عاجل : السفير السعودي لدى اليمن يعلن : حريب_مأرب في يد الدولة اليمنية    الحكومة اليمنية تدين الهجمات الصاروخية لميليشيا الحوثي على السعودية والامارات    هيئة رئاسة الانتقالي تحذر من خطر انتشار معسكرات تدين بالولاء لميليشيا الحوثي في المهرة    اليمن المنسي.. عودة الإنترنت إلى اليمن خلال ساعات    طبول الحرب تدق.. تحرك للناتو وتحذير بريطاني وتأهب أوكراني    قبل مواجهة منتخب مصر و السنغال .. بالفيديو ساديو ماني "يستفز" المصريين وبانتظار رد "محمد صلاح"    الشيخ راجح باكريت يعزي في وفاة الشيخ مسلم بن حزحيز زعبنوت    تصريح هام لمصدر مسؤول في الاتصالات وشركة تيليمن عن قرب عودة خدمة الانترنت    الدفاع الإماراتية تعلن اعتراض صاروخين أطلقتهما مليشيا الحوثي باتجاه أبو ظبي    بعد الهجوم الحوثي .. السفارة الأميركية في أبوظبي تعلن لرعاياها "تحذير أمني " وتصدر 4 توجيهات هامة لحمايتهم    ما حقيقة وفاة رئيس وزراء ماليزيا السابق مهاتير محمد؟    مجدداً.. اعصار اليمن يضرب الإماراتي والسعودية    مسار الهبة الحضرمية يفضح تناقض وزيف إخوان اليمن    إحصائية حالات إصابة كورونا في السعودية خلال ال24 ساعة الماضية    سياسيون عرب: إخوان اليمن الرئة التي يتنفس منها التنظيم الدولي للجماعة    الحوثيون يحددون موعد عودة خدمة الإنترنت في اليمن    توقعات بعودة الإنترنت الى العمل في اليمن قريبا    الشرعية تستجدي الحوثي لإعادة الإنترنت عبر عدن    حزب رابطة الجنوب العربي ينعى وفاة السيد "الجفري"    كورونا يحصد أرواح أكثر من 5 ملايين و613 ألف شخص حول العالم    الحوثيون يقصفون أبوظبي مجددا والدفاع الإماراتية تعلن عن اعتراض صاروخين    عاجل.. شاهد الفيديو الدفاع الإماراتية تعلن عن إعتراض صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثي    السماح لليمنيين الحاصلين على اللقاح الدخول الى مصر دون فحص ( PCR)    نسور قرطاج يتأهلون على حساب منتخب نيجريا الى دور الثمانية بهدف المسيكيني " النمس "    أمريكا .. مقتل 4 أشخاص وإصابة آخر بإطلاق نار في لوس انجلوس    اليمن .. ألغام الحوثي تحصد أروح اليمنيين، مقتل وإصابة 6 مدنيين بينهم أطفال    الكشف عن خلية استخبارات حوثية في الجامعات اليمنية    مركز الملك سلمان يوقع ثلاث اتفاقيات مع الصحة العالمية لدعم القطاع الصحي باليمن    البحرية الأمريكية تعلن ضبط سفينة تهريب سلاح للحوثيين في خليج عُمان وتسلم طاقمها لليمن    بعد انقطاع الانترنت في اليمن .. مغتربون يمنييون يلجئون الى استخدام برامج تسمح بالاتصال بدون نت (تفاصيل)    معتوق تبحث مع رئيس محكمة الأحداث الابتدائية أوضاع نزلاء دار رعاية الأحداث بالعاصمة عدن    اليمن : يضم 800 مخبر.. تقرير سري يكشف عن تنظيم حوثي يتجسس على طلاب الجامعات وساهم في إعتقال 200 طالب    وزير يمني يخاطب حركة حماس والجهاد : خسرتوا قلوب اليمنين.. وهل يرد الجميل هكذا!    وزير الداخلية يعزي بوفاة والد القائد خالد مسعد    مصر تصطدم بالسنغال والجزائر مع الكاميرون في قرعة المونديال    رئيس الزمالك يعاقب لاعبي فريقه ومدربهم ويعرض لاعبين للبيع بعد الخسارة بثلاثية    جدول مواعيد أول مباراتين في ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا    أستراليا المفتوحة.. نادال إلى ربع النهائي وشابوفالوف يطيح بزفيريف    كلية العلوم التطبيقية تمنح الباحث ماجد عبده محمد صالح الماجسير بامتياز    أبناء السبعين بالأمانة يحملون الأمم المتحدة تداعيات استمرار احتجاز تحالف العدوان لسفن الوقود    الإحصائية اليومية لعدد إصابات فيروس كورونا في السعودية    كتاب يفضح قصة هروب ابنة محمد بن راشد من جحيم دبي    مخرجة أردنية محذرة: قد يستغل الحوثيون انقطاع الإنترنت لارتكاب جرائم جديدة    حالته الصحية حرجة.. نقل رضيع من سقطرى إلى الإمارات لإنقاذ حياته    السماح لليمنيين الحاصلين على اللقاح الدخول الى مصر دون فحص ( PCR)    الصبيحي : تحذر من استغلال الحوثي انقطاع الانترنت لارتكاب جرائم حرب    الرئيس الزبيدي يوجه بعلاج الفنان الكبير عوض أحمد    تقرير : التاريخ يعقد مهمة تونس أمام نيجيريا    مفتي مصر، يكشف الحالة التي يكون فيها الطلاق بين الزوجين باطلا    الموت يغيب مخرج مسلسل "باب الحارة"    شاهد.. مشهد منى زكي وهي تخلع ملابسها الداخلية يثير ضجة ويعرضها لانتقادات لاذعة!    بيع رواية لبوشكين ب13الف دولار    "مدعي النبوة" اللبناني كان يعمل طبالا (صورة)    العلامة عبد الرحمن المعلمي عبقري اليمن المغمور    مهرجان احتفالي للهيئة النسائية في سنحان بذكرى مولد الزهراء    ندوة ثقافية للجنة الوطنية للمرأة بذمار احتفاء بميلاد الزهراء    فعالية احتفالية بذكرى ميلاد الزهراء في بلاد الروس    قُدوةُ النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في ليلة الدخلة .. عريس يفقد أغلى ما يملك بسبب قلة صبره والتقرير الطبي يفجر مفاجأة صادمة؟
نشر في اليمن السعيد يوم 29 - 11 - 2021

مرت سنوات من الحب عاشتها "سمية" مع "ابراهيم" طويلة جدا، لكن تحقق حلمهم أخيرا وحان موعد الزفاف الذي أقيم رغم عدم موافقة أسرة سمية على زواجها من إبراهيم العاطل عن العمل، والذي لا يملك شقة مستقلة تأويه مع عروسه.
سمية البالغة من العمر 23 سنة، تمردت على رغبة أهلها، وأختارت الحب على أسرتها، وكانت تعد الأيام والليالي لتكون بجوار ابراهيم الذي غمرها بحبه خلال السنوات الماضية، وأغدق عليها بكلمات العشق والدلال، ونسج لها من الخيال مخطط حياتهم التي سيعيشونها بعد الزواج.
قد يهمك ايضاً
*
* ظهرت علامات الساعة.. العرافة "ليلى عبداللطيف" تصعق جميع العرب اليوم بتوقعات جديدة هي الأولى من نوعها ..ما قالته مفزع!! أشهر فنانة في الوطن العربي.. تفضح زوجها للعلن.. وتردد بغرور وكبرياء لو ادخرت ثروتي لاشتريت هذه الدولة.. شاهدوا من تكون؟ عريس يلفظ أنفاسه الأخيرة بعد ايام قليلة من زواجة.. وعندما فحصوه كانت المفاجأة التي اصابة العروسة بالجنون! منها الشعور بالإكتئاب وألم العظام وتساقط الشعر.. 8 اشارات اذا كنت تعاني منها فأنت مصاب بهذا المرض ! صنفت كاجرأ اطلاله.. إعلامية شهيرة تُثير الجدل بسبب فستانها المكشوف والمقطع بمهرجان القاهرة الدولي.. شاهدوا من تكون؟ "يا كلاب".. شمس الكويتية تفاجئ الجميع بفيديو شتمت فيه هولاء الاشخاص.. والصدمة في حركاتها المعيبة!! نسخة طبق الأصل.. لن تصدق من هي الممثلة التركية الشهيرة التي تشبه ابنة نانسي عجرم.. شاهد الصور الصادمة! الفنانه اصاله تخرج عن صمتها وتكشف للعلن هوية المتسبب بطلاقها من طارق العريان ...ممثلة وفنانة شهيرة لن تصدق من تكون!! من هو رئيس الدولة العربية الذي خطط ودبر لاغتيال الزعيم عادل إمام ؟.. لن تصدقوا ماهو السبب! وفاة أشهر جاسوسة مصرية عملت لصالح إسرائيل.. تعرف على المتسببه باستهداف "عبدالمنعم رياض" ودُفنت على الطريقة اليهودية!؟ هل تتذكرون الطفلة المشاركة باغنية "بابا فين".. شاهدوا كيف ظهرت بعد مرور 18 سنة في حفل زفافها بالفستان الأبيض!! سيذهلكم جمالها

وبسبب ما كان بينهما من حب، لم يكن يدر في خلد سمية أن إبراهيم سيتغير في يوما ما، وكانت مقتنعة في قرارة نفسها أنها ستعيش معه بعد الزواج حياة النعيم كما وعدها، وستبني معه الأسرة التي لطالما كانت تحلم بها.

بداية النهاية
ارتبطت سمية بابراهيم أخيرا، وبعد ساعات من حفل الزفاف الصاخب، توجه العروسان إلى شقة والدة ابراهيم لأنه لا يملك شقة مستقلة، كانت الفرحة تغمرهم رغم تعب ومشقة حفل الزفاف.
وصل العروسان غرفة النوم، وكانت سمية منهكة القوى بسبب مراسيم حفل الزفاف المرهقة، أرادت أن ترتاح وتخلد إلى النوم، غير أن العريس ابراهيم رفض ذلك وأصر على فض بكارتها في تلك الليلة، مبررا ذلك بأنه مشتاق لها ولا يستطيع الإنتظار.
على مضض، وافقت سمية، وماهي إلا دقائق معدودة وتحولت حياتها إلى جحيم، وكانت بداية النهاية.

عذرية العروس
إبراهيم دخل على عروسه سمية، لكن وجهه تغير فجأة، واختفت عبارات العشق والحب، وقال لها بطريقة لا تخلو من الريبة والشك: لا توجد بقع دم".
وتتابع سمية وصف ذلك الموقف بقولها: "في تلك اللحظة، كانت نظرات إبراهيم لي مثل خناجر غرزت في صدري، قتلني بها دون أن يدري، لم يحاول حتى التحدث إلي، وتركني مهملة كما لو كنت متهمة وانتظر محاكمتي".
وتقول: "كنا قد ناقشنا أموراً كثيرة قبل الزواج، حتى عن ليلة الزفاف التي كانت من المفترض أن تكون أسعد ليلة لنا، خُيل إلي أننا نعرف أشياء كثيرة عن بعضنا، لكن ذهب كل ذلك في مهب الريح بعد عدم ظهور إشارة ما يسمونه بالعذرية".

فحص العذرية
ذهبت سمية مع زوجها في اليوم التالي إلى الطبيبة النسائية، والتي قامت بفحصها، وأكدت لهما بأن غشاءها سميك ولن يزول كلياً إلا مع أول ولادة طبيعية لها.
ورغم أن السعادة عادت إلى إبراهيم، وارتسمت البسمة على شفاهه، إلا أن الأوان كان قد فات، فقد حسمت الشابة أمرها في قرارة نفسها، وقررت أن تطلب الطلاق بأقرب وقت ممكن".
وتتحدث عن انتظارها لبعض الوقت في طلب الطلاق بالقول: "بات زوجي غريباً بالنسبة لي، خشيت من أن ينضم إلى ما قد يردده المجتمع حول عذريتي، لم أعد أتنبأ بما قد يفعل، كل شيء أصبح متوقعاً، فالذي ينسف سنوات معرفتنا ببعضنا البعض في لحظات، لا أمان لي منه على حياتي بعد ذلك".
وتضيف: "حقيقة لا أدري تماماً كيف أصف حالتي ومشاعري تجاهه بعد تلك الليلة، لكنني لم أكن أطيق العيش معه بعد أن اختزل كل ما املك من صفات وقدرات بغشاء لا أهمية له عندي، فأنا في نهاية الأمر، إنسان وليس مجرد غشاء لحمي".
ازدادت حالة سمية النفسية سوء منذ ذلك الحين، إذ لم ترغب في استقبال أحد أو الخروج إلى أي مكان، كانت تشعر كما لو أنها تقوم بتمثيل دور الزوجة التقليدية التي لا حول لها ولا قوة إلا برضاه عنها بحسب قولها.
سمية لم تمارس معه الجنس خلال ثلاثة أشهر إلا بضع مرات ودون رغبة منها، وتقول: "عندما كان يضاجعني، كنت أشعر بالنفور، لم أكن أرغب به، ولم أشعر بأي شيء، لأن عاطفتي كانت قد ماتت في ليلتها، كنت أنتظر أن ينهي مهمته ويتركني، كانت ممارسة الجنس معه تُشعرني بالعهر لأنها لم تكن نابعة من الحب بل من واجب مفروض علي".

في وجه الريح
صارحت سمية زوجها بعدم رغبتها بالاستمرار معه، بعد مرور عدة أشهر، وأخبرته عن قرارها الذي لا رجعة منه لأنها وبحسب تعبيرها، لم تعد تؤمن على حياتها معه، كما أنه لم يعد هناك حب أو شغف به بعد تجربة الليلة الأولى، وحدثته عن شكّه بها وكيف كان "عديم الإحساس بها" في تلك الليلة، وأهانها وانتقص من كرامتها.
تؤكد سمية: " كان مصدوماً مما قلت لأنه يعتبر أن من حقه كرجل أن يعلم أن زوجته لم تمارس الجنس مع أحد قبله، وأنه لن يطلقني ما حييت، وعلي أن أعقل لتصرفاتي المتمردة لأن نتيجتها الندم".
وتتابع: "مجتمعنا مزدوج المعايير، فمغامرات الرجال الجنسية مقبولة بل تثير الإعجاب، أما فيما يخص المرأة، فمنبوذة وتصل عقوبتها إلى القتل، وزوجي الذي تركته، واحد من هؤلاء، يقهقه وهو يتحدث عن مغامرة جنسية سابقة بين الأصدقاء ويثور هائجاً لو أطلقت مجرد نكتة على سبيل المزاح".
سمية تركت الأراضي السورية في حزيران/يونيو الماضي متوجهة إلى أوروبا بعد أن رفض أهلها تأييد فكرة طلاقها لأنهم اعتبروا أن السبب "تافه وسخيف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.