الشرق الأوسط: مواجهات في الضالع واتهامات للحوثيين باختطاف جنود وإعدامهم    الانتخابات الأميركية والتبدلات الاجتماعية    بحضور نعمان شاهر... قيادة فرع الاتحاد العام لكرة السلة تحدد موعد إقامة البطولة التنشيطية.    حضرموت تحتفل باليوم العالمي للآثار بأكبر منجز ثقافي في العام 2020    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    الملايين "مهددون بالموت" مستقبلا في الخليج فماهو السر ؟    وأشرقت الأرض بنور نبيها    الصحة العالمية تزيح الستار عن السبب الرئيسي لانتشار فيروس كورونا    في إطار حملتهم الطائفية... الحوثيون يصدرون قرارات جديدة لتغيير أسماء المدارس في حجة (الأسماء + وثيقة)    وزارة التربية التابعة للحوثي تكشف عن الأول على الجمهورية بمرحلة الثانوية العامة بالقسمين العلمي والأدبي "أسماء"    نقابة الصحفيين اليمنيين تدين ما تعرض له طاقم قناة اليمن الفضائية بتعز    مدير عام احور يستقبل مدير عام مكتب الزراعة ابين وفريق من المؤسسة الطبية التنموية FMF    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    تعرف على ملخص الجولة الأولى وترتيب المجموعات بدوري أبطال أوروبا    تنفيذ مشروع الاستجابة العاجلة لمكافحة وباء الكوليرا تعز    اهالي العريش يناشدون مدير عام خور مكسر ومدير صندوق النظافة بالمديرية    دكاكين الطب تنتشر في صنعاء في ظل غياب الرقيب... والضحية فيها هو المواطن (تفاصيل)    صنعاء تعلن انفراج أزمة البنزين    كيف تؤثر أسعار النفط العالمية على تعافي اقتصاد اليمن؟!.. البنك الدولي يجيب..    [ الوطن يتسع لجميع أبناءه ]    أبين .. إقصاء الكفاءات    وزير التخطيط:الحرب تسببت بخسارة اقتصادية بلغت 88 مليار دولار وأدت إلى تدهور العملة بنسبة 180%    شاهد بالفيديو آخر مستجدات الحريق الهائل المشتعل في تنومة عسير بالمملكة العربية السعودية    للبيع: توسان موديل 2011    منظمة الصحة العالمية تشيد بجهود القطاع الصحي بوادي حضرموت في مجابهة كورونا    المتوردون فكرة وسلالة    آخر إرهابي من إيران !    ردوا إلي ردائي    التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن اليوم الخميس    شركة الغاز بتعز تؤكد اعتماد حصة أضافية لضمان توفر الغاز المنزلي    من هو رجل حزب الله الثاني والأكثر خطورة في اليمن وسوريا والذي عرضت واشنطن 5ملايين دولار للأدلاء بمعلومات عنه    عاجل: نجاة رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري من محاولة اغتيال بعدن    ناقوس الخطر يدق في مستشفيات القارة الأوروبية مهدداً بإنهيارها    تفاصيل ..مباحثات هي الأولى من نوعها بين أمين عام مجلس التعاون الخليجي ورئيس الحكومة اليمنية وبحث آخر المستجدات على الساحة اليمنية    شراكة البناء والتنمية بين السلطة المحلية مديرية سباح والصندوق الاجتماعي للتنمية    انتر ميلان يعلن اصابة حكيمي بفيروس كورونا المستجد    الوصل يقترب من التعاقد مع مدرب الفيصلي    تشرين يصبغ ديربي اللاذقية بالأحمر والاصفر    وباء كورونا يسجل أكبر عدد يومي للإصابات منذ بدء الجائحة وتسجيل ارقام مخيفة للوفيات في هذه الدولة العربية    في واقعة سرية قبل 10سنوات ...وزير سابق يكشف معلومات لأول مرة سبب موافقة البحرين على التطبيع مع إسرائيل    اليوم الخميس.. اعلان نتائج الثانوية العامة في مناطق سيطرة الحوثيين    معركة طور الباحة تهدد الملاحة الدولية في باب المندب    ورد للتو : كارثة تضرب طيران اليمنية وصدور بيان عاجل    «كورونا» يزيد ثروات أغنياء الصين 1.5 تريليون دولار    الحرب من أجل السلام    باعتوان : سيشهد دوري ملتقى الساحل الرياضي في نسختة الأولى ختام تاريخي    منتزة نشوان السياحي تقيم أول بطولة لراقصي الهيب هوب في عدن للمرحلة التانية (نصف النهائيات)    اعلان هام من ادارة طيران اليمنية    فريق الزعماء بطلاً لسباعية مدرسة القمة الأهلية.    اختبار النفخ يكشف كورونا في دقيقة واحدة    انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين.. وشركة النفط بصنعاء تصدر بيان جديد    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    عن أحاديث الأيام    الكوميدي اليمني "محمد قحطان" يعتزم تقديم عمل درامي جديد خلال رمضان القادم    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللهم إن ديننا اختطف ... اللهم إنا نبراء اليك من الريمي وأمثاله
نشر في يمن برس يوم 24 - 12 - 2013

إذن بعد أكثر من اسبوعين من جريمة العرضي النكراء بدأت الصورة تتضح لنا. لم يكن الأبالسة الفعلة جماعة مسلحة انتحلت صفة القاعدة، أو جناح منفلت منها هبط علينا من سوريا، أو جماعة منها مخترقة من أحد مراكز القوى.... لم يكن أي من هؤلاء مسئول عن هذه الجريمة النكراء بل كان المسئول الحصري والوحيد عنها هو قاعدة جزيرة العرب ممثلةً في زعيمها الوحيشي وقائد عملياتها الريمي.
ولنترك الآن جانباً من هو الوحيشي ومن هو الريمي وماعلاقتهما بأجهزة الاستخبارات ومراكز القوى المحلية والاقليمية والدولية... ما يهمنا هو ان القائد العسكري لعصابة القاعدة في جزيرة العرب قد خرج علينا بتسجيل غير مسبوق من حيث أنه يتضمن اعتذاراً عن ابشع عملية من عملياتهم وهي مذبحة مستشفى العرضي...
بداهةً فإن الغرض الوحيد من هذا الاعتذار ليس إلا محاولة إخفاء ما كشفته هذه الجريمة النكراء من بشاعة جماعته ووحشيتها وشيطنتها وبراءة الاسلام والمسلمين من افعالها... وإنقاذ ما يمكن انقاذه من الهالة الربانية التي يحيط القاعديون انفسهم بها ويستخدمونها لاستقطاب الشباب واستغفال بسطاء الناس والقبائل للتعاون معهم والتبرع لهم وايوائهم باعتبارهم أصحاب رسالة وقضية تخدم الاسلام والمسلمين وتناهض الكفر والكافرين... إذ لاشك أن مذبحة مستشفى العرضي قد اثارت لدى انصار القاعدة ومموليها والمتعاطفين معها جملة من التساؤلات حول حقيقة هذه الجماعة المارقة وفكرها وأهدافها؟ وكيف يمكن لقتل الأبرياء في مستشفى العرضي أن يخدم الاسلام؟ وكيف يمكن لأصحاب هذه الصور "الرضية" واللحي المرسلة أن يكون بينهم افراداً بمثل هذه الوحشية؟ ولعل الأهم في هذه التساؤلات هو ما دار منها في خلد القبائل التي تحتضن هذه العصابة وما لمسه التنظيم في اوساط اليمنيين من استنكار وشجب للجريمة وما تسببت فيه ردة الفعل الشعبية من خسارة فادحة للتنظيم في علاقاته العامة ... مما اقتضى أن يتحفنا الريمي بهذا التسجيل الفريد والاستثنائي .
الريمي تحدث فقال لنا أن شهداء مستشفى العرضي هم ضحايا خطاء عملياتي فني ... قام بتحويل جريمة سلب اكثر من خمسين روح واسقاط أكثر من مأتي جريح الى مجرد خطاء أو غلطه... تبسيط ما بعده تبسيط وتسطيح واستهانة ما بعدها استهانة.... الموضوع كله عباره عن شوية صملاخ او (شمع اذن) رماه ابليس (اميرهم) في مسامع واحد من هؤلاء المجرمين المعتوهين فلم يسمع تلك الجزئية البسيطة من تعليمات القتل والتفجير التي زودهم بها القائد العسكري والمتعلقة بحسب قوله "بعدم التعرض لمن هم في المستشفى أو المصلى"... ولاحظوا معي أن النهي لم يكن عن قتل المرضى والأطباء والنساء والأطفال نصاً بل عدم التعرض لمن في المستشفى او المصلى ... بمعنى انهم لو كانوا صادفوا نساء او اطفال في الحوش فلا مانع من قتلهم... وهو ما قاموا به بالفعل... ولكن لنترك الآن هذه الجزئية التي سنعود اليها لاحقاً ولنتأمل مؤقتاً في هذا العذر الأقبح من ذنب الذي يحسب أنه سيعيد الاطمئنان الى قلوب اتباعهم ومحتضنيهم بين قبائل اليمن...
بهذه التوضيح (الغلطة) يتوقع هذا المعتوه أن تلهج السنتنا بالحمد والشكر لله والتهاني والتبريكات للرحمن على براءة قاعدة من هذا الاجرام الذي اتهمها به الانتهازيين الذين استغلوا هذه العملية لتشويه صورتها واطلاق ابشع الأوصاف عليها. ولعله يتوقع أيضاً أن يتنفس الشعب اليمني وكل من فقد عزيز في هذا الحادث الشمعي أقصد السمعي، وحتى الشهداء في قبورهم إن امكن، ليتنفسوا جميعاً الصعداء بهذا التصريح وليصبوا جم غضبهم ولعناتهم على ابليس وقبيله بدلاً عن الريمي وقبيله ... ابليس الذي ارتكب جريمة سد مسامع مجرم المستشفى فقام بجريمته وهو لايعلم شيئ عن تعليمات الأمير الريمي...
وليفرحوا ايضاً بما وعدهم به الريمي من تعويضات ستصلهم اشعاراتها ربما برسائل نصية (مفخخة) تحمل ارقام الحوالات على احد فروعهم في شارع "الزعيم" او شارع "محسن" وللمقيمين في شمال صنعاء عبر فرع "زندان" او "الحنق"... شكراً للممولين المعتوهين في السعودية والخليج ومن اليمن.... إن هذا الحل الذي الهم ابليس به الريمي هو حل شامل كامل عام الفائدة مرضي لكل الأطراف ... فهو مفيد في نزع فتيل ازمة علاقات عامة تعصف بقاعدة جزيرة العرب، وهو يحفظ لها صورتها كتنظيم وديع مسالم يحتاج لعلاقة طيبة مع البيئة التي تحتضنه، وهو مفيد لأولياء الدم إذ يحفظ حقوقهم في الديات ومصاريف العلاج. وربما يقول لنا الريمي انه مفيد ايضاً للضحايا الذين اصبحوا شهداء وسينالون الجنة (كما اجاب يوماً احد معتوهي الجزائر) ، الشهداء الذين سيتسائلوا يوم يبعثوا فيم قتلوا؟ فيسمعون منهم هذا التبرير العبثي والعذر الأقبح من ذنب.
ولبعض القراء الذين اعرف انهم سيتهموني بأني لم يعجبني هذا العجب – أقصد لم يعجبني توضيح القاعدة وما حواه من فائدة - اسمحوا لي أن ابين لهم مكمن المشكلة في هذا كله؟
اول مشكلة هي أنه تبين لنا بالدليل الدموي الواضح ان دمائنا كلنا، كبارنا وصغارنا رجالنا ونسائنا عسكرنا ومدنينا مسئولين وسائلين، غير معصومة عند هؤلاء الشياطين القتلة ... وأن تفعيل هذه العصمة يحتاج قبل كل عملية قاعدية الى واحد من قيادييهم ليقول لهم من يقتلوا ومن يتركوا، ويرشدهم الى مايجوز وما لايجوز، وبدون هذا التوجيه العملياتي فإننا نكون جميعاً على كف هؤلاء العفاريت الذين قد يقتلون المرضى في المستشفيات او الأطفال في المدارس او المتبضعين في الأسواق.... كما ان التزام هؤلاء القتلة بالتعليمات يتطلب أيضاً أن يتمتعوا بحاسة سمع حادة... ولهذا فإن علينا ان نبتهل الى الله صباحاً ومساءً أن يمتعهم بأسماعهم وابصارهم وأن لا ينضم اليهم ادور أو اعمش ولا من به سعره أو قصر نظر ... حتى لا نكون ضحايا وقر في آذانهم أو قصر في أنظارهم... قولو آمين.
المشكلة الثانية تكمن فيما ذكره الريمي من انهم قد نبهوا المجرمين لعدم التعرض لمن هم في المستشفى او المصلى... وكأن حرمة دماء الناس في المستشفى والمصلى ليست من البديهيات التي لاتحتاج لتنبيه عند هؤلاء الأبالسة المنفلتين... ولا يستقيم عندي تفسير هذه العبارة التي قالها الريمي إلا بأن هؤلاء القوم اساساً معتوهين اصحاب عقيدة منحرفة مشوهة لا علاقه لها بالإسلام ... ومن تاريخنا الاسلامي نستحضر مايشبه هذه النوعية من البشر في قول معاوية لرسول الامام علي (لاقاتلنكم بناس لايميزون بين الناقة والجمل). ويبدوا فعلاً أن هؤلاء المجرمين مغسولي الأدمغة بل ممسوحيها فلم يعودوا يميزون بين حلال أو حرام.
المشكلة الثالثة تكمن في أننا كنا نحسب أن هؤلاء القتلة المجرمين اشخاصاً واعين قارئين للقرآن عارفين للحدود، التبست عليهم تفسيرات بعض الآيات حول الجهاد وقتال الكفار، لكنهم في العموم اشخاصاً تقاة إذا ذكروا الله وجلت قلوبهم، يخافون يوماً شره مستطيرا ... وإذا بنا نكتشف أنهم ليسوا سوى صنف خسيس حقير من الشياطين الابالسة والوحوش الآدمية التي نزعت من قلوبها الرحمة لا عقل لها ولا تفكير ولا وازع من دين او اخلاق ينهاها عن اي اجرام ضد أي شخص كان رجلاً أو امرأة أو طفل.... وحاشا لله أن يكون هذا من دين الاسلام دين الرحمة ... ولا من اخلاق الحروب التي علمها رسوله الذي عصم دماء نساء وأطفال ورجال الكفار ممن لا يقاتلون... فما بالكم بدماء نساء وأطفال ومرضى ومسنين مسلمين يشهدون أن لا اله إلا الله... فتباً لهؤلاء الأبالسة القاعديين الف مره ... وتباً لمن نشأوا بينهم وربوهم وعلموهم وغسلوا ادمغتهم وتباً لمن يتبعهم ويؤويهم ويدعمهم ويتعاطف معهم ويتستر عليهم... ومرحباً بالطائرات بدون طيار لتجتثهم وتعجل بهلاكهم وارسالهم الى جهنم حيث ابليسهم الذي يتبعون.
المشكلة الرابعة تتمثل في موقف الريمي مما حدث من خطاء ترتب عليه إزهاق لعشرات الارواح وجرح المئآت ممن لا ذنب لهم ولا جريرة ... هذا الموقف من قبل القائد العسكري لهذه العصابة، والذي يفترض فيه تحمل نتائج الأخطاء التي يرتكبها شياطينه، يدل على استهانة شديدة بأرواح الناس ... ولو انه شخص صادق في دينه وتدينه لرأيناه يعلن البراءة ليس فقط مما ارتكبه شيطانه الرجيم فحسب بل ايضاً من تنظيم القاعدة وفكره لأن هذا هو الفكر الذي انتج هذه النوعيات من الحيوانات المفترسة باسم الدين... لا بل نراه يمضى ليدعوا لهذا الابليس بالرحمة والمغفرة ثم يتوعد بالمزيد من العمليات ضد من يتعاون مع برنامج الطائرات بدون طيار الذي ينفذه الامريكان بموافقة اليمن لاصطياد هؤلاء الشياطين وارسالهم الى سيدهم ابليس في جهنم وبئس القرار. فأي ايمان هذا وأي تدين!!!
اريد في ختام هذه المقالة أن اشير الى مهزلة الأحكام التي تصدر ضد من يقبض عليهم من هؤلاء المنحرفين... هذه الأحكام هزيلة لا تتناسب بالمرة مع هول جرائمهم ... وفيها شبهة تعاطف من بعض القضاة... ولهذا لابد من تشديد العقوبات في قانون مكافحة الارهاب. وأن تعمل النيابة على استكمال ملفات الحالات التي تحال للقضاء وبحيث يمكن أن نرى عقوبات تشفي انفس اقارب الضحايا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.