خطباء المكلا يوجهون دعوة للمواطنين للمشاركة بالوقفة الاحتجاجية    قوات امنية بعدن تستعيد سيارة مسروقة    "بن بريك" يلتقي رئيس وقيادات مجلس الحراك الثوري    الملك سلمان يكشف بأن السعودية ستتخذ الإجراءات المناسبة بعد هجمات أرامكو    إعلان جديد من "التحالف" بخصوص دخول السفن الى الموانيء اليمنية    العاهل السعودي يهدد بإتخاذ إجراءات مناسبة لضمان أمن المملكة    الإفراج عن جنود المحتجزين للحزام الأمني بأبين    وصول مستلزمات ومعدات صحية من منظمة الايادي البيضاء إلى مستشفى احور    رئيس المؤتمر يواسي آل الشلح    للمتزوجين والمتزوجات فقط ... دراسة حديثة تكشف أمرا خطيرا ؟    لماذا أطاح الرئيس هادي بحافظ معياد من رئاسة البنك المركزي وماهي التحركات الخطيرة التي كادت أن تصيب الشرعية في مقتل؟    جيمس ماديسون يقترب من الانتقال الى مانشستر يونايتد الانجليزي    تعرف على تشكيلة منتخب"ناشئي اليمن" في مواجهة "العنابي"    الحديدة..السلطة المحلية تدين إعلان العدوان عن عملية عسكرية بالمحافظة    المليشيات الحوثية تواصل خروقاتها للهدنة بالحديدة اليوم الجمعة..!    الحديدة.. التحالف يكثف من غاراته ويعلن بدء عملية عسكرية شمالي المحافظة    "الانتقالي" ومخصصات "الكومبارس"    وزير الخارجية : صنعاء ستقابل الأعمال العدوانية بردود فعل قوية    تويتر يُعلّق حساب سعود القحطاني ويحذف الالاف من الحسابات المزيفة في الإمارات    قائد سابق بالجيش الكويتي يكشف تفاصيل خطيرة عن هجوم أرامكو السعودية.. (تفاصيل تنشر لأول مرة)..!؟    ابتزاز حوثي لتجار صنعاء لتمويل ذكرى النكبة    أول تعليق للمجلس الانتقالي على تعيين "الحضرمي" وزيرا للخارجية    وفاة المناضلين الشقيقين صالح وحسين أحمد في ردفان    شاهد.. كيف تعامل نجوم مهرجان الجونة السينمائي مع إجراءات التفتيش؟ (صور)    باعت الوهم    مفاجاة : زين الدين زيدان قاب قوسين أو أدنى من ترك ريال مدريد للمرة الثانية وهذا هو المدرب البديل    احذر.. استخدام هاتفك فى الحمام يصيبك بالبواسير    غيم دثينة    محال بيع صرافة بعدن توقف بيع العملة الاجنبية عقب ساعات من تعيين محافظ جديد للمركزي    الدكتور المحوري في لقاء مع امين عام اتحاد نساء أبين لمناقشة سبل التنسيق والتعاون المشترك    مأرب برس يكشف ملابسات وفاة بطل يمني وعلاقة المدعو حسن زيد .. تفاصيل حصرية لنهاية مأساوية ومصادرنا تحدد أين وكيف توفي وأين هي جثته    حمى الضنك تفتك بالمواطنين في لودر ودعوات لسرعة التحرك لانقاذهم    وزارة الكهرباء والطاقة توجه اشعار للمستهلكين وعقال الحارات والمواطنين بعدن    من قتل الجنود السعوديين في حادثة حافلة العبر؟    11 اكتوبر القادم انطلاقة بطولة الناشئين من مواليد 2003م لأندية وادي حضرموت    هل يرفع الانتقالي المعاناة عن الشعب في عدن؟    صورة وتعليق : هنا يسكن اسامة ابن المخا    الانتقالي الجنوبي يتحرك صوب تعز لمساعدة الخارجين عن القانون وقبائل "الصبيحة" تتدخل..تفاصيل    للموسم الثاني تواليا 22 مايو في مربع الذهب لدوري باصغير المسبحي بمكيراس    اليوم... دوري الشهيد العاطفي يصل إلى محطة الختام والتتويج    زين العابدين بن علي – من زعيم تونس المطلق إلى الموت طريداً!    مشروع مبتكر في اليمن.. تحويل إطارات السيارات لأثاث منزلي    المليشيات تختلق أزمة وقود وتستنجد بالأمم المتحدة للاستمرار في جباية رسوم النفط    الكوليرا في اليمن .. الأكثر ضعفاً يدفعون الثمن الأغلى    "وزارة الدفاع السعودية" تُنهي كافة استعداداتها لتنفيذ التمرين البحري المختلط الموج الأحمر 2    استقرار نسبي في اسعار صرف العملات مع بداية اليوم الجمعة    مانشستر يونايتد يستهل مهمته في الدوري الأوروبي بفوز صعب على استانا    [ الشكى لغير الله مذلة ]    فنانة شهيرة تفاجئ الجميع وتعلن ارتداءها الحجاب    الكتابة وترويض الموت    شاهد بالفيديو.. الهلال الأحمر الإماراتي يكرم فتاة تهامة الحاصلة على أوائل الجمهورية وأوائل الثانوية العامة في محافظة الحديدة    يوم مشمس في كوالالمبور (4)    آخر الحصون    الباحث اليمني أكرم حزام يحصل على الدكتوراة من جامعة جنيف في تخصص هندسة البرمجيات    شاهد.. مراسلة تلفزيونية حاولت التواصل مع رجل ميت «للتعليق على خبر وفاته»!    المسيح الدجال    داعية سعودي يثير ضجة على السوشيال ميديا: النقاب يعيق حاستي الشم والنظر وليس لزامًا على المرأة    حجة الله علينا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(تقرير)بعد تذبذب واضح في الخدمة: كهرباء عدن مشكلة أزلية أم لعبة سياسية ضحيتها المواطنين؟
نشر في عدن الغد يوم 23 - 08 - 2019

منذ سنوات وما تزال كهرباء عدن هي الحائرة بين عدة جهات وأطراف وبين العديد من المشاكل التي لا تنتهي فتارة تكون هناك أعطال في محطات التوليد والتي ينتج عنها خروج المحطة لساعات طويلة قد تتجاوز اليوم الواحد , وتارة أخرى تكون لنفاذ كمية الديزل والوقود الذي يزود المحطات وتطول ساعات الإنطفاء والمواطن وحدة هو من يتحمل النتيجة.
كذبات كثيرة سمعها المواطنون من دخول ميجا لعدد من المحطات وعن وصول مولدات جديدة من مختلف البلدان ووعود قطعتها الحكومة على المواطنين لكنها لم تنفذ على أرض الواقع وفي كل مرة يزاد الأمر تعقيدا ولا توجد أي حلول تذكر.
الأحداث الأخيرة التي حصلت في محافظة عدن أعادت الحسابات الخاصة بالخدمات ومنها الكهرباء التي ما زال المواطن يبحث عن الجهة التي ستحل مشكلتها والتي ستخفف من معاناته خاصة في فترة الصيف ولكن مع كل المحاولات تظل الكهرباء أمرا معقدا ولا يعرف متى ستكون نهاية المأساة وانتهاء قصة المعاناة.
تقرير : دنيا حسين فرحان
*الكهرباء أزمة أم لعبة سياسية ضحيتها المواطنين:
الكل يتساءل عن قصة الكهرباء لماذا لا توجد أي حلول تنهي معاناة الناس وتحل مشكلة الانطفاءات وانقطاعها المتواصل بين فترات وفترات وكيف يمكن التخلص من كل الأعطال ومعرفة الخلل واصلاحه بشكل نهائي بعيدا عن تعذيب المواطنين الذي لا ذنب لهم سوى أنهم في بلد يدار فيها كل شيء من كراسي الحكم حتى ما يتعلق بحقوق المواطنين وأبسطها الخدمات العامة ومنها الكهرباء.
في كل مرة تكشف أوراق لعبة سياسية تتدخل فيها كل المؤسسات والمرافق حتى التي لا علاقة لها بالسياسة فقط لأنها تمس حياة المواطنين وهم الحلقة الأضعف فيها , يتكرر سيناريو الأحداث مع كل نظام أو كل مرحلة زمنية , فحكومة الشرعية لم تتمكن من تنفيذ كل وعودها رغم تغير عدد من الوزراء والمناصب إلا أن الجميع لم يحل مشكلة الكهرباء التي ظلت أزلية يتعايش معها المواطنون كل يوم ولا يعرفون نهايتها.
حاليا بعد سيطرة المجلس الانتقالي على عدن وتغيير مجريات الأحداث تظل الكهرباء متأرجحه بين غياب الديزل وانعدامه وبين اشرافهم على توفيره أو دخول القاطرات للمحطات وهل سيستمر الوضع هكذا أم أن هناك خفايا لعبة سياسية أخرى في طريقها للقضاء على ما تبقى من كهرباء عدن فالكل أصبح يدرك أن الكهرباء ليست خدمة تتعرض لأزمات بل هي لعبة سياسية كبيرة ترتبط بنظام الحكم والقوى المسيطرة عليه.
*نفاد مخزون الديزل من المحطات وزيادة ساعات الانطفاء:
خلال اليومين الماضيين شهدنا انقطاعات للكهرباء لساعات طويلة وتداول الأخبار بأن ذلك يعود لنفاذ كمية الديزل في المحطات وعدم ومناشدات من المسؤولين في مؤسسة الكهرباء لتزويد المحطات بالديزل وإلا ستتوقف المنظومة نهائيا عن العمل.
وفي كل مرة تتكرر نفس المشكلة ولا أحد يعرف الأسباب الحقيقية ولماذا لا يتم توفير الديزل أول بأول للمحطات حتى لا تعاد مشكلة الانطفاء واستمرار مسلسل المعاناة للمواطنين.
هناك عدد من الناس يرجحون أن تكون قصة نفاذ الديزل وحدة من أكاذيب الجهات المعنية من أجل بقاء الوضع غير مستقر في عدن خاصة في قطاع الكهرباء أو تواجد فساد كبير في المؤسسة والذي يحول دون وجود أي اصلاحات حقيقية وفعلية تنهي الأزمة وتجد حلول جذرية لها.
*خروج متكرر لمنظومة الكهرباء وحلول ترقيعيه للأعطال:
كثير ما صرنا نسمع كثيرا عن خروج محطة الكهرباء بين حين وآخر وفي كل مرة تكون الأسباب هي أعطال أو خلل أو زيادة الضغط والأحمال على المحطات خاصة أيام الحر الشديد وما يزيد الطين بله كثرة الأعطال التي تحدث في معظم الحواري أو المناطق والتي تتطلب اصلاحات من أجل عودة التيار الكهربائي
والتي قد تمتد ليوم كامل أو أيام وتعود مرة أخرى للأعطال لأنها ليست حلول نهائية بل ترقيعيه بسبب غياب الجهات الحكومية التي تدعم مؤسسة الكهرباء بكل النواقص ولا ننسى مديونية الكهرباء والمحطات التجارية التي تسحب ايجاراتها في أي لحظة وتترك وضع الكهرباء معقدا للغاية.
وصرح عامل في مؤسسة الكهرباء عن خروج محطة الكهرباء شهناز عن الخدمة نتيجة عطل حصل في مفاتيح التشغيل للأربع المديريات صيرة والتواهي والمعلا وخور مكسر وتم اصلاحه ولكن الخوف من تكرار الأعطال في ظل تواجد ظاهرة الربط العشوائي وزيادتها وتهالك منظومة الكهرباء بسبب الضغط عليها والمديونية الكبيرة التي قد يصعب تسديها وتقوم كل المحطات المستأجرة بسحب الميجا ويزداد الأمر تعقيدا وتدخل محافظة عدن في أزمة كهرباء لا نهاية لها.
*ويبقى السؤال الذي يراود المواطنين متى سيتم بناء محطة كهربائية خاصة بعدن وتحسن الخدمة تدريجيا وصولا لإنهاء مشكلتها وهل سيتحقق ذلك من خلال ايجاد سلطة وحكومة جادة أم أنها اضغاط احلام وسيصحى منها على واقع مرير ولا تعاد الكرة من جديد دون أي تحسن يذكر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.