السبب الحقيقي لإنسحاب القوات المشتركة من هذا الموقع في الساحل الغربي عقب السيطرة عليه !    قيادي في الانتقالي يسرد سجل فشل إدارة البنك المركزي    طيران العدوان يشن غارات على العاصمة صنعاء ومحافظة عمران    تسليم بيحان مخطط نفذه المقدشي بالتنسيق مع خلية مسقط    تعرف على آخر مستجدات المعارك في مأرب ..تفاصيل    إيطاليا في طريق البرتغال بالملحق الأوروبي لكأس العالم    د.الشبحي يوجه تحذير هام بعد ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا    عاجل: انفجارات مرعبة تهز العاصمة اليمنية صنعاء    القضاء الليبي يعيد مرشحين مستبعدين إلى سباق الرئاسة    مفاجأة.. القهوة تحمي من الإصابة بهذا المرض الخطير    العدوان يزيد من معاناة صيادي الحديدة    المرحلة الأولى من العملية انتهت.. القوات المشتركة توقف عملياتها العسكرية في الحديدة وتعز    شاهد.. التحالف ينشر صور عملية عسكرية في عمق صنعاء كشفت عن أشياء صادمة تحت دار الرئاسة    ميناء المكلا يستقبل الدفعة الخامسة من منحة المشتقات النفطية السعودية    خيوط المؤامرة التي يتم تنفيذها باسم "القوس الذهبي"    خبيرة تغذية روسية تكشف عن الممنوعين من تناول الجزر.. وتوضح خطورته    طارق رمزية اليمن الكبير غصباً وفعلاً    "الحوثي" يعين قيادة عسكرية جديدة للسيطرة على مأرب    المبعوث الأممي يدعو إلى مضاعفة الجهود الدولية لصنع السلام في اليمن    المرحلة الأولى من العملية انتهت.. القوات المشتركة توقف عملياتها العسكرية في الحديدة وتعز    منظمة الصحة تسمي المتحور الجديد "أوميكرون"    شابة تقاضي طبيب والدتها.. لأغرب سبب    اليمن يهزم العراق ويحقق أول ثلاث نقاط    رئيس الوزراء يكرم نادي فحمان بطل الدوري    أول رد من النصر على "تصرف" حمد الله المفاجئ    ريال مدريد لمواصلة سلسلة نتائجه الايجابية    ملحق مونديال 2022.. النهائيات من دون إيطاليا أو البرتغال بعد وقوعهما على نفس المسار    "سام الحقوقية" تكشف عم جرائم واسعة بحق مئات الآلاف من النساء في سنوات الحرب    خفايا واسرار صادمة تهز الوسط الفني .. الكشف عن هوية الثلاثة الأبناء لام كلثوم من زواجها السري .. وهذه هي ابنتها المعاقة ذهنيًا !! - تفاصيل أكثر    التحالف السعودي: استهداف "دار الرئاسة" بصنعاء جاء بعد عملية استخباراتية دقيقة    ثم أما قبل    السفير مارم يؤكد ان العلاقات التجارية بين مصر واليمن تعود إلى فترات قديمه ضاربة جذورها في عمق تاريخ    اسعار النفط تهوي وسط مخاوف من متحور كورونا الجديد (اوميكرون)    في حادثة تقشعر منها الابدان.. هذه الام اكتشفت بعد وفاة زوجها أن ابنها أعتاد أن يضع لها المخدر في الطعام.. وعندما بحثت عن السبب.. كانت الصدمة!!    ظهور متحور جديد لفيروس كورونا شديد الخطورة في آسيا والشرق الأوسط!    السامعي والجنيد يتفقدان مركز جمارك الراهدة    جوميز قبل الرحيل عن الهلال: نفذت وعدي    جريمة بشعة تهز عدن.. مقتل امرأة و ابنها في التواهي"تفاصيل"    الاتحاد الإفريقي يوافق على تنظيم كأس العالم كل عامين    "الأجرام السماوية" العمانية تحصد جائزة الأدب العربي لعام 2021    إحياء الذكرى السنوية الأولى لرحيل القامة الإعلامية محمد المنصور    تدبير سيء للغاية من العميد طارق صالح للمعركة    الليمون مفيد ولكن ليس للجميع.. خبيرة تكشف السبب    رئيس الوزراء يعزي محمد العماري في وفاة زوجته    الريال اليمني يواصل الانهيار ويسجل رقم قياسي    أول رد حوثي على "الكمين" الاماراتي في حرب اليمن    مصرع وإصابة أربعة أطفال وامرأة على طريق يربط بين تعز ولحج    تفقد الخدمات في دار المسنين ومستشفى دار السلام للأمراض النفسية بالحديدة    بعد إعادة الحوثيون استعمال الأسطوانات التالفة من شركة الغاز .. شاهد إصابة أسرة كاملة بحروق بانفجار أسطوانة غاز في صنعاء    تواصل إنخفاض أسعار النفط وخام برنت يهبط إلى 77 دولار للبرميل    شاهد اليمنية آمنه السامعي وهي تبكي وأبكت الجمهور ولجنة التحكيم في برنامج المواهب السويدي .. فيديو    هل ابتكر البشر الرياضيات أم أنها جزء أساسي من الوجود؟    تدشين حملة مناهضة العنف ضد المرأة في عدن    قلعة كتاف التاريخية بصعدة    عدن.. UNOPS تُقيم جلسة تشاورية حول مشروع الطارئ للنقل والمواصلات في اليمن    أحداث وقعت في سنة 111 للهجرة.. ما يقوله التراث الإسلامي    بعد زواج "بيغ رامي" الثاني".. أستاذ فقه بالأزهر: من قال إن تعدد الزوجات سنّة فهو كاذب    قال: سينادونا يوم القيامة بأسماء أمهاتنا.. فهل هذا صحيح ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



واخيرا انتهت حفلات الزور .. والمطلوب بعد الحزم والحسم قيادة عزم ..
نشر في التغيير يوم 18 - 07 - 2015

لاول مرة ومن اربع سنوات على خلعه من كرسي السلطة غاب المخلوع عن حفلات البهرجة التي كان يمارسها في كل مناسبة ..
ضعف هادي وتواطؤه مع المخلوع هو الذي ترك الفرصة للمخلوع العمل كرئيس موازي وحاكم ظل فعلي ..
كان المخلوع يمارس سلطة الرئاسة في ظل وجود رئيس شرعي منتخب الي درجة ان المخلوع كان يقوم بتهنئة ملوك ورؤساء بعض الدول وكان يتحرك وينشط وكأنه الحاكم مدعوما بإعلام خاص به ممول من الاموال المنهوبة من خزينة الدولة ..
هذه المرة جاءت مناسبة العيد وهو في حالة تشرد وتخفي وهروب ، يتنقل بواسطة سيارات اجرة " تاكسي " من النوع الخردة والمتهالكة التي لاتلفت الانظار ويسكن في منازل شعبية وبأحياء يعمها الفقر ..
حالة لايمكن للمخلوع ان تخيل يوما انه سيصل الى هذا الحال من الهيانة نتيجة سياسته الخاطئة وحذلقته التي لم تنقذه من الوقوع في شباك النهاية المخزية ..
شو نعمله .. هذا نتيجة شيطنته وعدم احترامه بالوفاء بما التزم به ..
يوم وقع على وثيقة المبادرة الخليجية بحضور الملك السعودي السابق " الراحل " قال المخلوع ليس مهما التوقيع والمهم هو التنفيذ ، بمعنى انه لم يترك للقيادة الجديدة اي فرصة للنجاح ، قالها وهو يعرف ويعي مايقول ، مراهنا على ضعف هادي ( نائبة لفترة سبعة عشر عام ) ..
المخلوع يعرف طبيعة وصفات هادي ويعرف قدراته القيادية التي اثبتت الايام انها قدرات وهمية، والدليل على ذلك هو ترك هادي للمخلوع حرية التنقل والحركة وممارسة نشاطاته كرئيس وحاكم ظل ، وهذا ماشجع المخلوع على التمادي بالعمل وبناء سلطة موازية داخل سلطة الدولة ..
كان المخلوع يظهر ويلتقي ويستقبل ويتنقل بموكب رئاسي كامل ويعمل بطاقم دولة ورئاسة وهذا يعتبر تجاوز واستخفاف بسلطة الرئيس الشرعي الذي لم يستوعب انه انتقل من نائب الى رئيس شرعي منتخب وبدعم محلي شعبي وسياسي واقليمي ودولي غير مسبوق ، وكان عليه - هادي- ان يحسم مهزلة المخلوع وممارسته كرئيس ظل وحاكم فعلي ..
الحسابات غير الدقيقة لهادي ونزعات المحيطين به الذين نجحوا بتحويل مساره من حاكم عام قوي الى مجرد هيكل خشبي محنط يحوم حول مصالح واهواء رجال الدائرة المحيطة به وسخروا منصبه لتحقيق مآربهم الخاصة وقد نجحوا بذلك ، واكثر من هذا انهم نجحوا بعزل الرئيس عن مهامه الدستورية واصبح محاصر تحت ضغط مصالحهم واهوائهم الى درجة انهم عملوا على تزييف وتزوير حقيقة الوضع على الارض ، كل هذا حدث مستغلين ميول هادي الى الراحة ومتابعة الاوضاع عبر اشخاص يعملون معه ، ولثقتهم بأنه لايمكن ان يتابع الاحداث بشكل مباشر تمادوا في الذهاب بعيدا وتغيير بوصلة الحاكم خدمة لاطراف اقليمية ودولية وقد نجحوا بذلك تمام وكانت النتيجة هي خروج السلطة ومؤسسات الدولة من سلطة الرئيس الشرعي الى سلطة المليشيات ..
هادي هو من سمح بتآكل سلطته ونفوذه حين قبل على نفسه بتغيير طبيعة الصراع وادواته من خلال اختلاق صيغة صراع جديدة وهمية ومزيفة ، انتقل الصراع من مواجهة المليشيا وبقايا النظام السابق الى صراع مع كيانات وقيادات كان لها الدور الاساسي بخلع رئيس النظام السابق ، وبشكل مخل بتطبيق برنامج مرحلة الانتقال بالسلطة نجد ان الرئاسة ومن خلال جهاز اعلامي وسياسي بمهام غير محددة وواضحة وجدنا ان مليشيا الحوثي والمخلوع اصبحوا اصدقاء قائد المرحلة ، وقدمت لهم خدمات جليلة منها اعلان حياد الجيش والامن وانحراف طبيعة الصراع من صراع لبناء الدولة وتثبيت مؤسساتها الى صراع يهدم ويضرب ويعرقل مؤسسات الدولة ، وتحولت قيادات وانصار الثورة الشبابية الى خصوم حقيقيين من وجهة نظر الرئاسة وادواتها التي عملت على ضرب اركان الدولة والثورة حتى هدمت الدولة وسلطاتها الدستورية ..
لا ننسى الدور السلبي لهادي في تحويل الصراع وتمكينه للثورة المضادة ممثلة بمليشيا الحوثي والمخلوع من التوسع العسكري والسياسي عن طريق استسلامه لمقترحات المحيطين به ونجاحهم بإختراق سلطته بداية من منح مليشيا الحوثي حصة كبيرة بتمثيلها بمؤتمر الحوار ، واستسلامه امام توسعها المسلح بإحتلال المناطق بالتزامن مع مرحلة الحوار ، كانت تلك بداية الغلطة القاتلة ، ثم هيكلة الجيش على ذلك النحو الذي هدف الى تفكيك الجيش الخاضع لسلطته ..
لايمكن انكار او تجاهل بأن هادي هو من فتح كل شيء امام #‏الجاسوس بن مبارك ومنحه سلطات اكبر من سلطاته الادارية كمدير مكتب الرئيس وامين عام مؤتمر الحوار ، واستبدالها بسلطات رئاسية كاملة ..
ماقبل 21 سبتمبر 2014 يجب مراجعته والوقوف عليه بجدية ومحاسبة من تسببوا بإنحراف المرحلة واخضاعهم للمحاكمة ..
لايمكن الوثوق بتغيير اداء مؤسسة الرئاسة الا بعد اجراء المحاسبة للمتورطين بتسيير تلك الفترة وعلى رأس المتورطين الجاسوس بن مبارك ووزير الدفاع السابق ورئيس جهاز الامن القومي والقيادات التي منحها هادي ثقته وعززها بصلاحيات واسعة ، ومعهم يجب محاسبة نجله المتورط بخلخلة الرأي العام وهدم ثقة الناس بقيادة المرحلة وتورطه بحملات التشويه والتضليل لقيادات وكيانات ورموز وصناع التغيير والتي لازال يمارس هذا التضليل الى الان ولم يستوعب دروس الفترة السابقة ..
جهاز الخداع الاعلامي الذي يشرف عليه نجل هادي لازال يضرب سلطة الرئيس ويضعفها ويزعزع ثقة الناس بها ، ولازال يقدم خدماته لمليشيا الحوثي والمخلوع من خلال حملات التشويه وبموافقة هادي شخصيا ..
اذا كان عدو المرحلة هو اللواء علي محسن الاحمر وقيادات الجيش الموالي للثورة والشيخ حميد الاحمر واخوانه ومشائخ القبائل الذين وقفوا بوجه المخلوع ايام ثورة الشباب والحوثي لاحقا ، هم الاعداء الذي يجب ان يتخندق هادي امامهم وهم من بذلوا وقدموا التضحيات واختاروه رئيسا لقيادة المرحلة ، بالمنطق المقبول والمعقول اذا كانوا كما يصورهم اعلام الاشاعة المنحطة التابعة لنجل هادي ، فلماذا خرجوا بثورة على المخلوع وواجهوا مخططاته بالقوة ؟
اكيد ان هادي يدرك تماما انه الوحيد الذي لم يكون له اي دور في ثورة 2011 ودوره كان محصور كمتفرج عام ..
مابعد نجاحات عاصفة الحزم غير ماقبلها ، والمرحلة لن تنجح الا بتغيير اداء هادي السلبي والغامض وابعاد رجال دائرة التجسس والتخذيل من حوله ..
بعد ابعاد #الجاسوس بن مبارك تحققت ملموسة على الارض ، وهذا يدفع هادي بتطهير الدائرة المحيطة به من باقي القيادات ، واعادة الثقة بقيادات ورجال التغيير الذي كان لهم الدور الاول بدعم ثورة الشباب ..
اللواء الاحمر واولاد الشيخ الاحمر وباسندوه واحزاب المشترك ومشائخ القبائل هم من نجحوا بقلع المخلوع من خلال دعمهم لثورة الشباب ومد الثورة بالجيش والقبيلة والمال والسياسة ، وغير ذلك فإن هادي باقي في منصبه كمحلل لموقع النائب للمخلوع ..
هادي فشل في نزع قيادة حزبه من المخلوع فكيف سينجح بدون تلك القيادات التي حملته الى الكرسي؟!
المرحلة الحالية لايمكن ان تنجح بفاشل وضعيف ولايمكن استقرار الاوضاع دون محاسبة وعقاب ..
البديل هو الضامن الحقيقي للحفاظ على منجزات الحزم وهادي ليس من اصحاب العزم ..
عملية الحزم انهكت مليشيا الحوثي الارهابية والمخلوع واصبحوا في حالة من الضعف الكامل وعدم وجود قيادة تفهم العزم فإنها ستعمل على تقويتهم من جديد ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.