واقعة مرعبة .. امرأة حسناء ذهبت لغرفة غسيل ملابسها ف ترى مفاجئة مروعة جعلتها تسقط أرضا من الهلع .. شاهدو ماذا رأت؟    الشيخ عدنان: لن يمحو الاحتلال بإعادة اعتقال كتيبة جنين هزيمته بعملية "نفق الحرية" من جلبوع    قناصة الحوثي والألغام تحصد 3 مواطنين في تعز    أول تعليق "لطارق صالح"على إعدام المواطنيين المتهميين يقضية إغتيال الصماد ..شاهد ماقالة    الأرصاد يتوقع استمرار هطول الأمطار المتفرقة خلال الساعات المقبلة    في فاجعة جديدة وغريبة.. هذا ما فعلته فتاة يمنية "مدللة" بوالديها وشقيقها    مصرع وفقدان 15 بانقلاب سفينة ركاب في الصين    ليفاندوفسكي يواصل تحطيم الأرقام القياسية الفردية    بدء صرف بدل الانتقالات للعاملين في المدارس    اسعار صرف الدولار والريال السعودي صباح الأحد في صنعاء وعدن    5 أطعمة للقضاء على الدهون    اكثر الدول تضررا من كورونا    الدوري الإسباني: أتلتيكو يكتفي بالتعادل السلبي امام اتلتيك بلباو    أستراليا تكشف عن السبب الحقيقي وراء فسخ عقد الغواصات مع فرنسا    لماذا لم تنجح الحركات الإسلامية في إدارة البلدان التي وصلت إلى الحكم فيها؟    اعترافات أعضاء خلية التسعة المتورطين في جريمة اغتيال الرئيس الصماد    اعتقال رئيس مجلس الحراك الثوري الجنوبي أثناء مغادرته مطار سيئون    رئيس الأركان يتفقد عدد من المواقع التابعة للمنطقة العسكرية السادسة    دورة تدريبية في مجال بناء مهارات الاتصال بمديرية التعزية في تعز    معرض صنعاء للكتاب يفتتح بعد غد الاثنين    ما هو أفضل وقت لشرب القهوة؟    حوار هام للرئيس اليوم    رونالدو يعلن رسميا افتتاح مشروع جديد في مدينة "ماربيا" الإسبانية .. صور    تظاهرة شعبية حاشدة في تعز احتجاجاً على انهيار العملة وتردي الوضع الاقتصادي.    أين إيرادات الجنوب يا شرعية    تركي آل الشيخ يرد على تصريحات رئيس الزمالك المصري    الرئيس الجزائري يقرر تنكيس علم البلاد ثلاثة أيام حدادا على وفاة بوتفليقة    شيخ العواذل.. السعودية والإمارات تدخلتا في اليمن لتدميره ونهبه وافقاره    «لجان موت» حوثية.. أين الضمير العالمي ؟    أنجي خوري عارية تماماً مع أدم " صورة "    بعثة طبية مصرية تبدأ مخيماً طبياً في مستشفى مأرب للحالات المقعدة من الجيش والمقاومة    ليفربول يكيل المديح "للملك" صلاح بعد تألقه في مباراة كريستال بالاس    توتنهام ضد تشيلسي اليوم في الدوري الإنجليزي الموعد والقناة الناقلة    السلطات الصحية تسجل رقم جديد في عدد الإصابات فيروس كورونا خلال 24 ساعة!    دول الخليج .. الخوف من زلزال أفغانستان والسعي لتحالفات جديد    مراهقة من تعز ترتكب جريمة بشعة بحق أسرتها .. قتلت والدها واصابت والدتها وشقيقها    الحوثيون ليسوا يمنيين وهذا الدليل!    محافظ شبوة الإصلاحي يهدد قبائل بلحارث ويصفهم بالبلاطجة بعد إفشالهم مخططاً للإصلاح    لشدة "نكدها".. جزار يذبح زوجته ويشق بطنها    محمد هنيدي يعلن اعتزال التمثيل ويتحول لمهنة جديدة    الظلم هنا .. ظلمات هناك!    بعد وصوله إلى الهدف رقم 100 مع ليفربول...كلوب يشيد ب"أسد التيرانغا"    ساعات تفصل ألفيس عن العودة لبرشلونة..    هل يتجمد النمو الصيني في الربع الثالث؟    إصلاح حضرموت ينعى القيادي بإصلاح المحافظة المهندس محمد عوض هادي    الخطري تواسي آل سيف الدين    الحوثيون يدربون 1000 من الموالين لهم تمهيداً لإطلاق حملة جباية واسعة    انزاجي يعترف انه كان يخشى مباراة اليوم أمام بولونيا    إتلاف كمية من الأرز غير الصالح للاستهلاك في عدن    مجزرة صنعاء !    "خرافة" سقطت في بئر برهوت!    مَن لم يمت بالحرب مات جوعا    عظمه العرب قبل الإسلام.. تعرف على 14 أسماً لشهر رجب قبل الدعوة    عرض نسخة من مسلة "غوبكلي تبة" بحديقة الأمم المتحدة في نيويورك    جوقة موسيقية لدير روسي تحيي حفلا في معبد بعلبك اللبناني    الصماد لا يحتاج كلفتة لنيل حقه    ما لا تعرفه عن العالم اليمني الذي أشرف على عملية استكشاف "بئر برهوت" الأسطوري ومنصبه في سلطنة عُمان    اليمن المذبوح من صنعاء إلى قرطبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أزمة اقتصادية طاحنة في اليمن
نشر في عدن الغد يوم 17 - 05 - 2016

فجأة وبدون سابق إنذار عادت الأزمة الاقتصادية الطاحنة لتضرب من جديد العاصمة اليمنية صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرة جماعة أنصار الله الحوثيين بعد فترة من الاستقرار استطاع خلالها المواطنون التكيف مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية الرئيسية والمشتقات البترولية .
إلا أن الأوضاع حاليا ، أصبحت قاسية للغاية خاصة بعد وصول سعر الدولار إلى نحو 235 ريال يمنى بزيادة 110 ريالات عن سعره الذى كان عليه قبل أن تستولى الجماعة على صنعاء وتسيطر على المؤسسات اليمنية ومن بينها البنك المركزى على الرغم من الاتفاق مع الحكومة اليمنية على تحييده بعد أزمة ارتفاع سعر العملات الأجنبية منذ عدة أشهر ورفض محافظ البنك المركزى التدخل في سياسة البنك .
وتشير أنباء الى أن محمد عوض بن همام محافظ البنك المركزى رفض الاستمرار في عمله واعتكف في منزله بصنعاء وهى المرة الثانية التى يرفض فيها الاستمرار في عمله بسبب تدخل الجماعة في سياسة البنك وإصرارها على تعويم العملة اليمنية وفى المرة الأولى ذهب ابن همام الى مسقط رأسه في حضرموت وعاد بعد تدخل الرئيس اليمنى الذى طالبه بالعودة للسيطرة على سعر الدولار وتعهد الجماعة برفع يديها عن استقلالية البنك وهو الامر المؤكد أنه لم يحدث .
وكالعادة لم تجد الجماعة وسيلة لمواجهة الأزمة سوى إلقاء القبض على أصحاب شركات الصرافة في العاصمة وهى المرة الثالثة الى يحدث فيها ذلك في خلال أشهر قليلة في محاولة منها للسيطرة على سعر الدولار الذى قفز بصورة مخيفة على الرغم من قيام البنك المركزى بخفض سعره في الرسمي ، ولكن قيام الجماعة بالسحب من البنك المركزى للإنفاق على المجهود الحربى وصرف مرتبات الموظفين المدنيين والعسكريين على السواء والذين زاد عددهم بسبب التعيينات الكثيرة لعناصرهم ومواليهم أربكت الجهاز الإدارى وأصبح الموظف يتسلم راتبه بعد تأخير لحين تدبير الأموال .
وخلال الأيام القليلة الماضية شهدت أسعار السلع الغذائية الرئيسية مثل القمح والسكر والزيت وغيرها ارتفاعا بنسب تراوحت بين 40 و50 % بعد ارتفاعها أصلا منذ دخول الجماعة إلى صنعاء كما ازدادت الأوضاع سوءا بعد الارتفاع المفاجئ لأسعار المشتقات النفطية أمس والتي صعدت بصورة غريبة إلى حوالى عشرة آلاف ريال لكل عشرين لترا من البنزين والتي كانت قد وصلت إلى 4000 آلاف في السوق السوداء وكانت تباع علنا في جميع شوارع العاصمة وغضت السلطات الأمنية النظر عنها بل أن محطات الوقود الرسمية كانت تبيع البنزين والسولار بهذه الأسعار ومساء أمس اختفت المشتقات من السوق نهائيا ولم تعد المحطات تبيع بأى سعر .
وصدرت تحذيرات كثيرة سواء من مواطنين أو وسائل إعلامية من أن الوضع الاقتصادى يتدهور بصورة متسارعة والبلد على أبواب شهر رمضان وأن الدولار وباقى العملات الأجنبية مرشحة للارتفاع مما سيؤدى الى استمرار ارتفاع المواد الغذائية وعدم قدرة التجار على استيرادها بالإضافة الى قيام تجار كبار بتخزين السلع استعدادا لرمضان لبيعها بسعر أعلى وقيام المواطنين القادرين بشراء السلع وهى أمور قد تؤدى إلى حدوث ثورة إذ لن يستطيع المواطنون الحصول على احتياجاتهم في بلد تقول المنظمات الدولية أن 80 % منهم أصبحوا تحت خط الفقر وأن أكثر من نصف عدد السكان وعددهم حوالى 26 مليون يحتاجون الى المساعدات .
وأمام ارتفاع أسعار العملات وانخفاض التحويلات من المواطنين في الخارج لم يتبق أي مصدر للعملات الأجنبية في اليمن إلا تحويلات المواطنين اليمنيين في دول الخليج وخاصة السعودية وكثر التعامل بالريال السعودى في الأيام السابقة ورفضت شركات الصرافة وتجار السوق السوداء بيع الدولار املا في استمرار ارتفاع سعره .
ونشرت وسائل إعلام يمنية تقريرا للبنك المركزى اليمنى كشف فيه أن سبب انخفاض الحوالات الواردة بالدولار إلى اليمن من أمريكا ودول الاتحاد الأوروبي جاء بعد إدراج اليمن في القائمة السوداء من قبل مجموعة العمل المالية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا بسبب مخالفة البنك المركزي لقانون غسيل الأموال عقب المهلة التي منحتها له المجموعة المختصة بوضع معايير لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب وتبني هذه المعايير مهددة بوضع اليمن ضمن القائمة السوداء وذلك عقب تفاقم ظاهرة غسيل الأموال في اليمن والتي صارت واحدة من أكثر الدول ضعفا في مكافحة غسيل الأموال .
وأوضح أن الحوالات الخارجية بالدولار تراجعت إلي أدني مستوياتها بعد هذه العقوبات بصورة لم يشهدها البنك المركزي منذ تأسيسه وعقب سيطرة الحوثيين على مؤسسات الدولة والذي أدى إلي انهيار منظومة البنك المركزي المالية وعجزه عن التدخل للحفاظ على استقرار الأسعار وتنفيذ السياسة النقدية بما في ذلك سياسات أسعار الصرف .
وأشار إلي أن محافظ البنك المركزي كان قد أجري اتصالات مكثفة بالمؤسسات المالية الدولية من أجل تجنيب البنوك العاملة في اليمن كارثة الانهيار عقب إدراج البنك المركزي ضمن القائمة السوداء كما قام بتشكيل غرفة عمليات مهمتها إزالة المعوقات ومراقبة الحوالات الخارجية بالدولار وكل ما يتعلق بعملية بيع وشراء العملات الأجنبية إلا أن ذلك جاء متأخرا .
وانتقدت وكالة خبر للأنباء التابعة لحزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة الرئيس السابق حليف الحوثيين علي عبدالله صالح هذه الأوضاع ، وقالت - في تقرير لها - إن سلطات الأمر الواقع في صنعاء لم تخرج عن صمتها وتحدث الناس عن مبررات ما يحدث ولم تخرج التعليقات الصادرة عن دوائر مرتبطة بها على اعتبار أن أسعار الصرف الآن تأتي ضمن الحملة الشرسة للضغط على الشعب اليمني .
وأشارت إلى أن الكثير من المتابعين للشأن اليمني كانوا قد وقعوا منذ بداية العام أن يستمر انخفاض سعر صرف العملة المحلية في الانخفاض مقابل الدولار بالنظر إلى استمرار الظروف الاقتصادية المؤدية إلى ذلك وعدم وجود مؤشرات على اتفاق سياسي يمكن أن يلوح بالأفق في بلد وصل سوء الوضع الاقتصادى بها الى درجة أن تقارير المنظمات الإنسانية تحدثت عن حاجة 13 مليون نسمة للغذاء وارتفاع معدلات الفقر إلى نسب لم يسبق لها مثيل في تاريخ البلد الأشد فقرا في الشرق الأوسط..
وأضافت أن مشاهد الازدحام أمام بعض المجمعات الاستهلاكية في صنعاء وغيرها توضح إرهاصات الارتفاع المتسارع لسعر صرف الدولار الذي تعدى سقف 300 ريال رغم امتناع تجار السوق السوداء عن بيع أي كمية ومع كل ارتفاع في سعر الدولار دأب معظم التجار والباعة على رفع أسعار السلع تلقائيا وبنسب تفوق نسبة تغير سعر الصف ليتحول انخفاض قيمة الريال المتتالي إلى ذريعة جاهزة للتحكم بالمستهلك.
وأوضحت أن معظم المواد الاستهلاكية مستوردة من الخارج ما يعني أن أسعارها مرتبطة بصرف الدولار دون أن يغير في الأمر مصدر السلعة أو تاريخ دخولها البلد.
وأكدت الوكالة أن غياب الحد الأدنى من دور وتدخل السلطات التنفيذية المباشرة الدنيا والوسطى وراء الفلتان والفوضى العارمة في الأسواق والقطاع الاقتصادي عامة.
ونقلت الوكالة عن الدكتور محمد الزوبة الخبير الاقتصادي ورئيس الجمعية اليمنية لحماية الثروات الطبيعية أن من الأسباب التي أدت إلى انهيار الإمكانات الاقتصادية لليمن ضعف الناتج المحلي والتضخم في العملة والنفقات على الحرب مما دفع السلطات الحاكمة في صنعاء إلى طباعة المزيد من الأوراق النقدية لتغطية العجز في النفقات خصوصا ما يتعلق منها بالمرتبات والمستحقات المالية في الجبهات القتالية.
وأوضح أن اليمن تعاني انعدام مصادر دخل كانت تتمتع بها سابقا نتيجة تسويق وبيع النفط الخام في الأسواق العالمية وهذه النتيجة أدت إلى فقدان نسبة كبيرة جدا تصل إلى 80 % من الدخل مما كانت عليه الموازنة العامة للدولة.. كما أن عمليات الفساد تضاعفت في هذه المرحلة متجاوزة حدود المعقول من قبل السلطة الحاكمة في صنعاء والتي اتضحت من خلال رفع أسعار المشتقات النفطية على حساب المواطن فأصبحت تتجاوز أربعة أضعاف سعرها العالمي.
وأكد الدكتور الزوبة أن الاحتمال الأكبر هو ارتفاع سعر الدولار إلى حدود غير مسبوقة قد تصل ما بين 350 إلى 400 ريال للدولار الواحد بسبب التضخم القائم نتيجة إقدام سلطات صنعاء على طباعة كميات من العملات الورقية دون غطاء نقدي من العملة الصعبة .. وقال أن المستقبل القريب يبدو صعبا بالنسبة للوضع الاقتصادي في اليمن.
كما نقلت الوكالة عن مصدر اقتصادى آخر رفضت ذكر اسمه قوله أن الارتفاع الصاعق في سعر صرف الدولار مقابل الريال وما تبعه من زيادات سعرية في المواد الغذائية والوقود دلالة أن هناك حربا اقتصادية بهدف النيل من صمود الشعب اليمني .. مؤكدا أن هناك معالجات قائمة للوضع وما تشهده السوق المحلية من ارتفاعات منها إجراءات يتوقع صدورها دون أن يفصح عن طبيعتها وزمنها.
وحاولت شركة النفط اليمنية المصدر الرئيسى لتوزيع المشتقات النفطية التنصل من الحالة التي يشهدها السوق من انعدام المشتقات وارتفاع أسعارها ونفت في بيان لها إصدارها أي تعميمات بشأن المشتقات النفطية وأنها ليس لها أي علاقة بالكميات التي تباع من قبل تجار في السوق السوداء أو محطات الوكلاء .
وأكدت الشركة في بيانها أن ما يحصل اليوم هو مجرد اتفاق بين تجار السوق السوداء لرفع سعر المشتقات على المواطنين وتحميلهم أعباء إضافية تستنزف قوتهم وقوت أبنائهم دون أي مراعاة إنسانية لما تحمله ولا يزال المواطن تحمله طوال الفترة السابقة حتى اليوم وخاصة مع قرب شهر رمضان.
واشار البيان إلى أن المنفذ الذي يستقدم منه التجار ووكلاء المحطات المشتقات النفطية حاليا هو منفذ المكلا بمحافظة حضرموت وبعض موانئ المحافظات الجنوبية في محاولة للتنصل من المسئولية .. وتناست أنها غضت النظر طوال عام على بيع المشتقات النفطية في السوق السوداء والمحطات التي تشرف عليها حتى أن المواطنين اتهموها بالاتجار بالمواد النفطية بالاتفاق مع السلطات الحاكمة في صنعاء
وأشارت الشركة في البيان الى أن السعر الرسمي لايزال كما هو ولم يتغير وعند توافر كميات من البنزين خلال الأيام القادمة سيتم إعلان ذلك.
وأوضحت أن المشكلة التي تواجهها حاليا في توفير المشتقات تتمثل برفض البنك المركزي توفير عملة صعبة قيمة الشحنات التي تم شراؤها في السابق وبعضها موجود بغاطس ميناء الحديدة أو شراء كميات جديدة بعد ان طلبت من البنك تغطية احتياجها من الدولار من السوق السوداء وهذا يستحيل في ظل سعره المهول وعدم قدرة البنك السيطرة عليه..
وقالت أن الشركة لو قامت بالشراء من السوق السوداء لساهمت في رفع سعر الصرف اكثر مما هو عليه.
وهكذا فان الأوضاع تبدو قاتمة في اليمن ، والشعب اليمني على بعد أيام قليلة من شهر رمضان ولا تبدو في الأفق أي بارقة أمل في أن تتحسن هذه الأوضاع خاصة في ظل عدم حدوث أي تقدم في المشاورات التي تجرى في الكويت بين وفد الحكومة اليمنية ووفد الحوثيين وصالح برعاية المبعوث الأمم لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد والذى حذر أكثر من مرة من خطورة استمرار الأوضاع الحالية على الشعب اليمنى الذى تحمل كثيرا ..
وكان عبد الملك المحلافى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمنى ورئيس وفد الحكومة للمشاورات قد حذر أمس من استمرار سيطرة ميليشيات الحوثيين على المؤسسات الاقتصادية فى اليمن ومن بينها البنك المركزى .. وقال أن ميليشيات الحوثيين أهدرت الاحتياطى النقدى لدى البنك والذى كان يتجاوز 4 مليارات دولار وأصبح الآن 100 مليون دولار بالإضافة إلى مليار دولار هى الوديعة السعودية التى أعطتها لليمن لدعم العملة الوطنية .
وقال المخلافى إن إهدار الموارد والاحتياطي النقدي من قبل الانقلابيين يهدد اليمن بكارثة ما لم ينتهي الانقلاب ، فالعملة الوطنية تواصل انهيارها والوضع الاقتصادي كارثي بسبب الانقلاب والحكومة تسعى لإنقاذ الوضع لكن جماعة الحوثي - صالح ليسوا مهتمين بكل ذلك وضيعوا الاقتصاد فى عام ويشترطون ويحاولون الحصول على مكافأة بتشكيل حكومة ثمنا لما تسببوه من دمار في البلاد بما فيه الدمار الاقتصادي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.