المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مليونية ابريل.. الجنوب اوفى فهل من موفٍ؟!
نشر في عدن الغد يوم 18 - 04 - 2016

الجنوب وما ادراك ما الجنوب او فلنقل جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية او اتحاد الجنوب العربي سابقا الكل يدعى ان الجنوب قد ظلم والكل ينادي بحل قضيته حل عادل والكل يرفع علمه ولو نطق هذا العلم لصرخ بأعلى صوته :
أضاعُوني وأيَّ فَتىً أضاعوا ليومِ كريهةٍ وسدادِ ثَغرِ
ذلك الشعب الابي الذي يأبى الضيم ويعشق الحرية ويفرح لفرح الشعوب العربية والاسلامية ويتألم ويحزن لأحزانها فهو على مر التاريخ هدفا للأطماع الخارجية حيث انه يحتل موقع استراتيجي هام ناهيك عن الثروات الموجودة بداخله فلن اتحدث عن هذا فالكل يعرف ذلك..
عندما انهزم العرب في نكسة 67 انتفض الجنوب كي يمسح اثار هذه الهزيمة وثار كالبركان امام جبروت الامبراطورية البريطانية التي تزعم انها لا تغيب عنها الشمس واجبرت على الخروج من ارض الجنوب صاغرة ذليلة.
كانت الثقافة الجنوبية مبنية على نصرة المظلوم وحرية ومساعدة الشعوب الفقيرة والمضطهدة اينما وجدت وكان يربى الاجيال على لم الشمل وجمع الكلمة وحب ان تكون الاوطان العربية كلها موحدة تحت راية واحدة وجيش واحد وقائد واحد كي تعيد للامة امجادها وسؤددها كي يسترد القدس من احضان اليهود كي يعز الشأن العربي والاسلامي ويكون لهم كيان بعيدا عن الهيمنة الشرقية والغربية كي تزول كل الحدود بين الاقطار العربية التي زرعها سايس بيكو كي يتنقل المواطن العربي وبدون اي قيود ويعيش في اي قطر يختاره حرا كريما ابيا.. كان الطالب الجنوبي يردد كل يوم وهو في الطابور الصباحي الشعار اليومي "لنناضل من اجل الدفاع عن الثورة اليمنية وتنفيذ الخطة الخمسية وتحقيق الوحدة اليمنية" على امل ان تكون هذه الوحدة هي النواة للحلم العربي المزعوم وبالفعل فاجئ الجنوبيون العالم العربي والاسلامي بل العالم كله عندما اوفوا بشعاراتهم وجعلوها واقعا ملموسا وضحوا بدولتهم بل ان رئيسهم قد ضحى بمنصبه وتنازل عنه كي يقتدي به حكام البلدان العربية ويفعلوا فعله بيد ان غيره لربما اباد الالاف من اجل ان يبقى في سدة الحكم الا ان هذا الوفاء الجنوبي العربي الاصيل قد جفى عندما شن اخواننا في الشمال الحرب علينا في 1994 بحجج واهية لا يقبلها عاقل وما فتاوى تكفير الجنوبيون عنا ببعيد..
بعدها انتهت الوحدة وتبددت الاحلام التي كنا نحلم بها وسجلت هذه الوحدة فشلها مثلما فشلت قبلها الوحدة السورية المصرية وتحولت من وحدة طوعية اختارها الشعبين الا وحدة تحت وطئه البندقية والمدفع والدبابة وتحت طائلة الاقصاء والتهميش والابعاد من الوظائف المدنية والعسكرية لم يملك الجنوبيون الا ان يصبروا لعل اخواننا يراجعوا انفسهم ويضعوا حد لهذه المعاناة الا هذا لم يحصل فانتفض الجنوبيون في عام 2007 بثورة وحراك سلمي كان نواة لثورات الربيع العربي الذي زلزل عروش الطغاة ولايزال هذا الربيع مستمر حتى يقطف ثماره كل عربي مسلم حر بإذن الله وتقتلع فيه رؤوس الظلم والطغيان وان حدثت فيه بعض السلبيات الا ان الحق سيظهر في النهاية مهما علا وانتفش الباطل.
وبعد ان ادرك نظام صنعاء ان الامور في الجنوب ستفلت من يده اعلن النفير العام وعد العدة لاحتلال الجنوب مرة اخرى وكانت ايضا الحجج واهية وهي محاربة الدواعش والتكفيريين ما أشبه الليلة بالبارحة نفس النغمة التي اتيحت لهم شن الحرب واحتلال الجنوب صيف 94 فحمل الجنوبيون السلاح للدفاع عن الارض والعرض وهيئ الله عاصفة الحزم بقيادة الملك سلمان حفظه الله ورعاه وسدد الله خطاه وكذلك قادة دول مجلس التعاون الخليجي ودول التحالف العربي فلن ينس الجنوبيون هذا الموقف البطولي وسيكتب عندهم بماء العيون قبل ماء الذهب .
من اجل عدن والبلاد عامة اجتمعت كلمة العرب وهبو لنجدة عدن وما ادراك ما عدن هذه المدينة التي لا تقبل الخبث وان عشعش فيها حينا من الزمن واذا ذكرت عدن ذكر الجنوب بأكمله حيث يعيش فيها كل ابناء البلاد من شرقة الى غربه ومن شماله الى جنوبه وتعيش فيها كل الطوائف بدون تمييز.
مكثت فيها بريطانيا ولم تستطع تغيير ثقافتها وعقيدتها وحاول الاشتراكيون طمس هويتها الا انها كانت عصية عليهم وفي عدن وعلى جبال شمسان وردفان تكسرت قرون فارس واذل الله كبرياءهم وغرورهم وكشفت عورتهم. لقد مكثت بريطانيا 129 في عدن والجنوب الا انها رحلت كما اسلفنا صاغرة ذليلة ولم تستطع فارس ( مليشيات الحوثي وصالح ) المكوث في عدن اكثر من 129 يوما غير ان هناك مفارقة عجيبة لقد رحلت بريطانيا من عدن ولم تخلف دمارا ولم تزرع الغاما مثلما فعل الحوثيون وقوات صالح .
ان الجنوبيين لن ينسوا كل من وقف معهم فهاهي صور قادة التحالف العربي تزين شوارع عدن وحبهم سيظل محفورا في قلب كل جنوبي وسيذكرونه لأبنائهم واحفادهم بل ان صور المحليين العسكريين ايضا تزين شوارع عدن امثال فهد الشليمي وابراهيم ال مرعي وانور الرشيد وغيرهم وفاءً وعرفاناً لمواقفهم البطولية مع الجنوب.
فمليونية ابريل تعبر عن استعادة وطن ففي نفس التاريخ من عام 94 شنت الحرب على الجنوب لكن هذه المليونية تختلف عن غيرها من المليونيات فقد جاءت بعد ان اختلط الدم الجنوبي بالدم الخليجي مسجل اروع ملحمة في التاريخ العربي للدفاع عن ارض العروبة وكبح الاطماع الفارسية التوسعية في ارض الجزيرة العربية ومن هذه المليونية تنبثق عدة رسائل:
الرسالة الاولى الى قادة دول الخليج والتحالف العربي: نقول لهم لا تتركوا الجنوب يضيع مرة اخرى فانظروا الى هذه المليونية التي تجمع فيها كل ابناء الجنوب من كل ارجاء الجنوب بالرغم من شدة المخاطر وشدة الحر الا ان ذلك لم يمنعهم من المشاركة في هذه المليونية لان شدة معاناتهم اشد مما ذكر سالفا فهذه المليونية ليست الاولى ولن تكون الاخيرة حتى يقرر الشعب مصيره ؛ فهذا الشعب قد ظلم بما فيه الكفاية وان عشم الشعب الجنوبي فيكم كبير جدا خاصة وان هذه المليونية تأتي عشية انعقاد مؤتمر الكويت؛ اذ ان هناك استياء في الشارع الجنوبي بان مؤتمر الكويت سيكون بين الاطراف المتصارعة في الشمال وان القضية الجنوبية لن يتطرق اليها واضحت المقولة المشهورة لسان حالهم : " لا توجد في السياسة عداوة دائمة ولا صداقة دائمة بل ان هناك مصالح مشتركة " حيث انه اذا امن مكر وشر الحوثيين وصالح سيترك الجنوبيين وشأنهم؛ وكأنك يابو زيد ماغزيت! يأمل ابناء الجنوب ان يتغلب الوفاء والطبع العربي على هذه المقولة وينظر الى ان القضية الجنوبية هي قضية وطن وشعب فالجنوبيون يبحثون عن دولة ووطن سلب منهم فان عولج هذا الامر فستدخلون التاريخ من اوسع ابوابه وسيظل الجنوبيون يذكرون لكم هذا الوفاء ولن ينسوه ابدا وان لم يتم ذلك فسيظل الجنوب كرة ملتهبة لا سمح الله ولربما اصاب شررها الجميع.
الرسالة الثانية الى اخواننا في الشمال: عليكم ان تفهموا ان هناك قضية عادلة ولابد لها من حل فالرئيس المصري السابق جمال عبدالناصر لم يستخدم القوة مع سوريا حينما طالبت بالانفصال من الوحدة مع مصر وكان بإمكانه تجييش الجيوش واخضاع مصر تحت قبضته العسكرية لكنه قال: " اننا لانريد الدول العربية ان تتقاتل فيما بينها." وترك الشعب السوري يقرر مصيره وتعايش الشعبان بسلام بعيدا عن ثقافة الكراهية عكس ما يحدث عندنا ؛ كما ان ملكة بريطانيا خاطبت الاسكتلنديين قائلة لهم: " نحن نحبكم ونرجو منكم ان تبقوا معنا ولكن من حقكم ان تقرروا مصيركم مع ان 40% من دخل المملكة المتحدة من اسكتلندا، بينما شعار اخواننا في الشمال اما ان تبقوا معنا وثرواتكم لنا والا سوف نقتلكم !
نرجو من اخواننا مرجعة انفسهم ونرجو ان تتغلب الحكمة اليمنية على المصالح الشخصية ونحن لا نقول هذا الكلام استعطافا فجنوب اليوم ليس جنوب الامس ولكن من اجل المحافظة على ما تبقى من اواصر الاخوة والجوار فلقد ازداد الشرخ وتعمق الجرح ونحن لا ننكر ان هناك مظالم موجودة في الشمال ولانمانع من ايجاد حلول عادلة لها.
الرسالة الثالثة الى القادة الجنوبيين نقول لهم تحملوا مسؤوليتكم التاريخية؛ كفى خلافا وتخويناً ، ان دماء الشهداء والجرحى امانة في اعناقكم اما ان تتحملوا مسؤوليتكم التاريخية والا اتركوا الشعب يقرر مصيره..
الرسالة الاخيرة الى ابناء الجنوب من شرقه الى غربه ومن شماله الى جنوبه نقول لهم ثقوا انكم منصورون باذن الله وان الليل مهما طال ظلامه فلابد ان يبزغ الفجر وان الجنوب سيعود مهما طال العناء ولن يضيع حق وراءه مطالب .. سدد الله خطاكم وجمع الله شملكم ووحد كلمتكم ونصركم على عدوكم واعاد اليكم ارضكم ودولتكم..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.