لغم حوثي يقضي على حياة ثلاثة مدنيين في الجوف    مؤتمر عدن الجامع يصدر بيان بشأن إنعقاد المؤتمر التأسيسي الأول (نص)    مستشار بن زايد.. يخرج عن صمته ويعلن عن صفقة كبرى لإنهاء الحرب في اليمن.    إعلام.. السعودية تعتمد على هذه الدولة في مواجهة إيران وتخشى سقوطه.. ليست امريكا    أوامر عسكرية صارمة بتحريك كافة الجبهات ضد مليشيا الحوثي ومعارك طاحنة الآن    شاهد.. فيديو مروع لانهيار طابق داخل جامعة والطلاب يتساقطون موتى    ورد الآن : بيان هام وعاجل من شركة الغاز لكافة المواطنين في العاصمة صنعاء حول الزيادة السعرية (وثيقة)    ورد الان : بيان هام من قوات التحالف بشأن عملية عسكرية جديدة (تفاصيل)    أسعار النفط تصعد بمعظم أسواق الخليج    شاهد . ابن اليمنية المثيرة للجدل " أروى عمر" يبكي ويؤكد القبض عليها ويناشد بالإفراج عنها    تعادل مثير بين نابولي وساسولو    عاجل : الان حادث مروع في العاصمة عدن (صور)    توقيع إتفاقية.. يقضي بتدريب طلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا بمستشفى الصداقة في عدن    وفاة مفاجئة لابنة الشاعر الكبير " الشناوي " قبل ساعات قليلة    لن تصدق من هي .. الفنانة التى تزوجت 3 مرات وتم حبسها 7 سنوات بقضية دعارة وحاول زوجها الإنتحار !    شاهد.. ثعبان "ثلجي" بطول 23 مترا يبهر الجميع (صورة)    الاكتئاب والهوس.. 5 حقائق لا تعرفها عن اضطراب ثنائي القطب    التحضير لتنظيم بطولة رمضانية لفئة الناشئين بإسم الشهيد القائد عهد الشبوطي    لمحاكمة قادة الإنقلاب.. المحكمة العسكرية تعقد جلستها ال 11 برئاسة القاضي عقيل تاج الدين    قيادي في الانتقالي يحذر الحكومة ورعاة اتفاق الرياض من اندلاع شرارة غضب    في حادثة هزت احدى المحافظات اليمنية ...عريس يقتل شقيقة عروسه (تفاصيل)    مبارك الدكتوراه..    لحج.. اللجنة المشرفة على المعرض الإبداعي بتبن تلتقي مدير التربية بالمحافظة    وزير الكهرباء يعزي في وفاة الفني محمود آدن    مدرسة أسماء بمدينة ذمار تسير قافلة للمرابطين في الجبهات    مدير عام الوحدة التنفيذية للتغذية المدرسية بالوزارة يطّلع على تنفيذ مشروع التغذية المدرسية بلحج    الجعدي : هُناكَ من يُكدسُ السلاحَ لمعركةٍ مؤجلةٍ معنا .    مقيم في الرياض يصور النساء أثناء ركوبهن معه وينشر الفيديوهات بمواقع التواصل    ميت يعود إلى الحياة على طاولة التشريح    غارات جوية مكثفة على محافظة مأرب    ما هو تأثير الشوكولاتة على صحة الإنسان؟    تُجمع القمة يجتاز صقور العٌمري بثلاثة أهداف مقابل هدفين في بطولةِ العاسلي والعجلاني بيافع رصُد    أمريكا تحرج مليشيا الحوثي و"عبدالسلام" يبرر    تعرف عليها خمس دول عربية تعاني من انهيار قيمة عملتها    إطلاق اسم الفنان الراحل( رائد طه) على مسرح حافون في عدن(صورة)    عاجل: 24 حالة إصابة ووفاة بفيروس كورونا في اليمن    محافظ شبوة يشدد على ضرورة ترشيد الخطاب الديني وإقرار تشكيل لجنة رسمية لدعم الجبهات ماديًا ومعنويًا    صنعاء .. رفع الرسوم الجمركية على السلع المستوردة عبر ميناء عدن    ورد للتو : انهيار كبير ومدوي للريال اليمني امام العملات الاجنبية.. اخر تحديث لاسعار الصرف    ورشتا عمل حول دعم النهضة الزراعية بمحافظة صنعاء    شباب يلوحون بإشارات النصر على البطالة.. ويرسمون لوحات فنية جميلة    إنهاء عقد لاعب يمني امتنع عن تلقي لقاح كورونا    وقفة بصنعاء لموظفي المركز الوطني للمعلومات تنديداً بالحصار    هيهات أن يفعلها (الفأرُ) بنا مرتين !!    تقرير اسباني عن مصير زين الدين زيدان مع ريال مدريد    أعوذ برب الناس من شر ما خلقْ    الشرعية والمحافظة الشديدة على الحوثي    غوارديولا عن محرز: إنه يرقص بالكرة    فعالية ثقافية بحجة بعنوان الهوية الإيمانية فوز وفلاح ونجاح    الكهنوت الأشد والأخطر في عالم اليوم...!!    وزير المياه: أكثر من 383 مليار ريال خسائر قطاعي المياه والبيئة جراء العدوان    تأثيرات سلبية لحالة عدم استقرار أسعار الصرف واليكم آخر قيمة للدولار والسعودي اليوم    عالميا.. إصابات كورونا تتجاوز 115 مليون حالة    لن تصدق من هو ؟ فنان مصري شهير يعتزل الفن في أوج شهرته ويتفرغ لدراسة وحفظ القرآن الكريم .. والسبب هذا المشهد!    رونالدو يعزز صدارته لهدافي الدوري الإيطالي لكرة القدم    عادة تمارسها بعض الزوجات مع أزواجهن "حرام ".. و الإفتاء : " تثير غضب الله " .. تعرف عليها    بايدن: سنمتلك الكمية الكافية من لقاحات كورونا لكل شخص بالغ بحلول نهاية مايو    باب السلب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سترقص الثعابين طويلا فوق رقاب جامدة
نشر في يافع نيوز يوم 04 - 09 - 2017


Share this on WhatsApp
كم نحن شعوب مسكينه وسذٌج لم ولن نتعلم خطورة ما يحدث لنا من نكبات ومصائب وتهميش مزمن..
كم نحن شعوب عفويه غبيه ونحن ننتظر قدوم الينا سياسي مفلس نظيف ملائكي محترم لا يجد معه مصاريف اعلان انتخابي للفوز بالزعامة وقيادة البلاد والاهتمام بقضايا الناس والبناء ومحاربة الفاسدين..
حينما تحدث انتخابات ويتقدم ذلك السياسي النزيه النظيف الصادق المؤمن بالله وهو لا يجد اجرة المواصلات. ثم يتقدم امامه جني من الشياطين يملك الثروات الطائلة والفضائيات ويقيم المؤتمرات والحملات الانتخابية ويقيم الولائم ويصرف ببذخ للجان الانتخابية ويوزع اكياس الرز وظرف بخمسه الف ريال حق غدا وحبه قات لكل من يشارك في دعمه وتأييده..
في الشارع تتزاحم الشعوب للتصويت واختيار زعيمها الذي سيقودهم للمستقبل. ثم يحظر الجني الفاسد وتحوم حوله السيارات والفضائيات والمطبلين والناس والمعجبين وهرج ومرج..
وفي الجانب الاخر يطل على الشعوب ذلك المنافس الشريف الصادق المفلس الذي لا يملك ايجار سيارة تنقله الى موقع الحدث والمنافسة..
بربكم هل هذه الشعوب التي ازعجتنا وهي تثرثر طامحه بمستقبل جديد ومحاربة الفاسدين وصيانة الوطن والبناء والعمران وتحسين المعيشة واشاعة العدل ورفع المظالم عن الناس..
ياترى الى اين ستتجه هل الى الجني الفاسد الذي يمنح مصروف يوم..
ام ستتجه لذلك المنافس الشريف الوطني النظيف الذي يحمل مشروع جديد وقضية شعب وتنميه ويطلب من الناخبين تبرعات لقيام فعاليته وشراء ماكرفون وتوفير باص ينقل الناخبين بالمجان..
لن ينظر لهذا المنافس اي نظره وسيتركوه يتخبط وحده وستهرول الجماهير وستحتشد بحثا عن مستقبل لحظي لساعتين غدا وحبه قات وكيس رز…لماذا لا نكون صادقين مع انفسنا..ستبيع الشعوب عشر سنوات من القمع والظلم والفساد والفقر والتخلف مقابل خمسه الف ريال قات وغدا ونشوه وابتهاج. لن يفكر ساعتها اي مواطن ولا شعب بمستقبل ولا نماء ولا يحزنون..صدقوني هذا الواقع المؤلم المرير وسيتركون الزعيم الملائكي القادم والمفلس وحيدا مع مشاريعه الصادقة والنزيهة..
في هذه الازمان تمكن القراصنة ان يبتلعون الشعوب وهم مدركين ان الشعب والشعوب الحرة الطامحة لتغيير حقيقي هي اصلا غير موجوده مطلقا بدليل ان هذه الشعوب تذهب وتهرول لمنافع لحظيه ومبلغ قليل ومصاريف يوم واحد غير مهتمين بمستقبل جديد وتغيير حقيقي..
هي بنفسها الشعوب التي تصنع الاحداث الجديدة والمتغيرات ويرفصون رفضا قاطعا دعم اي سياسي فاسد.. لكن الشعارات والتغني بأمجاد مستقبل جديد والعدالة والنهضة وتحسين خدمات الناس تطل مجرد حماسات وشعارات..وحينما تحين لحظة الامتحان الحقيقي تهرول الشعوب نحو نشوه لحظيه وفيما عدا هذا لاتهتم الشعوب باي شيء اخر…
مالكم ايها الناس. منذ متى هرولت الشعوب الى المنصة لتدعم منافس نظيف وطني مخلص وهو مفلس لا يجد اجرة المواصلات لذاته؟؟
منذ متى حدث هذا؟؟
تهرول الشعوب للمنصة الاخرى وتلتهم قرشين وقصعه لبن ثم تعود الى منازلها.. ومع مرور السنين وسيطرة الفائز على كل مفاصل البلاد وينتشر الفساد والظلم والفقر والمجاعة. عندها تفتح الشعوب السنتها وتصيح وتصرخ اين العدالة اين البناء اين التنمية؟؟
واقع مزري وشعوب عرطه غير واعيه لكل مايحدث مطلقا..
هذه المشاهد ستظل هي الساطعة والواقعية حتى تتبدل عقول الناس ومفاهيمهم واقتناعهم ان المستقبل الحقيقي يتطلب شعب يترفع عن القبول بفضلات طعام يقدمها ارباب السلطة وقياصرتها ووحوشها الذين استوعبوا تماما كيف تسحق الشعوب وبنفس الوقت كيف تنتخبهم وتؤازرهم في المواقف الشديدة والصعبة..
يعني مثلما قال الشاعر الكبير حسين المحضار رحمة الله عليه:
انا انا السبب
نفسي بنفسي
جبت صبعي
فوق عيني
قلت ااااااه
يا حافظ على عيني..
مازالت القناعات الحقيقية لم تولد بعد..
مع التقدير والاحترام لأولئك الشهداء الابطال الذين ناضلوا بصدق لكنهم ذابوا وسط شعوب كبيره مستسلمة..

Share this on WhatsApp


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.