الارياني: استمرار هجمات مليشيا الحوثي يؤكد مضي النظام الإيراني في تقويض جهود السلام باليمن    تعميمًا هامًا يحدد حركة سير النقل الثقيل في جميع منافذ العاصمة عدن    جريمة مروعة.. حفل زفاف يتحول إلى مأتم بعد مقتل العريس أثناء زفافه على يد مشرف حوثي    لابورتا رئيسا لبرشلونة الاسباني حتى العام2027    حريق هائل في العاصمة صنعاء مما ادى الى وفاة وإصابة نحو 180 شخصاً.. تفاصيل    سياسي يمني يؤكد هذا ما سيوقف "المشروع الإيراني الخبيث"!    شاهد بالصورة.. القبض على قاتل في هذة المحافظة.. بعد ساعات من ارتكابه الجريمة!    لهذا السبب...جرحى عدن يرفعون دعوة قضائية ضد الحكومة    رسالة عاجلة لسكان مدينة الرياض    شاهد غارات العدوان تستهدف مدنيين وأحياء سكنية في العاصمة صنعاء | فيديو    سياسي يمني: كل المقاربات الامريكية تتجاهل الأزمة والحرب في اليمن    لم يتمالك الضيوف دموعهم : عريس يحلق شعر عروسه بالكامل خلال حفل الزفاف .. والسبب يكاد لا يصدق ؟    رفضه اهلها : فتاه تهرب للزواج من حبيبها .. وعندما وصلت كانت المفاجأة التي تنتظرها!!    الخارجية توجه مذكرة احتجاج الى الصليب الأحمر عقب لقاء كاترينا بايرلوا    مزرعة خيل في لندن وحصان بمليون استرليني .. لن تُصدق كم تبلغ ثروة حورية فرغلي ارقام غير متوقعة!!    بن فريد: كانت ولا زالت حضرموت منطلق الحركات الوطنية في مختلف المراحل    سقوط جديد لليفربول على ملعبه أمام فولهام    شباب السادة ثالث الواصلين لربع نهائي بطولة تحديث ليج    العروبة يحقق فوزه الأول بملتقى الوحدة الشتوي    انطلاق منافسات بطولة الكبوس الخامسة للتنس بصنعاء    مصرع وجرح عشرات الحوثيين شرق الجوف    الكويت تُبدي رفضها للصمت الدولي تجاه جرائم الحوثي    من ثورة الجياع...والى الدولة المدنية الحديثة    لن تصدق كيف كان شكلها .. شاهد صورة نادرة للنجمة هنا الزاهد قبل الشهرة ؟    أول تعليق دولي على استهداف مليشيا الحوثي المنشآت المدنية في السعودية    الخارجية الفلسطينية: جرائم المستوطنين تفضح من يحاولون حماية الاحتلال من تحقيقات "الجنائية"    ارتكب جريمة بشعة للغاية في أم أطفاله الثلاثة بسبب "واتساب"!    ممثلة إغراء شهيرة صدمت الإمبراطور أحمد زكي ورفضت تقبيله في مشهد ساخن والمفاجأة في السبب!! ( تفاصيل مثيرة )    للسيطرة على ضغط الدم بعيداً عن الأدوية.. إليكم 5 طرق    تحذير من تناول القهوة باردة    آلاف المرضى معرضون للموت    اهتمام ومتابعة لأعمال الصيانة والترميم للجامع الكبير في إب    منظمة حقوقية: مليشيا الحوثي تتمترس داخل مخيمات النازحين في محيط مأرب    استراتيجية بشائر النصر آتية.. ولو بعد حين..!!    محافظ صعدة يدشن مشروع إحلال أشجار اللوزيات بالمحافظة    مدارس وادي حضرموت العالمية تقيم المعرض السنوي للوسائل التعليمي    محافظ البنك المركزي يمنح بنكين تجاريين 100 مليار ريال فوارق صرف خلال شهرين    تعادل ريال مدريد مع أتلتيكو 1-1 بالدوري الإسباني لكرة القدم    فيما تختتم صباح الغد ..منافسات قوية في اليوم الأول لبطولة ألعاب القوى لأندية المحافظات المحررة بعدن    الحكومة والبرنامج الإنمائي يبحثان جهود تحقيق السلام والتعافي الاقتصادي وبناء مؤسسات الدولة    المحافظ لملس يوجه بإدخال سفينة ديزل اسعافية لكهرباء عدن    أربع محافظات تسجل أكثر من "30" إصابة جديدة بفيروس كورونا    كاميرون العين ينتصر على شباب العين في دوري ملتقى الساحل للناشئين بشبوة    وزارة الصحة تنظم دورة تدريبية حول برنامج النظام المحدث للانذار المبكر للأمراض بعدن    حفل توقيع وإشهار كتاب (ومضات من وحي الصمود)    شتاء إلى أجل غير مسمى    900 مليون طن من الطعام ترمى بالنفايات سنوياً    إصابات كورونا عالمياً تتخطى عتبة ال117 مليوناً    باحث: الأمريكيون يتعاملون مع الحوثيين دون أن يلتفتوا لحقيقة مشروعهم في اليمن    شاهد صورة زوج ياسمين صبري الأول يشعل مواقع التواصل ويدهش الجمهور بوسامته يوم زفاهم .. والمفاجأة في مهنته!!    أثارت ردود أفعال كثيرة.. فتوى تفصل لمن الحق في تسمية المولود    توصيات الندوة العلمية في ذكرى رحيل العلامة التربوي الحبيب عبدالله بن مصطفى بن سميط    شهدت ارتفاعًا جنونيًا في أسعارها.. الحوثي يرفع جمارك البضائع المستوردة، وتكرار جمركتها    في حديقة حيوان صينية.. "أغرب فعلة" بكلب أليف    النبي محمد يشيد ب ابن مسعود في طريقه إلى فتح مكة    حقيقة الحياء:    بستان الوصيّة:    وزير الصناعة يتوعد بسحب تراخيص محتكري مادة الدقيق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دور اليمانيون.. في الهجرة النبوية الشريفة
نشر في نجم المكلا يوم 16 - 11 - 2012

* مع حلول السنة الهجرية الجديدة 1434ه , نحب أن نستذكر معكم أعزائي القراء أهمية هذا الحدث العظيم في تاريخ الأمة الإسلامية ونستعرض وإياكم عظمة التضحية والفداء لليمانيون الأنصار من قبيلتي الأوس والخزرج ونصرتهم لدين الله ورفع راية الإسلام خفاقة وترسيخ مداميك ودعائم دولة التوحيد وصياغة مبادئ شريعة الله لأخراج الناس من عبادة العباد والأوثان إلى عبادة الله رب العباد ومن ظلمات وسواد ليل الجاهلية إلى نور فجر الإسلام, والهجرة النبوية تجسد لنا حجم التضحية التي كابدوها المهاجرين في الحرمان من الأرض والوطن والمال والأهل والعشيرة في سبيل إعلاء كلمة الله ونشر الإسلام.
* كانت الإرادة السماوية في جعل المدينة المنوره منبعاً إيمانياً لاينضب فيضه ليعم الإسلام العالم ويفيض عدلاً ووئام ومحبة وسلام إلى يوم القيامة, ومن فرضية الهجرة ووجوبها بأمر إلهي للنبي الكريم يتمثل في قوله تعالى: (إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله, والذين آووا ونصروا, أولئك بعضهم أولياء بعض, والذين آمنوا ولم يهاجروا, مالكم من ولايتهم من شيءٍ حتى يُهاجروا) صدق الله العظيم, وبدايتها من نزول السورة الكريمة إلى فتح مكة الذي إنهت الهجرة لقول النبي صلى الله عليه وسلم لعمه العباس بن عبدالمطلب: شاء الله أن تكون أنت آخر المهاجرين ، وأنا آخر الأنبياء, علي ما جاء في "الكامل في التاريخ", ولكن هذا إعلان من النبي بإسلامه أما ماذكر عن إسلامه أنه دخل الإسلام في وقت سابق بكثير ولكن النبي أتفق معه على كتمان ذلك حتى يأتيه بأخبار المشركين, ويتبين ذلك من خلال غزوة بدر الذي منع النبي أصحابه التعرض وقتل بعضاً من المشركين وذكر منهم العباس رضي الله عنه, حيث وصل للمدينة مهاجراً والنبي يتجهز للمسير بجيشه إلى مكة فاتحاً.
* نرجع قليلاً للوراء لنتحدث عن تعرض النبي في السنوات الأخيرة وتحديداً في السنة العاشرة من البعثة الشريفة التي سبقت الهجرة حيث أن النبي الأكرم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم قد تعرض لنكسة معنوية وحزن عميق من تعذيب أصحابه المستضعفين وتعنتهم في الذود والإستماتة الهستيرية عن ملتهم الشرك وعبادة الأوثان والأخشاب وتمسكهم بكفرهم وبلوغ ذروة حقدهم على نور النبوه الهاشمي الذي توهج بهاءاً وأشرق ضيائه من خير بيت من بيوت قريش, ومبالغة سادة الكفر واللحود في الإيذاء للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من مشركي قريش, ثم يتعاهد سادة الكفر في صحيفتهم الجائرة على حصار دام ثلاث أعوام للنبي وعشيرته في شعب أبي طالب وموت زوجته خديجة بنت خويلد رضي الله عنها متأثرة من جور الظلم الذي ألم بهم ومرض عمه أبى طالب الذي كان سند وظهر وحماية للنبي طيلة فترة حياته من قريش طيلة فترة حياته, يقول إبن سعد في طبقاته: كان بين وفاة خديجة وأبي طالب شهر وخمسة أيام, بعدها نالت قريش من النبي صلى الله عليه وسلم من الأذى مالم تكن تطمع به في حياة أبي طالب, يرافقه الشعور المحبط الملبد بالغيوم الكئيبة في رحلته للطائف الذي رجع منها بخيبة الأمل مما لاقاه من سفهاههم.
* لقد ذكرنا في موضوعاً سابقاً عن أحداث وقعت في شهر ذي الحجة وذكرنا بيعتي العقبة الأولى والثانية.. التي أشرف على الثانية منها عمه العباس وحينذ لم يكن مسلماً ولكن بدافع الحمية العشائرية وموضحاً للأنصار أن لم يكونوا قادرين على نصرة إبن أخيه في مدينتهم فلا يبايعوه وأن بنوهاشم قادرين على حمايته في مكة, فقالوا الأنصار رضي الله عنهم: خذ منا لنفسك ولربك ما أحببت.. فتلا عليهم النبي القرآن ودعا إلى الله ترغيباً لهم في الإسلام ثم قال: "أبايعكم على أن تمنعوني مما تمنعون منه نساءكم وأبناءكم", ثم تحدث الصحابي البراء بن معرور الأنصاري رضي الله عنه مخاطباً النبي: نعم والذي بعثك بالحق نبياً لنمنعنك مما نمنع منه أزرنا، فبايعنا يارسول الله, فنحن والله أبناء الحروب وأهل الحلقة –أي عدة الحرب كاملة- ورثناها كابراً عن كابر", بعدها قال الصحابي أبوالهيثم بن التيهان رضي الله عنه: "يارسول الله أن بيننا وبين الرجال –يقصد اليهود- حبالاً وأنا لقاطعوها فهل عسيت أن نحن فعلنا ذلك ثم أظهرك الله أن ترجع إلى قومك وتدعنا؟", فتبسّم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: "بل الدم الدمَ والهدمُ الهدمَ, أنا منكم وأنتم مني, أحارب من حاربتم وأسالم من سالمتم", بعد ذلك طلب من الأنصار أن يخرجوا له اثني عشر نقيباً ليكونوا على قومهم بما فيهم, فخرجوا له تسعة من الخزرج وثلاثة من الأوس، فقال النبي للنقباء: أنتم كفلاء على قومكم ككفالة الحواريين لعيسى بن مريم, وأنا –أي النبي- كفيل على قومي".
* كان البراء رضي الله عنه أول من ضرب على يد النبي مبايعاً يليه القوم كلهم, هذا الميثاق التاريخي العظيم للأنصار اليمانيين وعهوداً من قوماً عرفوا مذّ الأزل بالوفاء بالعهود والمواثيق وإعلاناً رسمياً جوهراً ومضموناً على الطاعة والسمع والإخلاص للدين الإسلامي الحنيف وإعلاء شأن النبي والأيواء والنصرة والإيخاء فيما بينهم مع أخوانهم المهاجرين إلى ديارهم من أهل مكة, تقول أم المؤمنين عائشه رضي الله عنها: "لما صدر السبعون من أهل يثرب من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم طابت نفسه, فقد جعل الله له منعة وقوماً أهل حرب وعدة ونجدة, وجعل البلاء يشتد على المسملين من قريش لما يعلمون من الخروج، فضيقوا على أصحابه ونالوا مالم يكونوا ينالون من الشتم والأذى, فشكا ذلك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم, واستأذنوه في الهجرة, فقال: "قد أُخبرت بدار هجرتكم وهي يثرب, فمن أراد الخروج فليخرج إليها", ومن هنا أخد القوم يهاجروا متخفيين وأول من قدم المدينة هو الصحابي أبوسلمة بن عبدالأسد وتلاه عامر بن ربيعه وبرفقته زوجته ليلى بنت أبي حشمة وبذلك تعدُّ رضي الله عنها أول ظغينة مهاجرة في سبيل الله للمدينة المنورة, وبعدها توافد المهاجرين أرسالاً وأستقبلهم الأنصار رضوان الله عليهم جميعاً في ديارهم وآووهم ونصروهم وآسووهم وإقتسموا معهم الدور والمال والزاد..
* ومع تزايد أعداد المهاجرين للمدينة جاء أبوبكر الصديق رضي الله عنه يستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الهجرة, فقال له: "على رسلك فأني أرجو أن يؤذن لي", فقال أبوبكر: "وهل ترجو ذلك بأبي أنت وأمي؟, قال: نعم.. فحبس أبوبكر نفسه على رسول الله ليصحبه, وأعتد لنفسه وللنبي راحلتين وأغمرهما بالرعاية أربعة أشهر, وخلال هذه الفترة رأت قريش خطر هجرة النبي إلى مكة على كيانهم ومجدهم الزائل فأجتمعوا يحسموا أمر بقتل النبي في دار قصي بن كلاب أو ماتسمى ب(دار الندوة), وأجتمع رأيهم على أن يأخذوا من كل قبيلة فتى شاباً ويضربوه ضربة واحدة يتفرق خلالها دمه بين القبائل فيستحال على بنوهاشم محاربة القبائل كلها فيرضو مجبرين على دية تدفعها قريش راغبة, وينتهي بذلك كل شيء.
* ذكر البخاري رحمه الله من حديث عائشة حيث قالت: (فبينما نحن جلوس في بيت أبي بكر في حرّ الظهيرة, قال أحدهم لأبي بكر: هذا رسول الله متقنعاً, في ساعة لم يكن يأتينا فيها, فقال أبوبكر: فداه أبي وأمي, والله ماجاء به في هذه الساعة إلا أمر عظيم, فستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم, فأذن له أبي بكر فدخل وقال: أخرج من عندك, فقال أبوبكر: أنما هم أهلك بأبي أنت وأمي يارسول الله. قال: فإني قد أُذن لي في الخروج. ثم إنطلقا إلى غار ثور لقيما فيه ثلاثا, وبعدها تبدأ رحلة الهجرة النبوية الكريمة إلى المدينة المنورة وأثرها الكبير في تاريخ البشرية ونقطة تحور إستقامة بها مسيرة الأديان وتوحدت منهجية العقائد التوحيدية بالرسالة المحمدية الخاتمة الطاهرة, التي بدأت بفرد واحد وصارت أمة تتعاقبها أمم بعد أمم, على كلمة سواء تحت رأية الإسلام الحنيف..
* ومن حيث ذكرنا فأن لإعلاء كلمة الحق لا بد من أن يسخر الله له رجالاً أفذاذاً يقولوا ويفعلوا الحق لا تأخذهم في الله لومة لائم, حتى يشق غباب قوة الظلم ويدك صروح الشرك في أعتى معاقلها وأكثرها صلفاً وتحجراً وعنفواناً, وأخيراً أزف أليكم أعزائي القراء أصدق التهاني القلبية الحارة وعاماً هجرياً جديداً وكل عام والأمة الإسلامية في خير وسؤدد وتقدم وإخاء ويُمن وبركات..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.