في إساءة متعمدة.. إعلام السعودية وقطر يتهم الجنوبيين بالعمالة لإيران    هل أنهى بنك إنجلترا فعلا تجميده لأموال اليمن؟!    سر أنصار الله.. كسب الاعداء    الشرعيم أمام الأمم المتحدة تحدد من يصدر الأوامر للحوثيين لرفض كل مبادرات السلام    عاجل...الجيش يتصدى لهجوم حوثي بمحافظة أبين    إغلاق محلات الصرافة في مارب بعد ارتفاع سعر الدولار إلى هذا الحد    مدرب المنتخب السعودي يختار 25 لاعبا لمباراتي اليابان والصين    إنتخاب البسيري رئيساً والشيوحي نائباً..إشهار الشركة الموحدة للاموال بالجمهورية في عدن    هل سيشارك ميسي أمام مانشستر سيتي ؟    جدول مواعيد مباريات دوري أبطال أوروبا ليومنا هذا    دنيا سمير غانم تبكي في أول ظهور لها بعد وفاة والديها    حزب الإصلاح في تعز يخرج عن صمته ويصدر بيان يطالب الشرعية بتحمل مسؤوليتها    معين عبدالملك حمل رسالة مشفرة الى محافظ شبوة .. ماهي؟    تفاصيل الانفجار الذي هز صنعاء قبل قليل..    مصرع عنصرين من الحرس الثوري الإيراني (الأسماء)    وفاة الفنان والتربوي القدير عقلان مرشد عقلان..    مليشيا الحوثي تعلن ما حدث في الساعات القليلة الماضية في جبهات مأرب    بحجة ترتيب الشوارع العامة... ميليشيا الحوثي تسطو على أرزاق المواطنين في إب صباح اليوم    تصحيح المسار : أمريكا والملف النووي الإيراني    مليشيات الحوثي تستهدف المناطق الآهلة بالسكان بمأرب بصاروخ باليستي    سعر برميل خام برنت يتجاوز عتبة ال80 دولارا لأول مرة منذ ثلاث سنوات    الحزب الاشتراكي الديمقراطي يقرع أبواب المستشارية مجددا في ألمانيا    لاعبو اليونايتد يعترضون على وجبة رونالدو المفضلة    عمر إحداها 32 ألف عام..العثور على جمجمتين متحجرتين للإنسان فى الصين    ارتفاع قياسي لأسعار الغاز في أوروبا يتجاوز حاجز 1000 دولار    مباراة ريال مدريد وشريف..حياة أو موت ل فاسكيز    ساندر بيتشاي.. أحد أكثر الأشخاص تأثيراً في المجال التكنولوجي على مستوى العالم    إصابة 25 شخصا جراء انفجار بمبنى سكني في السويد    تعافي كبير للريال اليمني عقب إعلان البنك المركزي عن اتخاذه قرار لمنع تدهور العملة .. (السعر الجديد)    التعليم في المدارس الحكومية... موت سريري    البنك الدولي يخفض توقعات النمو الاقتصادي لدول شرق آسيا بسبب جائحة كورونا    بريطانيا تؤكد استمرار الجهود لإنهاء الصراع في اليمن    وزير الإعلام : يهاجم ويرد بقوة على تصريحات المسؤولين الإيرانيين ويؤكد على دورهم في إنشاء مليشيات الحوثي وإدارة إنقلابها على الدولة    خروقات متواصلة لقوى العدوان بالحديدة واستشهاد وإصابة 4 أشخاص في صعدة    مؤسسة سيدة الأرض الفلسطينية: السيناريست الجزائرية عبلة بلعمري تتوج جائزة "الإبداع الفني"    قرأت لك.. "تاريخ الجنون في العصر الكلاسيكي" كتاب عن اللاعقل    مصر.. "السياحة والآثار" تعلق على ظهور "توابيت فرعونية" في أفغانستان    «ساري» يحتفل مع جماهير لاتسيو بالفوز على روما    اللواتي خلعن (برقع الحياء)    انتحار قاصرين نتيجة عدم موافقة الأهل على تزويجهما..    الأرصاد تنبه من أجواء بارده صباحاً في 5 المحافظات    صعدة.. مقتل وإصابة 11 جندياً بقصف حوثي استهدف حفلاً عسكريًا بمناسبة عيد الثورة    الجيش يدخل معسكر "اللبنات" الإستراتيجي ويحرر جبلي الاقشع والندر بمدينة الحزم    ثلاجة بلادي    اليمن يترقب وصول وديعة مالية عاجلة ل"البنك المركزي"    الاغذية العالمي يعلن وقف المساعدات الشهرية في مديريتي الجوبة وحريب بمأرب    صنعاء .. مقتل فتاة «خنقاً» على يد أشقائها    عشق الكتابة!!!    علامة مقلقة في لثتك تشير إلى الإصابة بارتفاع نسبة السكر في الدم .. تعرف عليها الآن قبل فوات الأوان    تسجيل أكثر من "100" حالة إصابة وشفاء ووفاة من فيروس كورونا في "9" محافظات    كلوب: الأخطاء الدفاعية لا تقلقني    مكون من 10 نقاط.. مسؤول حكومي يتقدم بمقترح عاجل للرئيس «هادي» والحكومة لإيقاف إنهيار الريال    الريال اليمني يتعافى في عدن بعد انهيار هو الأعلى في تاريخه    أمسية في معين بأمانة العاصمة احتفاءً بالمولد النبوي    كيف نتخلص من أعراض التهاب الحلق بسرعة؟    تدشين فعاليات المولد النبوي الشريف بمدارس أمانة العاصمة    مناقشة الاستعدادات للاحتفاء بذكرى المولد في باجل بالحديدة    الشيخ / حميد الاحمر يرثي نجله الفقيد محمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرئيس هادي يصف الإمارات ب«الاستعمار الغبي» والرياض غاضبة من أبو ظبي (تفاصيل)
نشر في يمن برس يوم 15 - 05 - 2017

كشف مصدر يمني مطلع، عن تصاعد حدة الخلاف بين الرئيس عبد ربه منصور هادي، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد دخلت مرحلة جديدة، بعد إطاحة هادي برجلي الإمارات في جنوب اليمن، محافظ عدن المعزول عيدروس الزبيدي ووزير الدولة المقال هاني بن بريك، وإحالة الأخير للتحقيق.
وقال المصدر لصحيفة "عربي21" إن هادي وصف في لقاء مع مسؤولين مقربين منه الإمارات ب"الاستعمار الغبي" حسب قوله، مضيفا "إنهم مستعمرون أغبياء"، في إشارة منه إلى السياسات التي يفرضها ولي عهد أبو ظبي على الحكومة اليمنية الشرعية، عبر المبعوث الإماراتي في البلاد علي الأحبابي وقائد القوات الإماراتية ناصر مشبب العتيبي.
وأضاف المصدر أن هادي أبلغ الأحبابي شخصيا خلال زيارته القصيرة لأبو ظبي، في لقاء جمع الرجلين في قصر المعاشيق، أن ممارسات القوات الإماراتية غير مقبولة، وأنه لا يتلقى أوامره من أحد في تعليقه على تدخل الأحبابي ومشبب العتيبي بتعيين وزراء الحكومة اليمنية ومدراء الإدارات في عدن.
ونقل عن الرئيس اليمني أنه أمر بمنع ناصر مشبب العتيبي من دخول الاجتماعات التي كان يعقدها في قصر المعاشيق في أبو ظبي، حيث كان العتيبي يحاول فرض نفسه في اجتماعات هادي والتدخل في مسارها، قبل أن يأمر الأخير قوات الحماية الخاصة به بمرافقته بدلا من القوات الإماراتية.
وأضاف المصدر اليمني ل"عربي21" إن هادي سخر من الوجود الإماراتي في عدن ووصفه ب"المندوب السامي"، كما علق على المعونات الإماراتية في عدن بعد "فشل إعادة الإعمار والكهرباء للمدينة" قائلا إن "كل ما يقومون به هو طلاء المباني ورسم علم الإمارات عليها للدعاية لأعمالهم الخيرية في الوسائل الإعلامية الإماراتية"، حسب قوله.
وقال المصدر اليمني إن المسؤولين الإماراتيين الذين يديرون مطار عدن ويسيطرون عليه، منعوا طائرة هادي من الهبوط فيه، كما منعوا قائد قوات الحماية الرئاسية مهران قباطي من دخول المدينة، وأعادوه بطائرة سعودية إلى الرياض، وحاولوا أكثر من مرة إعاقة محطة الكهرباء التي تبرعت بها قطر وعرقلة عمل الشركة التركية التي تنفذها بوسائل مختلفة.
وتابع المصدر إن القوات الإماراتية في عدن احتجزت في وقت سابق وفود تركية وماليزية تعمل في القطاع الخيري والتنموي، قبل أن يتم التدخل للإفراج عنها.
الرياض غاضبة وتشعر بالحرج
وبحسب المصدر اليمني، فإن قرار هادي بالإطاحة بعيدروس الزبيدي وهاني بن بريك، كان سببا في اشتعال الأزمة الأخيرة بينه وبين أبو ظبي، التي تطورت بخطوات متصاعدة توجت بإصدار ما يسمى ب"إعلان عدن"، وتشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة عيدروس وعضوية ابن بريك. وأدت هذه الخطوات التي تحظى بالدعم الإماراتي إلى "كشف صورة من صور الخلاف بين السعودية والإمارات، بسبب تبني الأخيرة لمسار الانفصال في اليمن وتغذية نزعاته، من خلال تبني التوجهات والفصائل الانفصالية ودعم تشكيلات مسلحة خارج إطار الدولة والحكومة الشرعية".
وكانت أبو ظبي استقبلت قبل يومين من إعلان "المجلس الانتقالي" محافظ حضرموت أحمد بن بريك، الذي أعلن تأييده من أبوظبي للمجلس المثير للجدل.
وأبلغ هادي في وقت سابق مستشاريه أنه سيقوم بإقالة محافظ حضرموت، لنفس الأسباب التي أقال بسببها الزبيدي وابن بريك، اللذين كانا يرفضان توجيهاته.
وقد وضع الموقف الإماراتي الداعم للانفصال والتقسيم من خلال مؤازرة المجلس الجنوبي السعودية في حرج كبير، بحسب المصدر، إذ أصبح حديث الشارع اليمني والخليجي يركز على أن الإمارات تكرس مبدأ الاستعمار، من خلال رغبتها في أن تكون الحاكم الفعلي لمحافظات الجنوب، مضيفا أن السعودية التي أعلنت أن أهداف التحالف من التدخل باليمن، هي: دحر الانقلاب بقيادة الحوثي وصالح، وإعادة الشرعية، والحفاظ على وحدة واستقرار اليمن، وجدت نفسها في موقف لا تحسد عليه.
وقال مصدر يمني، إن الرياض عبرت عن غضبها بوسائل شتى، وطلبت من الرئاسة اليمنية إصدار بيان ترفض فيه المجلس الجنوبي، مضيفا أن المسؤولين السعوديين شجعوا الرئيس على إصدار بيان سريع لكنهم طلبوا منه تخفيف لهجته ضد الإمارات.
وذكر المصدر أن بيان مجلس التعاون الخليجي الذي صدر مؤكدا وقوفه مع الشرعية ورفضه لأي خطوات انفصالية، كان بطلب من السعودية التي حسمت موقف مجلس التعاون الخليجي مما يجري في عدن وجنوب اليمن.
معارك جانبية وعبث بأمن السعودية
وقال المصدر اليمني، إن الأحداث الأخيرة في جنوب اليمن أظهرت أن المستفيد الأول من الدعوة لانفصال جنوب اليمن عن شماله، وتقسيمه ودعم تشكيلات مسلحة فيه هو إيران. فبينما قام التحالف العربي أساسا لردع انقلاب الحوثي وصالح المدعوم من إيران، وحماية أمن وحدود المملكة العربية السعودية التي تخوض حربا شرسة في حدودها الجنوبية ضد قوات الانقلابيين، فإن مسار هذه الحرب بدأ يأخذ منحى آخر، يخدم إيران وحلفاءها في اليمن والمنطقة ويهيئ للفوضى.
ويرى المصدر اليمني أن ما يلفت النظر هو الانشغال عن المعركة الأساسية لليمن والخليج ضد التحدي الذي يفرضه تدخل إيران في المنطقة، من خلال مليشياتها المسلحة في اليمن والعراق وسوريا ولبنان، والانحدار إلى معارك جانبية بين الحلفاء أنفسهم كما حدث مؤخرا بين الامارات والرئيس اليمني، إضافة للخلاف الصامت في وجهات النظر بين الرياض وأبوظبي حول معالجة قضية الجنوب وقضايا أخرى.
وتابع المصدر: "بينما يتحدث قادة مليشيات إيران في العراق أنهم ماضون في مشروعهم، لإقامة ما سماه قيس الخزعلي رئيس عصائب أهل الحق بالبدر الشيعي، الذي حدده بالحرس الثوري في إيران وحزب الله اللبناني وأنصار الله (جماعة الحوثي) في اليمن، وعصائب أهل الحق وإخوانهم في سوريا والعراق، وفق تعبيره، يتوه مشروع التحالف العربي في الخلافات الجانبية، التي سيكون المتضرر الأول منها المملكة العربية السعودية وعمقها الاستراتيجي في اليمن"، مضيفا أن الخلافات بين شركاء "التحالف العربي" سيمثل تهديدا رئيسيا للمبادئ التي قامت عليها عاصفة الحزم، التي التزمت بحماية وحدة اليمن واستقراره، وعبثا مهددا لأمن واستقرار السعودية في المقام الأول، حسب قوله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.