مليشيا الحوثي تعلن تحليق الطيران الحربي للتحالف في أجواء 7 محافظات وتعرض قواتها لضربات جوية    كيف وصف حزب "الإصلاح" محاولة اغتيال "السيد" في العاصمة اليمنية..؟    وزير الإعلام: تصاعد عمليات الإرهاب يعكس مستوى التنسيق بين الحوثي و القاعدة وداعش    الحكومة تحاصر تعز أيضاً    بوتين يفاجئ الجميع بشأن انضمام فنلندا والسويد للناتو    السعودية تتوعد جميع المقيمين في أراضيها ب10 آلاف ريال غرامة لمن يرتكب هذه المخالفة    السيسي في البحرين.. اتفاقيات هامة تُعزز "التماسك العربي" ورسائل حادة لإثيوبيا وإيران    6 دول تُخالف الأغلبية وتُعلن الأحد أول أيام عيد الأضحى المبارك    وطنٌ اسمه هاشم الغيلي!    أحاديث وأقوال موضوعة لشرعنة العنصرية في اليمن    مرض قاتل .. احذر سماع هذا الصوت في "بطنك" علامة خطيرة لا تغفل عنها!!    الكشف عن مشروع استثماري استخباراتي في اليمن يشرف عليه خبراء من إيران بالشراكة مع جماعة الحوثي    إفشال هجوم حوثي غربي مأرب ورصد أكثر من 100 خرق للهدنة في عدد من الجبهات    نجم سابق : صلاح قلب الطاولة على ليفربول    مقتل الشاب الذي ظهر مع الممثلة انجلينا جولي في عدن بتفجير موكب مدير امن لحج..(الاسم+صورة)    صعود جديد للدولار والريال السعودي باليمن    بشرى كبرى للمصابين بالسكري .. هذا النوع من التوابل يتواجد بكل مطبخ يمتص سكر الدم فور تناوله ويسمح لك بتناول اي وجبة دون ارتفاعه!    إذا ظهرت عليك هذه العلامات في الصباح الباكر فأنت تعاني من نقص فيتامين ب12 المهم لجسمك .. انتبه تتجاهلها    مصادر طبية تكشف الحصيلة الأولية للتفجير الإرهابي الذي استهدف مدير أمن لحج    رسميا .. خارجية روسيا تعلن عن تدخل مباشر في الازمة اليمنية لإنهاء معاناة جميع اليمنيين بلا استثناء (تفاصيل)    الجيش يكسر عملية هجومية للمليشيات غربي مأرب    تحذيرات الأرصاد بشأن الأمطار والسيول والأجواء شديدة الحرارة بهذه المحافظات    تغيرات مفاجئة في سعر صرف الدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني اليوم الاربعاء "آخر تحديث "    إغلاق الشركة العمانية للإتصالات في عدن ,, الخسائر والاضرار    وزير الشباب والرياضة يناقش أوضاع العمل الشبابي والرياضي في أبين    معين عبد الملك يطلع على خطط وانجازات هيئة الطيران المدني لتطوير وتشغيل المطارات    الزعوري يبحث امكانية دعم خطة الحكومة لتشغيل الشباب ومناهضة عمالة الأطفال    امرأة تنصب بأكثر من مليار ريال وتقع في المصيدة.. أمن عدن يكشف تفاصيل مثيرة    الفلكي الشوافي يكشف بالحساب الفلكي عن احداث هامه تبداء من صباح اليوم الاربعاء    بتمويل من صندوق الأمم المتحدة : *إتحاد نساء أبين يعقد لقاء موسعا لشبكة النساء الملهمات لتبادل الخبرات والإستفادة من قصص النجاح ..*    عرض كشفي لطلاب الدورات الصيفية المغلقة بصعدة    السعودية تعلن أول أيام عيد الأضحى وموعد الوقوف بعرفات    ثلاثة لقاحات للحجاج اليمنيين لحظة وصولهم منفذ الوديعة    قائد الثورة: وصلنا لمستوى متقدم في القدرات العسكرية وانتاج الصواريخ مستمر    - لماذا اعتذر رئيس المؤتمر ابو راس لليمنيين بحضور أيوب طارش ؟    مخترع يمني يبتكر ''الفندق الطائر'' .. يعمل بالطاقة النووية ويتسع ل5000 راكب (فيديو)    قيادي حوثي ينقل قضية "فتاة يريم " لصنعاء ويعين محامي للمتهم ويتعهد لأسرته بأعفائه من العقوبة (تفاصيل)    بن دغر ينعي وفاة عضو المجلس اللواء عبدالله صالح بن سبعه    الفرنسي جارسيا يوجه رسالة حماسية إلى مشجعي "العالمي"    الناتو يرسل إشارة لزيلينسكي: استعد لحرب طويلة    حضرموت..بدء سفلتة خط حورة العبر    ارسنال يقدم عرضا جديدا للتعاقد مع نجم اياكس الهولندي    ماني يفصح عن اول لاعب دولي تحدث معه قبيل انتقاله لبايرن ميونيخ    يوم ترفيهي لأبناء المعاقين والأسرى والمفقودين بأمانة العاصمة    مثلث الشائعات السلالية.. خلاصة تاريخية وواقعية    وفاة ممثل خليجي شهير بعد خذلانه من قبل زملائه    مشروب شائع يخفض نسبة السكر في الدم    مشهد غريب في بطولة العالم سباح يقف وحيدا على منصة التتويج بعد تجريده من ميداليته الذهبية    الرويشان يعلق على اعتذار مدرب المنتخب الوطني للناشئين قيس محمد للجماهير اليمنية..شاهد ماقال    معمل لصناعة المخدرات على أراضي قاعدة أمريكية في بلجيكا    المحكمة الادارية بأمانة العاصمة تعقد جلسة للنظر في اغلاق وزارة الاعلام بث إذاعة صوت اليمن    لملس يبحث مع مسؤول برنامج الغذاء العالمي تسهيل إجراءات إستيراد القمح    مستشفى خليفة بسقطرى.. جهود متواصلة لتوفير ادوية المرضى بأسعار زهيدة    توقيع كتاب (الرسالة الوطنية) لحسن الرصابي    كيف بدأت الأغنية وكيف انتهت؟ هل تطوّر الغناء وتخلّف الشّعر؟    ماذا فعل الكونجرس الأمريكي بلوحة رسامة يمنية كُتب عليها بالعربية "حجابي يجعلني قوية"!    أثارت الجدل .. ما سر زجاجة الماء التي كان يمسكها قاتل الطالبة الأردنية إيمان إرشيد بعد انتحاره؟    قرية الهجرة .. تحفة عمرانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المقدشي في حوار صريح يكشف تفاصيل عسكرية مهمة ويتحدث عن توقف العمالقة جنوب مأرب والوضع في حرض والخطط القادمة للجيش و 15 لواء حشدهم الحوثي
نشر في مأرب برس يوم 24 - 02 - 2022

كانت الساعة تشير إلى التاسعة والنصف صباحاً عندما انطلق فريق «الشرق الأوسط» بمأرب لمقابلة الفريق محمد المقدشي وزير الدفاع اليمني. سارت السيارة نحو نصف ساعة قبل الوصول لأحد الأماكن المحصنة، حيث يدير الوزير العمليات العسكرية في مختلف الجبهات.
وبسبب احتدام المعارك في مختلف الجبهات، انتظر الفريق نحو ثلاث ساعات حتى أنهى الوزير عدة اجتماعات مهمة مع القيادات العسكرية، وعلى رأسهم الفريق صغير بن عزيز رئيس هيئة الأركان اليمنية الذي استقبل الفريق في البداية قبل أن يتجه معه إلى مكتب وزير الدفاع.
بدأ المقدشي بالإجابة عن الأسئلة، مؤكداً أن الجيش الوطني بمساندة التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية استطاع كسر الحوثيين في شبوة ومأرب.
وفيما وصف التنسيق مع ألوية العمالقة الجنوبية ب«الممتاز» أوضح الوزير أن الجيش الوطني اليمني مستمر في تحرير بقية مديريات مأرب، وتقدم أكثر من 30 كيلومتراً بعمق 27 كيلومتراً باتجاه صافر والخط الدولي.
وعن العمليات الجارية في حرض، كشف وزير الدفاع اليمني أن القوات وصلت إلى مشارف عبس التي تبعد نحو 56 كيلومتراً عن حرض وإلى مفرق عاهم، مبيناً أن الأيام القادمة ستشهد انتصارات عديدة، لا سيما مع فتح كل الجبهات كما حدث مع «العمالقة»، وفي الساحل وفي تعز.
وعن الخطط القادمة لحسم المعارك، أفاد الفريق المقدشي بأن اليمن جزء من قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن التحالف كان له دور كبير في صد العدو الحوثي وتدميره، خاصة القوات الجوية السعودية.
الوزير تحدث أيضاً عن ألوية اليمن السعيد، ومشاركة قوات المنطقة العسكرية الأولى في المعارك، إلى جانب الحديدة، والتحديات التي تواجه الجيش الوطني. وفيما يلي تفاصيل الحوار...
بداية ضعنا في صورة التطورات العسكرية في مختلف الجبهات؟
- كما تعلمون، مع توقف الجبهات ركز العدو على مأرب وشبوة ولكن بفضل الله ثم بفضل التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية استطعنا أن نكسر العدو من شبوة وبعض مديريات مأرب، وحققنا خلال الأيام الماضية انتصارات ربما ليست واضحة للعيان، باتجاه صافر والخط الدولي نحو أكثر من 30 كيلومتراً في عمق 27 كيلومتراً، وأصبحت قواتنا قاب قوسين من أم الريش وملعاء وتجاوزت البلق الشرقي، إضافة إلى أننا نخوض معارك دفاعية في كل مكان، ولكن بعد أن توقفت الجبهات مع العمالقة بدأت المعارك في حرض وتعز وحققوا انتصارات كبيرة جداً، والعدو بدأ يندحر.
بعد تحرير مديريات شبوة وإعلان عملية تحرير اليمن السعيد كان هناك زخم كبير ووصلت العمالقة إلى حريب، وقوات الجيش تقدمت من جهة مأرب، كان الجميع ينتظر التحام العمالقة والجيش، لماذا انخفض هذا الزخم وهدأت الجبهة؟
- الجيش الوطني لم يتوقف ونحن مستمرون، قوات العمالقة توقفت ربما لديهم خطط مستقبلية، لكن قوات الجيش الوطني مستمرة في كل جبهات القتال سواء مأرب أو تعز أو الجوف أو حرض.
كيف تصفون تنسيقكم مع قوات العمالقة الجنوبية؟
- تنسيق ممتاز جداً.
ماذا عن عمليات الجيش الجارية حالياً في حرض، كيف هو الوضع؟
- في حرض الجيش الوطني قام بعملية رائعة جداً واستطاع دخول حرض ومحاصرتها، ووصل اليوم إلى حدود مديرية عبس على الساحل، الحوثي كثف هجومه ولا ننسى أنه استولى على إمكانيات الجمهورية اليمنية التي كانت دولتين حتى عام 1990 وكانتا تمتلكان تسليحاً قوياً جداً، وبعد عام 1990 في عهد الرئيس السابق علي عبد الله صالح اشترى اليمن أحدث الأسلحة والدبابات وكثيرا من الذخائر التي استولى عليها الحوثي، بالإضافة إلى الدعم الإيراني الكبير، وفدهم عندما يذهب لطهران يقابل الرئيس والمرشد... إنهم شركاء في كل شيء.
هذه الأمور أوجدت لهم قدرة التحرك والإمكانيات ولا ننسى الكثافة البشرية التي لديهم، المحافظات التي نوجد فيها نحن سابقاً أو لاحقاً لا ترغب في التجنيد بشكل كبير، القبائل يقاتلون معنا للدفاع عن مناطقهم وأعراضهم، ولكن القبائل لا تحب التجنيد سواء في مأرب أو شبوة أو حضرموت أو الجوف والمهرة، لذلك الحوثي لديه كثافة بشرية، ويزج بهم تحت كثير من الذرائع منها استغلال حالتهم المادية وأنه يقاتل أميركا وإسرائيل، وهو رأس حربة لإيران ونحن نقاتل دفاعاً عن المشروع العربي في مواجهة المشروع الإيراني.
إلى أين يتجه الوضع في حرض الآن؟

- القوات وصلت إلى مشارف عبس الآن وهي تبعد عن حرض نحو 56 كيلومتراً وإلى مفرق عاهم، بالنسبة لمعسكر المحصام استعاده الحوثي، ولكن ما زالت قواتنا في حرض وميدي، وهي قريبة من عبس وإن شاء الله مع الأيام سيتحقق النصر مع استمرار المعارك، خاصة إذا افتتحت كل الجبهات كما حدث مع العمالقة، وفي الساحل وتعز.
هناك أنباء عن تحضيرات يقوم بها الجيش لفتح جبهات جديدة والاتجاه نحو صنعاء وتحريرها، ما خططكم في هذا الشأن؟ وهل مأرب آمنة اليوم؟
- لا يوجد شيء اسمه آمنة، لا صنعاء آمنة ولا مأرب آمنة، أحياناً يحدث اختراق في يوم أو يومين، لكننا واثقون بأننا سنحرر بلادنا، ونحن جزء من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.
أصبحت الحديدة مصدراً للتهريب لجماعة الحوثي سواء للخبراء أو الأسلحة، كيف تنظرون لجبهة الحديدة؟
- للأسف كانت القوات قد سيطرت على معظم الحديدة ووصلوا إلى منطقة 7 يوليو، وهي مناطق تطوق الحديدة وبقي القليل، لكن التدخل الدولي أدى لتوقف الحرب فيها، وأخيراً ما حدث في عملية إعادة التموضع، طبعاً الحديدة هي شريان اليمن، هي وعدن، وكانت في الستينات والسبعينات والثمانينات أقوى من عدن، وهي أهم ميناء في اليمن، الحوثي يهرب السلاح والخبراء، وهذا ديدنه وكان اتفاق استكهولم نص على أن تكون إيرادات الميناء في البنك المركزي لتصرف رواتب موظفي الدولة ولكن الحوثي يستغلها للمجهود الحربي.
ما التحديات التي تواجه الجيش اليمني حالياً؟
- أكبر ما يواجهنا هو الإمكانيات في كل المجالات، طبعاً الأشقاء لم يقصروا ولكن ليس على المحسنين من سبيل، الحوثي سيطر على كل شيء، وقد بدأنا بناء الدولة من جديد، والمملكة العربية السعودية تحملت جزءاً كبيراً في هذا الأمر.
ماذا عن تنسيقكم مع قوات التحالف، وكيف ترون دور طيران التحالف في العمليات العسكرية الأخيرة لدعم الجيش اليمني؟
- التحالف له دور كبير وطيران التحالف بالدرجة الأولى له الدور الأكبر في صد العدو وتدميره ونشكرهم على ذلك، ونشكر قدرات القوات الجوية السعودية خاصة.
ما دور قوات ألوية اليمن السعيد وهل تشارك في العمليات العسكرية حالياً؟
- ألوية اليمن السعيد جزء من الجيش الوطني، وقد دخل منهم جزء فقط في المعارك، وستدخل البقية خلال الأيام القريبة.
هل هناك أي مخاوف من تكرار ما حصل في نهم وبيحان عندما تراجع الجيش خلال الفترة الماضية؟
- في الواقع كنا على مشارف صنعاء واستطاع الحوثي أن يحشد نحو 15 لواء للهجوم على مأرب والجوف.
ماذا عما يثار عن قوات المنطقة العسكرية الأولى ومشاركتها في المعارك؟
- المنطقة العسكرية الأولى هي مجموعة ألوية وهناك لواء يشارك معنا فعلياً هو اللواء 23 ميكانيكي سواء في المعركة بالجوف أو تأمين الطرقات، وقد سحبنا معظم أسلحة المنطقة العسكرية الأولى وتم تدميرها واستهلاكها وتحتاج هذه المنطقة إلى إعادة تأهيل وتجهيز مرة أخرى لأنها منذ عام 2010 لم يدخلها أي سلاح ولا أي عربة جديدة إلا ما استهلكناه نحن من أسلحتها وذخائرها التي تحتاج إلى تأهيل وتنظيم.
برأيكم ما الذي يجعل كل هذه الحشود تنضم لجماعة الحوثي التي تساق لمحارق الموت؟
- السبب هو أن الكثافة السكانية في مناطق الحوثيين، والحالة المادية الصعبة للناس هناك، كما أن لديهم قدرة على التعبئة عبر خبراء، كما يدعون أنهم يحاربون أميركا وإسرائيل والسعودية والإمارات، وأنهم يحاربون المرتزقة، وللأسف في بعض المناطق لا يعرفون أن الجيش الوطني بني في مأرب وتعز وعدن وكل المناطق، بينما الحوثي أتى بميليشيات، الحوثي يستغل فقرهم ويدخل شباب المرحلة الثانوية في المعسكرات الصيفية بأعداد تصل ل200 ألف، ويخرج منهم من 10 - 15 ألفاً.
بصفتكم وزيراً للدفاع ماذا تقول لليمنيين بشأن الأيام المقبلة وبم تعدهم؟
- أقول لهم إن شاء الله النصر قادم بدعم الأشقاء، والحوثي بدأ الجميع يعرفه بما فيهم الإقليم والمجتمع الدولي إنه عبارة عن مشروع دم، ولا يفتتح سوى المقابر الجديدة، هذه مشاريعه لليمنيين، لذلك ندعو إخواننا في الداخل اليمني أن يجنبوا أبناءهم المحارق التي يرسلهم الحوثي إليها، وكذلك الجيش الوطني أن يصبروا والنصر قريب بإذن الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.