مسؤول في الانتقالي يحذر من تحركات مجلس النواب بسيئون ويصفها ب"الاستفزازية"    عدن.. جمعية الصرافين تحدد سعر جديد للريال السعودي أمام العملة المحلية    عدن .. البنك المركزي يقر ضخ العملة المحلية فئة الألف ريال القديمة إلى السوق    محللون ذات طبيعة بهلوانية    بعد سنوات من الحبس .. الإمارات ترحّل 6 من معتقلي غوانتانامو إلى اليمن    حظك مع الأبراج الجمعة 30 يوليو /تموز 2021    أبين .. وفاة 7 فتيات من أسرة واحدة إثر الأمطار والسيول    أمراض القلب.. علامات غير عادية تظهر على الجلد..تعرف عليها    ورد للتو : قوات الحوثي تكشف عن عملية عسكرية واسعة    نداء عاجل لإنقاذ حياة أجمل اعلامية في اليمن.. شاهد كيف جمعت المحافظات اليمنية مع 16 دولة في عدن    الدحيل يعلن تعاقده مع التونسي فرجاني ساسي    الاتحاد الجزائري يحدد الأندية المشاركة بدوري أبطال أفريقيا    الاتحاد الكرواتي يقيل رئيسه دافور سوكر    مليشيا الحوثي: بيان عسكري بشأن عملية عسكرية واسعة عصر اليوم    بمشاركة فتاة حسناء.. مقتل عريس يمني على أيدي أقاربه (صورة)    السفير البريطاني لدى اليمن يعلنها صراحةً ويكشف عن الدول المعرقلة لمساعي وقف الحرب في اليمن ويوجه صفعة قوية للسعودية.. ماذا قال؟    إستبعدت منه السعودية.. الإمارات تعلن عن تحالف جديد محوره إسرائيل    5 طرق بسيطة لتخفيف آلام المعدة..طبيب متخصص يوضح    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 30 يوليو2021م    غياب عربي لليوم الثالث على التوالي ...حصيلة اليوم السادس لميداليات أولمبياد "طوكيو 2020"    المليشيا تفجر ثاني منزل لأسرة دركم بمارب والحكومة تدعو المجتمع الدولي لإدانة هذه الجرائم    شاهد...وسط ذهول المشيعين.. شاب يعود للحياة فجأة قبل دفنه بلحظات وما فعلة صادم    على خطى الحوثيين ...الانتقالي الجنوبي يقدم على هذه الخطوة المثيرة للجدل    رئيس الحكومة يطلع من محافظ شبوة على جهود تعزيز الامن والاستقرار    كشف عن أسباب ضخ العملة " الكبيرة " وسلط الضوء على نقطة جوهرية.. "صحفي" قرار البنك يقود الشعب نحو الكارثة    خبير اقتصادي .. حكومة هادي وبنك عدن يتعمدا ضرب الاقتصاد ودفع العملة نحو الاتهيار    ضربة موجعة لمليشيا الحوثي في محافظة الجوف    وزير الداخلية"حيدان" يصدر قراراً جديداً    بتمويل من الشراكة العالمية.. وزير التربية يشارك في القمة العالمية للتعليم    الولاية للشعب والحكم للشعب    شاهد...ردة فعل والد التوأم اليمني بعدما علم بنجاح العملية    مسلح يقتل والدته ويصيب زوجته في إب وسط استمرار فوضى السلاح بالمحافظة    رسمياً.. السعودية تعلن رفع تعليق الدخول إلى أراضيها من يوم الأحد القادم    الذهب يصعد بفضل هذه العوامل    لبحث التعاون المشترك.. وزير الزراعة يلتقي بمدير منظمة الاغذية والزراعة (الفاو)    "تعز" تستضيف "رحلة إلى المجهول"    ماتيلدا روتكيرش أول رسامة فى فلندا.. اعرف حكايتها    عاجل : الإعلان عن صرف رواتب هذه الفئة من الموظفين    "أحبها بإرهاب" أبرز ما كتبه أنسى الحاج عن الفنانة الكبيرة فيروز    فتح باب الاشتراك بمؤتمر الناشرين لمعرض الشارقة للكتاب    إرتفاع مفاجيء لإصابات "كورونا " في أربع محافظات يمنية    النعيمي يعزي في وفاة الدكتور عبدالجليل الوزير    عاجل.. قرارات حكومية صارمة لإنهاء حالة انهيار العملة الوطنية وتخفيض وتوحيد تكلفة عمولات الحوالات في عموم المحافظات    قرار مفاجئ من الأطباء بشأن الفنانة ياسمين عبدالعزيز بعد منع الزيارة عنها    برصاصة واحدة.. شاب يمني يقتل والدته المسنة ويصيب زوجته.. لن تصدق السبب    صمت أممي إزاء غرق سفينة نفطية بعدن ينفي مخاوف المنظمة على البيئة البحرية    مناقشة تفعيل أداء مكتب هيئة الزكاة بمحافظة الحديدة    مبابي يثير ثورة غضب جماهير ريال مدريد ضد "المخادع" بيريز    دائرة الثقافة الجهادية تحيي ذكرى يوم الولاية    الحق الإلهي وجذور التقديس    وزارة الداخلية تحيي ذكرى يوم الولاية بفعالية خطابية وثقافية    بعد ان طال انتظار التعويض : نادي سيؤون يستغيث بالوزير والمحافظ والوكيل    الفنان اليمني فؤاد عبدالواحد وشيلاء سبت يخرجان عن الصمت ويكشفان حقيقة ارتباطهما    وزارة الصحة تجري ترتيبات لاستلام 151 الف جرعة من لقاح كورونا    أيهما أفضل الصوم ام الصدقة:    مروحية تابعة للمنطقة الأولى تنقل مرضى عالقين بسبب السيول في المهرة    مصر تتجاوز أستراليا وتصطدم بالبرازيل في ربع النهائي    الفنان اليمني "فؤاد عبد الواحد" يكشف حقيقة ارتباطه من ملكة جمال البحرين "شيلا سبت"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الموقف الشرعي بخصوص ما يحدث في غزة
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 01 - 2009

* ما يحصل من امتهان للمسلمين في فلسطين والعراق وأفغانستان مظهر من مظاهر الحرب على الإسلام.
* الجهاد ضد الصهاينة اليوم فرض عين على جميع المسلمين والقتال هناك دفع عن الدين والحرمة والأنفس.
الحمد لله رب العالمين القائل: ( وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر)، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه القائل: ( ما من امرئ يخذل امرءاً مسلماً في موضوع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته، وما من امرئ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته الإ نصره الله في موطن يحب فيه نصرته).
أما بعد:
إن مجرد وجود وبقاء الصهاينة المحتلين في فلسطين هو إعلان حرب مستمرة على جميع المسلمين، فضلاً عما يقومون به من التنكيل البشع والتشريد وانتهاك الحرمات وهدم المقدسات واغتصاب الأموال وقتل الأبرياء والحصار الظالم الذي يصادر حق الشعب الفلسطيني في الحياة، ويمنع عنهم الضرورات الإنسانية من طعام وغذاء وكل ما يقيم حياتهم ومعيشتهم.
إن هذا الظلم الذي تجاوز كل الحدود يحدث على مرأى ومسمع من العالم كله، وبمباركة من أمم الظلم المتحدة التي قامت على تنظيم الظلم والطغيان، وتقنينه ودعمه للقضاء على المسلمين، وإذلالهم ونهب ثرواتهم، وبمشاركة أغلب الأنظمة العربية والإسلامية، بالتآمر مع اليهود من بعضها وبالسكوت وغض الطرف من بعضها الآخر، واعتذار من بقي من الحكام العرب والمسلمين بعجزهم واعتذار الشعوب المسلمة بقمع الحكام لهم، فتضافرت جميع المواقف على الإغراء بابناء فلسطين، وتشجيع الصهاينة على قهرهم وقتلهم وإذلالهم.
أيها المسلمون:
إن ما يحدث من قتل وتدمير وتشريد وامتهان للمسلمين في فلسطين والعراق وأفغانستان والصومال وغيرها ليست هي حقيقة الأزمة ولكنها بعض مظاهر الحرب على الاسلام والمسلمين، وليس المستهدف الوحيد هو الشعب الفلسطيني او العراقي ولكنه العداء والحرب على كل مسلم، وإن الحصار المفروض على قطاع غزة حصار وتحدٍ لكل المسلمين.
أيها المسلمون:
إن اعتداء الدول الكافرة على واحد من المسلمين يعتبر اعتداءً على جميع المسلمين كما يعتبر نقطة فاصلة في علاقة الأمة الإسلامية بغيرها من المعتدين، لأن المسلمين أمةً واحدة يسعى بذمتهم أدناهم لقوله تعالى: ( وأن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون).
إن الاعتداء على مسلم من المسلمين هو إعلان حرب عليهم جميعاً، تنتقض به العهود والعقود والمواثيق ان وجدت، وتوجب على حكام المسلمين إعلان النفير العام والتعبئة العامة ضد المعتدي، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم اعتبر فعل بني قينقاع حين كشفوا عورة امرأة مسلمة نقضاً للعهد، وأعلن الحرب عليهم وأجلاهم عن المدينة، كما اعتبرهَمَّ بني النضير بقتله صلى الله عليه وسلم وإرسال من يلقي عليه حجراً ليقتله نقضاً للعهد، فأعلن الحرب عليهم وأجلاهم من المدينة كذلك كما كان اعتداء حلفاء قريش من بني بكر على خلفاء المسلمين من خزاعة نقضاً لصلح الحديبية فأعلن النبي صلى الله عليه وسلم الحرب على قريش وفتح مكة، وهكذا فإن المعتصم بالله قد فتح عمورية بسبب الاعتداء على امرأة مسلمة لطمها رومي.
أيها المسلمون:
لا خلاف على ان العدو إذا دخل ديار المسلمين أو أراد الهجوم عليهم فإنه يصبح دفعه ، وقتاله واجباً على جميع المقصودين بالهجوم، لقوله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً فلا تولوهم الأدبار)، فإذا عجزوا او قصروا فيجب الجهاد على غير المقصودين بالهجوم من المسلمين ممن حولهم، وهكذا حتى يندحر العدو وحتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله، وحتى تضع الحرب اوزارها بانكسار المعتدين وعجزهم عن القتال، وذلك لإعانة إخوانهم المعتدى عليهم كما قال تعالى : (وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر)، وكما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بنصرة المسلم (أنصر أخاك ظالماً او مظلوماً) ، وبقوله صلى الله عليه وسلم : (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه).
وعليه فإن الجهاد ضد الصهاينة اليوم فرض عين على جميع المسلمين وكل يجب عليه بحسب الإمكان بالمال والنفس مع القلة والكثرة ، كما كان المسلمون لما قصدهم العدو عام الخندق، ولم يأذن النبي صلى الله عليه وسلم في ترك القتال لأحد.
فالقتال في فلسطين وغيرها من البلاد المعتدى عليها دفاع عن الدين والحرمة والأنفس ، وهو قتال اضطرار، كما لو صال أو هجم على المسلم مسلم آخر يريد دمه أو عرضه أو ماله، فإنه يجب على المعتدى عليه أن يدفع الصائل بما يندفع به فإذا لم يندفع إلا بالقتل قتله، ودمه هدر، وإن قتل المدافع عن نفسه وعرضه وماله فهو شهيد ، هذا في دفع الصائل المسلم، فكيف والصائل هم اليهود صالوا على الدين والأعراض والدماء والأموال فجهادهم هي أعظم صور دفع الصائل.
وإن كان الجهاد اليوم واجباً عيناً على كل المسلمين، لكن وجوبه على الجيوش العربية والإسلامية، أوكد بل هو واجب عليهم عيناً من وجوه: واجب بالشرع لأنهم من المسلمين وواجب بالعقد الذي دخلوا فيه بقبولهم ان يكونوا في الجيش الذي يوكل إليه الدفاع عن الدين والأنفس والأعراض والاموال والأوطان، وحماية بيضة الإسلام، وواجب عليهم بالعوض ، فإنه لو لم يكن واجباً بشرع ولا بعقد لوجب عليهم بالمعارضة عليه، وكما يجب العمل على الأجير الذي قبض الأجرة عليه، فإن قصروا كان ما يتقاضونه سحتاً لا يحل لهم.
وبناءً على ذلك فواجب الجيوش العربية والاسلامة ان تقوم بقتال الصهاينة والامريكان المعتدين على المسلمين في فلسطين وفي العراق وفي افغانستان وفي غيرها من البلدان المحتلة ، ولا يجوز ان يقتصر دعم المرابطين في فلسطين وغيرها على المال ، بل يجب دعمهم بالمال والرجال والسلاح، وكل ما يحتاجونه، حتى يخرج العدو من أوطاننا ، وحتى يكفوا عن الاعتداء على المسلمين، وحتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله، فإذا تبين ان الجهاد في سبيل الله ضد الصهاينة هو فريضة الوقت على جميع المسلمين عموماً ولا سيما الدول المجاورة لفلسطين خصوصاً، وان القتال مع إخواننا في فلسطين فرض عين.
فقد اتفق علماء المسلمين على ان الطائفة الممتنعة اذا امتنعت عن بعض واجبات الاسلام الظاهرة المتواترة فإنه يجب قتالها ، كما امتنعوا عن إقامة الصلاة أو أداء الزكاة أو الصيام أو تركوا جهاد العدو، ونحو ذلك من شرائع الإسلام.
فضلاً عن المشاركة في حصار اهل غزة والتواطؤ مع الصهاينة على حربهم وبذلك نعلم ان فتح المعابر بل وإزالة الحدود- المصطنعة من قبل المحتل - بين فلسطين وبين الدول المجاورة لها يأتي في أدنى الحقوق الواجبة لابناء فلسطين.
لأنه لا حدود بين البلاد الإسلامية لقوله تعالى : ( وأن هذه أمتكم أمةً واحدة وأنا ربكم فاعبدون) ويجب أن تكون كل بلاد المسلمين فئة للمجاهدين ، يفيئون إليها عند الانهزام إذا هزموا وبصدرون عنها في جهادهم ضد العدو.
أيها المسلمون: إعلموا أنه لا سلام مع اليهود والأمريكان ما داموا يحتلون شبراً واحداً من ديارنا سواء في فلسطين أو في الجولان أو في العراق أو في افغانستان أو غيرها، لأن كل بلاد المسلمين هي دار إسلام، وكل دار إسلام هي حق ثابت لكل المسلمين وهي مملوكة ملكاً مشاعاً لجميع المسلمين، لا يملك احد كائناً من كان فرداً ام جماعة ام حكومة التنازل عن ذرة من ترابها لكافر ومن تصرف بشيء من ذلك فقد تصرف فيما لا يملك وتصرفه باطل شرعاً وهذا الحق لجميع المسلمين لا تسقطه معاهدة ولا وعد ولا وثيقة ويحرم الصلح على التنازل عن شبر منها، وعلى هذا اجماع العلماء، مما يجعل المسلمين جميعاً محجوجين بعقود أو معاهدات الإذعان والإذلال المفروضة عليهم، وليسوا ملزمين بأي منها.
وبناءً على ذلك فإن فلسطين ليست هي الجزء المحتل في عام 1967م فحسب، ليست هي غزة والضفة الغربية ، ولا هي المسجد الاقصى وقبة الصخرة، بل هي كل فلسطين ، ولا فرق بين الصخرة المشرفة وبين أي جزء لا ينبت في صحراء النقب، فالحكم الشرعي في تحريرها واحد، وإن كل دار إسلام لا تقبل التجزئة، ولا القسمة بين اثنين ، ولا هي معروضة للبيع، وليست ملكاً لسلطة أو حاكم أو غيرهم، بل هي لله ولرسوله وللمؤمنين طيبة مباركة الى يوم الدين، لنعلم أن عودة اللاجئين الى أوطانهم حق وواجب لا يجوز التفريط او التخلي عنه.
كما أنه والحال كذلك يجوز للمسلمين جميعاً استهداف الصهيونية أينما وجدت، فما داموا محاربين، فلا عصمة لدمائهم ولا لأموالهم، كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعرض لقوافل قريش المحاربة في كل اتجاه.
كما أنه يحرم على جميع المسلمين إنشاء علاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب، ما بقيت ذرة من تراب فلسطين تحت أيديهم، ويجب قطع جميع العلاقات معهم.
إن ما يصنعه اليهود اليوم هو نفس الدور الذي قاموا به على مر التاريخ، لأن النفسية اليهودية متأصل فيها الشر والحقد على الإنسانية كلها، بل وعلى أنفسهم ، كما قال تعالى: ( وألقينا بينهم العداوة والبغضاء الى يوم القيامة كلما اوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فساداً والله لا يحب المفسدين)، إنهم اليهود أعداء الله ، وقتلة الأنبياء، وسفكة الدماء، وتجار الحروب، وأذكر هنا بقول هتلر: ( لقد كان في وسعي أن أقضي على كل يهود العالم، ولكنني تركت بعضاً منهم لتعرفوا لماذا كنت أبيدهم).
ويجب مد إخواننا في فلسطين بالمال من خزائن المالية في الدول العربية والإسلامية، لانها أموال المسلمين، حتى نغنيهم ونسد حاجتهم ، كما يجب إعادة بناء ما انعدم باحسن مما كان عليه، وتعويض كل متضرر منهم ، ولا يعقل ان يكون اخواننا في فلسطين على هذا الحال، وهناك من يعبث بأموال المسلمين في مسابقات ملكة جمال الإبل، وملكة جمال الاغنام ، ومباريات كرة القدم، ونحو ذلك من التفاهات والمحرمات.
وأدعو أخواني المسلمين الى مقاطعة كل فضائيات الافك والنفاق والارجاف والتخذيل، كل قناة عربية اللسان عبرية الولاء.
وأطمئن اخواني في فلسطين بان الله سبحانه وتعالى إذا حفظ عليهم إيمانهم فإنه لا يريد بهم الا الخير، ونوصيهم بالصبر والثبات والثقة بان الله لن يسلمهم الى عدوهم ماداموا صادقين مع الله، كما قال تعالى : (ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا).
وأذكرهم بثمرات الجهاد في سبيل الله ومقاتلة الكفار، كما قال تعالى : ( قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين ، ويذهب غيظ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء والله عليم حكيم).
وقوله تعالى: ( ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيراً لهم، وأشد تثبيتاً وإذا لاتينهم من لدنا أجراً عظيماً) ، وبحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( وجعل رزقي تحت ظل رمحي) .
وختاماً : أذكر بأن من أعظم صور الخيانة للأمة الاسلامية تقاعس الحكام عن نصرة المسلمين نظراً لما يلحق المسلمين من الضرر بما تركوه من القتال الواجب عليهم.
وأعظم منه خيانة للامة سكوت العلماء عن بيان حكم الله في كل نازلة، وفيما نحن اليوم بصدده، وأحذرهم من لعنة الله وغضبه ومقته، كما قال تعالى : ( إن الذين يكتمون ما انزلنا من البيانات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم).
وننبه أمتنا الى الحذر من عواقب الخذلان وعدم النصرة ، ونقدر عالياً الثبات والصمود من إخواننا المجاهدين المرابطين في وطننا الفلسطيني وبخاصة في غزة الإباء ، الذين رفضوا الذل والهوان والاستسلام ، في كل الظروف والأحوال ، ونبشرهم بأن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسرا ، والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون.
كتبه الفقير الى الله تعالى
عارف بن أحمد بن علي الصبري
عضو لجنة تقنين أحكام الشريعة الإسلامية
بمجلس النواب اليمني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.