16 غارة جوية تطال مأرب والجوف وشبوة و 279 خرقاً في الحديدة    "الحوثي" تعلن "جديد" معارك الجوبة بمأرب    الخارجية السودانية تصدر تصريحا بشأن انقلاب الفريق "عبد الفتاح البرهان" على حكومة "حمدوك"    الرئيس المشاط يعزي في وفاة الشيخ علي عايض الشريف    طاووس وجريسلي يطلعان على الوضع البيئي بمدينة البيضاء    فعالية المولد النبوي بعمران.. مشهد إيماني غير مسبوق في تاريخ المحافظة    الشيخ نعيم قاسم: الشعب اليمني يتصدر دائماً لنصرة القضية الفلسطينية    تعرف على تشكيلة الاحمر الأولمبي أمام سوريا    ورد للتو : بيان جديد ل "التحالف" بشأن جبهتي الجوبة والكسارة في مأرب    قوات الاحتلال الإسرائيلي تهدم قرية العراقيب للمرة ال 194    للمقبلين على الزواج .. أحذر هذا الخطأ الشائع والقاتل في اول ايام الزفاف    بيان جديد ل"التحالف العربي" بشأن جبهتي الجوبة والكسارة في مأرب    مليشيا الحوثي تشن قصف صاروخي على منازل المدنيين في الجوبة بمأرب    محافظ المهره يلتقي بشباب حملة« لا» لارتفاع الصرف و الاسعار ويوجه الجهات المختصة بضبط المتلاعبين بالاسعار وتوفير الغاز المنزلي والمشتقات النفطية    رويترز: ضغوط أمريكية على السعودية لإنهاء الحصار على الموانئ اليمنية مميز    الامارات تفرج عن جميع المعتقلين اليمنيين العائدين من جوانتانامو مميز    المركزي اليمني يوقف شركات صرافة جديدة بعدن    بسبب كومان .. برشلونة يتخذ قرارًا مثيرًا بشأن التدريبات    مخاطر حقيقة محدقة تنتظر أموال المودعين بشركات الصرافة؟    "الحوثيون" يشعلون جبهة حرب جديدة نحو المحافظات الجنوبية بالتزامن مع معارك ضارية في تعز    وضع حجر الأساس لمشروع ضخ المياه بالطاقة البديلة في جهران بذمار    - تحليل الحمض النووي يكشف عن حقيقة مومياوات عمرها 4000 عام محفوظة جيدا في الصين    دفاعات التحالف الجوية تدمر 5 صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون تجاه جازان    انعقاد مؤتمر علماء اليمن بمشاركة محلية وعربية واسعة    بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة .. اشتعال جبهة جديدة في محافظة جنوبية وسط انهيار كبير للمليشيات الحوثية    إيطاليا تعلن ارتفاع الإصابات الأسبوعية بكوفيد-19    وصول طائرة إلى مطار صنعاء الدولي    - بعد انتهاء التصويت.. أكبر شركة للمراهنات تنشر الترتيب النهائي للكرة الذهبية    وزير الخارجية يناقش مع سفير بريطانيا تطورات الأوضاع في اليمن    قافلة من حرائر أربع مديريات بمحافظة صنعاء للمرابطين    السبب الرئيسي وراء رفض لابورتا التوقيع مع تشافي    رئيس الوزراء يفتتح برنامج البكالوريوس التطبيقي    تخرج الدفعة ال13 من المعهد العالي للعلوم الصحية في إب    عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    وطن النجوم    ولاية النظام السعودي على الحرمين الشريفين ساقطة    مليشيا الحوثي تصادر عشرات المنازل الأثرية في صنعاء.. وهذا ما فعلته بمنزل الشاعر ''البردوني''    سفير بلادنا لدى القاهرة يبحث مع مسؤول مصري تعزيز العلاقات التجارية بين مؤسسات الاعمال في البلدين الشقيقين    استلام وتسليم بين المدير السابق والجديد لثانوية الرواء بخنفر    تعزيزات أبين العسكرية..الشرعية تهيئ الجنوب لحرب الأرض المحروقة    الحوثيون يثيرون غضب قبيلة سنحان بهذا الفعل المستفز    وزير الداخلية يستعرض مع سفير بولندا الأوضاع الأمنية والسياسية في الساحة اليمنية    شاهد .. بظهور صارخ ،، إبنة عادل إمام تخطف الأنظار بجمالها الخرافي ..اتفرج    محافظ شبوة ''بن عديو'' يُطالب بتدخل دولي في المحافظة .. تزامنًا مع تصعيد الحوثيين والانتقالي!!    محاولة فتح القسطنطينية وموت سليمان بن عبد الملك.. ما يقوله التراث الإسلامي    الحاذق الأهبل..؟!    بنو سعود.. وداءُ الكراهية والحسد    معرض الآثار الإسلامية في متحف الشرق بموسكو    على صهوات الفعل    بخسارة أليمة.. نهاية هيمنة مانشستر سيتي على كأس الرابطة    أرتفاع جديد للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني في تحديثات اسعار الصرف صباح الخميس    البنك الدولي : كل ساعتين تفقد اليمن أم و6 مواليد    نائب مدير مصافي عدن يكشف أسباب توقف المنشأة منذ 2015م    رايوفاليكانو يضرب برشلونة ومصير مجهول للمدرب كومان    مونشغلادباخ يسقط البايرن بخماسية في كأس المانيا    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 28 اكتوبر 2021م    مذيع شهير وضع كاميرات مراقبة في غرفة النوم وعندما شاهد التسجيلات اكتشف واقعة صادمة!    جورج قرادحي يثير جدلا واسعا بتصريحات عن اليمن والحكومة الشرعية تحتج وتطالب حكومة لبنان بتحديد موقف واضح.. ماذا قال؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



احتجاجات في بلجيكا توقف تصدير الاسلحة وتعيق رسو سفينة سعودية في ميناء فرنسي
نشر في شهارة نت يوم 08 - 02 - 2020

نجحت العديد من المنظمات الحقوقية في بلجيكا على ارغام حكومة بلادها في التخلي عن تزويد التحالف السعودي بالاسلحة، يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه ميناء مدينة شيربورغ غرب فرنسا وقفات إحتجاجية، لعشرات من الناشطين الفرنسيين يمثلون كبرى المنظمات الحقوقية والنقابية إضافة إلى منتخبين محليين، بهدف منع سفينة سعودية من الرسو في الميناء.
وتأتي هذه التحركات بعد ما وصلتهم معلومات تفيد بأن السفينة تعتزم شحن أسلحة فرنسية، يعتقد أن النظام السعودي يستخدمها في عدونه على اليمن.
وتعتبر هذه الاحتجاجات الثانية من نوعها في فرنسا في أقل من عام، بعدما نجحت المنظمات الحقوقية العام الماضي في منع نفس السفينة السعودية "بحري ينبع" من الرسو في ميناء لوهافر، بهدف شحن دفعة جديدة من مدافع سيزار الفرنسية المتطورة التي كشفت تحقيقات صحفية فرنسية أن السعودية تستخدمها في اليمن.
كما وجهت 17 منظمة حقوقية فرنسية، بينها منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان وأوكسفام فرنسا، رسالة -يوم أمس- إلى رئيس الحكومة الفرنسي إدوار فيليب، تطالبه فيها بالكشف عن نوع الأسلحة التي تعتزم السفينة السعودية شحنها من ميناء شيربورغ، إضافة إلى إصدار قرار بتعليق شحن هذه الأسلحة إلى السعودية.
وحذرت المنظمات الحقوقية في رسالتها، الحكومة الفرنسية من أن مواصلتها بيع أسلحة لدول العدوان السعودي والإماراتي يعرضها للمساءلة الجنائية بتهمة التواطؤ في ارتكاب جرائم حرب في اليمن، كما طالبت الحكومة الفرنسية بالحصول على ضمانات من الرياض بعدم استخدام هذه الأسلحة الفرنسية ضد المدنيين.
وكشف المتحدث باسم منظمة العفو الدولية في فرنسا إيميرك إيلوين في تصريح صحفي، أن منظمته تملك معلومات شبه مؤكدة تفيد بأن سفينة "بحري ينبع" تحمل على متنها أسلحة كندية وأميركية.
كما أكد أن السفينة السعودية ترغب بالرسو في ميناء شيربورغ بهدف شحن أسلحة فرنسية، لأن السعودية كانت وقعت عقودا بملايين الدولارات مع عدد من الشركات الفرنسية لشراء أسلحة متطورة، بحسب تقديره.
يشار إلى أن التقرير السنوي للبرلمان الفرنسي لعام 2019 بشأن بيع الأسلحة، كشف أن النظام السعودي باتت ثالث زبون لفرنسا، حيث اقتنت ما قيمته مليار دولار من الأسلحة عام 2018. كما يفيد التقرير بأن السعودية اشترت ما قيمته 11 مليار دولار من الأسلحة الفرنسية على مدى السنوات العشر الماضية.
وأوضح إيلوين أن المنظمات الحقوقية الفرنسية ستواصل الضغط على حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون بهدف تعليق بيع الأسلحة لكل من السعودية والإمارات، لأنهما ضالعتان في ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في اليمن، بحسب وصفه.
وكشف المتحدث باسم منظمة العفو الدولية للجزيرة نت أنه تم رفع شكوى في ديسمبر/كانون الأول الماضي على ثلاث شركات فرنسية لبيع الأسلحة أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، بتهمة التواطؤ والمشاركة في ارتكاب جرائم حرب في اليمن، بسبب بيعها أسلحة فتاكة ومتطورة لكل من السعودية والإمارات.
في السياق نفسه، أكد المحامي عبد المجيد المراري، مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة "إيفدي" لحقوق الإنسان ومقرها في باريس، أن فرنسا تنتهك المواثيق والمعاهدات الدولية بمواصلتها بيع أسلحة للسعودية، معتبرا أنها ليست متواطئة فقط بل مشاركة في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب في اليمن على يد تحالف العداون السعودي والإماراتي، بحسب تعبيره.
واعتبر أنه لا توجد ضمانات، كما لا توجد آلية لمراقبة الأسلحة الفرنسية والأوروبية التي تقتنيها السعودية، بل إن التقارير الدولية والأممية كشفت أن هذه الأسلحة استخدمت على نطاق واسع في قتل المدنيين الأبرياء في اليمن.
وأكد المراري أن منظمته ستتقدم بشكوى أمام المحكمة الإدارية في باريس لمنع شحن هذه الأسلحة من ميناء شيربورغ، كما أنها ستتحرك بمعية مجموعة من المنظمات الدولية لمنع السفينة السعودية من إكمال طريقها باتجاه موانئ أوروبية أخرى في كل من إسبانيا وإيطاليا.
يشار إلى أن ميناء أونفرز في بلجيكا شهد بدوره قبل أيام وقفات احتجاجية لمنظمات حقوقية، وهو ما تسبب في منع رسو السفينة السعودية في الميناء، بعدما كانت تعتزم شحن معدات وأسلحة عسكرية بلجيكية، قبل إكمال طريقها باتجاه ألمانيا وفرنسا.
واجبرت الوقفات في بلجيكا سلطات إقليم والونيا البلجيكي الى الاعلان عن توقفها عن بيع أسلحة للسعودية بسبب عدوانها على اليمن.
وجاء في بيان أصدره مكتب الوزير-رئيس الإقليم "رفض الوزير-الرئيس (اليو دي روبو) منح ترخيص لسلاح الجو السعودي، واضعًا في حسبانه المأساة اليمنية"، وأضاف: "علاوة على ذلك يرفض الوزير-الرئيس منح أي ترخيص لوزارة الدفاع السعودية".
وتتولّى السلطات التنفيذية للأقاليم في بلجيكا (الفلمنك، ووالونيا، وبروكسل) إصدار رخص التصدير لمصنّعي الأسلحة، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.
وأصحبت الرياض مؤخرًا، وفق صحيفة "ليكو"، الزبون الأول في سوق الأسلحة بإقليم والونيا، وقدرت قيمة المبيعات ب225 مليون يورو عام 2018، أي ما يقارب ربع إجمالي قيمة مبيعات الإقليم (950 مليون يورو).
وجاء قرار رئيس الحكومة السابق (2011-2014)، الذي صار رئيسًا لوالونيا منتصف عام 2019، في حين يستمر وجود السفينة السعودية "بحري ينبع" في بحر المانش ما يُثير سخط منظمات غير حكومية فرنسية وبلجيكية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.