محافظ عدن يصدر قرارا بتشكيل فريق عمل مؤقت لتقييم وإعادة تشغيل قناة عدن الفضائية    أسعار صرف العملات الأجنبية، مقابل الريال اليمني، في كلا من صنعاء وعدن، صباح اليوم    الانسحاب الأميركي من أفغانستان سيكتمل خلال أسبوعين    الصين: مقتل 18 شخصاً في حريق بصالة للفنون القتالية    تعرف على قائمة أفضل 10 هدافين في تاريخ كأس أوروبا لهذا العام    باراجوي تفاجئ تشيلي.. وتهزم رفاق فيدال في كوبا أمريكا    كوبا أمريكا.. كافاني يكشف "سر" هدفه في بوليفيا    الآسيوي: الاستقلال يحدد مكان مواجهة الهلال.. والنصر يختار ملعب تراكتور    شاهد.. حادث مروع ومخيف في صنعاء يقسم سيارة إلى نصفين    القبض على قاتل أمه في اب    رفقة ابنتها ... ظهور جديد للفنانة اللبنانية فيروز بعد أنباء تدهور حالتها الصحية    الصحة العالمية تحذر : موجه ثالثة تضرب افريقيا وروسيا والبرازيل    - أقرأ سبب اشاعات إدراج بنك اليمن الدولي بصنعاء ضمن لائحة العقوبات الأمريكية    ميركل: زعماء الاتحاد الأوروبي يخفقون في الاتفاق على عقد قمة مع روسيا    منتخب الشباب يودع بطولة كأس العرب    مستشار رئاسي يرد بقوة على تصريح المبعوث الامريكي بشأن الإعتراف بالحوثيين    غرق 300 مهاجر قبالة ساحل اليمن    وزارة المالية تحذر من التعامل بالعملة المزورة    القبض على نائب الجن والعفاريت    مقتل الذراع الأيمن لزعيم مليشيا الحوثي اثناء اجتماع في الجوف .. الإسم    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تجيز عقار    استمرار خروقات قوى العدوان بالحديدة و19 غارة على مأرب وعسير    صفقة القرن.. رئيس برشلونة يخطط لضم رونالدو إلى جانب ميسي ..تفاصيل أكثر    السعودية تصدر بيان عاجل بشأن عملية عسكرية جديدة صباح اليوم الجمعة    تدشين أولى رحلات شركة طيران عربية خاصة إلى مطار العاصمة المؤقتة عدن    بوروسيا دورتموند يقرر الدخول في صراع قوي مع ليفربول لضم مهاجم منتخب هولندا مالين    الأمين العام يعزي الشيخ منصور الضاوي باستشهاد نجله    شرطة المحويت تضبط قاتل ولده    خلال يوم واحد فقط ...الحوثيون يعترفون بمصرع 21 بينهم 13 منتحلين رتب عسكرية    هل ستتأثر السعودية ودول الخليج برفع أمريكا العقوبات النفطية على إيران    رفض واسع لتسليم مشروع طريق رئيسي يربط تعز بالعاصمة عدن    عدن...العثور على غريق مجهول الهوية قرب البحر    لماذا يصر الانقلابيون على مواصلة الحرب؟    بسبب كابل ضغط عالي ... وفاة طفل بعدن    دوي انفجار عنيف في الشيخ عثمان بعدن ومصادر تكشف اسبابه    منظمة دولية تكشف حصيلة ضحايا اشتباكات عدن    مذيع على الهواء يقطع نشرة الأخبار ويطالب بصرف مستحقاته ..شاهد    المهرة: وزير الصحة يضع حجر أساس مشروعين صحيين في المحافظة    منها المياه المعدنية.. أربعة مشروبات لاستعادة عمل الكبد من دون أدوية    التربية تؤكد حرصها على إنجاح اختبارات الشهادة العامة    الإيراني علي دائي يهنئ رونالدو    الحلم المفقود.. حملة إلكترونية تسلط الضوء على معاناة أطفال النزوح بمأرب    ماهو الشرط الوحيد الذي وضعته مليشيا الحوثي مقابل السماح بالتعامل بالأوراق النقدية بالطبعة الجديدة ؟    نائب وزير الاتصالات.. نسعى لمواكبة التطورات واستبدال الشبكة النحاسية بتقنيات لاسلكية    روائي يمني يفتح النار على الفنانة بلقيس فتحي    صعودي صاروخي للدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني في صنعاء وعدن مساء اليوم الخميس    علماء وخطباء وأكاديميو محافظة صنعاء يدينون منع النظام السعودي فريضة الحج    ب 550 ألف متقدم ... السعودية تغلق أبواب التسجيل للحج وتحدد فئتين لهم الأولوية    الوزير الرويشان يكشف لماذا كان عبد الباسط عبد الصمد يحضر حفلات غناء ام كلثوم    استشهاد الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    فوز رواية "المرآة والنور" بجائزة والتر سكوت للخيال التاريخى 2021    اليونسكو قد تدرج البندقية على قائمة الآثار المهددة    قرأت لك.. "ملاحظات حول كوكب متوتر" عش حياتك ولا تكتفى بالمتابعة    كولومبيا أغنى بلد بالفراشات    السعودية: تطعيم 70% من البالغين.. واعتماد إمكانية تلقي لقاحي كورونا مختلفين    أخصائية يمنية توضح متى يصبح عسر الهضم مشكلة خطيرة    هل يجب قضاء الصلوات التي تركها الشخص متكاسلاً ؟ .. داعية يجيب!    مناقشة جوانب التنسيق بين هيئة الزكاة ومحافظة الحديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كذبة ابريل كادت ان توقع ب(26سبتمبرنت) اليوم .. إعادة نشر مأساة الكذاب للزميل نائب رئيس التحرير
نشر في 26 سبتمبر يوم 01 - 04 - 2006

الأول من ابريل من كل عام هو يوم مثله مثل أي يوم يبدأ به أي شهر من السنة وبه مثل غيره من الأيام تقع حوادث هناك وأخرى هنا ومواقف مفرحة وأخرى محزنة لكنه لدى البعض غير ذلك لجعلهم من هذا اليوم مناسبة خاصة للكذب وإلحاق المصائب والفواجع بسواهم حتى صار عادة وتقليدا سنويا لتجريب موهبة الكذب لديهم على الآخرين اعتقادا منهم بأنهم سيجنون لحظات مزيفة من الضحك على حساب ساعات ألم وحزن وربما ليال وشهور من حياة من افتروا عليهم بكذبة صغيرة أو أخرى كبيرة .. بيضاء كانت أو سوداء !
ولأننا في موقع 26 سبتمبرنت رغم حذرنا الشديد من الأخبار والأنباء التي قد تردنا في هذا اليوم وغيره من الأيام حاملة الشك فيها , كنا على وشك الوقوع في مصيدة كاذب من كاذبي ابريل في يومنا هذا الأول من أبريل 2006م عندما اتصل مجهول إلى " 26 سبتمبرنت " ليقول بأن هناك زلزالا يحدث الآن " الساعة الثانية وعشر دقائق من بعد الظهر بتوقيت صنعاء " يضرب محافظة ذمار فما كان منا إلا الاتصال بقيادة محافظة ذمار لينفوا ذلك الخبر ثم تواصلنا مع مركز الرصد الزلزالي بمدينة ذمار الذي نفى لنا نفيا قاطعا حدوث مثل هذا الأمر فنجونا بذلك من الوقوع في شر هذه الكذبة ..
ولأن كذبة أبريل واحدة من البدع التي انتشرت وبشكل غريب في بلداننا العربية حتى كادت أن تتحول إلى طقوس سنوية لها من الآثار المأساوية ما يجعلها كوارث من صنع أناس يعرفون نتائجها , ولأهمية مناقشة هذه القضية نعيد هنا نشر موضوع جدير بالقراءة أكثر من مرة للأستاذ القدير الكاتب الصحافي عبده بورجي نائب رئيس التحرير والمنشور في كتابه " أشياء " بعنوان مأساة الكذاب والذي تناول فيه هذا السلوك السيء بأسلوب خفيف ومتميز بين مآسي وآثار كذبة ابريل وانعكاساتها المباشرة وغير المباشرة على مجتمعنا ..
فإلى مأساة الكذاب للأستاذ عبده بورجي :
(مأساة الكذاب ليس في ان الناس لا يصدقونه بل لأنه لا يصدق أحدا)
الكذب بشكل عام صفة سيئة وممقوتة نهى عنها ديننا الإسلامي الحنيف وفي زماننا المعاصر ظهرت أنواع مختلفة من الكذب حتى كاد يكون ملونا وصارت له مناسبات غالبا ما أدت إلى سقوط ضحايا ومصائب تحل بأناس يجهلون مناسباته تلك او يفوتهم الحذر من توقيتها حتى لو كان ما يسمعونه فيها صدقا فالبعض يبيض كذبته السوداء فيقول كذبة بيضاء لتبرير ما فعل والتحقيق من آثارها على عيره من الضحايا على يده أو لتحقيق غاية في نفسه ولذا كان حبل الكذب قصير( من تغدى بكذبه ما تعشى بها ) كما جاء في المثل الشعبي اليمني الا ان المصيبة اذا تحول الكذب لدى الشخص الى سلوك يصعب معالجته وربط كل تصرفاته بدرجة حياكة الكذب وأسلوب إجادته لخداع غيره من الناس وما نود مناقشته هنا هو ( كذبة ابريل ) هذه الكذبة التي تحولت في بلادنا العربية مع الايام الى مناسبة اصبح لها محتفلوها وكذابوها المتخصصون والمجيدون دون خوف او وازع من ضمير من النتائج التي يمكن ان يلحقونها بغيرهم والكوارث التي يمكن ان تحل على من ييكذبون عليهم ليجنوا منها لحظات كاذبة من الضحك المصطنع والمزيف والاستمتاع بتعذيب الاخرين وجعلهم مبعث مزاح ثقيل لكذبة موسمية تكاد تتحول الى مناسبة كأن على الكل الاحتفال بها وممارستها والاستعداد لها من اول العام واختيار ضحاياها بعناية والذين عادة ما يكونون من اقرب المقربين الى كذابي ابريل فالابن لا يتورع ان يجربها في ابيه او امه والاخ كذلك مع اخوته والصديق مع صديقه والموظف مع اخر ولا اشك في ان من يكذبون في هذه المناسبة قد لا يتورعون عن الكذب في غيره وتصبح حياتهم كلها كذبا في يكذب وشهور السنة وأيامها عندهم سينظرون اليها على انها ابريل وبعض الناس للاسف في بلادنا انقادوا وراء ما يحدث في بلدان اخرى وصار هناك من يخدعك في اول ابريل ويمرر كذبته عليك وقد لا تصحو من هول الصدمة الا اذا كنت منتبها لهذا اليوم وتتوقع وجود مثل هؤلاء اوان يستدرك الكذاب ما فعل بعد ان يصعب عليه حالك فيعترف لك بانه كان الاول من ابريل فمن اين جاءت هذه الكذبة الشهيرة في اسمها الكارثية في آثارها.؟
كذبة ابريل لم تك اختراعا حديثا بل هي تقليد قديم عمره مئات السنين وان كان اصله غير معروف بالضبط لكن الكتب التاريخية ترجح ان يكون فرنسيا ويعود اصله على الشكل التالي :
كانت السنة الجديدة من التقويم الجو لياني القديم تبدأ في اليوم الاول من نيسان لذلك كانت الايام القليلة التي تسبق هذا التاريخ مخصصة للاستعداد لاحتفال راس السنة حيث كان الناس يتبادلون الهدايا والتهاني بالعام الجديد وفي عام 1564م , تبنت فرنسا تقويما جديدا يقضي بان تكون السنة الجديدة في كانون الثاني بحيث صار الاحتفال براس السنة في هذا التاريخ الجديد فكيف بقيت كذبة ابريل بالرغم من ان التاريخ الذي ارتبطت به قد انتهى ؟
لقد ابقى الناس لرأس السنة احتفاله المزعوم او هدايا زائفة او مقالب مناسبة بمناسبة عام موهوم يترافق باحداث هامة , ومع مرور الزمن اخذ هذا اليوم دلالات مختلفة لدى الشعوب باختلاف عاداتها وتقاليدها.
والفرنسيون حتى اليوم يطلقون على كذبة نيسان اسم (سمكة نيسان ) للدلالة على ان السمكة الصغيرة تقع في الفخ بشكل اسرع من غيرها بمعنى انه يجب ان تكون الكذبة صغيرة لكي يسهل كشفها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.