الحوثيون ينقلون ثقلهم العسكري من حريب إلى الجبهة الجنوبية بمأرب والجيش والمقاومة يوقعون عدة أنساق حوثية في كمائن قاتلة    "أطباء بلا حدود " 208 بين قتيل وجريح في غارة جوية على موقع في مدينة صعدة    اشادة جديدة من رئيس الوزراء بجهود قيادة السلطة المحلية بمحافظة المهرة    جماعة الحوثي تقطع الانترنت عن اليمن    مستشار رئيس الإمارات تعليقا على هجمات الحوثيين: سنقوم بما يلزم لمنع خطر الأعمال الإرهابية    بالأرقام.. أقوى وأضعف منتخب في كأس إفريقيا بعد انتهاء دور المجموعات    خروج كلي لخدمة الإنترنت في معظم مناطق اليمن بعد استهداف مبنى الاتصالات في الحديدة مميز    التحالف يطلب من المواطنين الابتعاد عن مواقع الحوثيين في الحديدة حفاظاً على سلامتهم    انفجار وشيك لخزان صافر والحوثيون يستخدمون اللحام البدائي    شاهد فيديو مقابلة محافظ مأرب سلطان العرادة    اليمن .. مقتل قيادي في «القاعدة» ومأرب برس تنشر معلومات عن مساعد بن لادن    الاتحاد: التضامن الدولي مع الإمارات ضد الحوثي يعكس مكانتها    10 أيام لانتهاء مهلة الجوازات السعودية لتجديد الإقامات وتمديد التأشيرات للمقيمين خارج السعودية    ناطق الهبة الحضرمية: نحذر أبناء حضرموت من الانجرار خلف الدعوات المشبوهة    الشيخ مهدي العقربي يقدم كشافات تعمل بالطاقة الشمسية لأهالي منطقة صرة المشايخ بمديرية مودية    خبير تقني يفجر مفاجأة..الحوثيون يكسبون مليارات الريالات من هذا البديل خلال انقطاع الإنترنت    شاهد بالفيديو ..فتاة سعودية تنقذ شابًا من الإعدام ..لن تصدق ماذا فعلت    السعودية : انخفاض معدل الإصابات بفيروس كورونا وارتفاع في الحرجة.. ( الاحصائية اليومية )    ليفربول يبلغ نهائي كأس رابطة المحترفين على حساب أرسنال    كأس إسبانيا.. بلباو يجرد برشلونة من اللقب وريال مدريد بصعوبة إلى ربع النهائي    "مدعي النبوة" اللبناني كان يعمل طبالا (صورة)    العلماء يعلنون غدا عن مدى اقتراب البشر من "ساعة يوم القيامة"!    توضيح هام من الاتصالات الخاضعة لسيطرة الحوثيين بشأن انقطاع الانترنت    فيروس قاتل يترك الأرانب تنزف حتى الموت بشكل جماعي!    طبيب يكشف ما الذي يجب عمله عند ظهور أعراض "أوميكرون"    تغريدة أمير سعودي تثير قلق متابعيه: لا تنسونا من دعائكم!    بأدوات بسيطه.. مهندس حضرمي في تريم يحصل على الأنترنت الفضائي    ملخص مقابلة الرئيس الزُبيدي مع قناتي الحدث والعربية    مدير صحة شبوة الاخونجي يسرق 34 مليون ريال لصالح أقاربه (وثائق)    محلل اقتصادي يكشف أهم هدف جولة محافظ البنك المركزي الخارجية    العلامة عبد الرحمن المعلمي عبقري اليمن المغمور    اثار قلق المتابعين .. امير سعودي ينشر "تغريدة" مخيفة    مونديال 2022...مشجعي كرة القدم طلبوا أكثر من 1.2 مليون تذكرة في أول 24 ساعة من فترة المبيعات الأولية    إستطلاع ل«مأرب برس» يكشف نسبة المؤيدين ل إعادة ادراج جماعة «الحوثي» على قوائم الإرهاب    رقم سلبي جديد لمنتخب تونس في امم افريقيا    ريال مدريد يهزم إلتشي بثنائية ويبلغ دور الثمانية    امم افريقيا ...سقوط مدوي للمنتخب الجزائري امام كوت ديفوار    قيادة جديدة لهيئة مستشفى مأرب العام و"العرادة" يعد بدعمها    ارتفاع احتياطيات روسيا من الذهب والنقد الأجنبي إلى مستويات تاريخية    يونايتد يعود إلى الانتصارات بثلاثية في برينتفورد    وكيل هيئة الطيران المدني يدعو الأمم المتحدة إلى الوفاء بالتزاماتها لحماية مطار صنعاء الدولي    مهرجان احتفالي للهيئة النسائية في سنحان بذكرى مولد الزهراء    ندوة ثقافية للجنة الوطنية للمرأة بذمار احتفاء بميلاد الزهراء    فعالية احتفالية بذكرى ميلاد الزهراء في بلاد الروس    تحسن كبير في قيمة الريال بالأسواق يتجاوز سعر البنك المركزي (أحدث سعر)    نادي القصة يحتفي برواية "خضرا" لحورية الإرياني    عجائب وغرائب الويط الفني .. فنانة مهرها ربع جنيه واخرى 18 مليون دولار    قُدوةُ النساء    العولقي : نسعى لتأثيث وتشغيل مستشفى عتق التعليمي بدعم إماراتي    محافظ تعز يوجه بحصر وإزالة مخالفات البناء في الأماكن والشوارع العامة    توزيع خزانات مياه لمساعدة النازحين في مأرب    عن العصابات والكتابة والإبداع والشعر    خرجت أحشاؤه من جسده .. العثور على خمسيني مذبوحاً وزوجته "مطعونة" داخل منزلهما وهكذا تم اكتشاف الجريمة    في اجتماع لاشتراكي المخا.. سكرتير منظمة الحزب في تعز يشدد على تنمية العمل السياسي    مبلغ خيالي يتقاضاه محمد رمضان في مسلسله في رمضان المقبل    ريمة.. فعاليات ثقافية بمناسبة إحياء ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    «غريزة الام تنتصر».. اللبؤة والعجل تصرف عجيب « يثير دهشة العالم»..    الصوت الصادق والقلم الأمين وحامل البندقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في حادثة تقشعر منها الابدان.. هذه الام اكتشفت بعد وفاة زوجها أن ابنها أعتاد أن يضع لها المخدر في الطعام.. وعندما بحثت عن السبب.. كانت الصدمة!!
نشر في اليمن السعيد يوم 26 - 11 - 2021

بدأت الحكايه عندما كنت طالبه فى السنه الاولى بكليه الزراعه وكانت لدى طموحات وأحلام كبيره ، خاصه أننى كنت احب مجال دراستى وكانت لدى رغبه كبيره فى النجاح .
ومرت الايام حتى انتهت السنه الاولى بالجامعه ، وفوجئت أن هناك شاب تقدم الى خطبتى ، ووافق والدى سريعا بدون الرجوع او عرض الأمر لأخذ رأيى ، وبسبب ذلك دخلت فى خلافات كثيره مع والدى بسبب هذا الأمر .
قد يهمك ايضاً

* برد وجوع والمخافه.. العرافة ليلى عبد اللطيف ترعب الجميع بتوقعات ستحدث خلال الايام المقبلة في هذه الدول العربية!!

* جمعت بين الجمال الشامي والاناقة الكلاسيكية ..شاهد المذيعة الجديدة التي اطاحت بعلا الفارس بجمالها الساحر على قناة الجزيرة ..ومتابعون يطلقون عليها لقب (أجمل حورية على الأرض) !!

* شاهد بالفيديو.. مذيعان يبكيان على الهواء مباشرة.. لهذا السبب المفاجئ

* "أنا مؤمن بأي اله تؤمنين فيه" ..شاب امريكي يعلن إسلامه ليتزوج من نجمة الرقص الشرقي ..لن تصدقوا من تكون!!

* فنانة مصرية شابه.. هربت قبل 24 ساعة من حفل زفافها لهذا السبب ..والمفأجاة في هوية العريس !!

* مات مختنقًا بدخان حريق داخل العناية المركزة.. فنانة شهيرة تصعق الجميع بالسبب الحقيقي لوفاة شقيقها ..سيصدمكم ماقالته!!

* لن تصدقوا لماذا قام هذا المصور الفوتوغرافي بحذف جميع صور العرسان بعد إنتهاء حفل الزفاف بلحظات؟...سيصدمكم السبب!!

* امرأة تسكب حمضا حارقا على زوجها أثناء نومه لسبب صادم

* لن تصدقوا من هي الفنانة المصرية التي طلقها زوجها خوفًا من خيانتها له بسبب جمالها الساحر!! -صورة

* تحذير هام للمتزوجين: هذا أخطر ما يهدد علاقتكما




وفى النهايه علمت أن هذا الشاب جاء عن طريق أحد أصدقاء والدى ، لذلك كان أبى لديه رغبه كبيره فى إتمام الزواج .


وبعد مرور يومين جاء الشاب إلى زيارتنا والتعرف على ، ولكن كانت المفاجئه الصادمه أنه ليس شابا كما اخبرونى ، فقد كان رجلا اكبر منى فى العمر بخمسه عشر عاما ! ورفضت الأمر كثيرا ، ولكن لم أستطيع الوقوف امام رغبه وإصرار والدى ، وفى النهايه تم الارتباط والخطوبه ، وكان الاكثر صعوبه فى الأمر ، أنه تم تحديد موعد الزواج بعد ثلاثه شهور فقط .


وكانت حياتى تسير عكس رغبتى ، وعكس طموحاتى التى كنت أحلم بها ، ومرت الايام سريعا حاولت فيها التأقلم مع الوضع الجديد . حتى جاء موعد الزفاف ، وكننت أشعر بخوف كبير ، وأيضا كان داخلى احساس بالعجز والقلق ، ولم أشعر ابدا اننى سعيده مثل اى عروسه تحتفل بزفافها .

وفى النهايه إستسلمت للأمر الواقع وتزوجت ، وبدأت حياتى الجديده فى محاوله منى لتقبل الأمر والتعايش معه ، ولكن منذ اليوم الأول فى الزواج ، كان زوجى انسان له صفات غريبه واحيانا غير مقبوله .

حيث كان شخص قوى الطباع لايحب أن يناقشه أحد فى قراراته ، وكان أيضا يتعامل معى بالأمر والنهي ، وليس هناك مجال للحديث أو المناقشه . ومع ذلك كنت اتعايش مع الأمر دون جدال ، وربما كانت شخصيتى لاتحب الخلافات والنزاع الكثير ، فكنت أتجنب الدخول فى خلافات أو مشاكل ، وربما بسبب تلك الضغوط اصيبت بمرض الضغط ولم يمر طويلا من الوقت حتى أصيبت بمرض السكر .

ومرت الايام على هذا الوضع حتى أنجبت طفلنا الاول ، وكان ولد جميل يشبه القمر ، وكانت اجمل لحظات العمر عندما سمعت صوت بكائه لأول مره فى الحياه . وبدأت حياتى تأخذ منحنى أخر ، حيث بعد وجود ابنى معى أصبحت حياتى لها قيمه وأصبح هناك رغبه فى التعايش أكثر .

ومرت السنوات على هذا الحال ، وكان ابنى يكبر أمام عينى وكنت احلم له بمستقبل كبير ، ولكن زوجى لم يتغير ابدا ، وكانت معاملته دائما قاسيه للغايه ، حتى مع إبنه الصغير ، كان دائما يتعامل معه بغلظه شديده ، ولم يشعره يوما بحنان الاب او محاوله التقرب منه .

وكنت احاول دائما إحتواء الأمر . وبعد مرور سبع سنوات من إنجاب الطفل الاول ، أنجبت مره اخرى ، وكانت هذه المره فتاه جميله ، وأصبحت سعادتى اكبر مع اطفالى ، واعتبرت أن وجودهم فى حياتى هى اجمل هديه ارسلها لى القدر .

ومرت السنوات على هذا النهج ، وكان زوجى هو اكبر عقبه فى حياتى ، فقد كان دائما يتعامل معنا بدون تفاهم أو اهتمام ، ولم يحاول التقرب من الأبناء وفهم تفكيرهم وعقليتهم ، لذلك كانت معاملته تنعكس على شخصيه الأبناء .

فقد كان ابنى دائما فى حاله عزله ، ويتجنب الجلوس معنا ، وبالرغم من أن عمره كان عشرين عاما ، ولكنه كان دائما بعيد عن والده ، ويخاف من التحدث معه ، وبالرغم من محاولاتى العديده فى التقرب منه ، ولكن لم استطيع القيام بدور الاب فى حياته . وكلما تحدثت مع زوجى ، أن مايفلعه مع الأبناء ليس صحيح ، وانه لابد أن يتقرب على الأقل من ابننا الكبير حتى لا نفقده ، ولكنه كان يتعامل معى أيضا بنوع من الاستخفاف وعدم الاهتمام ، وكان يرى أن الشده والقسوه هى الطريق الوحيد للتربيه .

ومرت الايام دون تغيير ، حتى جاء زوجى ذات يوم وقال إنه سوف يزوج ابننا من ابنه أحد أصدقائه ! وكنت أرفض الأمر بالطبع ، لأن ابنى مازال صغيرا فى العمر ، وكنت أرفض أيضا أن يتزوج بهذه الطريقه ، ولكن كان أمر زوجى قطعى ، وقد اتفق على كل شئ ، وتزوج ابنى بعد ثلاث شهور فقط ، معنا فى نفس المنزل ، حيث كان زواج تقليدى للغايه ، وكانت زوجته تسكن معه فى غرفته .

وفى يوم من الايام جاء لى اتصال هاتفى من المكان الذى يعمل به زوجى ، يخبرونى أنه تعرض لحادث فى العمل وتم نقله إلى المستشفى ، وذهبت سريعا الى المستشفى ، وهناك اخبرونى أن قطعت حديد كبيره سقطت عليه من الاعلى ، وإن حالته صعبه للغايه .


وبالفعل كان فى حاله غيبوبه تامه بالمستشفى لم تستمر طويلا ، حيث بعد مرور ثلاثه ايام توفى فى المستشفى ! وكان فقدانه له أثر أيضا فى حياتى ، ربما كان انسان صعب وقاسي احيانا ، ولكنه فى النهايه كان زوجى ووالد اطفالى .

وبعد وفاته قررت التفرغ للأبناء وعدم التفكير فى اى شئ اخر ، وحاولت التقرب منهم أكثر وصنع حاله من التفاهم والصداقه بيننا . ولكن ابنى بعد وفاه والده ، بدأت حياته تتغير كثيرا ، حيث أصبح له رأيه الخاص ، ولا يستمع لأحد سوى إلى زوجته ، وأصبح مثل العصفور الذى كان فى القفص ، وفجأه وجد حريته ، فكان له بعض التصرفات الغريبه .

وفى يوم من الايام استيقظت فى الصباح وأنا أشعر بصداع شديد ، ووجع كبير فى جسدى ، وكانت حاله ربما أشعر بها لأول مره فى حياتى ، ولكن بعد وقت قصير بدأت حالتى تتحسن . وفى اليوم التالى فى الصباح شعرت أيضا بنفس الحاله ، وبدأ هذا الأمر يتكرر كثيرا معى ، خاصه عندما استيقظ فى الصباح ، ولكن كان بدرجات أقل .

والغريب أننى كنت فى كل ليله بمجرد أن أضع رأسي على السرير ، لا أشعر بنفسي سوى فى اليوم التالى ، وكنت أذهب فى نوم عميق . وكنت أشعر أن هناك شئ غير طبيعى ، وذات مره كنت فى زياره لإحدى صديقاتى وتحدثت معها فى هذا الأمر ، فقالت اننى لابد أن أذهب إلى المستشفى ربما يكون هناك شئ غير صحيح فى جسدى ، ولكنى لم اقتنع بهذا الأمر ، ولكنها صممت وقالت إنها سوف تذهب معى .

وفى اليوم التالى ذهبنا الى المستشفى وتم الكشف واخبرت الطبيبه بما أشعر به ، فطلبت بعض التحاليل . وبعدما أجريت التحاليل وتم الفحص ، قالت لى الطبيبه أن هناك نسبه مخدر فى جسدى ، وأن ذلك غالبا يكون ناتج عن استخدام إحدى المسكنات عاليه التركيز ، أو تعاطى المخدرات ، وكان أمر مفاجئ بالنسبه لى ، خاصه أننى لم استخدم مثل هذه الادويه ابدا .

ولكن الطبيبه قالت إن النسبه عاليه فى جسدى ، وليس هناك حل آخر ، سوى أننى تعاطيت هذه الادويه بكثره فى الفتره الاخيره ، ولذلك أشعر بهذه الأعراض ، وقالت إن الأمر خطير بالنسبه لى خاصه أننى مريضه ضغط وسكر ، وإن مثل هذه الادويه لها مضاعفات خطيره على الصحه ، وقد يتسبب الأمر بالوفاه إذا استمر بهذا الشكل !! وخرجنا من عند الطبيبه ونحن نفكر فى هذا الأمر ، وفى النهايه قالت لى صديقتى أن اتحرى الدقه فيما اتناول من طعام وشراب .

وبالفعل بدأت التركيز فى كل شئ من حولى ، وكان كلام الطبيبه ومااخبرتنى به يثير قلقي بشده ، لدرجه أننى كنت اتحرى الدقه فى اقل الاشياء ، خاصه الطعام والشراب . وكانت بدايه الشك فى الطعام والشراب الذى اتناوله بداخل المنزل ، ولذلك لكى اكتشف الأمر ، قررت أن احضر طعام خاص لى بدون معرفه أحد من الأبناء ، وإن اتظاهر معهم بتناول الطعام ، على أن اتناول الطعام الذى احضرته بدون علم أحد .

وفى اليوم الأول ، كانت ابنتى تحضر الطعام فى المطبخ بشكل طبيعى ، وبعدما انتهى الطعام ، شاهدت ابنى يدخل إلى المطبخ فى هدوء ، وعندما راقبته عن بعد ، شاهدته يضع قطرات بسيطه من زجاجه دواء كان يخفيها فى ملابسه ، وقد وضع هذا الدواء فى الطعام المخصص لى !! كان الأمر صادم بالنسبه لى حيث اكتشفت الفاعل فى المنزل ، ولكن كنت اريد معرفه السبب ، الذى يدفعه لفعل ذلك الأمر . وتظاهرت أن كل شئ طبيعى ، وكنت اتابعه بااستمرار ، حتى اكتشفت أنه يفعل ذلك الأمر ، من أجل قتلى !! لانه يعلم اننى مريضه ضغط وسكر ، وإن هذا الدواء له اضرار كبيره على صحتى !! وكان هذا الأمر بتحريض من زوجته !! بعدما استولت على عقله ، وقالت له أن والدتك سوف تتزوج بعد وفاه والدك !! ولذلك يجب التخلص منها لكى يستحوذ على المال !! كانت كارثه بكل المقاييس ، ولم أستطيع الصمت كثيرا ، حيث انفجرت غضبا فى وجه ابنى ، وأخبرته أننى علمت كل شئ .

ولذلك قدمت بلاغا رسميا فى ابنى وزوجته بسبب تلك الأفعال السيئه ، ولكن بعد القاء القبض عليهم بيومين ، لم اتمالك نفسي وشعرت بالشفقه عليه . فذهبت مسرعه وتنازلت عن الشكوى ، وكان ابنى نادما على مافعله وكان يبكى مثل الاطفال الصغيره ، وبالرغم من الخطأ الكبير الذى اقترفه فى حقى ، ولكنى كنت احمل ذلك الذنب فى النهايه إلى والده ، الذى اضعف شخصيته دائما ، ولم يترك له مساحه لاتخاذ القرار ، لذلك كان ابنى ضعيف الشخصيه ، أستمع إلى زوجته حتى عندما حرضته ضد والدته .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.