كرنفال ومهرجان رياضي ل"الأكثر شعبية في اليمن"    الحوثيين يباغتون هذه الشريحة من المغتربين اليمنيين بهذا القرار    الكويت تقدم دعم جديد لليمن    مقتل طفلتين وإصابة أمهما و3 أطفال أخرين بقصف حوثي استهدف أحياء في مدينة تعز    تشيلسي وتوتنهام يكتفيان بالتعادل السلبي    دروس من ذكرى الاستقلال    الذهب على مسار أسوأ أداء شهري في 4 سنوات    30 نوفمبر أيقونة المجد (شعر)    الجيش الوطني يقضي على مجاميع حوثية حاولت التسلل في جبل مراد بمأرب    شاهد كلب يقتحم مباراة كرة قدم ويفسد هجمة قوية "فيديو"    أبين تحتفي بالذكرى ال 53 لعيد الاستقلال الوطني    شاهد.. انفجار مخيف يهز عاصمة خليجية خلال فورمولا 1    ارتفاع مرعب للدولار والريال اليمني يكسر حاجز 880 امام الدولار اسعار الصرف في صنعاء وعدن اليوم الاثنين 30 نوفمبر    ماهي الوصية التي تم التكتم عنها 32 عاما وكشفه نجل القاري عبد الباسط عبدالصمد    لماذا ارتعدت أوصال الحرس الثوري الإيراني وتراجع عن الانتقام لاغتيال العالم النووي ..وماهو السلاح الذي وصل الخليج وغير الموازين ؟    مصادر أمريكية تكشف شرط الرياض وابوظبي الوحيد لأنهاء الخلاف مع قطر .. اللمسات الأخيرة لحل الخلاف الخليجي الخليجي    مأرب : دورة تدريبة لتأهيل فرق الحملة الدعوية التي ينظمها مكتب الأوقاف بمأرب.    رسالة عاجلة من الحكومة للمبعوث الأممي بخصوص تدهور حالة "المنصوري"    ارتفاع مقلق للبطالة في أكثر الدول العربية استقرارا    جامعة المك سعود بالرياض تمنح الباحث اليمني عارف الادريسي درجة الدكتوراه بامتياز    سبب ظهور رغبة قوية في تناول الشوكولاتة    الشوافي يكشف حالة الطقس في اليمن ل5 أيام مقبلة    لاعبة ترفض الوقوف دقيقة حداد على وفاة مارادونا    "الدولار" يقترب من ال900 و"السعودي" من ال300 و"هادي" و"عبدالملك" في العسل ولا أفق لوديعة سعودية    لملس يستقبل وفد البرنامج السعودي لإعمار اليمن ويناقش عدداً من القضايا    الاتحاد الإماراتي يفاضل بين أجنبيين لخلافة الكولومبي بينتو    خوان لابورتا يعلن ترشحه لرئاسة برشلونة    المالكي: سقوط صاروخ باليستي بصعدة أطلقته مليشيات الحوثي من محافظة عمران    القوة الصاروخية تستهدف غرفة العمليات المشتركة في معسكر تداوين بمأرب    إصابات كورونا عالمياً تتجاوز 63 مليونا    السعودية تعلن حصيلة اليوم بكورونا بمئات الإصابات الجديدة والمتعافين و 12 وفاة    أمين عام المؤتمر يواسي آل الفريدي    فاوتشي: استعدوا للطفرة الكبيرة في فيروس كورونا في هذا الموعد    عمرها 3 ألف عام.. شاهد ماذا وجد أحد الأطفال في القدس    لن تنتقم إيران    بالفيديو.. لحظة سقوط محمد رمضان بمسرح مهرجان الضيافة في دبي أثناء تكريمه    خبير اقتصادي ,, يكشف عن وصول شحنة اموال مطبوعة جديدة إلى ميناء المكلا ويحذر من تداعياته    فريق الرئيس الأمريكي المنتخب "بايدن" يعلنون إصابته في حادث ونقله للطبيب ( تفاصيل)    ضغوط إماراتية على قيادات المجلس الانتقالي .. وتطالبهم بتنفيذ هذا الطلب العاجل(تفاصيل)    الأمم المتحدة تزف اخبار سارة للشعب اليمني .. واخيراً نهاية الازمة    تصنيف الحوثيين وتصعيدهم... عندما تتداخل الصورة "الأكبر" للصراع مع التفاصيل    يمني سجين في إندونيسيا بسبب القات يوجه مناشدة عاجلة لجميع اليمنيين    البطولة المدرسية لاتحاد رياضة المرأة تشهد انطلاقة قوية في ثلاثة ألعاب    القائد اليمني الذي جعل أوروبا ربع قرن لا تنام    محافظ شبوة يدشن محول الرفع الجديد والخاص لتعزيز نقل الطاقة الكهربائية لمديريتي الروضة وميفعة    الرياض ترفض الأسماء التي اقترحها هادي للحقائب السيادية بحكومة المناصفة    منظمة دولية تعلن نزوح أكثر من 164 ألف يمني    4 فواكه ترفع مستويات السكر في الدم.. احذرها    الإعلام بين الواقع والمأمول.. ندوة نقاشية لمكتب إعلام شبوة    قصيدة البكاء بين يدي صنعاء: للحب فوق رمالها طلل    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    افتتاح قناة حضرموت الرسمية بحضور نائب رئيس ومحافظ حضرموت    بعد إعادة ترميمه وتأهيله ..الخنبشي يفتتح متحف المكلا والجناح الشرقي للقصر السلطاني    الريال اليمني يواصل سقوطه نحو الهاوية وأسعار الصرف تصل إلى منطقة الخطر وارتفاع جنوني لأسعار المواد الغذائية بالعاصمة    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    مواقف أنصارية يمانية خالدة    المساواة – كعنوان بارز ومختصر لرسالة الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتصار التحالف يبدا بالقضاء على حلفاء الأعداء في الشرعية
نشر في عدن الغد يوم 19 - 11 - 2017

ان المصير والامن القومي العربي يعتبر هو المشروع العربي الأهم في الوقت الحاضر والحفاظ عليه يبدا حين تدرك وتتحد اغلب الامة العربية خلف هذا المشروع وخلف قيادة واحدة تقاتل لتحقيق هذا المشروع على الأرض.
وقد بدأت الخطوات الأولى لهذا المشروع حين أسس التحالف العربي لتامين الامن العربي المشترك في صراع البقاء والوجود مع أعداء الامة العربية من داخلها او من خارجها ومع منظومة الارهاب الدولي المعطلة لهذا المشروع.
-وفي نفس السياق قبل أسابيع أطلق ولي عهد الشقيقة الكبرى أطلق على العمالة والخيانة والفساد والارهاب الديني والدنيوي في المملكة واربابه وصانعيه.
وهي نفس الحرب التي خاضوها ولازالوا أبناء الجنوب العربي من خلال ثورتهم السلمية ومقاومتهم المسلحة مبكرا بسنوات على هذه الآفات وصانعيها واربابها من عصابات الجمهورية العربية اليمنية ومن خلفهم الذي اوجدهم ويعطيهم اسباب البقاء من اسيادهم في دول الإقليم والعالم.
فتوحيد الجهود وتحديد العدو في زمن الحرب للدفاع عن الامن والمصير والوجود العربي جزء من الانتصار. بينما تقسيم او خصخصة الحرب على هذه العصابات صانعة ماسي الشعوب العربية يعتبر أحد أسباب الفشل والهزيمة.
ولهذا يتساءل المتابع المحلي والعربي والاجنبي حين يرى الشقيقة الكبرى لازالت مستمرة في دعم ورعاية واحتضان الطرف الهارب من عصابات الشمال ارباب وصانعي هذه الآفات ويطلقوا ايديهم لتركيع ابناء الجنوب وافشال انتصاراتهم على الطرف الاخر المتمرد في صنعاء.
فيظهر للسائل كان قادة المملكة يجزئوا حربهم في كل قطر عربي على حسب نوعية هذه العصابات وطاعتها.
او كان قادة المملكة تفضل الشراكة مع هذه العصابات على حساب الشراكة مع الشعوب. وهذا ايضا سيؤدي الى خسارة العرب للحرب والتي صحيح انها قامت تحت عذر اعادة الشرعية اليمنية المكونة حصريا من أحزاب ومكونات الشمال فقط. ولكن وجهها الحقيقي كما نعرف ويعرف العالم هو من اجل امن ومصير ووجود العرب كقومية بين الامم.
-طوال سنوات الوحدة اليمنية التي غدرت بها العصابة الحاكمة في صنعاء وحتى اللحظة سمعنا وقرانا ورأينا عن العمالة والفساد والارهاب الممارس من قبل طرفي هذه العصابة اكان الطرف المتمرد في صنعاء او الهارب المتخفي تحت جلباب الشرعية اليمنية والسبب ان العمالة والفساد والارهاب منظومة متكاملة كانت موجودة قبل الوحدة في الشمال. تم تأسيسها من نفس طرفي هذه العصابة حينما استولوا على الحكم بعد اغتيالهم للرئيس الشهيد الحمدي.
- بعد قرابة ثلاثة أعوام من الحرب على قادة الشمال المتمردين. أدرك قادة التحالف العربي والعالم ان عصابات احزاب الشمال المتواجدين في حكومة الشرعية والمؤمنين بالوحدة او الموت لا يهتموا بتحرير الشمال من المتمردين. وانهم على اتفاق من تحت الطاولة مع قادة صنعاء بان مهمتهم الاولى ابقاء الجنوب في الوحدة وتجنيب الشمال اي صراع شمالي -شمالي على السلطة حتى لو ادى ذلك لتنصيب أحد قادة التمرد اكان الحوثي او المخلوع صالح ملكا عليهم.
تنفيذا للاتفاق الموقع في وثيقة المكونات الشمالية واهمها الاصلاح في صعده في ديسمبر 2014م وفيها التزام بعدم عرقلة جيوش أنصار الله والمخلوع وتجريم وتحريم الوقوف ضدهم والسماح لهم بالمرور الى كل المحافظات ودعمهم للحفاظ على وحدة اليمن وسيادته.
لذلك فكل ما نشاهده من هزائم وتخاذل وتمثيل وخداع من جيش الشرعية الذي تقوده قيادات تابعه للواء الأحمر في أراضي الشمال ما هو الا تنفيذا لهذا الاتفاق.
لان كل هذه المكونات تؤمن بأحقية الحكم للمركز الزيدي المقدس ليس في الشمال فقط بل في الجزيرة العربية كلها.
وان اضعاف قوات الشمال في مارب او صنعاء المتواجدة تحت قيادة الأحمر او الحوثي والمخلوع سيكون على حساب إبقاء المقاومة الجنوبية القوة الوحيدة والاكبر في الشمال والجنوب.
ولهذا يروا ان الحل يجب ان يسير في اتجاهين:
أولا-دعم المتمردين في صنعاء من تحت الطاولة في تحالفاتهم السياسية مع القوى الكبرى وان كانت الد أعداء العرب.
ثانيا-اقناع العالم بعدم جدوى الحلول العسكرية لأنهاء تمرد قوات صنعاء وان الحل هو سياسي بالعودة لتنفيذ المبادرة الخليجية والتي لا تخدم الجنوب ولا العرب وهي خصصت فقط لإعادة اللحمة والسلطة لنفس طرفي عصابة صنعاء وفي سبيل هذا الاتجاهين نجد ان التنفيذ على الأرض كالاتي:
1-مصادرة القرار السياسي لأبناء الجنوب وتركيع شعبه باستخدام حرب الخدمات والارهاب والرواتب من قبل عناصر العصابة في الحكومة الشرعية.
2-ارسال النقود ومواد الاغاثة والمعلومات والمعدات العسكرية الى قادة صنعاء وكتابة التقارير الكاذبة والملفقة الى المنظمات الدولية باتهام دول التحالف ومؤسسات الجنوب وقادته لأفشال التحالف العربي عسكريا وسياسيا.
وهي نفس المطالب التي تقدمت بها إيران عبر وزير خارجيتها الى الأمين العام للأمم المتحدة.
في محاولة لوقف الحرب ومنع دول التحالف من التدخل ليصبح الجنوب وحيدا يصارع الكثرة والمال الشمالي حتى ينهك ويسلم لدولة فارس.
وتصبح جميع ممراته المائية والبرية والجوية واهمها باب المندب مرتبط بباب اليمن للأبد تحت إدارة الحاكم العسكري الايراني.
-ان استمرار اقصاء الصوت والبندقية الجنوبية المقاومة التي أصبحت مهمتها الدفاع عن الامن والمصير والوجود العربي والتي تقاطعت هذه المهمة والتقت في خدمة القضية الجنوبية سيؤدي الى انتكاسة عربية وهزيمة من أعداء العرب.
فلم يحصل في التاريخ البشري ان تنتصر الجبهات عسكريا. ويتم مصادرة قرارها السياسي من قبل المتحالفين مع أعداء هذه الجبهات.
وهذا حال جبهات الجنوب والتي تقاوم لأجل الجنوب والامن القومي العربي عسكريا. ويتم مصادرة قرار هذه الجبهات سياسيا واداريا من قبل الهاربين والمتخاذلين من قادة وأعضاء أحزاب الشمال في حكومة الشرعية والمتآمرين مع الاعداء. لم يحصل في التاريخ ذلك هذه معادلة يجب ان تصحح في أسرع وقت.
لن ينتصر التحالف العربي الا بأنهاء أدوات الأعداء في حكومة الشرعية
فاقلها تعطى إدارة السلطات في مناطق الجنوب لأبنائه الذين حرروه. او تشكل مؤقتا حكومتين ومجلسين عسكريين للشمال والجنوب.
والكره في ملعب قادة التحالف العربي
(السابحون في بحار الشتيمة / استحت الشتائم من افعالكم / ومن ضمائركم العديمة / أيها الظلاميون الخارجون / من قعر الدهر ومن قديمة / كيف ضاعت ذكوريتكم / وأصبحت كأنثى عقيمة / كيف تاهت فتاوى الجهاد / بين عمائم شيوخكم / ولحاهم الحمراء الدميمة / كيف تبررون صمتكم المخزي / على اجتياح اوطانكم / بحجج ملعونة رجيمه / ذابت جيوشكم رعبا وصمتا / وسالت كالبول على افخاذ قياداتكم / المستسلمة والهاربة والمقيمة / كيف لم تعد تؤثر في مسامعكم / خطب الارشاد واناشيد الحرب / وزوامل شد العزيمة / أيها المتسللون من خلف كل نافذة وباب بعد كل نصر / للاستئثار بالوطن كالغنيمة / أيها المقاولون على الدماء والدمار كالذباب وطول العمر / لإشباع أنفسكم السقيمة / أنتم لم تعرفوا ولازلتم / معنى للحياة الحرة الكريمة / هل احزابكم وشيوخكم / اوكلوكم بالحق الإلهي / لنهب الوطن وتقسيمه / هل اوكلوكم لابتلاعه كالوليمة / لماذا وقت الوغي الصمت ناطقكم / وحين تضع الحرب اوزارها / تتنابزون بالألقاب والانساب / وشدة الباس والشكيمة / فلتعلموا ان هزيمة الأعداء مسجله / في التاريخ من ضمن الهزائم / انما صمتكم حالة استثناء مذهله / وللأمه أكبر وأحقر هزيمه / ستخلد في الموروث لأجيالكم / كصفحة سوداء اليمة / لماذا تغرزوا سيوفكم في ظهر المقاوم / فجعلتموه لسلاحكم عدوه وغريمه / لماذا ان لم تستطيعوا سلب انتصاره/ لا تعيروا نضاله أي قيمه / الا تعلموا ان الدفاع عن الأوطان والانسان / واجب الفطرة السليمة / هل انتصار المقاوم على الأعداء / في ادبياتكم أصبح جريمة / أنتم من اوجد لوطننا / انشطاره وبؤسه وجحيمه / وأنتم من أمعن في اذيتنا / بأياديكم المرتعشة الأثيمة)
م. جمال باهرمز

19-نوفمبر-17م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.