مأرب: وزير الداخلية يترأس اجتماعاً موسعاً لعدد من مدراء عموم الشرطة في المحافظات    الحوثي: اقرأوا على المجلس الانتقالي الفاتحة    قرأت لك.. "الدول والثورات الاجتماعية" ما حدث في فرنسا وروسيا والصين    تونس: "النهضة" تسعى إلى تشكيل "جبهة وطنية" لمواجهة سعيّد    مقتل شخصين وفقدان خمسة أخرين بانفجار في مجمع للكيماويات غرب ألمانيا    "الناتو": الوضع الأمني في أفغانستان صعب ويقتضي تسوية    تعرف على القائمة الطويلة لجائزة مان بوكر الدولية.. بينهم حائز على نوبل    اكتشاف بصمة ل مايكل أنجلو على تمثال عمره 500 عام    اليونسكو تدرج مدينة أردنية إلى قائمة التراث العالمي.. تعرف عليها    استشهاد مسلم ابن عقيل بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    عاجل : مليشيا الحوثي تهاجم الأراضي السعودية بصاروخ باليستي وطائرات مسيرة    الرئيس التونسي ينهي مهام مسؤولين في مناصب عليا    وثائق: ايران تهاجم السفن ومحطات الوقود عبر الهجمات الإلكترونية    آبل تصلح ثغرة أمنية في هواتفها    حصاد العرب في رابع أيام الأولمبياد: الأردن ومصر في الطليعة (صور)    بند سري يحرم عمالقة أوروبا من نيمار    عاجل| النصر "يخطف" نجم السد القطري.. ومهاجم الهلال إلى الاتحاد    شرطة العاصمة تضبط متهمين بالسرقة وتستعيد بعض المسروقات    الأمين العام يعزي بوفاة القيادي المؤتمري الشيخ حمود النهام    الفريق علي محسن يطلع على المستجدات الميدانية والأوضاع المختلفة    الحوثي يتذوق هزيمة جديدة بأطراف مأرب.. مصدر عسكري يروي آخر التطورات الميدانية    مليشيا الحوثي تنفذ عملية عسكرية جديدة والتحالف يرد    الجيش الوطني يعلن حسم المعركة وفرار مقاتلي مليشيا الحوثي ويكشف التفاصيل    الغرفة التجارية ترفض زيادة رسوم التخليص الجمركي و تحذر من اجتياح المجاعة للمواطنين    حبيشي: على البنوك توخي الدقة الكاملة في تعاملاتها المالية والتحري الجاد عن مصادر الأموال المتداولة لديها    هالاند بعمر 21 عامًا.. هل يتفوق على أساطير كرة القدم؟    الاشتراكي ينعي الدبلوماسي الدكتور أحمد الصياد    كورونا يؤجل تقديم فاران في مانشستر يونايتد    فعالية لأحفاد بلال بالسوادية في البيضاء بذكرى الولاية    تواصل أعمال الاجتماع السوري الروسي لمتابعة أعمال المؤتمر الدولي لعودة اللاجئين    انتقالى حضرموت يلتقي رئيس نقابة المهن الطبية والصحية بالمحافظة    اللجنة الوطنية لليونسكو تنعي السفير الدكتور أحمد الصياد    الأمم المتحدة: تصريحات الحوثيين بشأن الناقلة صافر مخيبة للآمال    لقاء بعمران يناقش ترتيبات إحياء يوم الولاية    إدراج مدينة السلط الأردنية على قائمة التراث العالمي    الفريق السامعي يتفقد المناطق المنكوبة جراء سيول الأمطار في بني الحارث ويوجه بسرعة معالجة الأضرار    البنك المركزي في عدن يصدر بيانا هام .. تفاصيله    وزير الثقافة يصدر توجيهات بشأن أزقة صنعاء القديمة والمنازل المهجورة    ارتفاع مؤشر بورصة مسقط عند الإغلاق    أمن محافظة ذمار يقيم فعالية احتفائية بذكرى يوم الولاية    احتفالية شعبة التوجيه المعنوي في الحديدة بذكرى الولاية    محافظ حجة يدشن عدد من المشاريع في المديريات المحررة    بعد يوم من تصفيرها .. عودة ارتفاع أعداد الاصابات الجديدة بكورونا في 5 محافظات يمنية    ولادة قط بأربع أذان في أمريكا    عقار جديد يقضي على كورونا خلال 5 أيام    ملاكم نيوزلاندي يتعرض للعض بشكل غريب خلال منافسات الاولمبياد    معلومة هامة تخص المتزوجين .. لاتنام على هذه الوضعية تقتل الرغبة الجنسية وأشياء هامة أخرى !    السباحة الاسترالية كايلي ماكيون تسجل رقما أولمبيا جديدا    7 أطعمة وعادات غذائية تجعلك تعييش 100 عام    هكذا جائت أسعار الصرف للدولار والريال السعودي في صنعاء وعدن صباح اليوم الثلاثاء .. (السعر الان)    انخفاض أسعار الذهب مع ارتفاع الدولار    علامات في المرفقين تكشف عن أمراض خطيرة    صلاح يوجه رسالة تحفيز لنجوم منتخب مصر الاولمبي المشارك في الاولمبياد    إدراج مواقع ثقافية من الصين والهند وإيران وإسبانيا في قائمة اليونسكو للتراث العالمي    حكومة هادي ترفع سعر الدولار الجمركي    وكيل محافظة مأرب يطلع على مستوى الانضباط الوظيفي في المكاتب الخدمية    قوات الجيش والمقاومة تحرر مواقع جديدة في اليعيرف شمالي غرب مأرب    برئاسة باصلعه.. اجتماع في المهرة يناقش تحسين قطاع الكهرباء في المحافظة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مرام مرشد | أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية الرابعة والعشرين للسيد القائد/ عبد الملك الحوثي (يوم القدس العالمي)
نشر في حشد يوم 07 - 05 - 2021

_ في 20 رمضان عام 1399م أعلن الإمام الخميني آخر جمعة من شهر رمضان، لتكون يوم عالمي للقدس، وطلب من كل المسلمين في العالم أن يحيوها.
_ يوم القدس العالمي، هو يوم يقظة جميع الشعوب الإسلامية، لتبقى حية في نفوس المسلمين، ولتبقى مشاعر الرفض للإسرائيليين حية في النفوس.
_ أهم مافي يوم القدس العالمي أنه يحرك الشعوب، باعتبارها معنية بهذه القضية، فمنذ أن بدأت القضية إلى اليوم، هناك فشل وإضعاف على المستوى العربي والإسلامي، والعدو الإسرائيلي هو ذراع لللوبي الصهيوني العالمي، ويتحرك معه الغرب بكل مساندة.
_ نحن معنيون لأن نتحرك تجاه خطر يستهدفنا، فالإسرائيليون يشكلون خطراً يستهدفنا جميعاً.
_ منذ بداية توافد اليهود من بلدان مختلفة إلى فلسطين في أيام الاحتلال البريطاني وتشكيل العصابات، في المقابل لم يكن هناك تحرك جاد للتصدي لذلك الخطر.
_ مابعد مرحلة الإخفاق الرسمي والفشل المستمر، حدثت متغيرات ذات أهمية كبيرة، تعود للتجربة الشعبية، تجربة حزب الله في لبنان، كذلك في قطاع غزة، لمواجهة العدو الإسرائيلي، ولم تحظى هذه التجربة بالمساندة الواسعة على المستوى الرسمي والعربي الشامل.
_ الوضعية التي تعانيها الأمة كان لها دور في تمكن العدو الغاصب من أن يقيم له كيان غاصب في قلب أمتنا.
_ كل مايحصل اليوم هو من مسؤولية الأمة، كل الأمة ليست على فلسطين أو ما جاورها، لأن العدو الإسرائيلي هو عدو لنا جميعاً.
_ الحقائق المهمة وتوضيح القرآن لنا ماهي خطورة العدو:
هم أشد عداوة للمسلمين، لقوله تعالى: (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا)، وفي قوله: (وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ)، هم يودون لكم كل ضرر ويسعون لإلحاق كل ضرر لكم على كل المستويات، في حياتكم وأمنكم واقتصادكم، وفي قوله تعالى: (وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ)، يحملون لكم العداء الشديد، ويعيشون حالة العداء، لدرجة أنهم يعضوا أناملهم حنقاً عليكم.
_ الأعداء يستبيحوننا كأمة مسلمة استباحة كاملة للدماء والأموال والعرض والحرمات، وجرائمهم يشهد لها التاريخ فكيف كانوا في عهد رسول الله، فالكيان الصهيوني نشأ على أساس الإعتماد على جرائم القتل والإبادة الجماعية، فسلوكهم الإجرامي هو السلوك الثابت، وأنشطتهم العدوانية لا زالت تستهدفنا في هذه الأمة.
_ لماذا يحرص الأعداء أن لا ننظر لهم كأعداء لهذه الأمة؟!
لأنهم أعداء خطيرون ويتمكنون من مواصلة نشاطهم العدائي، فمعركتهم ليست عسكرية فحسب، بل شاملة في كل المجالات، ويسعون لتجريدنا كأمة مسلمة من كل عناصر القوة بما يسهل لهم السيطرة علينا بأقل كلفة، كذلك للوصول بنا إلى أن نطيعهم ونتولى لهم ويكسبوا ولاءنا لهه في الوقت الذي هم فيه أعداء لنا، وفي قوله تعالى: (وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ)، من يتولهم فإنه قد فقد هويته الإيمانية وأصبح محسوب منهم.
_ الأعداء يسعون لأن يجردونا من كل عناصر القوة المعنوية في مقدمتها الصلة الإيمانية بالله، حتى لا نحظى بتأييد الله ومعونته، ولكن في قوله تعالى: (إِنَّ اللهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ).
_ من أهم ما نبه عنهم القرآن هو الإفساد، لقوله تعالى: (وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا)، بكل الوسائل يسعون لنشر الفساد، وفي مقدمته الفساد الأخلاقي، والضرب في الأسرة التي هي اللبنة الأساسية لتكوين المجتمع، ويشتغلون بكل الوسائل بما يوصل إلى الفساد ونشر المفاهيم الخاطئة، وضرب الروح المعنوية لدى الأمة، لديهم نشاط واسع في الإطار السياسي والفكري والثقافي والديني، لديهم عمل نشط جداً.
_ مع كل مؤامراتهم بحق هذه الأمة ومايفعلونه يومياً في فلسطين وغيرها، يقدمون عنواناً السلام للخداع فقط، يريدوا أن يحتلوا الأرض، يسيطروا ويضطهدوا شعوب الأمة من واقعهم الإجرامي المغتصب، ليقدموا عنوان السلام، لأنه على ماهو عليه من احتلال وسلوك إجرامي ومؤامرات وعداء أخبر الله والواقع عنها.
_ مهما يشكل هذا العدو من خطورة، فإننا نصل إلى ثلاث حتميات:
1/ هزيمة هذا العدو وهي مرحلة حتمية، لقوله تعالى: (فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا)، فالنتيجة الحتمية لسقوط هذا العدو هو مقتضى إلهي.
2/ خسارة الموالين له، الذين يوالون هذا العدو، ودخلوا في تصورات باطلة، ورهانات خاطئة، دفعهم إليها ماهم عليه من المرض في قلوبهم، لقوله تعالى: (فَعَسَى اللهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ)، كل المطبعين والمطبلين، والمتجهين سراً وعلناً، مهما كانت تبريراتهم، فرهاناتهم ساقطة وفشلهم وخسارتهم هو النتيجة الحتمية.
3/ غلبة عباد الله المؤمنين الذين وثقوا به، فولائهم في الإتجاه الصحيح، وثباتهم على الموقف الحق، والتوكل على الله وفق توجيهاته، لقوله تعالى: ( وَمَنْ يَتَوَلَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْغَالِبُونَ).
_ من المهم تفعيل المقاطعة مع الشعارات التي ترسخ أن هذا هو العدو، المقاطعة سلاح فعال، فقد أمر الله في عصر الرسول المقاطعة بكلمة لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا)، فكيف لا نقاطع بضائعهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.