المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التلويح بحل الإصلاح: رصاص حوثي ضد التعددية السياسية

صعّدت جماعة أنصار الله (الحوثيين) في اليمن بصورة غير مسبوقة ضد حزب التجمع اليمني للإصلاح (فرع الإخوان المسلمين باليمن)، الذي كان الخصم الأول للجماعة أثناء حروبها التوسعية في شمالي البلاد خلال العامين الأخيرين، ووصل التصعيد حد التلويح ب"حل الحزب" وملاحقة قياداته إذا ما استمر بموقفه من سيطرة الجماعة.

وارتفعت وتيرة الهجوم بعد خطاب زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي، الخميس الماضي، الذي اتهم فيه الإصلاح بالتحالف مع تنظيم "القاعدة" ولوّح باتخاذ خطوات ضده، لتتحدث بعد ذلك أنباء عن أن قراراً حوثياً ينتظر الإعلان عنه، يقضي بحل الحزب وحظر أنشطته، على غرار ما تعرض له الإخوان المسلمون في مصر، عقب انقلاب 30 يونيو/حزيران، مع الاختلاف في الطابع المليشيوي الذي يصبغ إجراءات الحوثيين منذ سيطرتهم على العاصمة وانقلابهم على الشرعية. وبالتزامن مع لغة التهديد والوعيد، بدأ مسلحو الجماعة إجراءات على الأرض تمثلت في اقتحام مقرات للإصلاح في صنعاء واعتقال قيادات شبابية للحزب، الأحد والإثنين الماضيين.
وفي سابقة "خطيرة"، أعلن الحوثيون عبر وسائل الإعلام الرسمية التي باتت تحت سيطرتهم، القبض على خلية "إرهابية"، يقودها، حبيب العريقي، القيادي في الحزب، وهو ناشط مدني معروف، ولاقى اتهام الحوثيين له ب"الإرهاب"، استهجاناً واسعاً، في أوساط سياسية وحقوقية يمنية.
وكان الإصلاح الخصم الأول للحوثيين في حروبهم التوسعية خلال العامين الماضيين، سواء باتجاه محافظة الجوف أو عمران وصنعاء، وصولاً إلى محافظة إب.
ويقول سياسيون يمنيون إن أهم قرار اتخذه حزب الإصلاح كان أثناء اقتحام الحوثيين صنعاء في سبتمبر/أيلول الماضي، وذلك بسحب أنصاره وعدم مواجهة الحوثي، إذ كان من شأن المواجهة أن توقد حرباً ضروساً داخل العاصمة.
وحسب مصادر قيادية في الحزب، فإن قرار عدم المواجهة مع الحوثي أثناء اقتحامهم صنعاء، جاء بعد التأكد حينها من وجود مكيدة من بعض قيادات الدولة، وذلك من خلال توجيه الجيش بعدم الدفاع عن صنعاء، وبالتالي الزج بالإصلاح إلى مواجهة محسومة لصالح الحوثي.
وعلى الرغم من رفض الإصلاح الدخول في المواجهة، تعرّضت مقراته للاقتحام ومصادرة جزء من محتوياتها.
وفي الشهور التي أعقبت سيطرة الحوثيين على العاصمة، انخفض استهداف الإصلاح، على هامش الجهود والمفاوضات السياسية، والتي وصلت إلى قيام الإصلاح بإرسال وفد إلى زعيم الجماعة ولقائه في صعدة، في محاولة للتخفيف من نقاط الخلاف والحد من الاستهداف الذي يتعرض له الإصلاحيون في مناطق مختلفة.
أسباب ودوافع للتصعيد
لا يقتصر النشاط السياسي الرافض لتصرفات الجماعة على الإصلاح، إذ اتسع بعد سيطرتهم على صنعاء إلى فئات ثقافية وقواعد حزبية مختلفة، ومع ذلك بدا الإصلاح أولوية حصرية لتصعيد الحوثي، بعد مغادرة الرئيس عبدربه منصور هادي العاصمة صنعاء واستعادته الشرعية من عدن في 22 فبراير/شباط المنصرم.
وحول أسباب ذلك، قال المتحدث باسم الإصلاح، عدنان العديني ل"العربي الجديد" إن "الحوثي يستهدف محركات العمل السياسي الوطنية والتي تتناقض مع الحالة الطائفية الحوثية التي ترغب بوجود مجتمع متماسك أمامها".
وعن تهديدات الحوثي والتلويح بمزيد من الخيارات ضد الحزب، قال العديني إن "شرعية الإصلاح تنبثق من وجوده الشعبي، وإن الحوثي انقلب على السياسة برمتها وليس جهة مخولة للنظر في شؤون الأحزاب وهو الذي انقلب على السياسة نفسها".
وأضاف "نحن نبحث عن حل للبلد، والشرعية التي نساندها تتلخص في دولة وقانون".
من زاوية أخرى، وبالنظر إلى تصريحات الحوثيين ومعطيات واقعية، يرجع التصعيد إلى أسباب عدة، منها أن أعضاء الحزب من أبرز القواعد المشاركة والمحرِّكة في التظاهرات التي تخرج ضد الجماعة.
وهو ما يعززه تركيز الحوثيين الأيام الماضية على الدائرة الطلابية للحزب والقيادات الشبابية. من جهة أخرى، يمثل المحسوبون على الإصلاح جزءاً كبيراً من رجال القبائل الرافضين لدخول الحوثي محافظة مأرب النفطية، وسط البلاد.
ووفقاً لخطاب الحوثي الأخير، الذي كشف ملامح توجهات وأولويات الجماعة المرحلة المقبلة، فإن التوجس من الإصلاح لا ينفصل عن أسباب أخرى تتعلق بالمواقف الإقليمية، مع ظهور مؤشرات عودة العلاقات بين الإصلاح والسعودية التي اتهمها الحوثي، في ذات الخطاب، بدعم "التخريب" كما اتهم الإصلاح بالتبعية للخارج.
ويستفيد الحوثيون من حالة العداء التي ترسخت بين الإصلاح وأنصار حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يرأسه علي عبدالله صالح، نتيجة الانقسام السياسي مع وضد الثورة في 2011، إذ كان الإصلاح أبرز القوى الفاعلة بالاحتجاجات ضد صالح، ونال النصيب الأوفر من التحريض من قبل مناصري حزب المؤتمر، وكان موقف الكثير منهم ضد الإصلاح، دافعاً لمناصرة جماعة الحوثي أو السكوت عن توسعها خلال العامين الماضيين.
وفي السياق، يضع محللون التوتر الذي كان قد بدأ بين حزب المؤتمر والحوثيين، على خلفية مهاجمة الأخيرين لمعسكر قوات العمليات الخاصة، وكذلك ما تردد عن تسريبات عن تقارب ترعاه السعودية بين "الإصلاح" و"المؤتمر"، كأحد أسباب التصعيد الحوثي الأخير ضد الحزب، إذ يسعى الحوثي لاستعطاف أنصار المؤتمر الناقمين من الإصلاح، والتأكيد على أنه لا يستهدف "المؤتمر".
ولاقى تلويح الحوثيين بحل حزب الإصلاح ردود فعل غاضبة من ناشطين بارزين في أحزاب شتى اعتبروا فيها التلويح بأنه مؤشر خطير يستبطن موقفاً معادياً من قبل الحوثيين، ليس لحزب الإصلاح فحسب، بل للتعددية السياسية برمتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.