال الجادة التي تستقطب المشاهد.
واليوم يقف مسلسل (عمر بن الخطاب) مثار جدل طويل، مابين مؤيد للفكرة، مشجعا عليها، وما بين رافض لها، ومحرما حتى مشاهدتها، خاصة وأن المسلسل يجسد عدد من الصحابة الكرام بمن فيهم الأجلاء الراشدون، وهي خطوة جريئة لم يسبق إليها أحد من متبنيي الأعمال الدرامية الإسلامية والتاريخية من قبل.
خندق الرفض
بالنظر إلى الخلفية الفكرية والفنية للمسلسل نجد أن مؤلف المسلسل هو الدكتور وليد سيف وأن مخرجه هو حاتم علي، اللذان شكلا ثنائيا مبدعا رشح عنه عدد من الأعمال الدرامية الجادة، وأبرزها مسلسل (التغريبة الفلسطينية)، ومسلسل (خالد بن الوليد)، ومسلسل (ملوك الطوائف)، وكلها أعمال تمتلك قدرا كبيرا من الموضوعية التاريخية، وتحترم عقل المشاهد العربي إلى حد كبير، بالنأي عن اختلاق المواقف المفبركة التي تتعارض ووقائع التاريخ، وقد استغرق تصوير عمر أكثر من 300 يوم. وبلغ عدد القائمين عليه 30 ألفا, بين ممثلين وفنيين.
غير أن هذه الخلفية لا تمثل مبررا مقنعا في نظر المناهضين لعرض المسلسل، ويقف في هذا الخندق شخصيات وجهات كبيرة، لها ثقلها الديني في العالم العربي والإسلامي، ومن بينها الأزهر الشريف، وعبدالعزيز آل الشيخ مفتي المملكة العربية السعودية، والشيخ عبدالرحمن السديس إمام الحرم المكي، وصالح الفوزان، والشيخ محمد بن صالح المنجد، والشيخ صالح اللحيدان، وأفتت رابطة علماء المسلمين بحرمة تمثيل الصحابة في المسلسلات بتوقيع 41 عضواً بالموافقة، ودعت إلى عدم مشاهدة المسلسل ومقاطعته.
كما حضر هذا الموقف عدد من رجال السياسة والأعمال، فقد تبنى وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زائد رفض المسلسل في صفحته على التويتر، وتزعم حملة لمقاطعته، وأبدى ثري سعودي استعداده لدفع مبلغ مائتي مليون سعودي -هي تكلفة إنتاج الفلم – للجهة المنتجة لمنع بثه، بل إن موجة الرفض طغت على مواقع التواصل الاجتماعي، ووصلت إلى المحاكم، حيث أقام المحامي المصري حامد سالم دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري، مطالبا فيها بوقف عرض المسلسل كما أقام المحامي الكويتي دويم المويزري دعوى قضائية مماثلة، وكل ذلك بحجة أنه لا يجوز شرعا تجسيد شخصية الصحابة في المسلسلات لما فيه من مساس بهيبتهم، كما يمثل تعديا جسيما على الثوابت الإسلامية.
علماء مع المسلسل
وعلى ضفة هذا الجدل الأخرى يقف عدد من العلماء لهم مكانتهم في العالم العربي والإسلامي، وفي مقدمتهم الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، والدكتور سلمان العودة، والدكتور أكرم ضياء العمري، والدكتور علي الصلابي، والدكتور والدكتور سعد بن مطر المطيري، والدكتور عبدالوهاب الطريري، وغيرهم، واستباقا للأحداث فقد شكل المخرج من هؤلاء العلماء لجنة لمراجعة نصوص المسلسل من الناحية التاريخية، ثم متابعتها تنفيذا، ورفض ما لا ينسجم وعظمة الفاروق، كما حرص المخرج على ظهور أسماء أعضاء هذه اللجنة في مقدمة المسلسل، وكأنه بذلك يقدم شفيعا لدى المشاهد العربي الذي يشاهد الفاروق مجسدا على الشاشة الصغيرة لأول مرة.
وإذا كان المخرج قد حرص على مبدأ النقاء الفني حين حرص على أن لا يكون الممثل الذي يجسد شخصية قد شارك في مسلسلات أخرى، إلا أن التوفيق جانبه حين اختار ممثلا لا يقترب في ملامح وجهه وهيئة جسمه من تلك الصفات المبثوثة في بعض كتب السيرة عن عمر بن الخطاب الذي وصفه ابنه عبد الله بأنه أبيض تعلوه حمرة، طويل، أصلع، كما أورد الأستاذ عباس العقاد في كتابه (عبقرية عمر) صفات أخرى منها جهورية الصوت، وضخامة القامة، وهي صفات يفتقد إليها الممثل السوري سامر إسماعيل الذي ظهر بمظهر باهت وشخصية مضطربة لا تتفق وتلك الصورة التي رسمتها السيرة للفاروق عمر.
فماذا بعد؟
ربما تنجح الدراما في كسر حاجز الحظر على شخصيات الصحابة، خاصة وأنها دُعمت برؤية شرعية تقف خلفها قامات علمية كبيرة، وهذه الرؤية اختزلها الشيخ سليمان العودة بقوله: «أن تمثيل الصحابة جائز وأنه لا يعد نوعاً من أنواع الكذب, وأن مسلسل عمر بدون شخصيات سيكون هزيلاً»، لكن هذا المنطق لن يصمد أمام طموحات درامية تريد أن تذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، ولا شك أنَّ جدلا محتدما سنشهده قريبا، بدأت إرهاصاته عقب إعلان شركة إيرانية عن إنتاج مسلسل يجسد شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو أمر لا شك ستقف فيه الدراما وحيدة ودون حلفاء أو مناصرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.