ناطق عسكري :يوضح سبب اعتقال مصور محافظ حضرموت وشخص اخرمعه    إسقاط"طائرتين مسيرتين"أطلقتها مليشيات الحوثي تجاه خميس مشيط    مسؤولان يمنيان:السعودية مانح مهم وأنقذت بلادنا    الريال يواصل تراجعه أمام الدولار .. سعر الصرف صباح الثلاثاء في صنعاء وعدن    غريفثس: المفاوضات مستمرة لوقف إطلاق النار في اليمن    شاهد صورة «قاتل» والده ووالدته و«أشقائه» وجيرانه في «تعز» قبل ساعات    وفاة وكيل وزارة الشباب والرياضة لقطاع الشباب بصنعاء بفيروس كورونا    لاجديد في أبين غير النعي وتعازي الفاجعة    آل عفاش ...بعد أن تركوا السلطة في صنعاء ! هل سيعودون لها من عدن ؟ " الجزء الأول "    مدير إعلام مديرية خنفر يبعث رسالة تهنئة للقائد وضاح الكلدي    رونالدو الظاهر يضع ميسي وصلاح ضمن أفضل 5لاعبين ويتجاهل كريستيانو    مدير عام مكتب التربية والتعليم بابين يعزي ال النخغي    صندوق أممي:90بالمئة من خدماتنا ستتوقف باليمن    بالفيديو.. حوت أحدب تائه على بُعد 400 كيومتر من "بيته"    تحركات روسية عليا للسيطرة علي واحد من أهم المطارات العربية    عرض الصحف البريطانية- ناشط أمريكي "يريد مواجهة رئيس وزراء مصري سابق في المحكمة"، وإنهاء العنصرية "مسؤولية البيض"    فيديو.. فرح أخت محمد رمضان يبدأ بالرقص والغناء وينتهى فى قسم الشرطة    صحفي: هذا ما قاله لي مجيب الشعبي بخصوص اصلاح الكهرباء بعدن    صورة للفنان اليمنى يحيى إبراهيم وهو في الحجر الصحي وعليه جهاز الاوكسجين..بعد إصابته ب كورونا    رجال قبائل ينصبون نقاط تفتيش بوادي حضرموت    لبنان بلد الجمال والرفاه يتسول المساعدات ؟!    بحزن وإحباط.. ميسي يتحدث عن "كرة قدم جديدة" بعد كورونا    المجلس الانتقالي يصدم حكومة الشرعية والسعودية.. بفتح حساب خاص بمواجهة الكوارث والأزمات يتبع الإدارة الذاتية للجنوب.. قبيل انعقاد مؤتمر المانحين    شاهد ..ترامب يتحدى المتظاهرين ..يترجل خارج البيت الأبيض للكنسية ويمسك الإنجيل ويبدأ بالدعاء!!    كانت في طريقها لجبهة صرواح .. طيران التحالف يستهدف تعزيزات حوثية في خط جحانة بخولان الطيال    أوقفوا الحرب، فكلفة السلام أقل    كهرباء عدن ملف سياسي 100% والحل فقط بيد السعودية    النائب العام المصري يصدر قرارا جديدا بشأن "سما المصري" المتهمة بالتحريض على الفسق والفجور    بدأ بقتل أحد جيرانه ثم بوالده ووالدته.. يمني يرتكب مجزرة مروعة ضحيتها أسرته كاملة    اصابة الصحفي "احمد البكاري" بفيروس كورونا في محافظة تعز    حرب التصريحات بين توكل كرمان وهاني بن بريك بسبب أحداث أمريكا    بعد إقرار جرعة سعرية.. مليشيا الحوثي تختلق أزمة لمادة الغاز المنزلي ومصادر تكشف خفايا عمليات "خنق المواطن" بين الوقت والآخر    تونس.. تصاعد المطالب بعزل الغنوشي من رئاسة البرلمان    وزارة النفط .. خزان صافر..كارثة وشيكة..وميليشيا الحوثي الإنقلابية لا حياة لمن تنادى    العواضي..رضوخ بعض قبائل البيضاء لمليشيات الحوثيين، والتخلي عن النكف القبلي لقضية الشهيدة جهاد الاصبحي    أول دولة عربية تدرس إلغاء "عيد الأضحى" القادم    وفاة طفل يمني في حادث سير بالولايات المتحدة الأمريكية    صديقي وكلبته الأليفة...!    شكر على تعازٍ    مبادرة بسمة أمل - مودية : (قيادة اللواء الثامن عمالقة الوفاء والسخاء للعمل الخيري والإنساني )    وزير الصحة يوجه الفرق الطبية والعاملين في القطاع الصحي إلى ضرورة ارتداء ألبسة الحماية والوقاية    كورونا يحصد مزيد من الكوادر اليمنية بصنعاء .. وفاة طبيبة عيون ودكتور جامعي بالفيروس    السعودية وقطر تترشحان لاستضافة كأس آسيا لكرة القدم    "وسواس" مسلسل سعودي جديد سيعرض خلال الأيام القادمة فى 190 دولة حول العالم    شاهد: لحظة انقلاب سيارة من جبل شاهق ونجاة ركابها بأعجوبة    الأندية الإسبانية تدخل مرحلة التدريبات الجماعية    بعد رحيل رمضان    جريمة مروعة.. أب يقتل طفلتيه في فرع العدين غرب محافظة إب    في وداع الراحل الدكتور صالح السنباني    نقطة اخلاقية: منشورات التعازي    الوزير عطية .. الوجه المشرق للشرعية    الهنجمة والدعممة    اللغة اليمنية القديمة.. لماذا تتصاعد المطالب في اليمن لإعادة إحيائها؟    إعادة تعيين البروفيسور القدسي لمنصب المدير العام المساعد للمنظمة العربية " الألكسو "    إصابة احد موظفي كارديف الانجليزي قبيل إستئناف البريميرليج    مورينيو يفكر بخطف البرازيلي كوتينيو نجم برشلونة الاسباني    دمعة في وداع أخي صالح السنباني    مسئولة سعودية رفيعة تطالب بحق تزويج المرأة نفسها .. ومجلس الشورى السعودي يحسم القضية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





5 أسئلة لا إجابة واضحة لها عن "كورونا"
نشر في سما يوم 01 - 04 - 2020


يعمل أطباء وعلماء العالم بأسره على مراقبة وتحليل ومكافحة فيروس كورونا المستجد، ورغم ذلك ما زلنا نجهل جوانب واسعة منه، بعد ثلاثة أشهر على ظهوره للمرة الأولى في الصين. ثمة خمسة أسئلة أساسية لم تجد أجوبة بعد في ما يتعلق بفيروس كوفيد-19 والوباء العالمي الناتج عنه. لماذا يكون المرض طفيفا لدى البعض وشديدا لدى آخرين؟ ثمة تباين شاسع في خطورة أعراض المرض بين المصابين به، فلماذا لا يتسبب فيروس كورونا المستجد سوى بأعراض طفيفة أو حتى يظهر بلا أعراض لدى 80% من المصابين به، بحسب أرقام منظمة الصحة العالمية، في حين يثير لدى بعض المرضى التهابا رئويا يودي بهم في غضون أيام؟ يقول ليو بون من كلية الطب في هونغ كونغ بهذا الصدد: "تظهر الأبحاث الجارية منذ شباط 2020 أن الأعراض السريرية لهذا المرض يمكن أن تكون متباينة جدا". وعند ذروة انتشار الوباء في الصين، قام الباحث مع فريق من جامعة نانشانغ بوسط الصين بمقارنة بين مرضى إصاباتهم طفيفة ومرضى يعانون من أعراض حادة، ونشرت النتائج في مجلة "ذي لانست" الطبية البريطانية. كشفت الدراسة أن الأشخاص الذين يظهرون أعراضا بالغة هم "أكبر سنا بكثير" من ذوي الإصابة الطفيفة، وأن تركيز الفيروس في العينات المستخرجة من مسح الحلق والأنف "أعلى بحوالي ستين مرة" منها في عينات الفئة الأخرى من المرضى. فهل ذلك ناجم عن استجابة مناعيّة أضعف بسبب العمر، أم نتيجة تعرض أوّليّ لكمية أعلى من الفيروسات؟ أظهرت دراسات جرت على فيروس مختلف هو فيروس الحصبة أن خطورة المرض على ارتباط بجرعة التعرض الأوّلي للفيروس. فهل ينطبق ذلك على فيروس كورونا المستجدّ أيضا؟ هل يبقى الفيروس معلقا في الهواء؟ من المعروف أن فيروس كورونا المستجدّ ينتقل بالملامسة الجسدية، وعن طريق الجهاز التنفسي. يمكن التقاطه على سبيل المثال من خلال قطيرات اللعاب التي يقذفها شخص مريض حوله عندما يسعل. لكن هل يبقى الفيروس معلّقا في الهواء، على غرار الإنفلونزا الموسمية التي يمكن أن تنتقل على شكل "رذاذ" محمول في الهواء؟ هذه المسألة لم تحسم بعد. وقال خبير علم المناعة ومستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول فيروس كورونا المستجد، أنتوني فاوتشي: "لا يمكن أن نستبعد كليا فكرة أن يكون الفيروس قادرا على اجتياز مسافة معينة في الجو". وأثبتت دراسة أميركية نشرت نتائجها في مجلة "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين" أن فيروس كورونا المستجدّ يمكن أن يبقى حيا في المختبر لثلاث ساعات على شكل جزيئات معلقة في الهواء. لكن لا يعرف إن كان ذلك يلعب دورا في انتقال المرض. وعلقت رئيسة قسم الأمراض المعدية في مستشفى سانت أنطوان في باريس كارين لاكومب: "هل الفيروس موجود في محيطنا؟ هل يبقى في الجو أو على السطوح لمدة طويلة؟ هذا ما لا نعرفه. نعرف أنه يمكننا العثور على أثر للفيروس، لكن لا نعرف إن كان هذا الفيروس ينقل العدوى". كم هو عدد المصابين بالفيروس؟ هذا السؤال ينطبق على جميع سكان الأرض، البالغ عددهم سبعة مليارات، فكم منهم أصيب بالفيروس؟ باستثناء بعض الدول القليلة التي تبنت على وجه السرعة سياسة الكشف المبكر من خلال حملات فحوص مكثفة واسعة النطاق، مثل كوريا الجنوبية وألمانيا، حيث يمكن فحص نصف مليون شخص في الأسبوع، يبقى عدد المصابين المعروف تقريبيا إلى حد بعيد. وعلى سبيل المثال، قدرت الحكومة البريطانية في 17 آذار عدد الإصابات ب55 ألفا، في حين أن أقل من ألفي شخص ثبُتت إصابتهم من خلال اختبارات الكشف. من الأساسي التوصل إلى معرفة مدى انتشار الوباء بدقة؛ من أجل عزل حاملي الفيروس، وتأمين علاج جيد لهم. وفي مرحلة ثانية، من المهم رصد الذين أصيبوا بالفيروس، ويمكن الافتراض بأنهم اكتسبوا مناعة ضدّه. وهذا لن يكون ممكنا إلا مع جيل جديد من الفحوص، هي الفحوص المصليّة التي ترصد البصمة المناعية التي تركها الفيروس في الدم. هل يتأثر الفيروس بالأحوال الجوية؟ هل يتلاشى وباء كوفيد-19 مع تحسن الطقس في النصف الشمالي من الأرض، ويختفي مع عودة الحر؟ يقول الخبراء إن هذا محتمل، لكنه غير مؤكد. فالفيروسات التنفسية من نوع الإنفلونزا الموسمية تكون أكثر استقرارا في الطقس البارد والجاف، ما يعزز إمكانية انتقالها. وأظهرت دراسة أجراها أساتذة جامعيون في هونغ كونغ أن فيروس سارس الذي اجتاح آسيا في 2002-2003 متسببا بوفاة 774 شخصا، وهو من سلالة الفيروس المتفشي حاليا، يقاوم بشكل أقوى في درجات حرارة متدنية ونسب رطوبة ضعيفة. ومن المنطقي بنظر بعض الخبراء الافتراض بأن الفيروسين لهما الاستجابة ذاتها للظروف الجوية. لكن دراسة جرت مؤخرا في كلية هارفرد للطب في بوسطن خلصت إلى أن "تبدل الأحوال الجوية (ارتفاع الحرارة والرطوبة مع حلول الربيع والصيف) لن يؤدي وحده بالضرورة إلى انحسار الإصابات بكوفيد-19 من دون اتخاذ تدابير صحية شديدة". لماذا يوفر المرض الأطفال؟ يبقى الأطفال أقل عرضة بكثير من البالغين للإصابة بوباء كوفيد-19. وإذا ما ظهرت عليهم أعراض، فتكون بصورة عامة طفيفة كالأعراض التي ذكرها فريق صيني في آذار في مجلة "نايتشر". ومن أصل الأطفال العشرة المصابين بفيروس كورونا المستجد الذين تناولتهم الدراسة، لم يظهر أي منهم أعراضا خطيرة، بل اقتصرت الأعراض على ألم في الحلق، وسعال، وحمى خفيفة. ويظهر ذلك بجلاء أكبر لدى الأطفال الذين يقيمون مع أشخاص مصابين، إذ إنهم أقل عرضة بمرتين أو ثلاث مرات للعدوى من البالغين. لا أحد يعرف سبب ذلك، لكن الأمر نفسه لوحظ عند انتشار فيروس سارس في 2002-2003. وقالت كارين لاكومب ملخصة الوضع: "ثمة أمور كثيرة لا نعرفها، وعلينا بالتالي أن نتحلى بالكثير من التواضع".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.