تعز: لجنة الغذاء تقر إغلاق المحلات المخالفة لأسعار وأوزان الخبز    اللجنة العلمية لمؤتمر عدن الاول للبناء والمقاولات تقر اوراق العمل وضوابط مناقشتها    230 ألف فارق في قيمة الريال بين صنعاء وعدن أمام الدولار.. آخر تحديثات أسعار الصرف صباح اليوم    ماكرون من قتل المعلم الفرنسي    يافع ..جار يتعادل مع اتحاد شعب البارع في بطولة الشهيد عبدالله علي اليزيدي    الأولوية لإشارة رجل الأمن أم للإشارات الضوئية.. المرور السعودي يوضح ويحذر من المخالفة    ادوار الصيدلي    بايدن منافس ترامب : إذا فزت في الانتخابات فإن هذه الثلاث الدول ستدفع الثمن    أسعار الخضروات تعاود الارتفاع.. مقارنة لسعر الكيلو الواحد في صنعاء وعدن    الأبطال سيمثلون ساحل حضرموت إسدال الستار على البطولة الشطرنجية للشباب والناشئين    11 ألف ريال فارق في سعر الجرام الذهب بين صنعاء وعدن.. آخر تحديثات أسعار الذهب صباح اليوم    هبه العيدروس: يجب تسليم المعتدين على القاضي عواس كرامة ومحاسبتهم    علماء من ألمانيا يحددون مواد غذائية لايجب تناولها للفطور ودراسة بريطانية تصنف وجبة يمنية كأفضل فطور صحي    الاسبوع القادم: بدء تشغيل محطة كهرباء الرئيس هادي في عدن    الجيش الوطني يدمر معدات عسكرية للميليشيات في مران بصعدة    "ميشال حايك" يثير الجدل بتوقعاته حول إيران وأردوغان.. ويعلق على أموال اللبنانيين المختفية    محمد الحوثي يتحدث ويكشف تفاصيل عن استهداف مطار أبوظبي    سم قاتل.. إحذر تناول "السمسم" في هذه الحالة لأنه يسبب "السرطان"    هنا يكمن لغز كورونا    في خطوة طال انتظارها...تحويل المساعدات الدولية عبر البنك المركزي في عدن لتعزيز العملة من الإنهيار    علماء يحذرون الجميع من كارثة طبيعية مزلزلة ومرعبه على وشك الحدوث.. ويعلنوها بكل صراحة 2020 لن يمر بسلام.. وهذا ما سيحدث؟    عمرو شوكت .. موهبة بحاجة للتشجيع والرعاية ليصبح نجماً كروياً    مصادر خاصة تكشف تفاصيل الهجوم الصاروخي والجوي الذي استهدف مأرب هذه الليلة    بدء منح تأشيرات الدخول للطلاب والمرضى اليمنيين إلى الهند    استشهاد قائد عسكري بارز في الجيش الوطني.. وعلي محسن يعلق    بعد 10 أيام على الزفاف...عروس تشنق زوجها أثناء نومه    عاجل وفي غاية الخطورة.. بعد وصول السفير الإيراني إلى صنعاء.. جهات سعودية وإماراتية توجه اتهامًا خطيرًا إلى سلطنة عمان (تفاصيل)    مؤسسة "من حقي" تنظم دورة تدريبية عن إعداد وتأهيل كادر شبابي لقيادة الدولة المدنية الحديثة    تعز .. نسخة مصغرة من مشكلة اليمن..!    تعز إلى أين..؟؟    نائب مدير الاعلام التربوي لبلادنا يشارك في اجتماع الاعلام التربوي لدول الخليج العربي عبر الاتصال المرئي    روسيا .. حصيلة وفيات كورونا تتجاوز 25 ألفا    مدير عام الادارة العامة للتدريب بجهاز محو الأمية بوزارة التربية والتعليم تعزي في وفاة الموجه والمدرب الوطني الاستاذ احمد بكر مبارك فرج    غرفة تجارة وصناعة حضرموت تنظم فعالية التبادل التجاري للمستفيدات للمرحلة الثانية 48 شركة وسيدة اعمال    شاهد الآن.. ظهور قوات عسكرية جديدة وكبيرة وسط العاصمة صنعاء. (تفاصيل)    عاجل: اندلاع معارك عنيفة بين القوات المشتركة بقيادة طارق صالح ومليشيا الحوثي    ورد للتو : تحذير هام وعاجل لجميع المواطنين وهذا ماسيحدث خلال الأيام القادمة    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 23 اكتوبر 2020م    المرور السعودي يوضح غرامة التفحيط بالمركبة في الطرق العامة    تنفيذ مشروع الاستجابة العاجلة لمكافحة وباء الكوليرا في تعز    عفوا رسول الله.. كيف بمن يحتفل بك والناس بلا مرتبات جياع بلا غذاء ولا صحة ولا تعليم ولا مأمن؟    موسوعة الشميري وتزوير التاريخ: أحمد حميد الدين نموذجا (2)    تواصل فعاليات مهرجان الرسول الأعظم    وطن المشردين والمجانين والكلاب الضالة!!    البنك الدولي: تداعيات خطيرة على الاقتصاد اليمني لحظر الحوثيين الطبعة الجديدة    التربية تعلن نتيجة إختبارات الثانوية العامة بنسبة نجاح 56ر84 بالمائة    "لا أريد امرأة مثقفة "    "كن يهوديا في بيتك وإنسانا خارجه"..هو نفس الشعار الذي يحتاجه المسلمون اليوم!    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    اليابان تدرس استخدام تكنولوجيا التعرف على وجوه المشجعين في الأولمبياد    وأشرقت الأرض بنور نبيها    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    تشرين يصبغ ديربي اللاذقية بالأحمر والاصفر    انتر ميلان يعلن اصابة حكيمي بفيروس كورونا المستجد    الحرب من أجل السلام    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحفي فخر العزب يكتب : هل خسر المخلافي أم خسرت الدبلوماسية اليمنية؟
نشر في اليمن السعيد يوم 02 - 06 - 2018

أثار إعفاء الأستاذ عبدالملك المخلافي من منصبه كوزير للخارجية وتعيينه مستشارا للرئيس هادي حالة من الجدل والتساؤلات لدى الشارع اليمني الذي تساءل عن طبيعة القرار وتوقيته خاصة في ظل حالة شبه الاجماع على أن المخلافي كان من ضمن أنجح وزراء الحكومة الشرعية الذين لعبوا دورا مهما في قيادة الملف السياسي في مرحلة حرجة تمر بها اليمن.
في الاول من ديسمبر 2015 صدر قرار رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي بتعيين المخلافي وزيرا للخارجية في حكومة الكفاءات التي كان يترأسها حينها المهندس خالد بحاح، أي أن وصول المخلافي إلى منصبه كوزير خارجية لم يكن نتاجا لتحاصص أو تقاسم حزبي وإنما جاء نتيجة كفاءته وخبرته في المجال السياسي والذي جعلته يحظى بثقة رئيس الجمهورية في مرحلة تعد الأخطر في تاريخ اليمن المعاصر، وما منحت هذه الثقة إلا لوجود تاريخ سياسي ونضالي طويل يستند عليه المخلافي قضاه في معارضة نظام صالح من داخل المدرسة الناصرية التي يعد واحدا من أبرز قياداتها.
حين وصل المخلافي لقيادة وزارة الخارجية نهاية العام 2015 كانت لا تزال تعاني من ارث ثقيل يتمثل بسيطرة أتباع صالح غير المؤيدين للشرعية على معظم الهيكل الدبلوماسي في السفارات اليمنية بالخارج، ما يعني أن عملية إصلاح الهيكل الدبلوماسي لن تكون بالمهمة السهلة خاصة في ظل التحديات التي تواجهها الدولة بشكل عام وهي تقاوم الانقلابيين الذين انقلبوا عليها وعلى مؤسساتها الدستورية.
كان التحدي الأبرز أمام المخلافي يتمثل بإعادة الاعتبار للخارجية اليمنية التي يقع عليها مسؤولية قيادة الجبهة السياسية المناهضة للانقلاب، ولن يكون ذلك إلا من خلال إحداث تغييرات كبيرة في الهيكل الدبلوماسي في سفارات اليمن حول العالم بما يساعد على حمل وتبني خطاب الحكومة الشرعية إلى المحافل الدولية في مواجهة الانقلاب.
بدأ المخلافي بتطبيق هذا الهدف من خلال التغييرات التي أجراها في السلك الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية، مواجها بذلك حملات تشويه واستهداف أرادت النيل منه واعاقته عن تحقيق هذا الهدف من خلال اتهامه ورميه بالمناطقية والانحياز الحزبي، لكنه تجاهل هذه الاتهامات الزائفة ومضى في عملية الاصلاح التي شملت معظم السفارات حول العالم، وهو الأمر الذي ظهرت نتائجه في تغير مواقف معظم الدول لصالح الحكومة الشرعية بما فيها بعض الدول العظمى التي كانت متعاطفة في مواقفها مع جماعة الحوثي الانقلابية لتعلن لاحقا عن تأييدها الكامل للحكومة الشرعية ومواقفها .
وخلال قيادته لوزارة الخارجية تحمل المخلافي مسؤولية قيادة الملف السياسي للأزمة اليمنية، وقاد الوفد الحكومي المفاوض بكل اقتدار في مفاوضات جنيف والكويت، متحملا مسؤوليته الوطنية في الدفاع عن ثوابت الشعب اليمني في معركة استعادة الدولة، رافضا التنازل عن أي حق من الحقوق في نفس اللحظة التي كان يمد يده للسلام لا للاستسلام، مؤكدا حرص الحكومة الشرعية على تحقيق السلام والذهاب إلى خيار الحل السياسي الذي يستند على الحق غير المنقوص، وهو بلاشك يستند على المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التتفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرارات الأممية، وهذا هو الضامن لاستكمال مسيرة التغيير المتواصلة منذ فبراير 2011 والتي عبر عنها الشعب في ثورته السلمية ضد نظام صالح، وواصل نضاله ضد الثورة المضادة المتمثلة بانقلاب الحوثي صالح على الدولة ومؤسساتها في سبتمبر 2014م.
لكن الموقف الوطني الأبرز للمخلافي والذي أزعج الكثيرين يبقى انحيازه لخيار الدولة في مواجهة الجماعات التي تريد أن تكون مليشيات مسلحة تحت عباءة الدولة أو متدثرة بعباءتها، فهذه الجماعات من وجهة نظره تعد جزءا من مليشيا الانقلاب حتى وإن حاربت الانقلابيين، وهذا الموقف المبدئي والمنطلق من الايمان بالثوابت الوطنية وفي مقدمتها الايمان بالدولة التي يناضل اليمنيون لاستعادتها ولقيمها ومبادئها المتمثلة بسلطة القانون لا يعد موقفا سياسيا بقدر ما يعد موقفا ثوريا يقف على قاعدة عدم التفريط بالمبادئ أو المهادنة أو المساومة فيها.
كما كان للمخلافي موقفا حازما في مواجهة المشاريع المدمرة للوحدة الوطنية والتي تقودها المليشيات والجماعات المسلحة التي لا يمكن أن تصنع النصر أو تساهم في بناء الدولة، فالسلوك المليشياوي وبناء الدولة ضدان لا يجتمعان، والمعركة مع مليشيا الحوثي لن تنتصر فيها عقلية وسلوك المليشيات بل عقلية وسلوك الدولة .
انتماء المخلافي للمبادئ لا للمصالح جعله يتحرر من الدبلوماسية السياسية في المواقف التي تفترض الدخول في كل حساب أو الخروج من كل حساب، فكان صريحا في توصيف ما جرى في عدن في يناير الماضي بأنه انقلاب من قبل عناصر انفصالية مدعومة من جهات خارجية، وبالتالي فقد طالب بفتح حوار واسع مع التحالف العربي لتصحيح بعض الإختلالات التي حدثت في العلاقة بين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.