محامية: لا يحق للصليب الأحمر في اليمن دفن جثث مجهولة الهوية    تطورات هي الأقوى في تاريخ اليمن..عفيفات في سجون المليشيات الحوثية يرفضن مبادلتهن بمجرمي الجماعة والبالغ عددهن 400مختطفة    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الثلاثاء بعدن    الكشف عن عملية عسكرية أمريكية في اليمن تسببت في اتفاق التطبيع الإماراتي والإحتلال الصهيوني    كلمات كومان تثير غضب ميسي    التشكيل المتوقع.. نيمار يتحدى فرنانديز في قمة سان جيرمان ويونايتد    مسؤول في الشرعية :هناك تناغم وتخادم بي الانتقالي والحوثي ويجب القضاء عليهم في أقرب وقت    السودان أمام منعطف تاريخي....حمدوك يعلن رفع اسم السوادان من قائمة الإرهاب الأمريكية سيفتح الباب أمام إعفائه من الديون بقيمة 60 مليار دولار    الأرصاد السعودية تحذر المواطنين والمقيمين في هذه المناطق    للبيع: ميتسوبيشي باجيرو 2010 نظييف جدا خليجي    للبيع: بيت مسلح    أسراب جراد تهاجم مزارع في مناطق خاضعة للحوثيين    تعرف على أسعار الخضروات للكيلو الواحد في صنعاء وعدن صباح اليوم    الهلال يعلن خبرا سارا لجماهيره قبيل مواجهة ابها في الدوري    مسؤول يمني ينفي مزاعم إلغاء الشهادات التعليمية الصادرة عن اليمن    جريمة جديدة ضد المرأة تهز محافظة " إب " راح ضحيتها " زوجة " من بعدان ( تفاصيل)    مواطن يمني قضى حياته في رعاية الكلاب الضالة وحينما مات ما الذي فعلته الكلاب له (صورة)    طيران التحالف العربي يشن عشرات الغارات على مواقع وتعزيزات حوثية في محافظتي الجوف ومأرب    أول سفير تهريب في العالم.....الحكومة اليمنية تقول إن تحركات طهران في صنعاء تؤكد وصاية إيران على الحوثيين    الحوثيون يستقبلون «المولد النبوي» بتكثيف أعمال الجباية القسرية    الأمم المتحدة لطفولة:تعلن رسمياً إغلاق 26 برنامجاً في اليمن ومليون طفل بحاجة ماسة لعلاج سوء التغذية    شابة عربية تخلع زوجها بسبب عدم دفعه اشتراك النت    الإمارات وإسرائيل توقعان اتفاقية إعفاء من التأشيرات لمواطني الدولتين    ميسي ضمن المرشحين لجائزة افضل جناح ايمن على مر التاريخ    منها الخبز والمعجنات... " 6 " تأثيرات إيجابية عند التوقف عن تناول الكربوهيدرات    ورد للتو : لأول مرة منذ 6 سنوات.. صنعاء تعلن أخبار سارة لسكان العاصمة وبقية المحافظات وتصدر توجيه هام وعاجل (تفاصيل)    تحذير.. علامات في الجسم تشير إلى جلطة دماغية وشيكة    الدفعة الثانية خلال الأسبوع الحالي.. مليشيا الحوثي تعلن وصول كمية من المشتقات النفطية إلى الحديدة    فاجعة كبرى في صنعاء.. هذا ما حدث لفتاة يمنية أثناء خروجها من المنزل لرمي النفاية    كانت ليلة صاخبة.!    اليمن و تحطيم المواهب    "راعوا مشاعر العزاب..وعدلوا الخطاب"    فعاليات وأنشطة تدريبية في الخطوط الجوية اليمنية بعدن بمناسبة سبتمبر وأكتوبر    إقامة مهرجان كرنفالي رياضي بمنصورة عدن احتفاءً بثورة 14 أكتوبر    سلم لي على سهيل    كيف ( باع ) لعكب السيادة على أبواب بلحاف..!!    مدير أمن أبين يجري اتصال هاتفي بالدكتور ياسر باعزب ويعزيه في استشهاد ابن عمه    راديو الأمل FM تبلغ السلطات بحضرموت عن اذاعة مجهولة تشوش على ترددها وتبث محتوى متطرف وتخلي مسؤوليتها امام المجتمع    الوكيل المخلافي يوجه بإزالة وتوقيف البناء العشوائي في أملاك الدولة بتعز    تحذير خطيير.. لا تتناول هذا النوع من الفاكهة على الريق    كيف ستواجه الدول الضرر الشديد في قطاع السياحة العالمي جراء فيروس كورونا؟    مليشيا الحوثي تعلن دفن 35 جثة مجهولة الهوية    شاهد.. العميد طارق صالح للأسرى المحررين: الرجال هكذا تَغلب وتُغلب تَأسر وتُؤسر وهذه فاتحة خير    بنشرقي يقود الزمالك لتخطي الرجاء في ذهاب نصف نهائي دوري ابطال افريقيا    ورد للتو : هذا ماحدث اليوم في مأرب    مختص يكشف عن المدة التي يظل فيها فيروس "كورونا" على العملات الورقية والمعدنية    كومان: برشلونة ليس مرشحاً للفوز بدوري الأبطال    شاهد رئيس الوزراء المصري يتدلى بحبل داخل بئر أثري (صور)    ليس نبي "ديانة" بل نبي عائلة ورث "القرآن" لعائلته فقط وآل بيته!    مارب : ترتيبات حثيثة لافتتاح مكتب للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالمحافظة    بالفيديو – اليمن يسعى لاستعادة تمثال أثري ظهر بحوزة أمير قطري    السعودية : الإعلان عن افتتاح أكبر دار للسينما في المملكة    وست هام يقلب خسارته أمام توتنهام إلى تعادل ثمين    عادل إمام ينعى محمود ياسين بكلمات مؤثرة    الحوثي | بين من يتحرك مع الشعب ويعتمد عليه .. وبين من يتحرك ويعتمد على واشنطن هناك فرق    ميلادُ نصر يرسمُ البُشرى    عاد الأسود    بعد غياب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانتفاضة الطلابية ضد الحوثيين: نضال سلمي يتحدّى البندقية

الحوثيون في اليمن
حركة شيعية متمردة بمحافظة صعدة في شمال اليمن، تنسب إلى بدر الدين الحوثي وتعرف بالحوثيين أو جماعة الحوثي أو الشباب المؤمن.

النشأة: رغم ظهور الحركة فعليا خلال العام 2004 إثر اندلاع أولى مواجهتها مع الحكومة اليمنية، فإن بعض المصادر تعيد جذورها في الواقع إلى ثمانينيات القرن الماضي.

ففي العام 1986 تم إنشاء "اتحاد الشباب" لتدريس شباب الطائفة الزيدية على يد صلاح أحمد فليتة, وكان من ضمن مدرسيه مجد الدين المؤيدي وبدر الدين الحوثي.

وإثر الوحدة اليمنية التي قامت في مايو/ أيار 1990 وفتح المجال أمام التعددية الحزبية، تحول الاتحاد من الأنشطة التربوية إلى مشروع سياسي من خلال حزب الحق الذي يمثل الطائفة الزيدية.

منتدى الشباب المؤمن: تم تأسيسه خلال العام 1992 على يد محمد بدر الدين الحوثي وبعض رفاقه كمنتدى للأنشطة الثقافية، ثم حدثت به انشقاقات.

وفي العام 1997 تحول المنتدى على يد حسين بدر الدين الحوثي من الطابع الثقافي إلى حركة سياسية تحمل اسم "تنظيم الشباب المؤمن". وقد غادر كل من فليتة والمؤيدي التنظيم واتهماه بمخالفة المذهب الزيدي.

وقد اتخذ المنتدى منذ 2002 شعار "الله أكبر.. الموت لأميركا.. الموت لإسرائيل.. اللعنة على اليهود.. النصر للإسلام" الذي يردده عقب كل صلاة.

وتشير بعض المصادر إلى أن منع السلطات أتباع الحركة من ترديد شعارهم بالمساجد كان أحد أهم أسباب اندلاع المواجهات بين الجماعة والحكومة اليمنية.

قادة الجماعة: تولى قيادة الحركة خلال المواجهة الأولى مع القوات اليمنية في 2004 حسين الحوثي الذي كان نائبا في البرلمان اليمني في انتخابات 1993 و 1997 والذي قتل في نفس السنة فتولى والده الشيخ بدر الدين الحوثي قيادة الحركة.
ثم تولى القيادة عبد الملك الحوثي الابن الأصغر لبدر الدين الحوثي بينما طلب الشقيق الآخر يحيى الحوثي اللجوء السياسي في ألمانيا.

التوجه العقائدي: تصنف بعض المصادر الحركة بأنها شيعية اثني عشرية، وهو ما ينفيه الحوثيون الذين يؤكدون أنهم لم ينقلبوا على المذهب الزيدي رغم إقرارهم بالالتقاء مع الاثني عشرية في بعض المسائل كالاحتفال بعيد الغدير وذكرى عاشوراء.

مطالب الحركة: ترى جماعة الحوثيين أن الوضع الذي تعيشه يتسم بخنق الحريات، وتهديد العقيدة الدينية، وتهميش مثقفي الطائفة الزيدية.

وهي تطالب بموافقة رسمية على صدور حزب سياسي مدني وإنشاء جامعة معتمدة في شتى المجالات المعرفية، وضمان حق أبناء المذهب الزيدي في تعلم المذهب في الكليات الشرعية, واعتماد المذهب الزيدي مذهبا رئيسيا بالبلاد إلى جانب المذهب الشافعي.

غير أن السلطات اليمنية تؤكد أن الحوثيين يسعون لإقامة حكم رجال الدين، وإعادة الإمامة الزيدية.

المواجهات مع الحكومة: خاضت جماعة الحوثيين عدة مواجهات مع الحكومة اليمنية منذ اندلاع الأزمة عام 2004.
فقد اندلعت المواجهة الأولى في 19 يونيو/ حزيران 2004 وانتهت بمقتل زعيم التمرد حسين بدر الدين الحوثى في 8 سبتمبر/ أيلول 2004 حسب إعلان الحكومة اليمنية.
أما المواجهة الثانية فقد انطلقت في 19 مارس/ آذار 2005 بقيادة بدر الدين الحوثي (والد حسين الحوثي) واستمرت نحو ثلاثة أسابيع بعد تدخل القوات اليمنية.
وفي نهاية عام 2005 اندلعت المواجهات مجددا بين جماعة الحوثيين والحكومة اليمنية.
*الصورة ل(بدر الدين الحوثي الأب الروحي للجماعة(الأوروبية))
المصدر:الجزيرة
المزيد
تُشكّل البوابة الشرقية لجامعة العاصمة اليمنية صنعاء، مركز انطلاق الاحتجاجات شبه اليومية ضد جماعة أنصار الله (الحوثيين)، استلهاماً لرمزية المكان الذي انطلقت منه أيضاً الاحتجاجات ضد النظام السابق عام 2011، وتحوّل فيما بعد إلى مركز للاعتصام الذي عُرف ب"ساحة التغيير".
بقيت خيام الحوثيين التي نصبوها في المكان نفسه للاعتصام ضد نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح عام 2011، ما يزيد عن ثلاث سنوات، ولم تمضِ سوى أشهر، على رفع آخر خيام الاعتصام، إلا وعاد الحوثيون إليه. وهذه المرة بصفتهم النظام الجديد الذي تتصاعد ضده الاحتجاجات الطالبية، إذ انتشر الحوثيون بكثافة في مداخل ومحيط الجامعة، بزي قوات الأمن ومسلحين بالزي المدني، واستنسخوا أساليب النظام السابق التي استخدمها عند انطلاق الاحتجاجات.
سخط متصاعد
احتجاجات الجامعة ليست سوى صورة من السخط الشعبي في الشارع اليمني، حيال الجماعة التي سيطرت على مركز الدولة وأبرز مؤسساتها، في طريق ما تعتبرها "ثورة شعبية" أطاحت بالفاسدين. بينما يقول معارضوها، إنها مليشيا استولت على الدولة بقوة السلاح.
ولأن ذاكرة الشباب لا تزال مسكونة بأحداث الثورة والاحتجاجات التي عمّت المدن قبل أربع سنوات، فقد لجأوا إلى التظاهر في صنعاء وعدد من المدن منذ الأيام الأولى لسيطرة الجماعة في 21 سبتمبر/أيلول الماضي، رفضاً لتواجد "المليشيات". وجل هؤلاء الناشطين المنظمين أو المشاركين في هذه الاحتجاجات هم من شباب ثورة التغيير عام 2011 ومن عناصر وأنصار أحزاب اللقاء المشترك، الذين يخرجون بصورة عفوية، خلافاً لقيادة أحزابهم التي تواصل مفاوضاتها مع الجماعة.
توسّع النشاط المدني الرافض للحوثيين ليتّجه إلى التأطر في حركات أو دعوات منسّقة، كحركة "رفض" التي انطلقت من محافظة إب ثم توسّعت أنشطتها إلى صنعاء وتعز والحديدة، وغيرها، وكذلك حركة "لن نظل مكتوفي الأيدي" التي أطلقها الكاتب الروائي محمود ياسين، كمبادرة للتوجه إلى المنازل المحاصرة والمعتقلات، للاحتجاج بالطرق المدنية على أعمال المسلّحين، والمطالبة بإطلاق المعتقلين.
ويقول الناشط المستقل ومؤسس حركة "رفض" في إب، موسى العيزقي، ل"العربي الجديد"، إنهم وجدوا إقبالاً كبيراً على فكرة "رفض"، واتضح ذلك من خلال استمارة الرفض الشعبي التي تم توزيعها على المواطنين في كل من إب وصنعاء وتعز والحديدة وذمار. إذ بحسب العيزقي، جمعت الحركة أكثر من مليوني توقيع على استمارة الرفض في هذه المدن.
العيزقي، الذي اعتقله الحوثيون لمدة يوم، يرى أن "رفض" كسرت حاجز الخوف الذي خيّم على قلوب الناس بعد سيطرة الحوثي. ويرى أنها تعيد الروح إلى ثورة 11 فبراير/شباط 2011، بعد أن أصبحت تتصدر الحراك السلمي في مختلف المحافظات.
رفض للانقلاب
وقد تصاعدت وتيرة التظاهرات بصورة لافتة منذ تقديم الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومة خالد محفوظ بحاح استقالتيهما قبل أقل من أسبوعين. واللافت أن تظاهرات ما بعد الاستقالة ترفع شعارات مندّدة بانقلاب الحوثيين، لكنها لا ترفع صور هادي ولا تطالب بعودته.
يُردّد المحتجون شعارات مناهضة للانقلاب وسيطرة المسلحين الحوثيين على المحافظات اليمنية مثل: "أي سلم وأي شراكة والحوثي دخل الرئاسة"، و"ثورة ضد الانقلاب، يا حوثي يا كذاب"، "يمن جديد يمن جديد، لا سادة ولا عبيد"، "الحوثي والقاعدة صورة واحدة"، "الانقلابي هو الإرهابي". كما يرفع المتظاهرون لافتات تحمل شعارات من نوع "أخرجوا المليشيات من مدينتنا"، و"لست الشعب يا حوثي"، وكثير من تلك اللافتات مكتوب عليها الشعارات بخط اليد، ما يعني أن التظاهرات خرجت بجهود شبابية ذاتية، ومن دون وجود تمويل من جهات سياسية.
وحول ذلك يقول حازم جبران، أحد المشاركين في تظاهرات الجامعة، "خرجنا في 2011، وخرجنا اليوم، لكنني أشعر بأن خروجنا اليوم يعبّر عنا أكثر من السابق، لأننا لم نخرج هذه المرة تأثّراً بموجة ربيع، لقد خرجنا بكل إخلاص رفضاً للظلم وللواقع الشاذ الذي يريد الحوثيون فرضه، ولسنا باحثين عن نجومية أو شهرة، بل إننا نخاطر بحياتنا، ونحمد الله في كل مرة نعود فيها إلى بيوتنا سالمين".
القمع سبيل الحوثيين
وأمام تصاعد الاحتجاجات والأنشطة المدنية، لم يجد الحوثيون سبيلاً غير التوجّه إلى قمع هذه الاحتجاجات، وخصوصاً عندما أصبح الأمر متعلقاً بالانتفاضة الطالبية قرب جامعة صنعاء. فرمزية المكان، وكونه المكان الأنسب لتجمع الشباب، يرفعان من احتمالات أن تتصاعد التظاهرات.
المصوّر الصحافي يحيى السواري، هو أحد الشباب الذين اختُطفوا أثناء مشاركتهم في مسيرة مناهضة للجماعة، وهو قضى ثلاثة أيام معتقلاً في أحد الفنادق بتهمة المشاركة في التظاهرة. وحتى الآن لا تزال أسباب الاعتقال في ذلك المكان مجهولة، فهناك معتقلات أخرى، مثل أقسام الشرطة، التي أصبح بعضها تحت سيطرة الحوثيين إلى حد ما.
يؤكد السواري في حديث ل"العربي الجديد" أن المسيرات ستستمر، على الرغم من أساليب القمع التي لجأت إليها جماعة الحوثي، فالمسيرات "ليست شخصاً ليقتلوه، بل هي فكرة لا يمكن قتلها".
ومع تزايد القمع والخطف أمام جامعة صنعاء، أعلنت أحزاب اللقاء المشترك إيقاف حوارها مع الحوثيين، رداً على ما تعرّض له المحتجون. لكنها سرعان ما عادت إلى طاولة المفاوضات، على الرغم من تواصل القمع بصورة لم يسبق أن حدثت حتى في عهد نظام صالح.
يقول الناشط عبدالله البهلولي، المعروف باسم سالم عياش: "قبل أربع سنوات كنا نتضامن في العام مرة واحدة مع صحافي مختطف، وكنا قبل عام، نتضامن شهرياً مع صحافي لأنهم اختطفوه، وفي هذه الأيام صرنا نتضامن كل يوم مع خمسة أو ستة مختطَفين".
تحريض مناطقي
أظهرت الانتفاضة الشبابية الأخيرة أن الحوثيين يلجؤون إلى أساليب قمع نفسية هي أشد إيلاماً في نظر البعض من الاعتداء البدني، إذ يُحرّضون مناطقياً ضد الشباب المتظاهرين في العاصمة، ويسمعونهم شتائم مناطقية فحواها أنهم يتظاهرون في غير مدنهم، وأن هذا لا يحق لهم.
وقد انتقد الكاتب والمحلل السياسي، سامي غالب، هذا التحريض المناطقي، مبيّناً في منشور له على موقع "فيسبوك"، أن الشباب المتظاهرين "هم يمنيون من كل اليمن، وهم يخرجون من أجل اليمنيين جميعاً، وضد العنف والغلبة وأعمال القوة الهادفة لى انتزاع مكاسب سياسية"، مضيفاً "ليسوا مناطقيين ولا يرفعون أي لافتات عصبوية، ولا يجوز أخلاقياً أن تُلصق بهم سلوكيات مشينة لعصبويين مضادين يثيرون الاشمئزاز، ولا يُعبّرون عن جموع أبناء المناطق التي ينتمون إليها".
وأكد غالب أن من يخرج في العاصمة بشعارات مدنية ووطنية هم آخر من يمكن إلصاق تهم المناطقية بهم. وختم بالقول: "هناك مسلحون مشحونون بالعداء يعتدون عليهم، وهناك مسوخ، من الكتاب والناشطين والحقوقيين والصحافيين، يسوّغون الاعتداءات بتلفيق التهم السخيفة، في ممارسة واطئة ومخزية للإسقاط".
بدورهم، يتحاشى الحوثيون التعليق على قمع التظاهرات، وقد اعتذر أكثر من واحد منهم تواصلت معهم "العربي الجديد"، عن عدم الإدلاء بتصريحات. غير أن إفادة بعض الشباب المفرج عنهم بعد الاعتقال، تفيد بأنهم سمعوا تبريرات وصفوها بأنها عذر أقبح من ذنب، إذ يقال لهم إن اعتقالهم تم بهدف حمايتهم بعد توفر معلومات "عن نية إرهابيين القيام بتفجيرات خلال التظاهرات".
حضور يساري ونسائي
ضمت انتفاضة الشباب الأخيرة ضد الحوثيين في صنعاء ومدن أخرى، شباباً من كافة المشارب السياسية ومستقلين، غير أن حضور الشباب المنتمي لأحزاب يسارية، كالحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الناصري، كان لافتاً ومعبّراً عن نفسه بوضوح، حتى إن 11 معتقلاً في تظاهرة واحدة كانوا جميعاً من شباب اليسار، وذلك على غير المعتاد في تظاهرات 2011 التي كانت تضم نسبة غالبة من شباب التيار الإسلامي ممثلاً بحزب "الإصلاح".
كما كان لافتاً في الانتفاضة الأخيرة تصدّر الفتيات، سواء الناشطات أو طالبات الجامعة، وقد تعرّضن للمضايقة والاعتقال والشتائم، ومن بين من تم اعتقالهن ومضايقتهن هبة الذُبحاني وسامية الأغبري.
وبسبب وجود قطاع واسع من الرافضين لسيطرة الحوثي، يبدو الشارع مهيأ لمزيد من الاحتجاجات، يشارك فيها حتى بعض من لم يشاركوا في الثورة ضد النظام السابق، مع ذلك يمكن الجزم بأن الوضع سيستمر على هيئة خروج يومي أو كل 3 أيام، لكنه لن يؤول إلى اعتصامات دائمة وخيام ومبيت، على النحو الذي كانت عليه قبل أربع سنوات، وذلك تحاشياً لسيطرة طرف سياسي على ساحة الاعتصام.
وبرأي المراقب السياسي عبدالله دوبلة، فإن هذه التظاهرات "فعّالة على نحو ما في العملية السياسية"، غير أن "قيمتها الأكبر هي في استيعاب غضب الشباب مما يحدث من انهيار سياسي في البلد". ويرى دوبلة في تصريح ل"العربي الجديد" أن قمع الانتفاضة الشبابية من قبل الحوثيين "يجعلهم يخسرون شعبياً كما أنه قد يدفع الشباب إلى الفعل العنيف".
اخبار ذات صلة
لا وجود للحوثيين بجنوب اليمن حتى اليوم
الحراك الجنوبي بالضالع ينفي اصداره بيانا يؤكد تأييده لجماعة الحوثيين
عشرات الآلاف يتظاهرون في صنعاء استجابة لدعوات زعيم أنصار الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.