صور واسماء الذين تم إستهدافهم بمأرب من بينهم نجل اللواء صغير بن عزيز ومرافقوه    الأمم المتحدة تحذر من انهيار وشيك للعمل الأممي في اليمن    مصدر في طيران اليمنية يزف اخبارا سارة لليمنيين العالقين بالخارج ويكشف موعد أول رحلة    غرفة ارصاد حضرموت تنشر إشعارا بخصوص الحالة المدارية في بحر العرب    وزارة الموارد البشرية السعودية تعلن رفع تعليق حضور العاملين في القطاع الخاص    مدير مكتب الصحة العامة والسكان بمديرية خنفر يعزي في وفاة مدير مكتب صحة مودية    بن دغر يعزي بن صغير    حضرموت تقدم أربع خطط أمنية لرئيس الجمهورية وقيادة التحالف .. لهذا الهدف    عاجل.. السعودية تسجل أكثر من 2500 حالة تعافي و1815 إصابة جديدة بكورونا    قبائل ليبيا تحذر من مطامع تركيا وتونس متخوفة من الإرهاب    مدرب دورتموند يعترف بصعوبة التنافس مع بايرن    البلعيدي والمنصري يدعمان مركز الحميات بهيئة مستشفى الرازي بمولد كهربائي ومبلغ مالي    رئيس المؤتمر يعزي بوفاة الداعية الحبيب المشهور    خبر سار من مجموعة هائل سعيد أنعم للعاملين في الخطوط الامامية في مواجهة كورونا    حكايتي مع الزمن2 «صورة في برواز»    أندية الدوري الإنجليزي توافق على عودة التدريبات الجماعية والالتحامات    الحميات تفتك بالمواطنين بمديريات المنطقة الوسطى بمحافظة ابين...!    منظمة الصحة العالمية : مجموعة هائل سعيد أنعم قدمت 200 ألف دولار دعما لمواجهة كورونا في اليمن    مع قرار إعادة فتح المساجد بالسعودية.. كبار العلماء في المملكة : يرخص للشخص عدم حضور الجمعة والجماعة في هذه الحالة    على مشارف مئوية الدولة الأردنية.. دراسة للدكتور باوزير عن العلاقات اليمنية الأردنية في مئة عام    اشتباكات مسلحة في السعودية تودي بحياة تسعة أشخاص ما بين قتيل وجريح    وكيل محافظة الحديدة: مليشيا الحوثي وجهت المستشفيات بعدم استقبال حالات ضيق التنفس    عالميا.. انخفاض أسعار الذهب اليوم لأقل مستوى في أسبوعين    برقية شكر جوابية من رئيس المؤتمر لقائد حركة أنصار الله    لاتحسن في امدادات الكهرباء بعدن    باريس سان جرمان يخطف نجم بورتو اليكس تيليس    نيوكاسل يسعى للتعاقد مع البرازيلي كوتينيو نجم برشلونة    جرحى حراس الجمهورية : إصاباتنا أوسمة ونياشين نفاخر بها - (فيديو)    الحوثي يفاقم أزمة "كورونا"والأمم المتحدة تحذر من انهيار الإغاثة    مقاتلتان روسيتان تعترضنان طائرة استطلاع أمريكية فوق المتوسط    توجعات !    قصة لطفلة يمنية من محافظة تعز فقدت يدها اليمنى بالحرب وكتبتها بيدها اليسري في مزاد تباع بهذا المبلغ!    تراجع الريال اليمني يستمر أمام العملات الأجنبية.. آخر أسعار الصرف في صنعاء وعدن اليوم    الخطوط الجوية السعودية تستأنف رحلاتها الداخلية الأحد    السعودية:اصابة مجموعة نساء إثر قصف حوثي على جازان    السعودية:"الجوازات" تمدِّد صلاحية التأشيرات السياحية لمدة 3 أشهر دون مقابل مالي    الفساد دولة .. داخل الدولة وقوة لا تقهر!    الحلول بأيدينا    الكشف عن مصير وزير الدفاع ورئيس الأركان بعد مقتل نجل بن عزيز في الاجتماع الذي استهدفه الحوثيين بصاروخ باليستي    استشهاد نجل رئيس هيئة الاركان العامة بمأرب    هاميلز ..... بايرن يقترب من حسم لقب الدوري    "متحدث الصحة السعودية" يكشف عن مراحل إعادة الحياة لطبيعتها.. ويوضح مدى بقاء القيود المفروضة    إصلاح البيضاء ينعى الشيخ محمد صالح العمري عضو الكتلة البرلمانية للإصلاح سابقاً    وكيل وزارة الكهرباء يواصل زيارته العيدية للعديد من المحطات ومواقع العمل    حسن الشرفي.. مات هاشمياً دونه اليمن!!    تحذيرات عاجلة من إنهيار منظمات أممية في اليمن تساهم في إنقاذ نصف سكانه مع تفشي "كورونا"    تسجيل صوتي لفنانة شهيرة تكشف عن معاناتها مع فيروس كورونا (فيديو)    نادي إي.سي ميلان يعلن إصابة أهم لاعبيه    الحكومة: هذا ما قد يحدث إذا انهارت ناقلة صافر النفطية في الحديدة    بحضور كثيف ودونما مراعاة للاجراءات الاحترازية من فيروس كورونا ...تشييع جثمان مفتي تريم    حفلة في اليمن تنكرية!    أحكام صيام «الست من شوال»    5 أفلام عرض أول... خريطة القنوات التليفزيونية في أول أيام عيد الفطر    بدعم الأزهر الشريف و"الإيسيسكو" و "اليونيسكو".. كازاخستان تنظم 50 حدثاً عالمياً تقديراً ل"لفارابي"    التجارة الرابحة!!    ريال مدريد يُعلن وفاة أسطورة المنتخب الإسباني    في عرس جماهيري بهيج..شباب الحصن يتوج نفسه بطل لكرة القدم الخماسية في أحور    في رثاء صديق بحجم الوطن..هل كتب علينا ان نفقد كل يوم عزيزاً ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عطوان..هل يأخُذ المسؤولون بالسعوديّة والإمارات بنصيحة نصر الله ويُوقِفون الحرب في اليمن
نشر في صعدة برس يوم 21 - 09 - 2019


*عبدالباري عطوان
يسَ من عادَة السيّد حسن نصر الله أن يُوجِّه النّصائح بل الانتقادات القويّة الشّرسة لخُصومه، وخُصوم محور المُقاومة بالتّالي، ولكنّه في خطابه الذي ألقاهُ عصر الجمعة بمُناسبة وفاة أستاذه العلّامة حسن كوراني، كسَر هذه القاعدة عندما أكّد لكُل من السعوديّة والإمارات طرفيّ الحرب الحاليّة في اليمن، أنّ أقصر الطّرق وأقلها كُلفةً لحماية البلدين واقتصادهما ومُنشآتهما النفطيّة من هجَمات الصواريخ والطائرات المُسيّرة الحوثيّة، وهي وقف الحرب في اليمن، لأنّ هذه الخطوة أشرف كثيرًا من الإذلال الأمريكيّ.
لا نعرف ما إذا كان المسؤولون في البلدين سيستمعون إلى هذه النصيحة أم لا، ولكن ما ذكره هو الحقيقة، لأنّ الرئيس دونالد ترامب لن يخوض أيّ حرب ضد إيران انتصارًا للمملكة العربيّة السعوديّة وانتقامًا للهجَمات التي جرى اتّهام إيران بشنّها على مُنشأتيّ بقيق وحريص النفطيّتين، وأدّت إلى تخفيض إنتاج النفط السعودي بمُعدّل النّصف، حسب آراء مُعظم الخُبراء الغربيين.
كل ما يهُم ترامب هو ابتزاز دول الخليج جميعًا، والحُصول على أكبر قدرٍ مُمكنٍ من المِليارات من عوائدها النفطيّة، تحت ذريعة توفير الحِماية لها، وعندما تعرّضت هذه الدول، أو بعضها، للأخطار راوَغ وماطَل، وأطلق تغريدات وتصريحات مُتناقضة، تارةً بالقول أنّه لم يتعهّد بحماية أحد، وتارةً أخرى التذرّع بانتظار نتائج التّحقيقات لمعرفة الأماكن التي انطلقت منها الصّواريخ والطائرات المُسيّرة.
حتى دولة البحرين الفقيرة المديونة التي تُواجه أزمات اقتصاديّة لم تسلم من الابتزاز، وكان لافتًا إصراره على بيعها منظومة صواريخ "باتريوت" قيمتها أكثر من 12 مليار دولار جرى الإعلان عنها أثناء زيارة الشيخ سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة، وليّ عهد البحرين إلى واشنطن، وأبرز معدّاتها منظومات صواريخ "باتريوت" الدفاعيّة التي ثبُت فشلها في التصدّي للمُسيّرات والصواريخ اليمنيّة، وتخلّت عنها مُعظم الدول الحليفة لأمريكا، وآخِرها تركيا التي اختارت صواريخ "إس 400" الروسيّة البديلة، ولكنّ البحرين التي تتواجد فيها قاعدة للأُسطول الخامس الأمريكيّ لا تستطيع الرّفض مِثل كُل شقيقاتها الخليجيّات.
***
فعلًا الأشقّاء في مِنطقة الخليج يُراهنون على إدارةٍ أمريكيّةٍ فاشلةٍ، مثلما راهن البعض منهم على بنيامين نِتنياهو كحامٍ وحليفٍ لهم، وها هو نِتنياهو يسقُط، وبات على بُعد خطواتٍ معدودةٍ من الزنزانة التي جرى إعدادها له بعد صُدور الحُكم شِبه المُؤكّد بحقّه بتُهم الفساد، ولا نعتقد أن مصير ترامب سيكون أفضل في الانتخابات الرئاسيّة المُقبلة في غُضون عام.
ترامب ليس له صديق غير المال، والقيم الأخلاقيّة ليس لها أيّ مكان في قاموسه، وكل ما يهمّه هو حجم رصيده في البنك والعالم بالنسبة إليه صفقات عقاريّة، وإذا كان تجنّب الاتّصال بصديقه الحميم نِتنياهو لأكثر من أسبوع، سواء لدعمه قبل الانتخابات، أو مُواساته بعد الخسارة، فهل سيهتم بأصدقائه السعوديين والإماراتيين عندما يمرّون بأزماتٍ أو مصاعب.
لا نعتقد أنّ الرئيس ترامب الذي لم ينتقم لإسقاط طائرته المُسيّرة فوق مضيق هرمز في فم الخليج أو منع احتجاز ناقلة لاقرب حُلفائه البريطانيين شُركاء كُل حُروب بلاده في العِراق وسورية وأفغانستان، سيُرسِل طائراته لضرب مُنشآت النّفط الإيرانيّة في بندر عباس وجزيرة خرج، وأكثر ما يُمكن فعله هو فرض المزيد من العُقوبات الاقتصاديّة مثلما فعل اليوم لتضييق الخِناق على المصرف المركزيّ الإيرانيّ، لأنّه يخشى من الرّد الإيراني على قواعده في قطر والسعوديّة والإمارات والبحرين والكويت التي باتت في مرمى الصّواريخ والطّائرات الإيرانيّة المُسيّرة "الشّبح" التي لا ترصُدها الرّادارات.
سلاح الجو الأمريكي الذي كان يفرض الهيمنة في منطقة الخليج، ويُرهِب كُل خُصوم أمريكا لقوّته وفاعليّته في حسم المعارك، هذا السلاح جرى تحييده بفعل المنظومات الدفاعيّة الصاروخيّة الجديدة سواء الروسيّة الصّنع مِثل "إس 400″، أو الإيرانيّة الصّنع المُحاكية لهذا النّوع الأخير من هذه الصواريخ، ويكفِي الإشارة إلى أنّ طائرة "غلوبال هوك" الأمريكيّة المُسيّرة أُسقِطَت بصاروخٍ إيرانيٍّ وعلى ارتفاعِ 20 كيلومترًا.
ما زلنا نُصِر على أنّ الطائرات المُسيّرة التي أصابت مُنشآت النفط في بقيق وخريص انطلقت من اليمن حتى يثبُت العكس بإبراز الأدلّة العلميّة والعمليّة المُوثّقة، ونأخُذ بالتّالي برواية المُتحدّث العسكري باسم حركة أنصار الله الحوثيّة، لإيماننا بأنّ هُناك مُحاولات مُستمرّة للتّقليل من شأن هذه الحركة وقُدراتها العسكريّة، والشعب اليمني من خلفها، وهي التي أثبتت هذه القُدرات في الميدان والجبَهات بصُمودها خمس سنوات في وجهِ تحالفٍ يملك أحدث الطّائرات والمَعدّات العسكريّة وأغلاها في العالم بأسره، وبدأت الكفّة ترجح لصالحها في الأشهُر الأخيرة.
***
نتمنّى على المسؤولين في كُل من السعوديّة والإمارات الأخذ بالمقولة العسكريّة الخالدة التي تقول "إنّ أفضل الطّرق لإنهاء الحُروب هو إعلان الانتصار والانسحاب الفوريّ منها تقليصًا للخسائر"، فالنّتائج مَكتوبةٌ على الحائط، وهُناك مَثل عربيّ يقول "لو بدها تشتّي لغيّمت".
محور المُقاومة الذي يخوض الحرب بشراسةٍ حاليًّا ضِد المُنشآت النفطيّة في السعوديّة، وربّما قريبًا في الإمارات بالنّظر إلى التّهديدات الحوثيّة الأخيرة، يُقدِم على ذلك في إطار استراتيجيّةٍ محسوبةٍ بدقّةٍ مُتناهيةٍ، وهي تعطيل الصّادرات النفطيّة لحُلفاء أمريكا في الخليج أوّلًا، ورفع أسعار النفط في الأسواق العالميّة ثانيًا، وإحداث أزمة اقتصاديّة عالميّة على غِرار تلك التي هزّت العالم عاميّ 2007 و2008 ثالثًا، وجعل سياسة فرض الحِصارات والعُقوبات الأمريكيّة باهظة التّكاليف رابعًا.
ارتفاع أسعار النّفط يعني انكِماش الاقتصاد العالميّ، والأمريكي على وجه الخُصوص، الأمر الذي يعني تراجع فُرص ترامب بالفوز في الانتخابات الرئاسيّة المُقبلة، وهُناك بوادر تُؤكّد بدء الانكِماش في الاقتصاد الأمريكي، وهذا أمرٌ سيَسُر الغالبيّة السّاحقة من شُعوب العالم.
رئيسان خسِرا الانتخابات الرئاسيّة والفوز بفترةٍ رئاسيّةٍ ثانية لأسبابٍ اقتصاديّة، الأوّل جورج بوش الأب، والثاني، جيمي كارتر، ولا نستبعد أن يكون ترامب هو الثّالث، تفاءلوا بالخير "تجِدوه" والأيّام بيننا.
المصدر: رأي اليوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.