أول كارثة مستعجلة على شكيب حبيشي بعد إقالته من منصبه في البنك المركزي "وثيقة"    طيران العدوان يشن غارات على وسط العاصمة صنعاء (المناطق المستهدفة)    شاهد.. فتاة سعودية حسناء تترجل من السيارة وترقص ب"شكل فاضح" في أحد شوارع الرياض (فيديو)    بملابس مُثيرة .. نسرين طافش تحتفل باليوم الوطني للإمارات - شاهدوا كيف ظهرت    أشهر فنان مصري فاجئ الجميع وتعلم اللغة العربية من القرآن الكريم .. شاهد من يكون؟    بمكونات بسيطة.. طرق طبيعية لتنظيف القولون من السموم    انفجارات تهز صنعاء مع بدء عملية عسكرية جديدة وسط العاصمة والتحالف يوجه طلب طارئ للسكان    متوفر في كل منزل.. تعرّف على أفضل مشروب يساعد على إذابة دهون البطن    «أعناب صنعاء»: الرياض تفشّ خُلْقها بالفقراء    أشهر إعلامية خليجية .. تحرشت بفنان مصري شهير أثناء سهرة في دبي .. لن تتوقعوا كيف كانت النهاية !!-تفاصيل نارية    هذا الرجل توفيت زوجته أثناء الولادة فتزوج صديقتها الطبيبة التى ولدتها .. وفى ليلة الدخلة كانت الصدمة القاتلة!    فنانة مصرية .. ذبحت زوجها في دقائق معدودة .. مافعله معها جعلها تنهي حياته فورًا..شاهد من تكون؟!    سيتوقف إنتاج البنزين .. وتنين قوي سيحكم البشرية .. العرافه(العمياء البلغارية) ترعب العالم بتنبؤاتها لعام 2022.. تفاصيل ستدهشك    تحذير .. إذا ظهرت هذه العلامات في البول فأنت مصاب بمرض السكري .. اكتشفها الآن    التحالف: بدأنا إجراءات قانونية فعلية لإسقاط الحصانة وعلى مليشيا الحوثي إخلاء القدرات العسكرية    عاجل: الجيش يعلن رسميًا انتصارات كبيرة في جبهة الساحل الغربي ويكشف التفاصيل    خطوة مهمة في الوقت الراهن    هبوط كبير وتراجع متسارع لأسعار صرف العملات الأجنبية.. ومصادر تكشف الأسباب بعد قرار تغيير إدارة البنك    عاجل : عقب قرارات الرئيس "هادي" .. الريال اليمني يتحسن بشكل متسارع أمام الدولار والريال السعودي - أسعار الصرف    هذا هو الشرط الذي وضعه محافظ البنك الجديد قبل موافقته على المنصب    الجمعية العامة لشركة واي تقر عدد من القرارات الهامة بشأن إعادة تشغيلها من عدن    اليمن يبدأ من الإمارات بأول خطوة لتشغيل بلحاف ويلتقي بشركة توتال في دبي    القافلة تحيي اليوم العالمي للتطوع    الشيخ الفضلي:صنع شخصيات جديدة وتسميتهم مشائخ لتلبية مخططات المنظمات الدولية أمر مرفوض    الأمين المساعد يواسي آل القاضي    بايرن ميونيخ الالماني يستعيد سابيتزر قبيل مواجهة برشلونة    فاليريو ...لعبنا بشكل جيد لكننا لم نستغل الفرص جيدا    تغريدات لقيادات حوثية تشير إلى وجع كبير    الدولار ينخفض عقب تغيير إدارة البنك المركزي    عمان تدك شباك البحرين بثلاثية وتتأهل لربع نهائي البطولة    كوادرادو: لم أقصد تسجيل هدفي في جنوى    الأوقاف تدين تفجير المرتزقة للاضرحة والمساجد التاريخية في حيس بالحديدة    حركة أمل: لا عدو للبنان في المنطقة إلا الكيان الصهيوني    انخفاض مؤشر بورصة مسقط عند الإغلاق    بالصور.. تونس تهزم الإمارات وتصطحبها إلى ربع النهائي    السقطري : خطة الوزارة العاجلة تركز على دعم مخصص الصيادين من الوقود بسعر مخفض ووفق شروط معينة    مشروب بسيط يحمي من السكتة الدماغية.. تناوله صباحاً    رئيسي: التواجد غير الشرعي للقوات الأجنبية في سوريا يشكل تهديداً لأمن المنطقة    السعودية تبسط سجادها الأحمر في أول مهرجان سينمائي ضخم    قافلة ملابس شتوية من مكتب التربية بذمار دعما للمرابطين في النقاط    حملة للتبرع بالدم في جامعة الحكمة بصنعاء    أجواء شديدة البرودة في 7 محافظات يمنية    تحذير من إفلاس الشركات ونفاذ المخزون الغذائي ودعوة لتدخل دول التحالف العربي    استعراض ترتيبات إقامة العرس الجماعي في الحديدة    الرئيس المشاط يعزي في وفاة العلامة فضل محمد سيلان    كأس العرب| مدرب الأخضر "لا يعرف" لاعبيه.. ويؤكد: "لدينا فرصة في التأهل"    مصر.. شاب من ذوي الهمم يحقق حلمه بعد سرده أمام السيسي    طاعون في الشام وأحداث أخرى من 114 إلى 116 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    قرأت لك.. "القوة الخفية للعقل الباطن" اسمع نفسكصيّة:    قصة ناقة صالح عليه السلام:    معالم اثرية: قلعة القشلة التاريخية في محافظة صعدة    فالنسيا يفوز على سيلتا فيغو في الدوري الإسباني لكرة القدم    رسالة قوية من الرجل الأول في مانشستر يونايتد لكريستيانو رونالدو    كواليس جديدة بشأن طلاق النجمة المصرية شيرين عبدالوهاب    الأيام الأخيرة والنفس الأخير لصالح    مصر تعتزم اصدار مصحف تفسير بالعبرية! ?    ما أجمل الحياء..    شاهد ماذا قال مفكرواعلامي جزائري عن اليمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السيد القائد: حريتُنا هدفٌ إيماني مقدس
نشر في 26 سبتمبر يوم 19 - 10 - 2021

جاء خطابُ قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، عصر أمس الاثنين، مُتَّسِقاً في مضامينه مع حجم أهميّة وخصوصية ومميزات المناسبة "الجامعة" التي بات واضحًا أن الشعبَ اليمني من خلال إحيائه الفريد لها يتصدر مكانة قيادية في العالم الإسلامي، فكان الخطابُ مليئاً بالدلالات والرسائل الهامة المتعلقة بالصراع مع الأعداء على كافة مستوياته، بدءاً من المستوى الأشمل والأوسع الذي تخوض فيه الأُمَّة الإسلامية بأكملها معركتها العالمية الممتدة من الصراع الأزلي بين الحق والباطل، إلى مستوى الصراع الإقليمي وقضاياه المركزية وفي مقدمتها قضية القدس وفلسطين ثم قضايا بقية شعوب المنطقة المستهدفة، وُصُولاً إلى مستوى معركة التحرّر اليمنية المقدسة التي لا يمكن فصل مجرياتها عن بقية مستويات الصراع.
الجوهرُ الجهادي في شخصية النبي والرسالة الإلهية
الخطابُ بدأ كالعادة من مدخل "الحدث" نفسه الذي تتعلَّقُ به المناسبةُ وهو ولادةُ النبي الأعظم محمد صلوات الله عليه وآله، بما يمثله ذلك الحدث من نقطة تحول نهضوي شامل وغير مسبوق في تاريخ البشرية كلها، وفي تاريخ المنطقة العربية بشكل خاص؛ كونها البيئةَ التي احتضنت مسارَ هذا التحول وانطلاقته نحو بقية العالم.
ولأهميّة هذا التحوُّلِ بالنسبة لواقع الجمهور العربي والإسلامي اليوم كمرجعية نهضة مضمونة النتائج دائماً، تنقّلَ قائدُ الثورة بإيجازٍ بين بعض مراحل ومجريات مسار حياة صانع هذا التحول العظيم، صلوات الله عليه وآله، مسلِّطًا الضوءَ على بعضِ السمات الرئيسية والجوهرية لشخصية النبي الأعظم وَالدين الإسلامي، القيادة والمنهج اللذين ينتج عن التمسك العملي بهما خلاصٌ مضمونٌ من المشاكل والأزمات.
أبرز تلك السمات كانت "الجهاد" وتحمل مسؤولية التصدي للأعداء الذين لم تتغير هُوِيَّتهم وأساليبهم على امتداد قرون، في دلالة على أزلية الصراع العام بين الحق والباطل، والموقع المحوري الذي تمتلكه هذه المواجهة في تعاليم وروح الدين الإلهي، وقد حرص القائد في هذا السياق بشكل مباشر وغير مباشر على إزالة التشويش الذي تمت صناعته بشكل ممنهج من قبل الأعداء وأدواتهم لحرف الأنظار عن مسألة الصراع ومسؤولياته، فشد الانتباه نحو تفاصيل الجانب "الجهادي" في شخصية النبي الأعظم، وهو جانب رئيسي واسع يشكل تجاوزه أَو تجاهله انتقاصاً رهيباً من كمال الرسالة وكمال قائدها وقدوتها.
وسلّط قائدُ الثورة الضوءَ أَيْضاً على جوانبَ من صفات العدوّ وأتباعه داخل الجمهور الإسلامي، لتكون الصورة واضحة بما يكفي لسد أية ثغرة يتسلل منها التضليل إلى وعي الجمهور وفهمه لأدبيات الصراع بين الحق والباطل في الرسالة المحمدية، وفي الدين الإلهي بشكل عام، حَيثُ أوضح القائد أن إطلاق تسمية "اتّفاقات إبراهام" على صفقات "التطبيع" بين العدوّ الإسرائيلي والأنظمة العميلة، تمثل إساءة لمقام نبي الله إبراهيم عليه السلام، الذي كانت "البراءة من أعداء الله" ومواجهة الاستكبار والظلم جوهر سيرته وشخصيته كما حكاها القرآن الكريم.
اليمن في معادلة إزالة "إسرائيل": نراه قريباً
من هذه الخلفية العامة المهمة التي تحدّد بوضوح معالم المواجهة وضرورتها وموقعها الجوهري في الإسلام وفي مسار التحول النهضوي المحمدي الذي بدأ لحظة المولد النبوي الشريف، انتقل قائد الثورة إلى الحديث عن الواقع الحاضر لهذه المواجهة، والتي تدور اليوم بشكل مباشر وعلى مستوى إقليمي مع العدوّ الصهيوني.
وفي هذا السياق، أكّد قائد الثورة على أن ملامح حتميات هذه المواجهة (هزيمة العدوّ وخسارة أدواته الإقليمية وانتصار المقاومة) بارزة اليوم عمليًّا على الأرض، وأشَارَ إلى أن تحقّقها الكامل صار أقرب من أي وقت مضى.
هذا التأكيد حمل رسالة مهمة تبشر بتحولات كبرى على مستوى المنطقة، وسيكون اليمن أحد صانعيها الرئيسيين، فالقائد جدد أَيْضاً التأكيد على الاستعداد والجهوزية للمشاركة الفاعلة في معادلة "الحرب الإقليمية" التي أعلنها سماحة السيد حسن نصر الله سابقًا، لصد أي تهديد أَو خطر على القدس والمسجد الأقصى، كجزء من محور المقاومة.
ويؤكّد هذا الإعلان المتجدد بوضوح على أن هذا الموقف لا يخضع لأية مساومات، ولا يمكن التراجع عنه، وهي رسالة مهمة للقوى التي ما زالت تحاول التحكم بمستقبل اليمن وتشكيله وفقا لأهوائها، كما أنه تأكيد جديد على أن هذا الموقف يمتد من جوهر الالتزام الديني الذي يعبر عنه إحياء هذه المناسبة وبالتالي فهو موقف مجمع عليه شعبيًّا، وليس مُجَرّد خيار سياسي "نخبوي".
ولا يختلف ذلك عن موقف التضامن مع بقية شعوب المنطقة المستهدفة من قبل الصهاينة ورعاتهم، والذي أكّد القائد أن اليمن ملتزم بشكل مبدأي وثابت بالوقوف إلى جانبها، كما أكّد "الاعتزاز بالأُخوَّة الإسلامية مع أحرار الأُمَّة ومحور المقاومة"، وهو تأكيد آخر على إغلاق الباب نهائيًّا أمام محاولات الأعداء لفرض رؤى ومسارات سياسية تتحكم بشكل العلاقات بين اليمن ومحيطه العربي والإسلامي، وخُصُوصاً العلاقة بمحور المقاومة.
استقلالنا هدف مقدس لا مساومة فيه
والأمر نفسه بالنسبة لمعركة التحرّر اليمنية التي أكّد قائد الثورة أن هدف تحقيق الحرية والاستقلال الكامل فيها هو هدف "مقدس" بقداسة الهُوِيَّة الإيمانية الجامعة التي ينطلق منها، في رسالة واضحة لقوى العدوان الإقليمية والدولية بأن المسألة ليست مطلباً تفاوضياً سياسيًّا يخضع للأخذ والرد أَو "اشتراطات" يمكن تعديلها في إطار صفقة ما.
وجدّد قائد الثورة التأكيد على التمسك بالمحدّدات الرئيسية لهذا الموقف الثابت، والمتمثلة بإنهاء العدوان والحصار والاحتلال ومعالجة الملفات الإنسانية ودفع التعويضات، وهي النقاط الرئيسية التي يحاول تحالف العدوان منذ مدة، وبلا جدوى، التحايل عليها واستدراج صنعاء للتخلي عنها والقبول بمقايضات فاضحة تنطوي على الاستسلام.
ولطالما حملت الرسائلُ التي يوجّهها قائد الثورة في خطابات المولد النبوي أهميّة بالغة؛ لأَنَّها لا تعبر عن مواقفَ سياسية فحسب، بل تشكل ثوابت دينية ووطنية ومعالم راسخة لمسار التحَرّك الشعبي والرسمي والثوري على كُلّ المستويات، ومن خطاب هذه السنة يبدو بوضوح، إجمالًا، أن مستقبلَ الصراع مع الأعداء في اليمن وفي المنطقة، مليءٌ بمفاجآت وانتصاراتٍ لن تكونَ نتائجَ للصدفة بل لخطط معدة وخيارات محسومة.
ويمكن القول إن السمة الأبرز لهذا الخطاب التاريخي كانت التأكيدَ الواضِحَ والصريحَ على الثبات الدائم لمختلف المواقف المعلنة في إطار الصراع مع العدوّ على كُلّ المستويات، وبعبارة أُخرى تأكيد الجذور الدينية والإيمانية لهذه المواقف وبالتالي قطع كُلّ احتمالات التراجع والتنازل عنها، مهما كان حجمُ ونوعُ التضحيات التي يتطلَّبُها الأمر.
وقد برزت هذه السمةُ بوضوحٍ في حجم التفاعل الجماهيري الكبير مع الخطاب ومضامينه، والذي يأتي في إطار التفاعل الاستثنائي مع المناسبة نفسها ومع دعوة القائد للتفرد في إحيائها، حَيثُ يعكس هذا التفاعل بوضوح الإجماع الواسع على المواقف التي عبرت عنها القيادة كمواقفَ إيمانية عامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.