الحوثي يقترب من مارب العاصمة    آخر مستجدات المعارك بين الجيش والحوثيين في الجوف    ضربات موجعة للمليشيات الحوثية جنوب الحديدة وإسقاط مسيرتين هجوميتين غرب تعز    صلاح يحدد شروطه لتجديد عقده مع ليفربول.. وريال مدريد يراقب    محافظ شبوة ''بن عديو'' يُطالب بتدخل دولي في المحافظة .. تزامنًا مع تصعيد الحوثيين والانتقالي!!    محاولة فتح القسطنطينية وموت سليمان بن عبد الملك.. ما يقوله التراث الإسلامي    بعد عقدها اجتماع استثنائي..اللجنة الأمنية تعلن رفع الجاهزية القتالية في ساحل حضرموت    الصهاينة يقتحمون شمال الخليل    انطلاق فعاليات مؤتمر علماء اليمن عن الوحدة الإسلامية الفرص والتحديات    الحاذق الأهبل..؟!    بنو سعود.. وداءُ الكراهية والحسد    طهران تحذر من عواقب تسريب وكالة الطاقة الذرية الرسائل السرية    شيخ قبلي بارز يكشف عن موعد زوال الحوثيين في مأرب    لحظة تحوّل فارقة للشرق الأوسط... تحديات وفرص لمستقبل أفضل    حصيلة أولية لمجزرة حوثية جديدة في جوبة مأرب    إصدار 12 مخطط حضري في ذمار    معرض الآثار الإسلامية في متحف الشرق بموسكو    برشلونة الإسباني يعلن إقالة كومان    على صهوات الفعل    بخسارة أليمة.. نهاية هيمنة مانشستر سيتي على كأس الرابطة    "مادة خطيرة" في الوجبات السريعة.. دراسة تدق جرس إنذار    الدوري الإسباني ..الريال يفرط بالانفراد بالصدارة وفالكاو يُعمق جراح برشلونة    اليوم مباراة مصيرية لليمن    مارم والمجاهد وعدد من المستثمرين يلتقون برجل الاعمال ابو العينين وكيل مجلس النواب المصري    الاحتفال بالمولد النبوي في المحويت .. لوحة إيمانية بديعة    وصول 12 من معتقلي غوانتانامو بعد 5 سنوات من اعتقالهم في الامارات    واشنطن بوست تكشف من المتآمرين على السودان وتونس    مسؤول أميركي لرويترز: واشنطن تولي فتح مطار صنعاء والموانئ الواقعة تحت سيطرة الحوثيين اهتماماً كبيراً يجب أن تقبله السعودية    مقتل وإصابة 5 مسلحين في اشتباكات مع مليشيا تابعة للانتقالي غربي عدن بسبب أرضية    الصبر نفد.. برشلونة يقيل كومان    رئيس الوزراء يؤكد الحرص على الاهتمام بمحافظة أبين بعد الحرمان الذي تعرضت له من عقود    شرطة تعز تلقي القبض على شخصين متهمين بقتل مواطن في باب موسى    نائب وزير التربية يبحث لإنشاء مطابع للكتاب المدرسي في مأرب    أرتفاع جديد للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني في تحديثات اسعار الصرف صباح الخميس    وزير الصحة يطالب منظمة الصحة العالمية سرعة تنفيذ مشروع محطات الأوكسجين    الحوثيون ثعابين الثروة والحرب .... ومهمة تدمير الاقتصاد اليمني    بعد أكثر من شهرين على اختطافه..الكشف عن مصير الصحفي يونس عبدالسلام في سجون الحوثي    مأرب تقلب طاولة الحوثيين في الجوبة وقوات عسكرية كبيرة تدخل خط المعركة    البنك الدولي : كل ساعتين تفقد اليمن أم و6 مواليد    نائب مدير مصافي عدن يكشف أسباب توقف المنشأة منذ 2015م    صنعاء.. الحوثيون يثيرون غضب قبيلة "سنحان" بفعل مستفز    بعد وفاة زوجته .. تزوج صديقتها وفي يوم الزفاف اكتشف مفاجأة افقدته وعيه وقلبت حياته    بعد أن نفذ رغبتها .. عريس يموت بين يدي عروسه بعد ساعات من زفافهما وعند تشريح الجثة كانت الكارثة    في ليلة الدخلة عروس مصرية تقتل عريسها بطريقة صادمة لم تخطر على بال إبليس؟.. ولسبب يعجز عقلك عن التفكير به    انتر ميلان و يعزز مركزه الثالث في جدول الترتيب بفوز مستحق امام امبولي    العثور على عروس جثة هامدة بعد ساعات من الزفاف.. وعند مراجعة كاميرات المراقبة كانت الصدمة    تحديات تمثيل المرأة في الاعلام اليمني    شاهد: هيكل عظمي يثير رعب المواطنين في أبين    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 28 اكتوبر 2021م    عرافة شهيرة تتنبأ بتوقعات كارثية مفزعة تصدم العرب والعالم بها    مذيع شهير وضع كاميرات مراقبة في غرفة النوم وعندما شاهد التسجيلات اكتشف واقعة صادمة!    اول تعليق رسمي حوثي على تصريحات "جورج قرداحي" المثيرة للجدل    احتفالية لإدارة تنمية المرأة بأمانة العاصمة بذكرى المولد النبوي    قيادي حوثي يقود حملة سطوا على منازل أثرية في صنعاء القديمة    مذيع (الميادين) يغرد في سرب (قرداحي) والاخير يعاود بهجوم باليستي.. فيديو    جورج قرادحي يثير جدلا واسعا بتصريحات عن اليمن والحكومة الشرعية تحتج وتطالب حكومة لبنان بتحديد موقف واضح.. ماذا قال؟    موسى بن نصير قائد مهم.. ما يقوله التراث الإسلامي    عرض نسخة نادرة من مسرحية شكسبير هنري الرابع للبيع ب100 ألف دولار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعد المواجهات الأخيرة.. تعرف إلى خريطة السيطرة في جنوب اليمن
نشر في عدن الغد يوم 31 - 08 - 2019

بعد يوم من المواجهات العنيفة التي شهدتها العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وجارتها محافظة أبين، أمس الخميس، بين قوات الحكومة اليمنية من جهة، وقوات موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، من الجهة الأخرى، تغيرت خارطة السيطرة العسكرية لقوات الطرفين على امتداد أربع محافظات جنوبية، هي عدن، أبين، لحج وشبوة، باعتبارها مناطق مواجهة منذ مطلع الشهر الجاري.
وكانت القوات الحكومية قد تقدمت أول أمس الأربعاء، إلى محيط مطار عدن الدولي، قادمة إليها من محافظة شبوة، نحو 370 كم، منتشية بسيطرتها على مدينة عتق، ومناطق عديدة حولها من محافظة شبوة، إلى جانب سيطرتها الكاملة على محافظة أبين، المتاخمة لعدن من جهة الشرق، إذ لم تكن تفصلها سوى مسافة تقدر ب10 كيلو مترات، من القصر الرئاسي بمعاشيق في مدينة كريتر، جنوب عدن.
هذه العشرة كيلو مترات، ونطاق السيطرة لمحافظتي شبوة وأبين، الذي تحقق للقوات الحكومية في غضون أقل من أسبوع، سرعان ما تحول إلى حالة انهيار كبيرة في اليوم التالي، بعد وصول تعزيزات عسكرية للقوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، التي كانت متمركزة في عدن، أفقدت القوات التابعة للحكومة اليمنية، نحو 102 كيلو متر من التقدم، ودفعتها إلى منطقة ”العرقوب“ الجبلية، شمال شرق مدينة شقرة، جنوب محافظة أبين، بعد مواجهات عنيفة بين الطرفين، أسفرت عن قتلى وجرحى من الجانبين.
عدن
ومع هذه التطورات العسكرية الجديدة، فإن القوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، باتت مسيطرة على معظم أنحاء العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، بمديرياتها الثمان، وتنتشر فيها قوات متعددة من الحزام الأمني والقوات العسكرية القادمة من محافظتي الضالع ولحج، كتعزيزات عسكرية.
وتؤمن هذه القوات، جميع المرافق الحكومية والمنشآت الاقتصادية ومؤسسات الدولة، بعد المواجهات المسلحة التي نشبت بينها وبين القوات الحكومية، في 12 من أغسطس/ آب الجاري، التي تمكنت من خلالها قوات المجلس الانتقالي من السيطرة على عدد من الألوية العسكرية الحكومية، قبل أن تدعو المملكة العربية السعودية الطرفين إلى حوار على أراضيها.
ويبقى القصر الرئاسي، في منطقة معاشيق بمدينة كريتر، جنوب عدن، هو المنطقة الوحيدة، التي تسيطر عليها وحدات صغيرة من ألوية الحرس الرئاسي التابعة للحكومة اليمنية، بالاشتراك مع وحدات عسكرية أخرى تابعة لقوات التحالف العربي، على الرغم من سيطرة القوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي على مدينة كريتر، في حين يبقى مصير مقر المنطقة العسكرية الرابعة التابعة للجيش، بمدينة التواهي، غامضًا.
لحج
وفي محافظة لحج، شمال محافظة عدن، استعادت القوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، مواقعها العسكرية، بعد ساعات من تسليمها لقوات عسكرية حاولت القيام بدور التهدئة والوساطة بين الطرفين، إذ تمكنت قوات مشتركة من إدارة أمن محافظة لحج، بقيادة اللواء صالح السيد، وأخرى من الحزام الأمني، بعد وصول تعزيزات عسكرية قادمة من الضالع، مساء الأربعاء، من استعادة عدة مواقع عسكرية، أهمها: مقر إدارة أمن لحج، ومعسكر النجدة، ومعسكر القوات الخاصة، ومقر اللواء الخامس.
وبقيت لحج، كإحدى أهم المحافظات الجنوبية، التي عززت موقف القوات الموالية للمجلس الانتقالي، عسكريًا من مناطقها في ردفان ويافع، إلى جانب محافظة الضالع، رغم وجود قاعدة العند العسكرية، كبرى القواعد العسكرية الجوية في اليمن.
أبين
وفي محافظة أبين مسقط رأس الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، تراجعت سيطرة القوات الحكومية، إذ استطاعت قوات الانتقالي الجنوبي، أمس الخميس، الالتفاف عليها، من محافظة لحج وعبر منطقة الحرور، لتتمكن من السيطرة على مدينة جعار وباتيس، بمديرية خنفر، كبرى مديريات أبين، بعد مواجهات وصفت بالمحدودة، تبعها انسحاب القوات الحكومية إلى زنجبار.
وسرعان ما وصلت القوات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، إلى مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، لتجد القوات الحكومية قد انسحبت منها، بعد حالة الانهيار التي أصابتها، مع استمرار تقدم قوات الانتقالي العسكرية من المدخل الشرقي لعدن، نحو مدينة زنجبار.
وتوقفت العمليات العسكرية للجانبين، بعد أن انسحبت قوات الحكومة اليمنية من مدينة زنجبار، التي كانت آخر مناطق تمدد قوات المجلس الانتقالي يوم أمس الخميس، بينما بقي الحال كما هو في المناطق التي فرضت سيطرتها عليها.
وحتى صباح اليوم الجمعة، تتمركز القوات الحكومية في مناطق ”العرقوب“ الجبلية، في أطراف مدينة شقرة الساحلية، بعد انسحابها من ضواحي عدن، في حين تُركت مدينة شقرة دون سيطرة فعلية من الجانبين.
وبات نطاق سيطرة قوات الحكومة اليمنية بأبين، يمتد من جبال ”العرقوب“، شمال شرق شقرة، مرورًا بمديريات، الوضيع، لودر، مودية والمحفد، التي تعتبر خطّ الإمداد العسكري للقوات الحكومية، القادم من محافظة شبوة.
شبوة
وتعدّ مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، مركز الإمداد الرئيس للقوات التابعة للحكومة الشرعية، بعد أن وصلت إليها تعزيزات عسكرية قادمة من المنطقتين العسكريتين الثالثة، التي يقع نطاقها في محافظتي شبوة ومأرب، والسادسة، التي تنتشر في ثلاث محافظات، هي الجوف وعمران وصعدة، أقصى شمال البلاد.
وفرضت القوات الحكومية سيطرتها الكاملة، على بعض المديريات الحيوية في محافظة شبوة، الاثنين الماضي، بعد بضعة أيام من المواجهات ضد قوات النخبة الشبوانية الموالية للانتقالي الجنوبي، تمكنت عقبها من السيطرة على عاصمة المحافظة عتق، قبل أن توسع نطاق سيطرتها لتشمل مدينة عزان، ومناطق أخرى، وصولًا إلى منشأة ”بلحاف“ لتسييل الغاز، التي تسلمتها القوات الحكومية بعد جهود وساطة بين الطرفين. في حين تقاسها القوات الموالية للانتقالي الجنوبي السيطرة على مناطق نائية من المحافظة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.