شاهد .. رقص رهف القحطاني ومروج الرحيلي في المالديف على أغنية هذا السعودي فوق فوق    مشروب الكمون قبل النوم ينظم على مستويات السكر في الدم وفوائد سحرية أخرى يحتاجها جميع الرجال والنساء    وداعًا للناموس والحشرات .. خطوات بسيطة تخلصك منها وتمنحك العيش في منزلك بهدوء وأمان تام    مصر تعلن السماح باستقبال رحلات جوية من مطار صنعاء    مشروع إعادة تأهيل طريق هيجة العبد..أهمية بالغة في حياة أكثر من 4 مليون يمني    رسالة مفتوحة لوفد الشرعية حول تعز    الغش في مناطق الحوثي.. انتهاك بشع وتدمير منظم للتعليم - تقرير    مصر : الأجهزة الأمنية تلقي القبض على الفنان حسام حبيب بعد بلاغ شيرين العاجل    القطاع الخاص للحج والعمرة يدعو الى بدء اجراءات التسجيل لفريضة الحج، ويكشف أسباب زيادة الأسعار    رئيس الوفد الوطني: إرسال طائرات تجسسية إلى أجواء صنعاء عمل عدواني    مباحثات يمنية أوروبية لحشد الدعم لتحسين الخدمات وتمديد الهدنة    مناقشة الفرص الاستثمارية السياحية لعرضها في مؤتمر الاستثمار القادم    3 إصابات حتى الآن.. جدري القردة يصل إلى دولة عربية    الكيان الصهيوني يقر خط سير "مسيرة الأعلام" الاستفزازية والمقاومة تحذره من "اللعب بالنار"    محمد صلاح يؤكد ان الموسم لم ينته بعد    الرئيس الأمريكي: ندعم إنهاء الصراع في اليمن ونرحّب بالهدنة    مكتب الثقافة في صعدة يقيم صباحية شعرية بالذكرى السنوية للصرخة    أشادت بجهود كل الهيئات العاملة .. اللجنة الفرعية للاختبارات بمكتب التربية والتعليم "عدن" تتخذ عدد من القرارات    محكمة جنوب غرب الأمانة تعقد الجلسة الأولى في قضية المتهم زهرة    مدير المرور يدعو المواطنين لترقيم سياراتهم    مسؤول إيراني: على الكيان الصهيوني أن يتحمل مسؤولية أعماله الإرهابية    الدفاع المدني يكشف اسباب حريق منتجع الميثالي بذمار (صور)    توفيت زوجته فتزوج شقيقتها الصغرى .. وفي ليلة الدخله سمع الأبناء صراخاً شديد في غرفة النوم وعندما فتحوا الباب كانت الصدمة.؟    قوى العدوان ترتكب 150 خرقاً للهدنة خلال ال 24 ساعة الماضية    الرئيس الأمريكي يهدّد الصين بالتدخل "دفاعًا عن تايوان"    الكشف عن سبب عدم مشاركة نجل سمير صبري في جنازة والده.. وسر إعطائه 100 ألف لصديقه قبل وفاته    مطار بغداد يوقف رحلاته الجوية بسبب العواصف الترابية    وزارة الأوقاف تعلن أسعار الحج وأسماء الوكالات المعتمدة لتفويج الحجاج    الرئيس الزُبيدي يشدد على أهمية المشاريع الاستراتيجية في قطاع الكهرباء    تكريم الفائزين بالبطولة الرياضية للسباحة بالأمانة    هيئة الأوقاف تنعي العلامة أحمد عباس بن إبراهيم    بتحديث مسائي ..تغير متسارع لسعر صرف الريال اليمني أمام العملات الاجنبية (السعر الآن)    مبابي: لم أرفض قميص الملكي.. ولهذا طلبت التحدث لبيريز    بالصور محمود الليثي يطلب الدعاء لابنه: عايش على المحاليل    أكرم حسني يكشف تفاصيل أغنيته مع محمد منير    الفنانة "التركية" الشهيرة "هاندا أرتشيل" تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة وفستان أبيض وشعرها حديث المتابعين " شاهد " !    تفقد أنشطة المراكز الصيفية والإختبارية بمديرية مقبنة في تعز    نزول ميداني لتقييم احتياجات القطاع الزراعي في مديرية العبدية بمأرب    انخفاض مؤشر بورصة مسقط العماني عند الإغلاق    بشارة سارة لسائقي باصات ووسائل النقل بأمانة العاصمة ..تعرف على ما سيحدث في الأيام القادمة    مكتب الصحة بالامانة يكرم المستشفيات الحاصلة على المراتب الاولى في تقييم وزارة الصحة    أكثر من مجرد لاعب.. شخصية إبراهيموفيتش تعيد ميلان لعرش إيطاليا    احذر قبل فوات الاوان..وجود هذه العلامة في الأذن تدل على خطورة كبيرة    مجلس النواب يستعرض تقرير لجنة الخدمات بشأن مشروع قانون الطرق    وزير النقل يطلع على سير العمل في هيئة النقل البري    الهيئة العامة للكتاب تعلن عن قرب صدور ثلاثة كتب للبردوني    يا مرتزقة ارفعوا حصاركم عن تعز    الفيفا يوافق على تمديد عمر اتحاد الكرة اليمني    ميسي يوجه رسالة وداعية الى مواطنه في الفريق انخيل دي ماريا    رئيسي: الوجود الأجنبي يهدد أمن المنطقة    الكاتب الليبي محمد النعاس يفوز بجائزة البوكر للرواية العربية 2022    وزير الخارجية الأمريكي يشدد على الحاجة العاجلة لتسهيل حركة الوصول إلى مدينة تعز    من درر ابن القيم:    وحدة صنعاء يحتفي باليوم الوطني بأبهى حله    ماذا تعنى الأوليجارشية؟.. تعرف على أصل المصطلح في الثقافة اليونانية    وثائق رسمية تكشف فساد نقابة نقل البضائع بالحديدة وتفرض على سائقي الشاحنات جبايات غير قانونية في النقاط التابعة لها ..!!    تعز ديمومة نضال    السعودية.. موافقة ملكية على إقامة المسابقة الدولية لكتابة "مصحف المؤسس"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عدد من مشايخ القبائل اليمنية والوجاهات الاجتماعية ل "26 سبتمبر":الكيان الصهيوني ونظاما آل زايد وسعود هما وجهان لعملة واحدة
نشر في 26 سبتمبر يوم 25 - 01 - 2022

ترى .. هل عملية إعصار اليمن تمكنت من إبتلاع كل عواصف العدوان الوهمية خلال السبع السنوات الماضية من العدوان ؟
وهل صحيح بأن عملية إعصار اليمن المباركة والمؤيدة إلاهياً قد مثلت نقطة تحول تاريخية للمنظومة الدفاعية المتطورة في اليمن ؟
ثم هل ذراعنا الهجومية بعد عملية إعصار اليمن برهنت قدرتها على الوصول إلى مابعد أبوظبي والرياض وإلى تل بيب عاصمة دول العدوان بعد إعلان يهود يتها؟!
ثم هل معركتنا الدفاعية اليوم مع العدوالاماراتي تعني اننا اصبحنا في مواجهة مباشرة مع العدو الصهيوني كون دويلة الأمارات العبرية أصبحت جزءاً لا يتجزء من الكيان الصهيوني المحتل ؟!
وهل صحيح بأن نظامي آل زايد وسعود أصبحا اليوم والكيان الصهيوني وجهان لعملة واحدة ؟!
ثم هل هذان النظامان البائسان قد تم غرسهما كنبتة شيطانية في قلب الوطن العربي ليكونا معول هدم وتدمير للأمتين العربية والإسلامية قاطبة ؟!
ولكن بالمقابل إلا يحق لشعبنا المظلوم اليوم أن يطالب قيادتة الثورية والسياسية والعسكرية رد الصاع صاعين على جرائم العدوان الوحشية وإستهداف برج خليفة وتسوية المدن الزجاجية الاماراتية بالأرض ؟!
وهل أصبح اليوم كل من نظامي آل زايد وآل سعود والكيان الأسرائيل المحتل يمارسان إرهاب الدولة في حق الشعبين اليمني والفلسطيني وأن جريمة العدو الاماراتي الاخيرة باستهداف سجن الاحتياطي في محافظة صعدة والعاصمة صنعاء وبقية المحافظات المحررة هي شاهد حي على واحدية الاجرام والتوحش لكل من النظام الصهيوني ونظامي آل سعود وزايد الخادمين المطيعاين للكيان الصهيوأمريكي ؟!
وللأجابة على كل تساؤلاتنا سالفة الذكر استضافت صحيفة "26 سبتمبر" عدداُ من مشايخ القبائل اليمنية من عدد من المحافظات اليمنية فألى حصيلة ما قالوه :
إستطلاع / صالح السهمي عبده سيف الرعيني
*بداية تحدث للصحيفة الشيخ محمد بلعيد الكندي رئيس المجلس الوطني الأعلى لمواجهة العدوان رئيس فرع مجلس التلاحم القبلي في محافظة حضرموت حيث قال :
** إن عملية إعصار اليمن التي استهدفت عمق دويلة الأمارات العبرية قد مثلت اليوم إعصار اليمن أهم محطة من محطات الانتصارات المتتالية على العدوان البربري الغاشم وليس هذا فحسب بل أن عملية إعصار اليمن لا تمثل اليوم نصراً عسكريا إستراتيجياً وإنما شكلت نقطة تحول تاريخية للمنظومة الدفاعية المتطورة التي تمتلكها قواتنا المسلحة واللجان الشعبية وخصوصاً في مجال الترسانة الصاروخية والطائرات المسيرة وأن ذراعنا الدفاعية أصبحت عابرة للحدود لتأديب أعداء الله وأعداء الوطن وأعداء الانسانية قادة نظامي آل سعود وزايد والوكيلين الحصريين لتنفيذ مشروع قوى الهيمنة والاستكبار العالمي في المنطقة وباتت القوات المسلحة اليمنية قادرة على إستهداف عواصم دولتي بني صهيون العرب آل زايد وآل سعود بل والوصول إلى عاصمة العدو لذلك المحتل ." تل بيب " إذا أقتضت الحاجة.
مواجهة مباشرة مع إسرائيل
وأضاف الكندي ان عودة دويلة الامارات مرة آخرى للعدوان على اليمن بعد أن أصبحت جزءاً من الكيان الصهيوني يعني هذا ببساطة أننا اليمنيون اليوم نخوض معركتنا الدفاعية المباشرة مع العدو الصهيوني الأمريكي البريطاني وجهاً لوجه نيابة عن الامتين العربية والاسلامية جمعاء كون أمريكا والكيان الصهيوني بعد أن رأو أن مرتزقتهم وعملائهم قد هزموا شر هزيمة وخسروا خسراناً مبيناً وأوشك الجيش واللجان الشعبية على القضاء على مايسمى زوراً بجيش الشرعية المزعومة من التشكيلات الإرهابية من تنظيمي داعش والقاعدة اتت اوامر جديدة لدويلة الإمارات للعودة الى مستنقع الدم اليمني مرة اخرى وربما يكون في هذه المغامرة زوال نظامي آل زايد وسعود معاً ان شاء الله وعلى ايادي الجيش واللجان الشعبية واذا كانت دول العدوان خلال السبع السنوات الماضية من عدوانها لم تجن سوى الهزيمة النكراء على المستوى العسكري فان عودتها الى التورط مرة اخرى في تصعيد عدوانها على اليمن قد يكون فيه زوالها كانظمة عميلة تمثل خبثاً سرطانياً في جسد الأمتين العربية والإسلامية وينبغي اجتثاثه من جذوره.
نبتة شيطانية
من جهته قال الشيخ جميل عبدالواحد الحسام احد مشايخ مديرية التعزية محافظة تعز بأن دويلة الإمارات العربية سابقاً والعبرية حالياً اصبحت جزءاً لا يتجزأ من الكيان الصهيوني المحتل وبالتالي فأن نظامي آل سعود وزايد هما النبتة الخبيثة التي زرعته قوى الهيمنة والاستكبار العالمي في المنطقة ليكونا معول الهدم والتدمير بيد القوى الصهيونية والاستعمارية تستهدف به كل شيء جميل في منطقتنا العربية والإسلامية.
وأضاف الشيخ جميل الحسام: إن الاستهداف المتعمد لطيران العدو الإماراتي الصهيوامريكي للأعيان المدنية هي جرائم حرب مشهودة لن تسقط بالتقادم وان تعمد قصف سجن صعدة جريمة ابادة جماعية مكتملة الأركان ونناشد قيادتنا الثورية والسياسية والعسكرية الرد بالمثل ورد الصاع صاعين على العدو الاماراتي المتغطرس وأن شعبنا اليمني الصامد صمود جبال شمسان وعيبان ممثلاً بالجيش واللجان الشعبية لم ولن يترك دماء الأطفال والنساء والكهول التي سالت تذهب سدى وسيعلم بعران الخليج في نظامي آل سعود وزايد هول قيامة ابناء اليمن عما قريب كرد مشروع على هذه الجرائم الوحشية في حق شعبنا اليمني العظيم.
وجهان لعملة واحدة
* من جهته الشيخ المجاهد محمد محمد بشير احد كبار مشايخ مديرية بني حشيش محافظة صنعاء ورئيس الإتحاد التعاوني الزراعي قال:
**نعم لا يختلف اثنان على حقيقة مفادها بأن نظامي آل سعود وزايد والكيان الإسرائيلي المحتل هما وجهان لعملة واحدة وان كل منهما يمارس ارهاب الدولة في حق الشعبين اليمني والفلسطيني وان جرائم العدو الإماراتي الأخيرة في محافظة صعدة والعاصمة صنعاء وبقية المحافظات اليمنية المحررة هي شاهد حي على واحدية الإجرام والتوحش والنفس الغابي لكل من النظام الصهيوني ونظامي وآل سعود وزايد الخادمين المطيعين للكيان الصهيوني المحتل.
وأضاف الشيخ بشير: ولا بد هنا من الاشارة الى ان التحرك للعدو الإماراتي بهذه الكيفية الإجرامية العدوانية ضد الشعب اليمن يأتي تنفيذاً لتوجيهات من تل ابيب ومن البيت الأبيض وأن العدو الإماراتي اليوم يغرق مرة اخرى في مستنقع الدم اليمني ويسعى هذا النظام البائس الى حتفه بنفسه وإن شاء الله سيكون زوال نظام آل زايد العميل على ايادي الجيش واللجان الشعبية.
وأشار محمد بشير في سياق حديثه الى ان عملية اعصار اليمن قد ابتلعت اليوم كل عواصفهم الوهمية خلال السبع السنوات الماضية وسوف يتمدد هذا الإعصار اليماني واعصار الدم اليمني ليصل الى ما بعد ابوظبي والرياض وتل ابيب في فلسطين المحتلة..
التطبيع المجاني للعدو الصهيوني
*من ناحيته قال الشيخ: صالح احمد جعرة احد مشايخ قبيلة حاشد محافظة عمران ورئيس فرع الاتحاد التعاوني الزراعي لمحافظة صنعاء:
**إن العدو الإماراتي اليوم بعودته الى مستنقع الدم اليمني مرة اخرى يكشف مدى ارتهانه لدى العدو الصهيوامريكي وان ارتكابه اي نظام آل زايد جرائم حرب انسانية في اليمن يأتي بدافع وأوامر صهيونية ستكلفه ثمناً باهضاً قد يكون زواله وجودياً ان شاء الله.. وأضاف الشيخ صالح جعرة: إن نظام آل زايد اصبح اليوم يمثل الخنجر المسموم في خاصرة الأمتين العربية والإسلامية وخصوصاً بعد اعلانه التطبيع المجاني مع العدو الصهيوني المحتل وان الإمارات ارتكبت اليوم جرائم وحشية في محافظة صعدة باستهدافها السجن الأحتياطي في المحافظة يعتبر جريمة حرب انسانية مكتملة الاركان وجريمة مشهودة امام العيان وهي جريمة وحشية تتطابق تماماً مع الجرائم الإنسانية الصهيونية التي يرتكبها الكيان الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني الأعزل.
وأشار جعرة الى ان شعبنا اليمني بصموده الأسطوري خلال السبع السنوات الماضية سيواصل محطات انتصاراته على العدوان الغاشم والتي كان ابرزها مؤخراً عملية اعصار اليمن المباركة والتي استهدفت ابوظبي ودبي.
عواصمهم مسرح للغضب
* الشيخ قايد الذنابه نمران - رئيس التلاحم القبلي بمارب:
** الحقيقة ان جرائم العدوان متواصلة دون توقف منذ سبعة أعوام وها نحن داخلون في العام الثامن وهو لايزال يمعن في قتل النساء والأطفال والشيبه ويستهدف الإنسان. اليمني أرضا وانسان يصب جم غضبه بطيارنه ليغتال أسر بكل أفرادها يدمر ويقتل ويحاصر ليركع الشعب اليمني وهيهات له ذلك كل هذه الأعوام من الحرب والدمار والحصار التي استنفذ فيها العدو كل وسائله القذرة ولم تحقق له أي نصر لم يتحقق له أي هدف وفوق ذلك لايزال يتمادى في غطرسته وتكبره انه غباء منقطع النظير عند هؤلاء الاعراب لانهم بعد هذا كله لم يستوعبوا الدرس..فقد أودى بهم ذلك إلى أن أصبحت عواصمهم مسرحاً للغضب الإلهي بيد ابناء هذا الشعب المظلوم. نار وسعير لن يتوقف عنهم الا عندما يرفعون وصايتهم وعدوانهم على اليمن وما عملية اعصار اليمن الا نتيجة طبيعية لردعهم وسوف يندمون بقوة الله سوف يندمون
ان القبيلة اليمنية تبارك وتدعم وتساند المجاهدين في الجبهات بالمال والرجال كذلك تبارك وتدعم وتساند القوة الصاروخية والدفاع الجوي في عملياتها كاملة واخرها استهداف دويلة الإمارات بل ونطالب بالمزيد من الباس اليماني حتى تعود تلك الكيانات إلى حجمها وتتقرص العافية وتعلن التوبة والندم لماقامت به من عدوان على يمن الايمان والحكمة
بالله عليكم ماهو ذنب أسرة الجنيد والأسر المجاورة لها عندما تستهدف بقنابل شديدة محرمة دوليا وتفنى من حقها في الحياة.
نحن لانستغرب مايقوم به هؤلاء الامعات الا اننا نتعجب من الصمت الدولي تجاه مثل هذه الجرائم وهم من يتغنى بحماية حقوق الإنسان ووووو الخ.. وقبل الأخير ننوه إلى أن من تتولوهم من اليهود والنصارى الذين يعلنون تضامنهم معكم انما يؤكد لنا انهم وانتم في خندق واحد في حربكم .. وتؤكد لنا بأنكم قد ابتعدتم عن تعاليم دينكم الذي نهاكم عن توليهم وقد أخبركم الله انه مهما عملتم فلن يرضوا عنكم.. كم من الأموال اهدرتموها في شراء الأسلحة منهم تدعمون بها خزائن دولهم على حساب شعوبكم وكم ستخسرون في اقتصادكم لان الاعصار اليماني سيطال بناكم الاقتصادية.
لكن لله الامر من قبل ومن بعد فإنها عقول اضلها باريها وأخيرا فان القبيلة اليمنية لن تكل ولن تمل إلى جانب جيشها ولجانها حتى تحقيق النصر الموعود باذن الله.
جرائم العدوان يزيد عزيمة واصرار
* ويقول الشيخ ناجي السلامي رئيس مجلس التلاحم القبلي بامانة العاصمة صنعاء:
** إن امعان تحالف العدوان السعودي الاماراتي الامريكي في ارتكاب المزيد من الجرائم بحق ابناء الشعب اليمني ليس بجديد وهو ديدنهم منذ بداية عدوانهم الذي اوشك عامه السابع على الانتهاء، وإن جرائمهم الأخيرة التي ارتكبها ضد المدنيين الابرياء في العاصمة صنعاء ومنها مجزرة الحي الليبي التي راح ضحيتها اكثر من 25بين شهيد وجريح، ومنهم إبادة اسرة آل الجنيد وهم نائمون، تضاف الى سجله الاجرامي، والتي لن تسقط بالتقادم، وإن قبائل اليمن وكل فئات الشعب اليمني لن يثنيهم موقفهم ضد الواقف ضد تحالف العدوان، بل سيزيدهم عزيمة واصرارا على مواصلة مسيرة الصمود والثبات والتحدي، واننا في مجلس التلاحم الشعبي القبلي فرع امانة العاصمة نبارك عملية اعصار اليمن التي استهدفت مطار ابوظبي ودبي ومصافي المصفح، وندعو القوة الصاروخية ووحدة الطيران المسير إلى توجه المزيد من الضربات في العمق السعودي الاماراتي، كما ندعو ابناء القبائل إلى دعم ورفد الجبهات بالمال والرجال والسلاح، ونقول لدول العدوان وعلى وجه الخصوص دويلة الامارات لقد جنيتم على انفسكم وفتحتم ابواب جهنم عليكم،وإن كل مطاراتكم وموانيكم ومنشآتكم الحيوية اهدافا مشروعة، وأن عليكم أن تأخذوا تحذيرات القيادة الثورية والسياسية والعسكرية على محمل الجد، فما بعد إعصار اليمن ليس كما قبلة، وإن اعصار اليمن سيلتهم عاصفة الاحزام والامل وقد اعذر من انذر.
* كماتحدث الشيخ صالح السهيلي عن اجرام وجبروت تحالف الشر والعدوان بالقول:
** بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين وصلي اللهم وسلم على سيدنا محمد وآله الطاهرين وارضى عن اصحابه النجبا والتابعين له الى يوم الجزاء.. اللَهُمَّ إنِّي أَخْلَصْتُ بِانْقِطَاعِي إلَيْكَ، وَأَقْبَلْتُ بِكُلِّي عَلَيْكَ، وَصَرَفْتُ وَجْهِي عَمَّنْ يَحْتَاجُ إلَى رِفْدِكَ، وَقَلَبْتُ مَسْأَلَتِي عَمَّنْ لَمْ يَسْتَغْنِ عَنْ فَضْلِكَ، وَرَأَيْتُ أَنَّ طَلَبَ الْمُحْتَاجِ إلَى الْمُحْتَاجِ سَفَهٌ مِنْ رَأيِهِ وَضَلَّةٌ مِنْ عَقْلِهِ، فَكَمْ قَدْ رَأَيْتُ يَا إلهِيْ مِنْ أُناس طَلَبُوا الْعِزَّ بِغَيْرِكَ فَذَلُّوا، وَرَامُوا الثَّرْوَةَ مِنْ سِوَاكَ فَافْتَقَرُوا، وَحَاوَلُوا الارْتِفَاعَ فَاتَّضَعُوا، فَصحَّ بِمُعَايَنَةِ أَمْثَالِهِمْ حَازِمٌ وَفَّقَهُ اعْتِبَارُهُ وَأَرْشَدَهُ إلَى طَرِيقِ صَوَابِهِ بِاخْتِبَارِهِ فَأَنْتَ يَا مَوْلايَ دُونَ كُلِّ مَسْؤُول مَوْضِعُ مَسْأَلَتِي وَدُونَ كُلِّ مَطْلُوب إلَيْهِ وَلِيُّ حَاجَتِي. أَنْتَ الْمَخْصُوصُ قَبْلَ كُلِّ مَدْعُوٍّ بِدَعْوَتِي لاَ يَشْرَكُكَ أَحَدٌ فِي رَجَائِي، وَلاَ يَتَّفِقُ أَحَدٌ مَعَكَ فِي دُعَائِي، وَلاَ يَنْظِمُهُ وَإيَّاكَ نِدَائِي لَكَ يَا إلهِي وَحْدَانِيَّةُ الْعَدَدِ، وَمَلَكَةُ الْقُدْرَةِ الصَّمَدِ، وَفَضِيلَةُ الْحَوْلِ وَالْقُوَّةِ، وَدَرَجَةُ الْعُلُوِّ وَالرِّفْعَةِ وَمَنْ سِوَاكَ مَرْحُومٌ فِي عُمْرِهِ، مَغْلُوبٌ عَلَى أَمْرِهِ، مَقْهُورٌ عَلَى شَأنِهِ، مُخْتَلِفُ الْحَالاَتِ، مُتَنَقِّلٌ فِي الصِّفَاتِ. فَتَعَالَيْتَ عَنِ الأشْبَاهِ وَالاضْدَادِ، وَتَكَبَّرْتَ عَنِ الأمْثَالِ وَالأنْدَادِ، فَسُبْحَانَكَ لاَ إلهَ إلاَّ أَنْتَ اللهم اني اسالك يا الله لي ولكافة من هو حق علينا ولمن تصل اليه رسائلنا ودعائنا والمؤمنين والمؤمنات كافه غفرانك لذنوبنا وسترك لعيوبنا ورعايتك لنا في كل احوالنا وان تقر اعيننا بنصرك وفرجك ووفقنا للجهاد في سبيلك والدعوة الى دينك وعجل نصرك لنا نصراً عاجلاً غير اجل فقد تكالبت علينا الأنذال من دول العالم ومن والآهم وناصرهم من داخل الوطن ومن خارجه برحمتك يا ارحم الراحمين وارحم شهداءنا واشفي جرحانا وفك اسرانا وارجع المفقودين منا في اي مكان كانوا واهلك اعدائك واعدائنا واشفي امراضنا واكفنأ شر المرض واجعل اعمالنا خالصه لوجهك الكريم ياالله يارب العالمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.