الثانية خلال ساعات.. التحالف يعلن تدمير طائرة مسيرة أطلقتها المليشيات باتجاه السعودية    متحدث الانتقالي: لهذا السبب غادر اللواء احمد بن بريك العاصمة عدن    تواصل اعمال سفلتة شارع الحمراء بالمعلا وموظفون يناشدون    للبيع: شقق تمليك في منطقة بيت بوس    مدير عام تنمية الشباب في وزارة الشباب ومدير عام الشباب عدن يناقشان مشروع إعداد قيادات شبابية    ريال مدريد يمسح أحزانه ويوجه لطمة قوية لمنافسة التقليدي العنيد برشلونة    جامعة عدن تمنح الإمتياز بالدرجة الكاملة 100% للباحثة أسماء الآغا عن بحثها الموسوم ب (دور العلاقات العامة في تنمية المجتمع بأخلاقيات المواطنة في ظل أزمة الهوية)    خروق حوثية للهدنة الأممية وتجدد للمعارك في ضواحي مأرب    الجوازات السعودية تجديد الإقامة والخروج والعودة للمقيم إلكترونياً وهو خارج المملكة    الشرعية تتهم إيران بالتدخل في شؤونه لعرقلة مسار السلام    تقرير سياسي يقف على تطورات اللحظات الأخيرة لإعلان الحكومة اليمنية الجديدة    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأحد في عدن    شعب حضرموت يطيح بسمعون ويبلغ نهائي بطولة كأس بلقيس لأندية الساحل    رئيس الهيئة يترأس اجتماعا مع خبراء البرنامج الانمائي للأمم المتحدة في مطار عدن الدولي.    مبارك الحصول على درجة الماجستير للباحثة سالي عبدالرحمن حسن من قسم الكيمياء كلية التربية عدن    الله يعين الغلابه    طائرة إسعاف تركية تنقل مسؤولاً بالهلال الأحمر أصيب في هجوم مسلح بعدن    نبينا خط أحمر...إدانات ودعوات عربية للمقاطعة تتوالى ضد فرنسا على خلفية تصريحات الرئيس الفرنسي المسيئة للإسلام والنبي محمد(ص)    تعرف على 5 أطعمة خارقة تقوي المناعة في مواجهة أقوى الأمراض الخطيرة    المغرب تسجل أعلى حصيلة يومية للإصابات بكورونا    بشراكم.. جيل النصر قادم    الشميري ومغسلة الموتى    كورونا يسجل رقما قياسيا للإصابات في الإمارات خلال الساعات الماضية    تنامي ظاهرة اختفاء واختطاف طلاب المدارس في محافظة إب    تحالف الخديرة يطيح بالسويداء ويتأهل لنصف نهائي بطولة شهداء المنطقة الوسطى بأبين    شبكة أصوات السلام النسوية تختتم دورة تدريبية حول الحماية من العنف ضد النساء في النزاع المسلح    في السعودية ....غرامة تصل ل50 ألف ريال بسبب "إشعال النار" وعدم أخذ الاحتياطات اللازمة في هذه الأماكن!    مليشيا الحوثي تختطف محامي بارز في صنعاء    آخر تطورات انتشار فيروس كورونا في العالم    يحدث الآن.. قوات الشرعية تتصدى لهجوم حوثي عنيف على معسكر ماس.. ومصادر توضح سير المعارك في محيط المعسكر !    فرنسا والإسلام.. حقدٌ صليبي لن ينتهي    بعد توجيه القوات الحكومية... الإنتقالي الجنوبي يوجه قواته بإيقاف المعارك في أبين (وثيقة)    استشهاد قائد عسكري كبير في الجيش الوطني بمحافظة الجوف (الاسم)    قناة إسرائيلة تكشف اسم الدولة الخليجية التي ستوقع التطبيع مع تل أبيب بعد السودان    وكيل وزارة الصحة السعودية يحسم الجدل بخصوص عودة منع التجول لمناطق المملكه    المنتخب البرازيلي الاولمبي يعلن قائمة المنتخب امام مصر والسعودية وديا    سلبية مسحة كورونا الخاصة بنادي بيراميداز قبل نهائي الكونفدراليه    أول محصول يمني بمنطقتين يطاله "صقيع جزئي"    خلافات حوثية حول الألوان المفضلة لمآذن جامع الصالح بصنعاء    وزارتا الشباب والرياضة والمياه والبيئة ينظمان حفل خطابي بمناسبة ذكرى مولد الرسول الاعظم    بدعة المولد النبوي وسلامة التطبيع الصهيوني.. ماذا بعد؟!    لجنة الطوارئ: تسجيل 6 حالات تعافي من فيروس كورونا في اليمن    12 سبب لرفض احتفال الحوثي بالمولد النبوي    الريال يهزم برشلونة في الكامب ناو ويتصدر الدوري الأسباني    مدينة خليجية تطرح حزمة تحفيزية جديدة ب 136 مليون دولار    البرلمان يستعرض 3 رسائل حكومية وتقريرين للجانه    شاهد.. تسريب من كواليس "باب الحارة 11" يثير غضب المتابعين    انقلاب ناقلة محملة بالنفط في محافظة شبوة وحريق هائل يلتهم الناقلة"صور"    مليشيات الحوثي تقصف مستشفى الأمل لعلاج الأورام في تعز وسقوط إصابات    حملة أمنية لمتابعة المخالفين في مديريتين بالعاصمة المؤقتة عدن    البنك الدولي يعتزم توحيد إيصال المساعدات المالية عبر البنك المركزي لتعزير العملة الوطنية    أهالي الحديدة يعانون من إقامة جبرية تحت حكم ميليشيا الحوثي (تفاصيل)    انهيار جنوني للريال اليمني في عدن مقابل استقراره في صنعاء صباح اليوم السبت    في ذكرى .. يوم وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم    إلهام شاهين: مابعترفش بمسمى سينما المرأة    بُكآء الحسرة    الحوثيّون وخصخصة النّبي!    باعويضان : راديو الأمل FM كشفت للسلطات بحضرموت عن اذاعة مجهولة المصدر تبث بصورة غيره غير قانونية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أردوغان يفوز في الإنتخابات البلدية التركية
نشر في أخبار الساعة يوم 31 - 03 - 2014

أنقرة: أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مساء الاحد ان حزبه حقق فوزا كاسحا في الانتخابات البلدية رغم اشهر من الانتقادات والفضائح المتتالية، متوعدا خصومه بانه سيجعلهم "يدفعون الثمن".
وواصل اردوغان بعدما تبين فوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات البلدية الخطاب العدواني الذي اعتمده في الحملة الانتخابية، حاملا على المعارضة ومركزا هجومه على "خونة" حركة الداعية الاسلامي الامام فتح الله غولن الذين يتهمهم بالتآمر على نظامه.
وقال مخاطبا الاف الانصار المحتشدين امام المقر العام للحزب في انقرة للاحتفال بالانتصار ان "الشعب احبط اليوم المخططات الخبيثة والفخاخ اللااخلاقية (...) واحبط اولئك الذين هاجموا تركيا". وتابع متوعدا "لن تكون هناك دولة داخل الدولة. حان الوقت للقضاء عليهم" وردت الجموع ملوحة باعلام الحزب وهاتفة "تركيا فخورة بك" و"الله اكبر".
وبحسب النتائج الرسمية بعد فرز 95% من الاصوات فان مرشحي حزب العدالة والتنمية يتصدرون الانتخابات بفارق كبير عن منافسيهم الرئيسيين من حزب الشعب الجمهوري (يسار وسط) الذين حصلوا على 28,5%.
ومن المتوقع كما يوحي به خطاب اردوغان الناري، ان يقنع هذا الفوز الكاسح رئيس الوزراء البالغ من العمر ستين عاما بالترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في آب (اغسطس) المقبل والتي ستجري للمرة الاولى بنظام الاقتراع العام المباشر.
اسطنبول وأنقرة
وجاء احتفاظ الحزب الحاكم ببلدية اسطنبول، كبرى مدن البلاد، ليكلل هذا الفوز الكاسح ويكرس العدالة والتنمية كقوة لم تخسر اي انتخابات، منذ العام 2002.
وأعلن مرشح حزب العدالة والتنمية لرئاسة بلدية انقرة صباح الاثنين فوزه على مرشح المعارضة، وذلك بعد عملية فرز للاصوات استمرت طوال الليل.
وقال رئيس البلدية المنتهية ولايته مليح غوكتشيك في مؤتمر صحافي الى جانب نائب رئيس الوزراء امرالله ايسر ووزير العدل بكير بوزداغ "سيدي رئيس الوزراء، لقد سهلتم لنا الطريق. ان سكان انقرة وتركيا تبنوا نهجكم ب45 في المئة. الطريق مفتوح".
وبعد فرز 99.65 في المئة من الاصوات، حصد غوكتشيك 44.74 في المئة مقابل 43.81 في المئة لمنافسه من حزب الشعب الجمهوري منصور يواس. وكان الخصمان اعلنا فوزها على التوالي مساء الاحد في مناخ متوتر اججته اتهامات بالتزوير ومخاوف.
نجا من الفضائح
وقال محمد عاكف اوكور استاذ العلوم السياسية في جامعة غازي في انقرة لوكالة فرانس برس تعليقا على نتائج الانتخابات ان "هذه الارقام تظهر ان اردوغان نجا من الفضائح من دون ان تلحق به اضرار كثيرة". واضاف ان "الناخبين يظنون انه اذا سقط اردوغان فسيسقطون معه".
وبهذا الفوز يؤكد رئيس الوزراء انه بعد 12 عاما مارس فيها السلطة بدون منازع، فهو يبقى الشخصية الاكثر شعبية في البلاد ولو انه كذلك الأكثر اشكالية، اذ تؤيده شريحة تنسب اليه الازدهار الاقتصادي في البلاد، فيما تعتبره شريحة اخرى "طاغية" اسلاميا.
الرجل العظيم أم السلطان؟
وكان اردوغان، "الرجل العظيم" كما يسميه انصاره و"السلطان" كما يلقبه خصومه ساخرين، تلقى قبل سنة فيما كان في اوج قوته، انذارا اول حين نزل ملايين الاتراك الى الشارع في حزيران/يونيو 2013 مطالبين باستقالته.
وازدادت عليه الضغوط مجددا منذ اكثر من ثلاثة اشهر مع اتهامات خطيرة بالفساد طالت جميع المحيطين به. ردا على ذلك شن اردوغان هجوما مضادا مشددا نبرة خطابه لحشد انصاره. واعلن الحرب على حلفائه السابقين اعضاء جمعية فتح الله غولن "الخونة" الذين اتهمهم باقامة "دولة موازية" وبث تسريبات هاتفية على الانترنت لتشويه سمعة نظامه.
هذه الحرب بين الحليفين السابقين بلغت اوجها الخميس بعد تسريب تسجيل لمضمون اجتماع "سري للغاية" تحدث فيه اربعة مسؤولين كبار منهم وزير الخارجية احمد داود اوغلو ورئيس جهاز الاستخبارات حقان فيدان عن مبرر لتدخل عسكري في سوريا دون اخفاء اهدافهم الانتخابية.
وردت الحكومة على هذه التسريبات بحملات تطهير واجراءات متسلطة وخصوصا حجب موقعي التواصل الاجتماعي يوتيوب وتويتر، مما اثار موجة انتقادات حادة وخاصة في الخارج. وبالرغم من الدعوات الى الهدوء التي رددها رئيس الدولة عبد الله غول الاحد، فمن المتوقع ان تتواصل الازمة السياسية التي تهز تركيا حتى موعد الانتخابات الرئاسية، ولا سيما ان قرر اردوغان الترشح لها.
وقال سونير كاجابتاي من معهد واشنطن انستيتيوت ان "هذا سيثير غضب الليبراليين وانصار غولن والمعارضة العلمانية وسيصبح اردوغان اكثر تسلطا وتركيا اكثر استقطابا، مع خطر حصول اضطرابات".
واعرب رئيس حزب الحركة القومية دولت بهجلي عن راي مماثل معتبرا ان النتيجة التي حققه حزبه لا تبرئ اردوغان من شبهات الفساد.
واضاف بهجلي الذي فاز حزبه ب158% من الاصوات "لن يعود اي شيء كما كان. رئيس الوزراء اختار المضي في طريق الانقسام" في تركيا. وبعيدا عن الرهانات الوطنية، اسفرت الخصومات المحلية التي تتخلل جميع الانتخابات في تركيا عن سقوط ما لا يقل عن تسعة قتلى الاحد.
صانع نهضة.. وديكتاتور
وبعد 12 عامًا من الحكم لا يزال اردوغان، وهو في الستين من العمر، الشخصية الاكثر جاذبية وقوة وحضور، لكنه بات الشخصية الاكثر اثارة للجدل. فالذين يرون فيه صانع النهضة الاقتصادية في تركيا يدعمونه بقوة، اما الاخرون فيرون فيه "ديكتاتورا" اسلاميا.
قبل سنة وهو في اوج قوته تلقى اردوغان، "الرجل العظيم"، كما يسميه انصاره، او "السلطان" كما يلقبه خصومه ساخرين، اول انذار في حزيران/يونيو 2013 عندما نزل ملايين الاتراك الى الشارع مطالبين باستقالته. وازدادات عليه الضغوط منذ اكثر من ثلاثة اشهر مع اتهامات خطيرة بالفساد طالت جميع المحيطين به.
ردا على ذلك شن اردوغان هجومًا مضادا مشددا نبرة خطابه لحشد انصاره. واعلن الحرب على حلفائه السابقين اعضاء جمعية فتح الله غولن "الخونة"، الذين اتهمهم باقامة "دولة موازية"، وبث تسريبات هاتفية على الانترنت لتشويه سمعة نظامه.
هذه الحرب بين الحليفين السابقين، بلغت اوجها الخميس بعد تسريب تسجيل لمضمون اجتماع "سري للغاية"، تحدث فيه اربعة مسؤولين كبار، منهم وزير الخارجية احمد داود اوغلو ورئيس جهاز الاستخبارات حقان فيدان عن مبرر لتدخل عسكري في سوريا من دون اخفاء اهدافهم الانتخابية.
الرد على التسريبات بالتطهير
وردت الحكومة ورئيسها، اللذان شعرا بالحرج لهذا التسريب، بحملات تطهير واجراءات استبدادية، وخصوصًا حجب موقعي التواصل الاجتماعي يوتيوب وتويتر، مما اثار موجة انتقادات حادة وخاصة في الخارج.
وتظاهرت الاحد اثنتان من حركة فيمن النسائية ضد هذه القيود، التي فرضت على شبكات التواصل الاجتماعي، وكشفتا امام مكتب اقتراع في اسطنبول عن صدريهما عارييين، وقد كتب عليهما "إحجبوا اردوغان" قبل ان يتم اعتقالهما. من جانبه قال كمال كيليتشدار اوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري، المعارض الرئيس "يجب دعم وتطهير ديموقراطيتنا، سنبني ديموقراطية نظيفة، وانا واثق في بلدي".
في هذا المناخ الشديد التوتر، اقبل الناخبون الاتراك الذين يزيد عددهم على 52 مليونا بكثافة على التصويت، لكن وسط حالة من الانقسام الشديد.
سرق لمصلحة البلاد!
وقالت نورجان جليشكان "نحن هنا لنؤكد بأصواتنا ان اردوغان قادر على مواجهة كل الهجمات". واضافت ربة المنزل التي تبلغ الثامنة والثلاثين من العمر، بينما كانت تدلي بصوتها في حي سيسلي في اسطنبول "لا اعتقد انه سرق اموالًا. وحتى لو كان فعل، فأنا على ثقة انه فعل ذلك من اجل مصلحة البلاد".
في المقابل قال عارف دوكوماتشي وهو طالب في الثانية والعشرين "اردوغان اثبت انه على استعداد لاي شيء من اجل البقاء في السلطة"، مضيفا "اليوم لدينا فرصة لنقول وداعًا للاستبداد، لكنها قد تكون الاخيرة".
ويرى العديد من المحللين ان انتخابات الاحد لا تعني نهاية الازمة السياسية في تركيا. وقال الصحافي الشهير حسن جمال ان "شرعية اردوغان ستبقى موضع شك بعد الانتخابات ايا كانت النتائج".
وقال برينتي ساسلي الباحث في جامعة تكساس "سواء بقي اردوغان بعد 2015 او لم يبق، الاضرار التي نجمت من هذه الازمة هائلة، ولا يمكن اصلاحها بسهولة". واضاف ان "سياسة الخوف والتآمر تبدو راسخة في الحياة السياسية التركية اليوم اكثر من اي وقت مضى".
وبعيدا عن الرهانات السياسة، ادت المنافسات المحلية، التي تتخلل عادة الانتخابات التركية، الى سقوط ثمانية قتلى على الاقل ونحو 20 جريحا في بلدتين في جنوب شرق وجنوب البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.