محامية: لا يحق للصليب الأحمر في اليمن دفن جثث مجهولة الهوية    تطورات هي الأقوى في تاريخ اليمن..عفيفات في سجون المليشيات الحوثية يرفضن مبادلتهن بمجرمي الجماعة والبالغ عددهن 400مختطفة    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الثلاثاء بعدن    الكشف عن عملية عسكرية أمريكية في اليمن تسببت في اتفاق التطبيع الإماراتي والإحتلال الصهيوني    كلمات كومان تثير غضب ميسي    التشكيل المتوقع.. نيمار يتحدى فرنانديز في قمة سان جيرمان ويونايتد    مسؤول في الشرعية :هناك تناغم وتخادم بي الانتقالي والحوثي ويجب القضاء عليهم في أقرب وقت    السودان أمام منعطف تاريخي....حمدوك يعلن رفع اسم السوادان من قائمة الإرهاب الأمريكية سيفتح الباب أمام إعفائه من الديون بقيمة 60 مليار دولار    الأرصاد السعودية تحذر المواطنين والمقيمين في هذه المناطق    للبيع: ميتسوبيشي باجيرو 2010 نظييف جدا خليجي    للبيع: بيت مسلح    أسراب جراد تهاجم مزارع في مناطق خاضعة للحوثيين    تعرف على أسعار الخضروات للكيلو الواحد في صنعاء وعدن صباح اليوم    الهلال يعلن خبرا سارا لجماهيره قبيل مواجهة ابها في الدوري    مسؤول يمني ينفي مزاعم إلغاء الشهادات التعليمية الصادرة عن اليمن    جريمة جديدة ضد المرأة تهز محافظة " إب " راح ضحيتها " زوجة " من بعدان ( تفاصيل)    مواطن يمني قضى حياته في رعاية الكلاب الضالة وحينما مات ما الذي فعلته الكلاب له (صورة)    طيران التحالف العربي يشن عشرات الغارات على مواقع وتعزيزات حوثية في محافظتي الجوف ومأرب    أول سفير تهريب في العالم.....الحكومة اليمنية تقول إن تحركات طهران في صنعاء تؤكد وصاية إيران على الحوثيين    الحوثيون يستقبلون «المولد النبوي» بتكثيف أعمال الجباية القسرية    الأمم المتحدة لطفولة:تعلن رسمياً إغلاق 26 برنامجاً في اليمن ومليون طفل بحاجة ماسة لعلاج سوء التغذية    شابة عربية تخلع زوجها بسبب عدم دفعه اشتراك النت    الإمارات وإسرائيل توقعان اتفاقية إعفاء من التأشيرات لمواطني الدولتين    ميسي ضمن المرشحين لجائزة افضل جناح ايمن على مر التاريخ    منها الخبز والمعجنات... " 6 " تأثيرات إيجابية عند التوقف عن تناول الكربوهيدرات    ورد للتو : لأول مرة منذ 6 سنوات.. صنعاء تعلن أخبار سارة لسكان العاصمة وبقية المحافظات وتصدر توجيه هام وعاجل (تفاصيل)    تحذير.. علامات في الجسم تشير إلى جلطة دماغية وشيكة    الدفعة الثانية خلال الأسبوع الحالي.. مليشيا الحوثي تعلن وصول كمية من المشتقات النفطية إلى الحديدة    فاجعة كبرى في صنعاء.. هذا ما حدث لفتاة يمنية أثناء خروجها من المنزل لرمي النفاية    كانت ليلة صاخبة.!    اليمن و تحطيم المواهب    "راعوا مشاعر العزاب..وعدلوا الخطاب"    فعاليات وأنشطة تدريبية في الخطوط الجوية اليمنية بعدن بمناسبة سبتمبر وأكتوبر    إقامة مهرجان كرنفالي رياضي بمنصورة عدن احتفاءً بثورة 14 أكتوبر    سلم لي على سهيل    كيف ( باع ) لعكب السيادة على أبواب بلحاف..!!    مدير أمن أبين يجري اتصال هاتفي بالدكتور ياسر باعزب ويعزيه في استشهاد ابن عمه    راديو الأمل FM تبلغ السلطات بحضرموت عن اذاعة مجهولة تشوش على ترددها وتبث محتوى متطرف وتخلي مسؤوليتها امام المجتمع    الوكيل المخلافي يوجه بإزالة وتوقيف البناء العشوائي في أملاك الدولة بتعز    تحذير خطيير.. لا تتناول هذا النوع من الفاكهة على الريق    كيف ستواجه الدول الضرر الشديد في قطاع السياحة العالمي جراء فيروس كورونا؟    مليشيا الحوثي تعلن دفن 35 جثة مجهولة الهوية    شاهد.. العميد طارق صالح للأسرى المحررين: الرجال هكذا تَغلب وتُغلب تَأسر وتُؤسر وهذه فاتحة خير    بنشرقي يقود الزمالك لتخطي الرجاء في ذهاب نصف نهائي دوري ابطال افريقيا    ورد للتو : هذا ماحدث اليوم في مأرب    مختص يكشف عن المدة التي يظل فيها فيروس "كورونا" على العملات الورقية والمعدنية    كومان: برشلونة ليس مرشحاً للفوز بدوري الأبطال    شاهد رئيس الوزراء المصري يتدلى بحبل داخل بئر أثري (صور)    ليس نبي "ديانة" بل نبي عائلة ورث "القرآن" لعائلته فقط وآل بيته!    مارب : ترتيبات حثيثة لافتتاح مكتب للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالمحافظة    بالفيديو – اليمن يسعى لاستعادة تمثال أثري ظهر بحوزة أمير قطري    السعودية : الإعلان عن افتتاح أكبر دار للسينما في المملكة    وست هام يقلب خسارته أمام توتنهام إلى تعادل ثمين    عادل إمام ينعى محمود ياسين بكلمات مؤثرة    الحوثي | بين من يتحرك مع الشعب ويعتمد عليه .. وبين من يتحرك ويعتمد على واشنطن هناك فرق    ميلادُ نصر يرسمُ البُشرى    عاد الأسود    بعد غياب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معتقلات التعذيب: سلاح الحوثيين في وجه معارضيهم

لم يكتفِ الحوثيون بالانقلاب على السلطة في اليمن والسيطرة على المؤسسات، بل قاموا بقمع من يناهضهم ونكّلوا بهم، وأمعنوا في تعذيب من يختطفون داخل معتقلاتهم الخاصة، الأمر الذي أثار ردود فعل واستياءً واسعاً.

الناشط السياسي صالح البشري، هو أحد الذين قُتلوا على يد الحوثيين، السبت الماضي، إثر تعذيبه من مسلحين يتبعون جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، اختطفوه أثناء مشاركته في مسيرة احتجاجية في العاصمة اليمنية صنعاء في 11 فبراير/شباط الحالي.
وتم العثور على البشري وثلاثة آخرين، صباح السبت الماضي، في شارع الستين في صنعاء وهم في حالة إغماء نتيجة التعذيب المستمر، وتم نقلهم إلى أحد المستشفيات لينتهي الأمر بوفاة البشري متأثراً بجراحه.
وقال عبدالرحمن البشري، شقيق صالح، إن أخاه خرج من المنزل، بعد الغداء يوم الحادي عشر من فبراير/شباط، للمشاركة في مسيرة احتجاجية رافضة لسيطرة الحوثيين على المدن اليمنية، مشيراً إلى أنه اختفى بعدها ثلاثة أيام، ولم يعد إلى منزله إلا جثة هامدة.
وأكد شقيق الضحية في تصريح ل"العربي الجديد"، أن "عناصر تابعة لجماعة الحوثيين قد قاموا باختطاف أخيه بالإضافة إلى ثلاثة آخرين كانوا معه، واقتادوهم إلى سجون خاصة وقاموا بتعذيبهم، الأمر الذي أدى إلى وفاة أخيه صالح".
وأضاف: "وجدنا أخي وزملاءه الثلاثة، صباح السبت، في غيبوبة، لكن أخي فارق الحياة بعدها متأثراً بجراحه الناتجة عن التعذيب الوحشي".
وتساءل البشري "من يُنصفنا؟ وكنا قد قمنا بعملية بحث واسعة وقصدنا مراكز الشرطة للتبليغ عن اختفاء أخي، لكن العاملين في مراكز الشرطة فاجؤونا بقولهم، الذين اختطفوهم أكبر من الدولة"، رافضين حتى تقييد بلاغ عن الواقعة.
خطف وتعذيب
علي الفقيه أحد رفاق البشري الثلاثة الذين تم الإفراج عنهم بعد تعذيبهم من الحوثيين، أكد أن الحوثيين اختطفوهم، يوم الأربعاء الماضي، واقتادوهم إلى معتقل خاص، وهم معصوبو العيون مكممو الأفواه، مشيراً إلى أنهم بدأوا في تعذيبهم في يوم الجمعة.
وقال الفقيه ل"العربي الجديد": "بعد اختطافنا من الحوثيين، تم إيصالنا إلى سجن تابع لهم تحت الأرض، ومنعونا من أبسط الحقوق الإنسانية لمدة ثلاثة أيام، مارسوا خلالها علينا أنواع التعذيب"، لافتاً إلى أن الحوثيين اتهموهم بالعمالة لأميركا وإسرائيل.
وأضاف: "بعد صلاة المغرب من اليوم الثالث من الاعتقال تم أخذ صالح البشري وقام الحوثيون بضربه ضرباً مبرحاً، وكنا نسمع صراخه، بعدها تم استدعائي مع رفاقي الآخرين وتم تعذيبنا وضربنا من المسلحين بشكل هستيري"، موضحاً بأن خاطفيهم أفرطوا في ضرب صالح، الأمر الذي أدى إلى وفاته بعد ساعات من التعذيب.
وأشار الفقيه إلى أنهم حُرموا من دخول الحمام لفترات طوال، ومُنع عنهم الأكل والشرب وحُبسوا داخل غرفة ضيقة، لافتاً إلى أن البشري تعرض للضرب الشديد حتى الإغماء.
وتعرض علي طاهر الفقيه وعبدالجليل الصباري ومنصور النظامي لتعذيب شديد وخصوصاً في مناطق حساسة.
وقد دانت الناشطة توكل كرمان تعذيب الحوثيين لمعتقَليهم، مشيرة إلى أن "مليشيات الحوثي تقوم باختطاف وتعذيب الشباب اليمني الرافض لانقلابها، على الطريقة الإيرانية وبطريقة محترفة". ونشرت كرمان صورة للناشط، فؤاد البعداني، وعدد من الشباب الذين تم اختطافهم وتعذيبهم، وتبدو عليهم آثار التعذيب الجسدي، معربة عن إدانتها تلك الممارسات المعارضة لحقوق الإنسان وحرية التعبير.
من جهتها، دانت نقابة المعلمين اليمنيين ما تعرّض له صالح البشري، أحد قياداتها الفاعلة في محافظة صنعاء، من تعذيب بطريقة وحشية من جماعة الحوثي، ما أدى إلى وفاته وإصابة زملائه الآخرين.
واعتبرت النقابة في بيان تلقت "العربي الجديد" نسخة منه، ما أقدمت عليه جماعة الحوثي، "إرهاباً غير مسبوق في اليمن، وانسلاخاً مزرياً من الإنسانية، وتجرداً مهيناً من قيم الدين والأخلاق وتقاليد اليمنيين"، مناشدةً المجتمع الدولي العمل على إيقاف ما يقوم به المسلحون الحوثيون من قتلٍ وتعذيب للمناهضين لهم في اليمن.
وأدت حادثة وفاة الناشط البشري إلى خروج تظاهرات مناهضة للحوثيين في مدن صنعاء وإب وتعز، وردّد المشاركون شعارات منددة بسيطرة الجماعة على السلطة، معتبرين الحادثة مؤشراً خطيراً على سلوك الجماعة.
وفي السياق ذاته، حمّلت حركة "رفض" الشبابية جماعة "أنصار الله" مسؤولية سلامة أمينها العام أحمد هزاع، مطالبة بسرعة الإفراج عنه. واعتبرت الحركة في بيانها، أن ملاحقة قيادة الحركة وإخفاءهم وتعذيبهم جرائم ضد حقوق الإنسان تُضاف إلى الجرائم السابقة للجماعة، مؤكدة أن هذه الممارسات "الهمجية لن تزيد حركة رفض ومناصريها والشعب اليمني إلا إصراراً على استكمال أهداف الثورة السلمية للوصول إلى الدولة المدنية".
وأقدم مسلحون يتبعون جماعة "أنصار الله" في مدينة إب، وسط اليمن، على الاعتداء بالضرب على أمين عام الحركة أحمد هزاع، واقتادوه إلى مكان مجهول. كما قاموا باعتقال المصور التلفزيوني، محمد المعلمي، الذي سرد بعد الإفراج عنه، قصة اختطافه والاعتداء عليه من مليشيا تابعة للجماعة، بعض أفرادها يرتدون زي الأمن والجيش وآخرون بزي مدني، وذلك أثناء تغطيته فعالية سلمية احتجاجية تطالب بإطلاق سراح الأمين العام لحركة "رفض".
وقال المعلمي، إنه تعرض لاعتداء من عشرة مسلحين بأعقاب البنادق، ومن ثم جرى اقتياده إلى أكبر سجن للحوثيين في المنتجع السياحي الذي استولت عليه الجماعة أثناء اجتياحها محافظة إب قبل نحو ثلاثة أشهر.
وأعادت حادثة اختطاف المعلمي قصة مماثلة حدثت قبل أكثر من شهر لمصور آخر، هو معد الزكري، الذي مكث أياماً في معتقل للحوثيين في صنعاء خضع خلالها للتعذيب، وشعر حين إطلاق سراحه بأنه وُلد من جديد، قائلاً: إن الترهيب النفسي كان أشد إيلاماً من التعذيب البدني.
غضب في مواقع التواصل
إزاء هذه الممارسات، سرت حالة من الغضب في أوساط ناشطي مواقع التواصل، ونُشرت صور المعتقلين على نطاق واسع، مصحوبة بعبارات إدانة واستنكار. وازدادت موجة الغضب بعد سخرية ناشطين موالين لجماعة الحوثي من حالة التضامن الواسعة مع المعتقلين الذين تعرضوا للتعذيب. وقد علّق الكاتب، سامي غالب، في صفحته "أولئك الذين حوّلوا، قبل شهرين، واقعة خطف وتعذيب شادي خصروف في معتقل سري للحوثيين، إلى مادة للتندر خصوصاً بعد عضه بوحشية من أحد الأشخاص الذين عذبوه، يتحمّلون نصيباً من مسؤولية مقتل الشاب صالح البشري بالتعذيب. بين أولئك الساخرين والمتندرين قياديون حوثيون وصحافيون وحقوقيون وحقوقيات".
وكان والد القتيل البشري، تمنى لو أن الحوثيين قتلوا ابنه برصاصة أو حتى بقذيفة. وقد علّق غالب "صوت والد البشري هو صوت كل اليمنيين، وهو لسان حال الضحايا جميعاً".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.