10 غارات عدوانية على مأرب    الحديدة: هندسة المشتركة تبطل مفعول عبوات ناسفة زرعها الحوثيون في مسجد غرب حيس    مناقشة جهود التحشيد بمديريات العدين في إب    المليشيا الحوثية تكلف عددًا من قياداتها في صنعاء بالتحرك العاجل بعد ما اثار تقدم المشتركة رعبهم    الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يخرج عن صمته ويواجه دول التطبيع    الاثنين استئناف المباحثات النووية حول ايران    تفقد مستوى العمل بمكتب الشباب والرياضة بعمران    مستشفى هجدة المحوري في تعز يتسلم أجهزة ومعدات طبية    مظاهرات في تعز تندد بتردي الوضع المعيشي وتطالب باستكمال عملية التحرير المحافظة    انهيار متواصل للريال اليمني أمام العملات الأجنبية"أسعار الصرف"    الحكومة: مؤتمر طهران لدعم مليشيا الحوثي يكشف العدو الحقيقي لليمنيين    قحيم والهادي يؤكدان أهمية تضافر الجهود لتطبيع الأوضاع في الحديدة    منتخبان لن تسمح القرعة بتواجههما في الملحق الأوروبي المؤهل لمونديال قطر    بعد وصول جثة الشهيد إلى صنعاء.. النائب العام يلتقى أولياء دم الشهيد عبد الملك السنباني    تراجع حاد في الأسهم الأوروبية    توزيع 856 سلة غذائية لنازحي البيضاء    صنعاء تعلن عن حملة لتسهيل الزواج بالتزامن مع اقامة اكبر عرس في المنطقة    يجهلها الكثير ..عادة تمارسها بعض الزوجات مع أزواجهن و الإفتاء : تثير غضب الله    أخبار سارة عن متحورة أوميكرون الذي أثار الرعب في العالم    بن عديو يستعد لتفجير الوضع عسكريا في شبوة لخدمة جماعة الإخوان    بدء فعاليات المؤتمر العلمي الزراعي الأول محافظة صعدة    باريس سان جيرمان يرد صفعة مبابي لريال مدريد بسرقة "أفضل لاعب في العالم"    أضرار الإفراط في تناول الشاي الأحمر تدمر صحتك    الوزير الارياني :النظام الايراني يجاهر علنا بدعم جماعات الحوثي الارهابية وتزويدها بالمال والسلاح    أحداث وقعت في سنة 112 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    بدء دورة تدريبية بوزارة العدل حول المهارات الإدارية    جوخة الحارثي تفوز بجائزة معهد العالم العربي في فرنسا    محافظ إب يطّلع على أوضاع النظافة في مديريات مركز المحافظة    منتخب اليمن يفاجئ نظيره العراقي في أرضه وأمام قرابة 60 ألف متفرج    إرتباك غير مسبوق وتراجع مفاجئ في معارك مأرب لهذا الطرف وسط تدخل جوي لمقاتلات التحالف !    أرض الجود في حضرموت.. في شبوة رست سفينة سيدنا نوح    ما هي فوائد وأضرار البصل؟    تاجيل اجتماع وزاري للتجارة العالمية عقب اكتشاف سلاله جديده لفيروس كورونا    استبعاد كانتي وتشيلويل من تشكيلة تشيلسي لمباراة مانشستر يونايتد    إصابة 6 أشخاص في حادث إطلاق نار في أمريكا    الشعب الاجتماعية توزع الكسوة الشتوية للمرابطين في نجران    اليمن يشارك في المؤتمر الاستثنائي ال48 للجنة الدولية لرياضة الصم بسويسرا    أبرز 5 لاعبين أصيبوا بالأزمة القلبية .. ومنهم من مات في الملاعب    بيع لوحة لسيف وانلى في مزاد بونهامز.. تعرف على السعر    المغرب يغلق حدوده في وجه بلدان إفريقيا الجنوبية بسبب المتحورة الجديدة    روايات الجوائز.. ربعي المدهون يكتب لفلسطين في مصائر كونشرتو الهولوكوست    لا أحدا يقرأ لأحد    تدشين عملية تركيب مصنع الأوكسجين في المخأ    إعلامي عسكري يكشف عن تفاصيل لأول مرة عن مواجهات الإمارات والسعودية في الساحل الغربي وكيف تصدى الجيش السعودي    دفعة خامسة من منحة المشتقات النفطية السعودية تصل ميناء المكلا    ما جدوى مزادات المركزي اليمني مع استمرار تهاوي الريال؟    اللجنة الوطنية تؤكد ارتفاع الانتهاكات ضد النساء في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي    بسبب فساد العيسي و (زقران*) الرئيس هادي .. وزير يستقيل ويغادر عدن    العدوان يزيد من معاناة صيادي الحديدة    خيوط المؤامرة التي يتم تنفيذها باسم "القوس الذهبي"    خبيرة تغذية روسية تكشف عن الممنوعين من تناول الجزر.. وتوضح خطورته    طارق رمزية اليمن الكبير غصباً وفعلاً    شابة تقاضي طبيب والدتها.. لأغرب سبب    ثم أما قبل    خفايا واسرار صادمة تهز الوسط الفني .. الكشف عن هوية الثلاثة الأبناء لام كلثوم من زواجها السري .. وهذه هي ابنتها المعاقة ذهنيًا !! - تفاصيل أكثر    هل ابتكر البشر الرياضيات أم أنها جزء أساسي من الوجود؟    قلعة كتاف التاريخية بصعدة    بعد زواج "بيغ رامي" الثاني".. أستاذ فقه بالأزهر: من قال إن تعدد الزوجات سنّة فهو كاذب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



- تحليل الحمض النووي يكشف عن حقيقة مومياوات عمرها 4000 عام محفوظة جيدا في الصين
نشر في أوراق برس يوم 28 - 10 - 2021

حدد الباحثون الأصول الجينية لأكثر مومياوات آسيا غموضا، والتي كان يُعتقد في السابق أنهم مهاجرون من الغرب.
وتكشف الدراسة الجينية لمومياوات حوض تاريم في صحراء تاكلامكان في أقصى غرب الصين، التي اكتشفت منذ عقود، أنهم جزء من مجموعة من السكان الأصليين تنحدر من سكان آسيويين قدماء في العصر الجليدي.
وحافظ الجو الجاف للمنطقة والشتاء المتجمد على البقايا، ولا سيما بقايا "جميلة شياو خه" (Beauty of Xiaohe)، التي يمكن تمييز ملامح وجهها وملابسها وشعرها وحتى رموشها (واسمها مشتق من الموقع الذي اكتشفت فيه المقابر).وفي التسعينيات، كان هناك ما يقارب 300 مومياء يعود تاريخها إلى ما بين 2000 قبل الميلاد. وحتى عام 200 ميلادي وقع اكتشافها في مقابر في حوض تاريم في منطقة شينغيانغ الأويغورية المتمتعة بالحكم الذاتي في الصين.
ودفعت السمات "الغربية'' المزعومة لمومياوات حوض تاريم، بما في ذلك الشعر الأحمر والبني الفاتح، إلى جانب الملابس والنظام الغذائي غير العاديين، العديد من الخبراء إلى الاعتقاد بأنهم مهاجرون من منطقة البحر الأسود في جنوب روسيا.
وتعززت هذه النظرية من خلال حقيقة أنهم دفنوا في توابيت قوارب في وسط صحراء قاحلة.
وللتحقيق في أصولها، حلل فريق دولي من الباحثين البيانات الجينومية من 13 من أقدم المومياوات المعروفة، والتي يعود تاريخها إلى ما بين 2100 و1700 قبل الميلاد.
وقارنوها بعينات الحمض النووي لخمسة أفراد عاشوا شمالا في حوض دزونغاريان منذ نحو 5000 عام، ما جعلهم أقدم بقايا بشرية معروفة في المنطقة.
ووجد الباحثون أن مومياوات حوض تاريم لم تكن من الوافدين الجدد على الإطلاق، بل كانت منحدرة مباشرة من قدماء شمال أوراسيا (ANE)، وهي مجموعة اختفت إلى حد كبير بحلول نهاية العصر الجليدي الأخير، منذ نحو 11550 عاما.
ومن المحتمل أن يكون مجتمع العصر البرونزي عانى من "عنق زجاجة جيني شديد وطويل الأمد قبل تسوية حوض تاريم''، وفقا لبيان صادر عن معهد ماكس بلانك للأنثروبولوجيا التطورية، الذي شارك في هذا البحث.وما تزال آثار علم الوراثة من قدماء شمال أوراسيا موجودة فقط في الهولوسين، عصرنا الجيولوجي الحالي: يحتفظ الأمريكيون الأصليون وسكان سيبيريا الأصليون بأعلى النسب المعروفة، حوالي 40%.
وقال المؤلف الكبير تشونغ وون جيونغ، عالم الأحياء بجامعة سيئول الوطنية، في البيان إن علماء الآثار بحثوا منذ فترة طويلة عن مجموعات الهولوسين من أجل فهم أفضل للتاريخ الجيني لأوراسيا الداخلية.
وأضاف تشونغ وون: "وجدنا واحدة في أكثر الأماكن غير المتوقعة". وكان سكان حوض تاريم معزولين وراثيا ولكنهم "كوسموبوليتانيون ثقافيا" (الكوسموبوليتية هي الأيديولوجية التي تقول إن جميع البشر ينتمون إلى مجتمع واحد، على أساس الأخلاق المشتركة)، وفقا لما ذكرته المؤلفة الكبيرة كريستينا وارينر، عالمة الأنثروبولوجيا بجامعة هارفارد.
وقالت وارينر لشبكة "سي إن إن": "يبدو أنهم تبنوا علنا أفكارا وتقنيات جديدة من جيرانهم من الرعاة والمزارعين، بينما يطورون أيضا عناصر ثقافية فريدة لا تشاركها أي مجموعات أخرى".
وكانوا يرتدون ملابس صوفية ملبدة ومنسوجة، ويستخدمون النباتات الطبية مثل الإيفيدرا من آسيا الوسطى، وحتى تناولوا نوعا من الجبن نشأ في شمال القوقاز.
وأوضح المؤلف الرئيسي ينكيو كوي، الأستاذ في كلية علوم الحياة بجامعة غيلين، في مدينة تشانغتشون بالصين، أن اكتشاف أصل مومياوات حوض تاريم كان له "تأثير تحويلي على فهمنا للمنطقة".
وقال ينكيو إنه يأمل في تحليل الجينوم البشري القديم من عصور أخرى "لاكتساب فهم أعمق لتاريخ الهجرة البشرية في سهول أوراسيا".
المصدر: ديلي ميل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.