الكويت تدين استهداف مليشيا الحوثي الإرهابية محطة توزيع منتجات بترولية بجدة    إرتفاع طفيف في أسعار الذهب بالأسواق اليمنية اليوم الثلاثاء    بهذه الطريقة... البنتاغون الأمريكي يؤكد بدء الإنتقال الرئاسي إلى إدارة بايدن    الأمين العام للأمم المتحدة : الهجمات التي تستهدف الأهداف المدنية والبنية التحتية "تنتهك القانون الإنساني الدولي".    أول صورة وتعليق للنجم الرياضي " محمد صلاح" بعد شفائه من كورونا    الأسس الفكرية لسياسة التوسع الإيرانية في الشرق الأوسط    السفير مارم يبحث مع وزير الثقافة تنشيط فعاليات المركز    عاجل : التحالف يصدر البيان رقم (1) بعد دك العاصمة صنعاء بالصواريخ قبل ساعات (تفاصيل)    تحرك عسكري مفاجئ ضد تركيا وتنفيذ ضربة موجعة.. وأنقرة تستدعي سفراء 30 دولة مشاركة في العدوان (تفاصيل طارئة)    "ماشا والدب" و "دورية الجراء" يتنافسان لنيل هذه الجائزة...    هام.. صحفي يمني يكشف معلومات خطيرة عن شحنة أسلحة دخلت للحوثي عبر هذا الميناء    «قدس 2» اليمني يُرهب السعودية... وإسرائَِيل    بالدبابات والمدافع وأسلحة الدوشكا .. مليشيا الانتقالي تشن هجومًا واسعًا على الجيش الوطني بأبين    هام.. تحذيرات للمواطنين في تسع محافظات يمنية ل"مغادرة" منازهم فوراً.. هذا ما سيحدث بعد ساعات!!    يحتفظ بعملة معدنية في أنفه نصف قرن    جنون إيراني على خط بغداد الرياض    كومان يستبعد ميسي من مباراة دينامو كييف    إيقاف محمد رمضان عن التمثيل وإحالته للتحقيق    غريفيث وتعثره في إيجاد مخرج للأزمة اليمنية    ولاية ميشيغن تعلن الفائز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية بعد دعوات ترامب بإعادة فرز الأصوات    ‪محللون يتوقعون تراجع الدولار بسبب فاعلية لقاح كورونا    أصاب الجميع بالصدمة .. شاهد: ماذا قال الفلكي "ميشال حايك" في مطلع العام وحدث فعلًا قبل أيام !    القوات المشتركة تصد تسلل حوثيين في جبهة العود    تزايد أعمال الفوضى في إب.. إحراق 5 سيارات بحوادث متفرقة    خروج كهرباء عدن عن الخدمة    علماء يكشفون مخاطر عدم تناول اللحوم    بعد قرار استبعاد ميسي.. كومان ينتقد "اليويفا" و"الفيفا    محمد صلاح ينشر أول صورة وتعليق بعد إعلان تعافيه من فيروس كورونا    اشتراكي إب ينعي الرفيق المناضل مالك الشعيبي    عودة جزئية للجماهير في إنجلترا الشهر المقبل    انخفاض الذهب لأدنى مستوى في 4 أشهر    شاهد بالفيديو.. معارك شرسة غربي مأرب تحصد 100 حوثيا بينهم قيادات وقوات "الشرعية" تحقق انتصارات وتستعيد عدد من المواقع    مواقف أنصارية يمانية خالدة    الأمم المتحدة: اليمن تسير رويدا نحو أسوأ مجاعة يشهدها العالم منذ عقود    جوارديولا يكشف سبب عدم إشراك أغويرو أمام توتنهام في الدوري الانجليزي    الصحة السعودية: لقاح كورونا سيكون متوفراً للمواطنين والمقيمين مجاناً    صدور الطبعة الثانية من كتاب حكيم الثورة حسن الدعيس للدكتور المقالح    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    الروائية "عائشة الصيادي" تفوز بجائزة pool gouard في القاهرة.. وجامعة إب تكرِّمها    وفاة 7 يمنيين من أبناء حضرموت غرقا في سواحل الصومال(اسماء)    الحضرمي يؤكد دعم الحكومة لجهود المبعوث الأممي وتعاملها الايجابي مع جميع مبادراته    احذر.. 4 عادات تبدو بسيطة لكنها تدمر الكبد سريعا    الحياة خارج معادلة السنين    أطفال اليمن في يومهم العالمي.. مأساة مستمرة ومعاناة لا تنتهي بسبب الانقلاب    مستخدمي السوشيال ميديا مهددون بالإصابة بالبواسير لهذا السبب    صنعاء : سارق يستخدم حيلة غير متوقعة لتنفيذ جريمة السرقة حتى يتم كشفه    أحفاد أبي عبد الله الصغير !    وزيرة الشؤون الاجتماعية : أكثر من 10 مليون طفل باليمن بحاجة الى المساعدات الإنسانية    نائب برلماني مستقيل في صنعاء يكشف تفاصيل سياسة النهب والتجويع الممنهج المليشيات الحوثية    قصة رجل أربعيني يعود للحياة بعد توقف قلبه لمدة ل 45 دقيقة    البنك المركزي يوجه بوقف بيع أنظمة الحوالات المالية    شاهد.. المطربة اليمنية "أروى" تؤدي رقصة "الشرح" اليمنية وتثير جدلا واسعاً    التعليم العالي بصنعاء تعلن نتائج المفاضلة للمقاعد المجانية في الجامعات    إيفرتون ينتزع فوزاً صعباً من فولهام    أتلتيكو مدريد يهزم برشلونة لأول مرة منذ 10 سنوات    عجوز أندنوسية تهز أمريكا من أقصاها إلى أقصاها وتقدم للإسلام والمسلمين أعظم خدمة ( فيديو )    كاتب سعودي يحذف تغريدته المثيرة للجدل بخصوص الامام البخاري .. ويؤكد: جهوده نجازاته لا ترقى إلى الشك أو القدح    دعوة عاجلة من الملك سلمان...و بيان من رئاسة الحرمين وأول تحرك من أمير مكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المولد الحوثي.. لفتة دينية وتاريخية
نشر في نشوان نيوز يوم 30 - 10 - 2020

أحمد الحميري يكتب: المولد الحوثي.. لفتة دينية وتاريخية
من المؤسف أن يلجأ المرء إلى الخوض في قضية سياسية من البوابة الدينية لينساق مع طريقة حركات سياسية تدعي لنفسها طهر الدين وقداسته بوقت تمارس فيه كل ما ينسب إلى السياسة من دنس وأكاذيب، حسب الرؤية الميكافيللية، غير أن الضرورة تبيح المحظورات، وتجعلنا أمام المزايدة الحوثية بمسألة الاحتفال بمولد النبي الأكرم نقدم على مناقشة دينية فحواها أن لا علاقة للاحتفاء بالرسول العظيم بتعاليم الإسلام، لا من الناحية الدينية ولا التاريخية.
من المنطقي القول إن فضيلة النبي تتأتى من استحقاقه الاختيار الإلهي لأداء الرسالة، وهي في حالة نبينا، اليوم أو الأسبوع أو الشهر، الذي بعث فيه، على الأقل لتوافر سببين: الأول، أن هناك خلافا تاريخيا في ضبط وقت مولده، والأمر طبيعي جدا يرجحه أن أصحابه وتابعيه انشغلوا بتطبيق تعاليمه ولم يهتموا بموضوعات اعتبروها ثانوية وغير ذات بال، وليست محل اهتمام الثقافة العربية حينها، كالتأريخ لوفاته، وقد صار من صار فيهم، ناهيك عن التأريخ لميلاده.
سبب ثانٍ، يتعلق بإمكانية ضبط تأريخ بعثته أو نزول الوحي إليه، لورود إشارات قوية في القرآن تذكر أن هبوط الوحي وقع في شهر رمضان، وتحديدا في ليلة القدر منه، بجانب حديث صحيح عن بعثته يوم الاثنين، وغلبة الرأي الذي يجعل ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان، ما يعني أن القرآن نزل في يوم اثنين من الثلث الأخير من رمضان، وبإسقاط المعلومات المتجمعة نستطيع استنتاج تأريخ البعثة باليوم، بشكل أقرب إلى الضبط من التأريخ للمولد الذي يفتقر لشواهد يمكن أن تعطي قدرا مقبولا من الطمأنينة.
يتبادر سؤال حول لماذا الاحتفاء بالمولد النبوي، عند من يخصون المناسبة بالتقديس، وليس بالبعثة على الرغم من تضاعف الفضيلة في الأخيرة، وإمكانية ضبطها بعكس الولادة بحد ذاتها؟
لن نذهب بعيدا في البحث عن الجذور التاريخية، ونكتفي بالإشارة إلى أن الديانة المسيحية تأثرت بالتقاليد الرومانية الوثنية التي ألهت الإمبراطور أكتافيوس (أغسطس)، وجعلت من يوم مولده مناسبة احتفالية دينية، فألّهت المسيحية النبي عيسى وبالنتيجة أصبح يوم ميلاده مناسبة مقدسة.
وإذا ظهرت المنطقية في تقديس ولادة عيسى لانسجامها مع معتقد أن التجسد الإلهي اقترن بمولد المسيح، فإن الفضيلة الإسلامية كان الأجدر ارتباطها بالبعثة لا بالمولد.
التقليد المسيحي، الوثني في أساسه، انتقل إلى الإسلام مع سيطرة البويهيين، القادمين من فارس، على عاصمة الخلافة العباسية، والاستيلاء على السلطة فيها، ابتداء من الثلث الثاني للقرن الرابع الهجري، بينما الأجيال السابقة من المسلمين، لم يحتفلوا على اختلاف مذاهبهم بالمناسبة لمعرفتهم أنها لو كانت من الدين لكان أصحاب النبي والتابعون وتابعو التابعين، وهم الأكثر التصاقا بالدين والتزاما بتعاليمه، أولى الناس والأجيال بإحياء المولد عبر مظاهر احتفالية.
قد يقال إن كثيرا من المناسبات يتم الاحتفال بها، مثل الأعياد الوطنية، فما المانع من الاحتفاء بمولد أعظم الأنبياء؟ يتلخص الجواب في عدم صوابية المقارنة، فتلك مناسبات دنيوية محضة تدخل في دائرة المباحات، فيما من غير الممكن وضع المولد في خانة المناسبات الدنيوية، لأنه يتصل بشخصية دينية محورية ومركزية.
الطابع الديني للاحتفال، إما أن يكون تعبديا يقصد منه التقرب إلى الله، أو يدخل في مجال المعاملات وبالتالي لا يحتاج إلى دليل إثبات من نص ديني، لكن من الصعب طرحه في إطار المعاملات لعدم تعلقه بتنظيم العلاقة بين بشر وبشر، وقربه من ممارسات تعبدية جماعية، كالحج والصلوات، فيكون بذلك مائلا إلى النطاق الشعائري التعبدي، ومن المعلوم في الفقه الإسلامي أن أية عبادة حكمها البطلان ما لم تستند إلى دليل من قرآن أو سنة صحيحة أو إجماع مستند إلى نص.
حتى وإن تعسفنا وسرنا على الرأي بأن الاحتفال بالمولد أمر مباح ويندرج في المعاملات وليس العبادات، فإننا نقع تحت طائلة التعريف الفقهي للمباح من حيث الجزاء، في أنه لا أجر لفاعله ولا إثم على تاركه.
وإن اعتبرنا الاحتفال بالمولد مصلحة فإن اقترانه بممارسات الإكراه والنهب والإتاوات والبذخ في نفقاته من قبل الحوثيين، في ظل الفقر المطبق على البلاد والعباد، يغلفه بكثير من المفاسد، التي يجب دينيا تجنبها وفقا للقاعدة الأصولية الفقهية "درء المفاسد مقدم على جلب المصالح"، مثل تحريم الخمر بسبب أن إثمه أكبر من نفعه.
القرآن الكريم قال عن رسولنا "وإنك لعلى خلق عظيم"، وقال على لسانه "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله"، وللجميع أن يقارن بين أخلاقه وتعاليمه وبين أخلاق الحوثيين وسلوكهم.
كما أن النبي في غنى عن أجرة الحوثيين خاصة مع إخراجها من ظلم الناس ونهبهم "قل لا أسألكم عليه أجراً إن هو إلا ذكرى للعالمين"، وإن كان لهذه الجماعة المتوحشة أن تصر على دفع الأجرة، فليكن من حصة الله ورسوله في الخُمس الذي فرضته عن ما في باطن الأرض وظاهرها، حسب تفسيرها، وليس على حساب أقوات مواطنين أغرقتهم فقراً وحاجة.
– مؤلف كتاب "خرافة السلالة والولاية"
عناوين ذات صلة:
تصورات خاطئة تجاه الرسول الكريم
القبقبة ل"للمولد" والفائدة للحوثي
خطر الاحتفالات والطقوس الحوثية على المجتمع اليمني
يوم الغدير والغدر المجوسي
الخُمس الحوثي وكورونا: خفايا وأبعاد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.